Ad
هذه المقالة هي الجزء 19 من 19 في سلسلة رحلة بين أشهر الاضطرابات النفسية

ما هو اضطراب الشخصية الحدية؟

يقع اضطراب الشخصية الحدية-Borderline personality disorder تحت مظلة المجموعة الثانية لاضطرابات الشخصية مع اضطراب الشخصية النرجسية، واضطراب الشخصية الهستيرية، واضطراب الشخصية المعادية للمجتمع.

يتسم هذا الاضطراب بسوء صورة الشخص عن ذاته، والشعور بالفراغ، وصعوبة كبيرة في التأقلم مع الشعور بالوحدة. يعاني المصابون بهذا الاضطراب من حالات مزاجية شديدة، وعلاقات غير مستقرة. يمكن أن يكون سلوكهم مندفعًا أيضًا. كما أنهم أكثر عرضة من المتوسط ​​لمحاولات الانتحار. في بعض الأحيان دون نية الانتحار يؤذون أنفسهم (على سبيل المثال الحرق) كشكل من أشكال العقاب الذاتي، أو لمحاربة الشعور الفارغ. عند الإجهاد قد يعاني المصاب باضطراب الشخصية الحدية من أعراض تشبه الذهان. إنه يتعرض لتشويه تصوراته أو معتقداته بدلاً من الانفصال الواضح عن الواقع. يميل المصاب خاصة في العلاقات الوثيقة إلى إساءة تفسير أو تضخيم ما يشعر به الآخرون تجاهه. على سبيل المثال يفترض أن أحد الأصدقاء، أو أحد أفراد الأسرة يشعر بمشاعر كريهة للغاية تجاهه في حين أن الشخص قد يكون فقط منزعجًا أو غاضبًا بدرجة طفيفة.
يعاني المصابون من خوف عميق من الهجران، ويتنافسون على القبول الاجتماعي، ويخافون من الرفض ويشعرون غالبًا بالوحدة حتى في وجود علاقة حميمة. لذلك يصعب عليهم إدارة الصعود والهبوط الطبيعي للشراكة الرومانسية.

قد يكون السلوك الاندفاعي المدمر للذات محاولة لدرء القلق المتزايد المرتبط بالخوف من تركهم بمفردهم. الجانب الآخر من الخوف هو الأمل في أن تكون العلاقة هادئة تمامًا. قد يميل الأشخاص المصابون بهذا الاضطراب إلى فرد من العائلة، أو شريك رومانسي، أو صديق، ثم يغضبون عند حدوث خيبة أمل حتمية. قد يحمّلون هذا الشخص المسؤولية عن الألم الذي يشعرون به، ويقللون من قيمة العلاقة.

من الشائع جدًا أن يعاني الأشخاص المصابون باضطراب الشخصية الحدية من اضطراب المزاج أو اضطراب الأكل أو مشكلة تعاطي المخدرات. قد يلجأ الشخص إلى الكحول أو المخدرات للهروب من المشاعر المؤلمة التي لا يمكن السيطرة عليها.

تكون نسب الإصابة بين النساء أعلى منها عند الرجال على سبيل المثال حوالي 75% من الحالات المصابة في الولايات المتحدة نساء، ولكن يعتقد العلماء أن هذا الاضطراب منتشر بين الرجال كذلك إلا أنه يتم تشخيصه عن طريق الخطأ على أنه اكتئاب أو اضطراب ما بعد الصدمة.


ما هي أسباب اضطراب الشخصية الحدية؟

قد تؤثر عدة عوامل على تطور اضطراب الشخصية الحدية لكن الباحثون ما زالوا لا يعرفون الأسباب الدقيقة.

يعتقد بعض العلماء أن الاستعداد الوراثي مقترنًا بالعوامل البيئية، والتغيرات في كيمياء الدماغ تلعب دورًا هامًا. ولكن من المهم معرفة أنك قد تتعرض لواحد أو أكثر من هذه الأسباب ولا تصاب باضطراب الشخصية الحدية أبدًا.

1. علم الوراثة

تشير الأبحاث إلى أن الوراثة مثل وجود قريب من العائلة يعيش مع اضطراب الشخصية الحدية. قد تزيد من خطر الإصابة بهذه الحالة. لكن العلماء لم يعثروا على جين معين متعلق بتطور هذا الاضطراب.

2. العوامل البيئية

قد تزيد بيئتك من خطر الإصابة باضطراب الشخصية الحدية. وفقًا لمراجعة نُشرت فيfrontiers in Psychiatry عام 2021، درست تأثيرات التجارب الصادمة في الطفولة لخصت أنه عندما “تتفاعل البيئة العائلية المختلة التي تنتج الصدمات مع السمات المزاجية الفطرية للطفل أو الأشكال الجينية المحددة تزيد فرصة الإصابة”. بعبارة أخرى عندما تقترن بالبيئة المجهدة لفترات طويلة وعوامل الخطر الجينية الأخرى. فإن الصدمات الناتجة عن سوء المعاملة أو الاعتداء الجنسي أو التنمر أو الضغوطات الأخرى في طفولتك قد تتسبب في الإصابة باضطراب الشخصية الحدية.

3. التغييرات في بنية ووظائف المخ

تشير بعض الأبحاث إلى أن التغيرات في كيفية عمل الدماغ وهيكله قد تزيد من خطر الإصابة. قد تؤثر التغييرات على السلوكيات الاندفاعية وتجعل من الصعب تنظيم العواطف. ومع ذلك ليس واضحًا ما إذا كانت التغييرات تحدث كسبب محتمل أو عامل خطر، أو إذا حدثت نتيجة التعايش مع اضطراب الشخصية الحدية.


أعراض اضطراب الشخصية الحدية

يمكن أن يسبب اضطراب الشخصية الحدية (BPD) مجموعة واسعة من الأعراض، والتي يمكن تصنيفها على نطاق واسع في 4 جوانب رئيسية، وي: الاضطراب العاطفي، والإدراك المضطرب، والسلوك الاندفاعي – والعلاقات غير المستقرة مع الآخرين.

1. الاضطراب العاطفي

إذا كنت مصابًا باضطراب الشخصية الحدية، فقد تواجه مجموعة من المشاعر السلبية الشديدة في كثير من الأحيان مثل: المشاعر طويلة الأمد بالفراغ، والوحدة. وقد يكون لديك تقلبات مزاجية حادة خلال فترة زمنية قصيرة.

من الشائع أن يشعر المصابون بالرغبة في الانتحار، وباليأس، ثم يشعرون بإيجابية إلى حد معقول بعد بضع ساعات. يشعر بعض الناس بتحسن في الصباح والبعض الآخر في المساء.
يختلف النمط لكن العلامة الأساسية هي أن حالتك المزاجية تتأرجح بطرق غير متوقعة. إذا كانت لديك أفكار انتحارية: اتصل بطبيبك أو اتصل بصديق أو فرد من العائلة أو شخص تثق به.

إذا تم تشخيصك باضطراب الشخصية الحدية فأخبر شخصًا تثق به بشأن حالتك. امنح هذا الشخص تفاصيل الاتصال بفريق رعايتك واطلب منه أو منها الاتصال بالفريق إذا أصبح قلقًا بشأن سلوكك.

2. أنماط التفكير المضطربة

يمكن أن تؤثر أنواع مختلفة من الأفكار على المصابين بما في ذلك: الأفكار المزعجة – مثل التفكير في أنك شخص فظيع، أو الشعور بانعدام قيمتك. قد لا تكون متأكدًا من هذه الأفكار، وقد تطمئن إلى أنها ليست حلقات موجزة حقيقية لتجارب غريبة – مثل سماع أصوات خارج رأسك لدقائق في كل مرة.
قد تبدو هذه في كثير من الأحيان وكأنها تعليمات لإيذاء نفسك أو الآخرين. وأحيانًا لا تكون متأكدًا مما إذا كانت هذه نوبات حقيقية مطولة من التجارب غير الطبيعية. حيث قد تواجه كلتا الهلوسة (أصوات في الخارج رأسك). والمعتقدات المؤلمة التي لا يمكن لأحد أن يخرجك منها (مثل الاعتقاد بأن عائلتك تحاول سرًا قتلك). قد تكون هذه الأنواع من المعتقدات ذهانية.

من المهم أن تحصل على المساعدة إذا كنت تعاني من الأوهام.

3. السلوك المندفع

إذا كنت مصابًا باضطراب الشخصية الحدية، فهناك نوعان رئيسيان من الدوافع التي قد تجد صعوبة بالغة في السيطرة عليها: دافع لإيذاء النفس. مثل قطع ذراعيك بشفرات الحلاقة أو حرق جلدك بالسجائر في الحالات الشديدة خاصةً إذا كنت تشعر أيضًا بالحزن الشديد والاكتئاب. يمكن أن يؤدي هذا الدافع إلى الشعور بالانتحار وقد تحاول القيام بدافع انتحاري قوي للانخراط في أنشطة متهورة وغير مسؤولة. مثل الإفراط في تناول الكحوليات أو تعاطي المخدرات، أو الإسراف، أو القمار، أو ممارسة الجنس غير المحمي مع الغرباء.

4. العلاقات غير المستقرة

إذا كنت مصابًا باضطراب الشخصية الحدية. فقد تشعر أن الآخرين يتخلون عنك عندما تكون في أمس الحاجة إليهم، أو أنهم يقتربون منك كثيرًا ويخنقونك. عندما يخشى الناس الهجر يمكن أن يؤدي ذلك إلى الشعور بالقلق الشديد والغضب. يمكنك بذل جهود محمومة لمنع تركك بمفردك مثل: إرسال رسائل نصية أو اتصال هاتفيًا بشخص ما بشكل مفاجئ في منتصف الليل، أو التشبث بهذا الشخص جسديًا وتهديده بإيذاء نفسك، أو قتلها إذا تركك هذا الشخص.
بدلاً من ذلك، قد تشعر أن الآخرين يخنقونك، أو يتحكمون بك أو يزاحمونك، مما يثير لديك أيضًا خوفًا وغضبًا شديدين. يمكنك بعد ذلك الرد من خلال التصرف بطرق تجعل الناس يذهبون بعيدًا مثل الانسحاب العاطفي، أو رفضهم، أو استخدام الإساءة اللفظية. قد يؤدي هذان النمطان إلى علاقة “حب – كراهية” غير مستقرة مع أشخاص معينين.

يبدو أن العديد من الأشخاص المصابين باضطراب الشخصية الحدية عالقون في نظرة جامدة جدًا للعلاقات “السوداء والبيضاء”. إما أن تكون العلاقة مثالية وهذا الشخص رائع، أو أن العلاقة محكوم عليها بالفشل وهذا الشخص مروع. يبدو أن الأشخاص المصابين باضطراب الشخصية الحدية غير قادرين أو غير راغبين في قبول أي نوع من “المنطقة الرمادية” في حياتهم الشخصية وعلاقاتهم.

بالنسبة للعديد من الأشخاص المصابين، فإن العلاقات العاطفية (بما في ذلك العلاقات مع مقدمي الرعاية المحترفين) تتضمن حالات ذهنية “اذهب بعيدًا / من فضلك لا تذهب” ، وهو أمر محير لهم ولشركائهم. للأسف يمكن أن يؤدي هذا غالبًا إلى الانفصال.


العلاج

1. العلاج النفسي

العلاج النفسي مثلما تحدثنا في مقالات سابقة يمثل العلاج بالكلام ويعتبر علاج أساسي لعلاج اضطراب الشخصية الحدية.

ترتبط المشاكل في هذا الاضطراب بطرق الشخص المعتادة في التواصل مع الآخرين والتعامل مع العقبات. يميل المصابون إما إلى جعل المعالج مثاليًا، أو الشعور بالإحباط بسهولة. إنهم يبالغون في ردود أفعالهم تجاه خيبة الأمل. لذلك يكون من الصعب عليهم الحفاظ على علاقة مع أخصائي الصحة العقلية.

يختبر هذا الاضطراب مهارة المعالجين الذين يتعين عليهم استخدام مجموعة من الأساليب ليكونوا فعالين. يتمثل التحدي الرئيسي في أن الشخص الذي يعاني من اضطراب الشخصية الحدية قد يفهم المشكلات الشخصية أو استراتيجيات التأقلم على المستوى الفكري، ولكنه لا يزال يجد صعوبة بالغة في تحمل الانزعاج العاطفي في العلاقات. حتى عندما يكون لديهم بصيرة فقد يظلون يواجهون صعوبة في إدارة العواطف الشديدة بشكل أكثر نجاحًا.

يُطلق على أحد الأشكال الشائعة للعلاج النفسي المنظم علاج السلوك الجدلي (DBT). يحاول أخذ المشكلات الخاصة لاضطراب الشخصية الحدية في الاعتبار، وذلك باستخدام مزيج من تقنيات العلاج النفسي والتعليم والعلاج النفسي الفردي والجماعي لدعم تقدم المريض.


يحاول العلاج الثاني المسمى (العلاج المركّز على المخطط) معالجة وجهات النظر غير المتكيّفة التي يُعتقد أنها نشأت في الطفولة واستبدال هذه “المخططات” بأخرى أكثر صحة من خلال مجموعة متنوعة من تقنيات العلاج المعرفي. من الصعب نسبيًا إجراء الأبحاث حول العلاج النفسي لاضطراب الشخصية الحدية. نظرًا لاختلاف المشاكل في هذا الاضطراب على نطاق واسع يميل الباحثون إلى دراسة بعض العوامل في وقت واحد. في بعض الدراسات قلل DBT من تكرار إيذاء النفس وشدة التفكير الانتحاري. كما ثبت أنه يقلل من شدة أعراض الاكتئاب أو القلق.

هناك أيضًا علاط يعرف ب (العلاج النفسي الذي يركز على التحويل) ينظر المعالج والمريض عن كثب في الموضوعات العاطفية التي تنشأ بينهما. يُعتقد أن الأشخاص الذين يعانون من اضطراب الشخصية الحدية يواجهون صعوبة كبيرة في فهم الاختلاف بين منظورهم ومنظور الآخرين (بما في ذلك المعالج). لذلك من ناحية، فإن الهدف من العلاج هو اكتساب منظور حول نظرتهم للعالم، واستخدام ما تعلموه لإدارة مشاعرهم وسلوكياتهم بشكل أفضل. لقد ثبت أن العلاج النفسي القائم على التحويل فعال نسبيًا في تقليل التهيج والاندفاع والاعتداء.


طريقة أخرى من العلاج النفسي تسمى العلاج القائم على العقلية (MBT). وهو يقوم على فكرة أن الأشخاص الذين يعانون من اضطراب الشخصية الحدية يجدون صعوبة في “التفكير العقلي” أو فهم مشاعر ومشاعر ومعتقدات أنفسهم والآخرين. يعمل المعالج على مساعدة الشخص على تطوير طرق أكثر تكيفًا للتفكير في المشاعر والتعبير عنها. يحاولون مساعدة الفرد على استقرار إحساسه بالذات مع إدارة الصعود والهبوط في العلاج.

يتمثل أحد محاور الاهتمام في شدة شعور المريض بالارتباط (أو الانفصال) تجاه المعالج.

2. العلاج بالدواء

كما هو الحال مع العلاج النفسي لا يوجد دواء واحد مفيد بشكل واضح في اضطراب الشخصية الحدية. بدلاً من ذلك تُستخدم الأدوية عادةً لعلاج الأعراض عند ظهورها، أو لعلاج الاضطرابات الأخرى التي قد تكون موجودة (مثل اضطراب المزاج أو القلق أو مشكلة تعاطي المخدرات). هناك القليل من الأدلة على أن مضادات الاكتئاب تساعد في علاج الأعراض الأساسية لاضطراب الشخصية الحدية، ولكنها قد تكون مفيدة إذا كانت هناك أعراض واضحة للاكتئاب والقلق. هناك المزيد من الأدلة على أن مثبتات الحالة المزاجية ومضادات الذهان تعمل على تحسين مشاكل التحكم في الانفعالات والعدوانية والتفكير المشوه. الفوائد متواضعة ويجب موازنتها بالآثار الضارة لهذه الأدوية.

بالإضافة إلى ما هو اضطراب الشخصية الحدية؟ اقرأ أيضًا: مقدمة حول اضطرابات الشخصية

مصادر ما هو اضطراب الشخصية الحدية؟:
1. clevelandclinic.org
2. harvard.edu
3. nhs.uk
4. healthline.com

سعدنا بزيارتك، جميع مقالات الموقع هي ملك موقع الأكاديمية بوست ولا يحق لأي شخص أو جهة استخدامها دون الإشارة إليها كمصدر. تعمل إدارة الموقع على إدارة عملية كتابة المحتوى العلمي دون تدخل مباشر في أسلوب الكاتب، مما يحمل الكاتب المسؤولية عن مدى دقة وسلامة ما يكتب.


سلاسل صحة طب علم نفس

User Avatar

Sahar mohammed

طالبة طب بشري مهتمة بالعلوم الطبية والبحث العلمي.


عدد مقالات الكاتب : 43
الملف الشخصي للكاتب :

مقالات مقترحة

التعليقات :

اترك تعليق