Ad

تخيل أنك تقوم بنداء صديقك في غرفة مزدحمة، ولن يستجيب احد آخر إلا هو. يعد هذا المستوى من التواصل الشخصي أمرًا نادرًا في مملكة الحيوان، لكن الباحثين اكتشفوا أن الأفيال ربما تفعل ذلك. كشفت دراسة رائدة نشرت في مجلة (Nature Ecology & Evolution) أن أفيال السافانا الأفريقية (African savannah elephants) ربما تستخدم أصواتًا فريدة لمخاطبة أعضاء محددين في مجموعتهم، على غرار استخدام الأسماء. من المعروف أن هذه الظاهرة موجودة فقط في عدد قليل من الحيوانات، مما يجعل هذا البحث تقدمًا كبيرًا في دراسة التواصل بين الحيوانات.

في قلب منتزه أمبوسيلي الوطني في جنوب كينيا، وفي محميتي سامبورو وبافالو سبرينغز في شمال البلاد، شرع باحثون من جامعة كورنيل، بقيادة عالم البيئة السلوكية مايكل باردو، في رحلة استغرقت 36 عامًا لكشف تعقيدات لغة الأفيال. ومن خلال تحليل أكثر من 469 صوتًا مسجلًا واستخدام تقنيات التعلم الآلي، وجد الفريق أن هذه الأصوات منخفضة التردد تحتوي على معلومات محددة تسمح للأفيال بتحديد من يتم مخاطبته.

نوادي الفيلة الاجتماعية

في قلب السافانا الأفريقية، كان هناك هيكل اجتماعي فريد من نوعه يزدهر منذ قرون. لقد تطورت الأفيال لتعيش في مجتمعات معقدة، مع علاقات يمكن أن تستمر مدى الحياة. هذه الروابط قوية جدًا لدرجة أنه تمت الإشارة إليها باسم “نوادي الفيلة الاجتماعية”. داخل هذه الأندية، تشكل الإناث مجموعات متماسكة، غالبًا ما تقودها الأم الأكبر سناً والأكثر حكمة. تعتمد هذه المجموعات، التي تتكون عادةً من الإناث وذرياتهن، على التعاون والتواصل لضمان بقائهن.
وفي هذه النوادي الاجتماعية، طورت الإناث قدرة ملحوظة على التعرف على نداءات بعضهن البعض والاستجابة لها، حتى بعد سنوات عديدة من الانفصال. هذا المستوى من التواصل لا مثيل له في مملكة الحيوان، باستثناء البشر. وقد وفرت دراسة هذه الروابط الاجتماعية رؤى قيمة حول تطور السلوك التعاوني وأهمية التواصل في الحفاظ على هذه العلاقات المعقدة.

أحد العوامل الرئيسية التي تمكن هذه الروابط طويلة الأمد هي ذاكرة الفيلة الرائعة. إنهم يمتلكون قدرة استثنائية على تذكر الأحداث، بما في ذلك التفاعلات الاجتماعية، من السنوات الماضية. تتيح لهم هذه الذاكرة، جنبًا إلى جنب مع نظام التواصل المتطور الخاص بهم، الحفاظ على العلاقات التي تعتبر ضرورية لبقائهم ونجاحهم.

فك رموز التواصل بين الأفيال

لقد كان كشف تعقيدات التواصل بين الأفيال سعيًا طويل الأمد للعلماء. على مدى قرون، كان البشر مفتونين بالروابط الاجتماعية والأصوات المعقدة لهذه المخلوقات المهيبة. في أوائل القرن العشرين، وضع علماء الحيوان الرواد مثل تشارلز كيلوج وإيفان ساندرسون الأساس لفهم السلوك الاجتماعي للأفيال، ولاحظوا أن الأفيال الأفريقية تعيش في قطعان أمومية ذات تسلسلات هرمية اجتماعية متميزة.

وفي سبعينيات وثمانينيات القرن الماضي، بدأ باحثون مثل سينثيا موس وجويس بول في فك رموز المعاني الكامنة وراء أصوات الأفيال. واكتشفوا أن الأفيال الأفريقية تستخدم مجموعة من الدمدمات منخفضة التردد، لنقل المعلومات عبر مسافات طويلة. يمكن سماع هذه الأصوات على بعد أميال، مما يسمح للفيلة بالبقاء على اتصال مع أفراد قطيعها حتى عندما تكون بعيدة عنها.

بناءً على هذه الاكتشافات الأساسية، واصل العلماء المعاصرون مثل مايكل باردو استكشاف تعقيدات التواصل بين الأفيال. ومن خلال الجمع بين تقنيات التعلم الآلي المتطورة وعقود من الملاحظات الميدانية، بدأ الباحثون الآن في الكشف عن الأنماط المخفية والمعاني الكامنة وراء نداءات الأفيال. يمثل اكتشاف النداءات الشخصية، المشابهة لـ “الأسماء”، علامة بارزة في هذا المسعى المستمر لفهم اللغة السرية للأفيال.

كشف سر “أسماء” الفيلة

لفهم مدى تعقيد هذا المفهوم، ضع في اعتبارك ما يلي: يستخدم البشر أسماء ليس لها أي صلة بالشخص أو الشيء الذي يمثلونه. في المقابل، ربما تستخدم الأفيال أسلوبًا فطريًا مباشرًا، حيث ينقل النطق نفسه المعنى. إذًا، ما الذي يجعل هذه “الأسماء” مميزة؟ تشير الأبحاث إلى أن الأصوات المنخفضة التردد تحمل معلومات مخصصة فقط لفيل معين، مما يجعلها متميزة عن أشكال الاتصال الأخرى.

ولفك شفرة نداءات الأفيال، استخدم الباحثون خوارزمية التعلم الآلي لتحليل 469 صوتًا مسجلًا لأفيال السافانا الأفريقية البرية. سمح لهم هذا النهج المبتكر بتحديد الأنماط والروابط داخل الألفاظ التي سيكون من المستحيل اكتشافها بواسطة الأذن البشرية وحدها. تم تدريب النموذج للتعرف على ميزات صوتية محددة، مثل التردد ودرجة الصوت والإيقاع، والتي يُعتقد أنها تنقل معلومات مميزة.

فك الشفرة بالتعلم الآلي

تقنية التعلم الآلي، هي أداة قوية أحدثت ثورة في العديد من المجالات، بما في ذلك أبحاث سلوك الحيوان.
وكانت النتائج مذهلة، فقد حدد نموذج التعلم الآلي بشكل صحيح الفيل الذي تم نداؤه بنسبة جيدة نوعًا ما بلغت 27.5%، وهو معدل نجاح أعلى بكثير مما كان عليه عندما تم تغذية النموذج بصوت عشوائي كعنصر تحكم. يشير هذا الاكتشاف إلى أن الأفيال، في الواقع، تنقل معلومات شخصية من خلال أصواتها العميقة، وتسمي الأفراد في مجموعتها.
ولكن كيف يعمل هذا؟

تخيل لغزًا ضخمًا ومعقدًا يتكون من آلاف القطع. تمثل كل قطعة صوتًا فريدًا، وخوارزمية التعلم الآلي هي الحل الرئيسي للألغاز. ومن خلال تحليل الأنماط والعلاقات بين هذه القطع، يمكن للخوارزمية إعادة بناء الصورة بأكملها، وكشف الأسرار الخفية لتواصل الأفيال.

مستقبل الحفاظ على الأفيال

في المستقبل، يمكن أن يصبح تحديد “اسم” الفيل أداة حاسمة في الحفاظ على البيئة. تخيل أنك قادر على تتبع الأفيال الفردية، ومراقبة صحتها، والاستجابة للتهديدات المحتملة، كل ذلك من خلال التعرف على ندائها الصوتي الفريد. قد يكون هذا أمرًا بالغ الأهمية بشكل خاص بالنسبة للأفيال الصغيرة، التي تيتمت أو انفصلت عن عائلاتها، والتي تعتمد على الروابط الاجتماعية من أجل البقاء.

علاوة على ذلك، فإن فهم لغة “أسماء” الأفيال يمكن أن يفيد أيضًا نهجنا في تخفيف الصراع بين البشر والحياة البرية. ومن خلال التعرف على “الأسماء” المميزة للأفيال التي تواجه المستوطنات البشرية بشكل متكرر، يستطيع دعاة الحفاظ على البيئة تطوير استراتيجيات مستهدفة للتعايش السلمي مع هذه المخلوقات الذكية.

المصادر:

Do elephants have names for each other? / nature

سعدنا بزيارتك، جميع مقالات الموقع هي ملك موقع الأكاديمية بوست ولا يحق لأي شخص أو جهة استخدامها دون الإشارة إليها كمصدر. تعمل إدارة الموقع على إدارة عملية كتابة المحتوى العلمي دون تدخل مباشر في أسلوب الكاتب، مما يحمل الكاتب المسؤولية عن مدى دقة وسلامة ما يكتب.


حياة أحياء

User Avatar


عدد مقالات الكاتب : 148
الملف الشخصي للكاتب :

مقالات مقترحة

التعليقات :

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *