Ad

في أواخر القرن التاسع عشر وأوائل القرن العشرين، قام يوجين ساندو، وهو رجل بريطاني قوي البنية ألماني المولد، بجولة حول العالم، مستعرضًا براعته البدنية وحضوره على المسرح. كانت زيارته إلى جنوب أفريقيا في عام 1904 بمثابة لحظة مهمة في تاريخ الثقافة البدنية في البلاد، مع عواقب بعيدة المدى لا تزال تشكل مشهد الرياضة واللياقة البدنية اليوم. في هذه المقالة، سوف نتعمق في حياة وأوقات يوجين ساندو وعلاقته بتحسين النسل، ونستكشف سياق زيارته لجنوب إفريقيا والتأثير الدائم الذي أحدثته على تطوير رياضة كمال الأجسام ورفع الأثقال والتمارين الرياضية في جنوب أفريقيا.

جذور الثقافة البدنية

تعود جذور مفهوم الثقافة البدنية إلى القرن التاسع عشر كحركة تدريب على الصحة والقوة. خلال هذا الوقت، غيرت الثورة الصناعية الطريقة التي يعيش بها الناس ويعملون، مما أدى إلى انخفاض النشاط البدني وزيادة أنماط الحياة المستقرة. واستجابة لذلك، بدأ الأفراد في البحث عن طرق لتحسين صحتهم البدنية ورفاهيتهم.

في منتصف القرن التاسع عشر، ظهر مفهوم الثقافة البدنية كوسيلة لتعزيز اللياقة البدنية والقوة من خلال التمارين والتدريب. وتأثرت هذه الحركة بعمل رواد مثل فريدريش لودفيج يان. مع اكتساب حركة التربية البدنية شعبية، اجتذبت أتباعًا من جميع أنحاء العالم، بما في ذلك رجال أقوياء مثل يوجين ساندو. برنامج الثقافة البدنية الخاص بساندو، والذي يركز على تدريبات القوة والصحة واللياقة البدنية، لاقى صدى لدى الأشخاص الذين يبحثون عن أسلوب حياة أكثر نشاطًا وصحة.

إن دراسة الثقافة البدنية ليست مهمة فقط لفهم تاريخ كمال الأجسام ورفع الأثقال ولكنها تكشف أيضًا الكثير عن كيفية استخدام الناس للتمارين والطب والرياضة لتشكيل حياتهم. على الرغم من أهميتها، تظل دراسة الثقافة البدنية مُهملة في أجزاء كثيرة من العالم. وفي جنوب أفريقيا، حيث كان تأثير ساندو قويًا بشكل خاص، لعبت حركة الثقافة البدنية دورًا مهمًا في تشكيل المشهد الرياضي في البلاد. شكلت زيارة ساندو في عام 1904 نقطة تحول في صناعة الترفيه والثقافة البدنية في البلاد، مما مهد الطريق لجيل جديد من الرجال الأقوياء والمثقفين الجسديين.

يوجين ساندو وتحسين النسل

يوجين ساندو وتحسين النسل

إن تحسين النسل (Eugenics)، هو علم زائف يهدف إلى تحسين الجنس البشري من خلال التكاثر الانتقائي، له تاريخ مظلم ومضطرب. لقد استُخدم تحسين النسل، الذي نشأ من فكرة خاطئة مفادها أن سمات بشرية معينة تتفوق على غيرها، لتبرير التمييز، والتعقيم القسري، بل وحتى الإبادة الجماعية. ولم يكن يوجين ساندو، الرجل القوي الشهير، في مأمن من هذه الأيديولوجية المعيبة. في الواقع، لقد دعم جهود تحسين النسل البريطانية “لتحسين” العرق الإنجليزي، وساعدت عروضه وكتاباته على نشر هذه الأفكار.

يعود مفهوم تحسين النسل إلى أواخر القرن التاسع عشر، عندما صاغ فرانسيس جالتون، ابن عم تشارلز داروين، هذا المصطلح. يعتقد جالتون أن الذكاء البشري والشخصية يتحددان إلى حد كبير من خلال علم الوراثة، وأنه يجب تشجيع “الصالح” على التكاثر أكثر، في حين يجب تثبيط “غير الصالح”. وسرعان ما اكتسبت هذه الفكرة شعبية، وبحلول أوائل القرن العشرين، أصبح تحسين النسل حركة سائدة.

ومع ذلك، فإن تحسين النسل تم استخدامه لتبرير الهولوكوست حيث تأثر النظام النازي في ألمانيا بشكل خاص بأفكار تحسين النسل، واستخدمها لتبرير سياساته الوحشية للتطهير العرقي. ويعد تورط ساندو في تحسين النسل أمرًا مثيرًا للقلق بشكل خاص، نظرًا لمكانته باعتباره رائدًا في مجال الثقافة البدنية وكمال الأجسام. حيث أدى دعمه لجهود تحسين النسل إلى إدامة فكرة أن بعض الأجسام تتفوق على غيرها، وأن الجسم “المثالي” هو جسم شخص أبيض وقوي وذكر. وكان لهذه الأيديولوجية عواقب بعيدة المدى، حيث ساهمت في تهميش واستبعاد الأشخاص الملونين والنساء والأشخاص ذوي الإعاقة من عالم الثقافة البدنية.

جولة ساندو في جنوب إفريقيا وتأثيراتها

كان وصول يوجين ساندو إلى جنوب إفريقيا عام 1904 بمثابة نقطة تحول في صناعة الترفيه والثقافة البدنية في البلاد. كانت جولته عبارة عن عرض لقوة الإمبراطورية البريطانية، حيث تم إظهار الرجل الإنجليزي القوي المثالي. وكانت عروض ساندو مذهلة، حيث أفادت الصحف عن وجود منزل كامل من السيدات والأطفال، مفتونين بحركاته الرشيقة وعروض القوة. ولكن تحت هذا البريق والترفيه، كانت جولة ساندو متشابكة بعمق مع الاستعمار، والقومية، والرأسمالية.

كانت زيارة ساندو بمثابة خطوة استراتيجية لتعزيز الإمبريالية البريطانية، وتعزيز فكرة التفوق الأبيض. حيث يتوافق برنامج الثقافة البدنية الخاص به مع معتقدات علماء الرياضة في ذلك الوقت، مثل دودلي سيرجنت من جامعة هارفارد، الذين اعتقدوا أن النساء أكثر ملاءمة للرياضات مثل الجولف وركوب الخيل والتنس. وأدى هذا إلى إدامة فكرة أن القوة البدنية كانت حصرية للذكور البيض، مما أدى إلى ترسيخ الفصل العنصري في الرياضة.

ومع انتشار تأثير ساندو، وضع الأساس للتمييز اللاحق في الرياضة في جنوب إفريقيا. علاوة على ذلك، تم إضفاء الإثارة الجنسية على صورة ساندو في الصور الفوتوغرافية، كما عززت مقالات رأيه حول مواضيع مثل العناية بالبشرة والكورسيهات الموجهة للنساء، فكرة مفادها أن النساء يجب أن يبنين أجسادهن بدلاً من الاعتماد على الكورسيهات لتقوية أجسادهن. وقد وجدت هذه الأيديولوجية صدى في الولايات المتحدة، حيث دفعت النساء مبالغ كبيرة لإجراء مقابلات خاصة مع ساندو في غرفة تبديل الملابس بعد عروضه.

ومع ذلك، لم يقتصر تأثير ساندو على المجتمع الأبيض. لعب تأثيره دورًا في الترويج لكمال الأجسام ورفع الأثقال بين السود في جنوب إفريقيا. على سبيل المثال، ألهم ساندو ترومب فان ديجلين، وهو رجل أبيض قوي ولد في جنوب إفريقيا، وأعلن عن برامجه التدريبية في الصحافة السوداء المحلية. كما ساعد فان ديجلين رون إيلاند، وهو لاعب رفع أثقال أسود البشرة من جنوب أفريقيا، في السفر إلى إنجلترا للتأهل إلى الألعاب الأولمبية في عام 1948. وقام إيلاند بدوره بالترويج لمسيرة كمال الأجسام لديفيد إيزاكس، وهو لاعب أسود البشرة من جنوب أفريقيا، اكتسب بصمة دولية.

تحقيق المساواة

اليوم، بينما نسعى جاهدين لتحقيق المساواة والشمولية في الرياضة، من المهم أن ندرك الجذور التاريخية للعنصرية في رفع الأثقال، وكمال الأجسام، والطب. ومن خلال مواجهة هذا الفصل غير المكتوب، يمكننا أن نبدأ في تفكيك أنظمة القمع التي استمرت لعدة قرون.

إن إرث يوجين ساندو وعلاقته بتحسين النسل (اليوجينيا) بمثابة تذكير مؤثر بأنه حتى أكثر الأفكار براءة يمكن أن يكون لها عواقب مدمرة عندما تكون مشبعة بالعنصرية والمواقف الإمبريالية. وبينما نمضي قدمًا، من الضروري إنشاء ثقافة رياضية أكثر شمولاً وإنصافًا، حيث يتم الاحتفاء بقوة بجميع الرياضيين، بغض النظر عن عرقهم أو خلفيتهم. ومن خلال القيام بذلك، يمكننا أخيرًا كتابة الفصل التالي في قصة الثقافة الجسدية، فصل متجذر في المساواة والعدالة والإنسانية.

المصادر:

Eugen Sandow was the posterboy of physical culture: his 1904 visit to South Africa reinforced racist ideas / the conversation

سعدنا بزيارتك، جميع مقالات الموقع هي ملك موقع الأكاديمية بوست ولا يحق لأي شخص أو جهة استخدامها دون الإشارة إليها كمصدر. تعمل إدارة الموقع على إدارة عملية كتابة المحتوى العلمي دون تدخل مباشر في أسلوب الكاتب، مما يحمل الكاتب المسؤولية عن مدى دقة وسلامة ما يكتب.


فلسفة تاريخ

User Avatar


عدد مقالات الكاتب : 148
الملف الشخصي للكاتب :

مقالات مقترحة

التعليقات :

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *