Ad

تعد الشعاب المرجانية جزءًا لا يتجرأ من البحار والمحيطات. إنها توفر الغذاء وسبل العيش، وتقلل من مخاطر العواصف والفيضانات، وتجذب السياح إلى أكثر من 100 دولة وإقليم. على الرغم من أنها لا تشغل سوى 0.01٪ من قاع المحيط، إلا أنها تعد ملاذًا أمنًا لعددًا لا يحصي من الأسماك، لكن بفعل الصيد غير المشروع وتغير المناخ أصبحت تواجه العديد من التهديدات المحلية والعالمية الخطيرة. وبدون اتخاذ إجراءات فورية لحمايتها، فمن الممكن أن تكون أكثر عرضة للتلف، وتقل أعدادها في النهاية.

ما هي الشعاب المرجانية؟

الشعاب المرجانية هي عبارة عن هياكل تتكون بفعل إفراز المستعمرات المرجانية لكربونات الكالسيوم التي تتراكم وتشكل الهياكل متعددة الأشكال والأحجام. تعد المستعمرات المرجانية مدنًا نابضة بالحياة لأكثر من 4 آلاف نوع من الأسماك، ولآلاف الأنواع الأخري من اللافقاريات.[1]

تأثير التغيرات المناخية على الشعاب المرجانية

عانت الشعاب المرجانية في جميع أنحاء العالم من أحداث التبييض الجماعي لمدة ثلاث سنوات متتالية. ففي الولايات المتحدة الأمريكية على سبيل المثال شهدت الشعاب المرجانية الموجودة في جزر هاواي آثار مدمرة، كما أدي إبيضاض الشعاب المرجانية الذي حدث في عامي 2016 و 2017  إلى تدمير حوالي 50٪ من الشعاب المرجانية.[2]

مع ارتفاع درجات الحرارة، تزداد أحداث تبيض المرجان، كما أن زيادة غاز ثاني أكسيد الكربون الممتص من الغلاف الجوي يعمل على تغيير كيمياء البحر من خلال انخفاض درجة الحموضة، فيما يعرف باسم تحمض المحيطات، وبالتالي تقل معدلات بناء الشعاب المرجانية.[3]

عندما تتغير درجة الحرارة، يطرد المرجان الطحالب التكافلية التي تعيش في أنسجتها، وهي المسؤولة عن لونها. من الممكن أن يؤدي ارتفاع درجة حرارة المحيطات من 1 إلى 2 درجة مئوية على مدى عدة أسابيع إلى أحداث التبييض وتحويل المرجان إلى اللون الأبيض، والتي غالبًا ما تؤدي إلى موت كميات كبيرة من الشعاب المرجانية.

إذا استمرت درجات الحرارة في الارتفاع ، فإن أحداث التبييض ستزداد شدتها. وبالتالي لا يمكن للشعاب المرجانية البقاء على قيد الحياة.[4]، فوفقًا لنتائج إحدي الدراسات فإن الاحتباس الحراري تسبب في فقد حوالي 14% من الشعاب المرجانية خلال عقد من الزمن، وسيتم القضاء على المزيد إذ استمرت درجة حرارة المحيطات في الارتفاع.[5]

ما هي التهديدات الرئيسة للشعاب المرجانية؟

تتعرض الشعاب المرجانية للعديد من التهديدات المحلية والعالمية، بما في ذلك الصيد الجائر، والتلوث البحري، وزيادة حرارة المحيطات وتحمضها وهي كالتالي:

1-الصيد الجائر

هو التهديد المحلي الأكثر انتشارًا للشعاب المرجانية. فيمكن للسفن إتلاف الشعاب المرجانية، كما أن تصريف المواد الضارة يمكن أن يعطل النظام البيئي. ويعمل الصيد الجائر على إزالة الأسماك العاشبة التي تتحكم في نمو الطحالب الكبيرة على الشعاب المرجانية.

2- ارتفاع درجة حرارة المحيطات بسبب تغير المناخ  

يعد ارتفاع درجة حرارة المحيطات بسبب تغير المناخ تهديدًا سريع النمو. يمكن أن يتسبب ارتفاع درجة حرارة المحيط في طرد الشعاب المرجانية لطحالبها الملونة وهي عملية تعرف باسم تبيض المرجان. تموت الشعاب المرجانية في النهاية إذا لم تعود الطحالب التكافلية، أو إذا لم يكن هناك وقت كافٍ بين التبييض لاستعادة الشعاب المرجانية أو إذا أعاقت التهديدات الأخرى تعافيها. 

3- تحمض المحيطات

تؤدي الزيادة في كمية غاز ثاني أكسيد الكربون في مياه البحر إلى تحمض المحيطات. وهذا يعمل على تقليل معدل الأراجونيت (وهو معدن تحتاجه الشعاب المرجانية لبناء هياكلها العظمية). يؤدي نقص الأراجونيت إلى إبطاء عملية نمو المرجان، بالإضافة إلى إنتاج هياكل أضعف وأقل كثافة مما يجعلها أكثر عرضة للتآكل والضرر. وخلال القرن الماضي انخفضت مستويات الأراجونيت، ومن المتوقع أن يستمر هذا الاتجاه خلال القرن المقبل في ظل زيادة انبعاثات غاز ثاني أكسيد الكربون.

أهمية الشعاب المرجانية

تشير التقديرات إلى أن الشعاب المرجانية تدعم بشكل مباشر أكثر من 500 مليون شخص في جميع أنحاء  العالم، والذين يعتمدون عليها في حياتهم اليومية، وقدر التقييم الذي نشرته مجلة Global Environmental Changeالقيمة الاجتماعية والاقتصادية والثقافية للشعاب المرجانية بنحو تريليون دولار أمريكي، وتشير دراسة أجراها الصندوق العالمي للطبيعة في عام 2015 إلى أن خسارة الشعاب المرجانية المرتبطة بالمناخ ستكلف حوالي 500 مليار دولار سنويًا بحلول عام 2100.  

وتعد الشعاب المرجانية  مؤشرات رئيسة لصحة النظام الإيكولوجي العالمي. وهي بمثابة علامة تحذير مبكر لما قد يحدث للأنظمة الأخرى الأقل حساسية.إذا لم يتم التعامل مع أزمة المناخ بشكل عاجل، فمن الممكن أن تتدهور الأنظمة الأيكولوجية بشكل لا رجعة فيه.

التوقعات الحالية للشعاب المرجانية

لسوء الحظ  لا توجد إجابة كافية عن حال الشعاب المرجانية حول العالم، حيث يختلف مدي الضرر الذي لحق بها من مكان لأخر، ومع ذلك فمن المحتمل أن يتدهور ما يقرب من نصف الشعاب المرجانية في العالم بسبب تغير المناخ والتلوث والصيد الجائر.

ووفقًا لتقرير حديث صادر عن الشبكة العالمية لرصد الشعاب المرجانية، والذي اعتمد على بيانات من 35 ألف مسح للشعاب المرجانية جمعت من73 دولة على مدار الأربعين عامًا الماضية، أكدت النتائج أن أحداث التبييض المرجاني أدت إلي فقد حوالي 8% من الغطاء المرجاني على مستوي العالم.

بحلول عام 2030، من المتوقع أن تتعرض معظم الشعاب المرجانية لأحداث تبييض المرجان مرتين على الأقل كل عقد، وربما كل عام بحلول عام 2040.

ما الذي يجب فعله لمنع تلف الشعاب المرجانية؟

لا يوجد حل واحد لإنقاذ الشعاب المرجانية ، ولكن يجب اتخاذ العديد من الإجراءات، فعلى المستوى المحلي، يمكن معالجة التهديدات التي تتعرض لها الشعاب المرجانية من خلال إدارة مصايد الأسماك بشكل مستدام، والقضاء على الصيد الجائر ومعالجة جميع مصادر التلوث.

على المستوى العالمي، تعتبر الجهود المبذولة للحفاظ على معدل الزيادة في درجات الحرارة بمقدار 1.5 درجة مئوية أمرًا بالغ الأهمية لتقليل مخاطر تبييض المرجان وتحمضه، وأخيرًا يمكن أن تساعد الإجراءات صانعي السياسات الإقليميين والقادة العالميين على اتخاذ قرارات مستنيرة والتي تعد أملًا جديدًا لحماية الشعاب المرجانية.[6]

المراجع

(1),(6) weforum

(4),(2)iucn

(3)noaa

(5)dw

image source : dailynewsegypt

سعدنا بزيارتك، جميع مقالات الموقع هي ملك موقع الأكاديمية بوست ولا يحق لأي شخص أو جهة استخدامها دون الإشارة إليها كمصدر. تعمل إدارة الموقع على إدارة عملية كتابة المحتوى العلمي دون تدخل مباشر في أسلوب الكاتب، مما يحمل الكاتب المسؤولية عن مدى دقة وسلامة ما يكتب.


بيئة

User Avatar

Asmaa Wesam

حاصلة على الماجستير في الصحافة، مهتمة بقضايا الصحة والبيئة.


عدد مقالات الكاتب : 35
الملف الشخصي للكاتب :

مقالات مقترحة

التعليقات :

اترك تعليق