Ad

لقد أوقع فيروس كورونا العالمَ في حالة من عدم اليقين. ويمكن أن تبدو الأخبار المستمرة حول الوباء مزعجة. كل هذا يؤثر سلبًا على الصحة العقلية للناس، لا سيما أولئك المصابين بالفعل بحالات مثل القلق والوسواس القهري. إذًا كيف تحمي صحتك العقلية أثناء تفشي فيروس كورونا؟

القلق بشأن الأخبار أمرٌ طبيعي، ولكن بالنسبة لكثير من الناس، يمكن أن يخلق هذا القلق مشاكل عقلية أسوأ.

عندما أصدرت منظمة الصحة العالمية نصائح بشأن كيفية حماية الصحة العقلية أثناء تفشي فيروس كورونا، تم الترحيب بها على نطاقٍ واسعٍ في وسائل التواصل الاجتماعي.

كما يوضح نيكي ليدبيتر، العامل في «Anxiety UK»، فإن الخوف من الخروج عن السيطرة وفقدان القدرة على تحمل عدم اليقين هي أمورٌ شائعةٌ للعديد من اضطرابات القلق. لذلك، من المفهوم أن العديد من الأفراد الذين يعانون من القلق الموجود مسبقًا، يواجهون تحديات في الوقت الحالي.

إذا كيف تحمي صحتك العقلية أثناء تفشي فيروس كورونا؟

قلل تعرضك للأخبار وكُنْ حذرًا حيال ما تقرأ

تؤدي قراءة الكثير من الأخبار حول فيروس كورونا إلى نوبات ذعر للعديد من الناس.

  • قضاء فتراتٍ أقصر في تصفح المواقع الإخبارية ووسائل التواصل الاجتماعي يساعد على تقليل حدة القلق.
  • حاول استخدام بعض المواقع المفيدة التي تديرها جمعيات خيرية للصحة العقلية، مثل «AnxietyUK».
  • قلل مقدار الوقت الذي تقضيه في القراءة أو مشاهدة الأشياء التي تجعلك تشعر بالاستياء. حدد وقتًا معينًا للتحقق من الأخبار.
  • هناك الكثير من المعلومات الخاطئة الّتي تدور حول الوباء- ابق على اطلاع. لكن مع الالتزام بمصادر المعلومات الموثوقة مثل الأكاديمية بوست.

استرح من وسائل التواصل الاجتماعي وأي شئ قد يثير القلق

  • تجنب التحقق من أي هاشتاق على تويتر قد يثير قلقك.
  • ألغ متابعة أو تجاهَل الحسابات الّتي تكثر من نشر الأخبار المُقلقة الّتي لا ضرورة لها.

اغسل يديك- ولكن باعتدال

تسببت زيادة الوسواس القهري بإقبالٍ أكثر على طلب المساعدة من الأشخاص الذين أصبحت مخاوفهم مركزة علىجائحة فيروس كورونا.

بالنسبة ليلي بيلي، مؤلفة كتاب «لأننا سيئون-Because We Are Bad» (وهو كتاب عن التعايش مع الوسواس القهري) كان الخوف من التلوث أحد جوانب اضطرابها بالوسواس القهري. وتقول إن النصيحة بشأن غسل اليدين يمكن أن تكون دافعًا كبيرًا (للأشخاص الذين تعافوا) للعودة إلى الوسواس القهري من جديد.

كما أشارت ليلي إلى أنه بالنسبة للعديد من الأشخاص الذين يعانون من الوسواس القهري، فإن التحسن يعني القدرة على مغادرة المنزل- لذلك يمكن للعزل الذاتي أن يمثل تحديًا آخر.

ابق على تواصلٍ مع الناس

عدد الأشخاص المُلتزمين بالحجر المنزلي في ازديادٍ مستمر، لذا قد يكون الوقت مناسبًا الآن للتأكد من أن لديك أرقام الهواتف وعناوين البريد الإلكتروني المناسبة للأشخاص الذين تهتم لأمرهم.

  • إذا كنت ملتزمًا بالحجر المنزلي، تأكد من خلق التوازن بين روتين يومي والأنشطة غير الروتينية.

تجنب الإرهاق

مع مرور أسابيع وشهور على تفشي جائحة فيروس كورونا، من المهم قضاء بعض وقت الراحة. تعرض إلى أشعة الشمس قدر الإمكان، قم بالتمارين الرياضية وتناول الطعام الصحي ولا تنسَ شرب كميةٍ مناسبةٍ من الماء.

المصادر:

إقرأ أيضًا: كيف ستفيدنا أسرع حواسيب العالم العملاقة في التعامل مع فيروس الكورونا اليوم ؟

سعدنا بزيارتك، جميع مقالات الموقع هي ملك موقع الأكاديمية بوست ولا يحق لأي شخص أو جهة استخدامها دون الإشارة إليها كمصدر. تعمل إدارة الموقع على إدارة عملية كتابة المحتوى العلمي دون تدخل مباشر في أسلوب الكاتب، مما يحمل الكاتب المسؤولية عن مدى دقة وسلامة ما يكتب.


حياة صحة طب

User Avatar

Hiba Ali

هِبَة هيَ طالبةٌ في المرحلةِ الرابعة مِنْ كُليةِ الطِب. تَقضيْ وقتَها في تحريرِ مواقعِ ويكي، الرَّسم، وأحيانًا قراءةَ أدبِ الأطفال. تَعملُ لدى الأكاديمية بوست كمُترجمة، وتنصب أغلبُ ترجمَتها على المواضيعِ الطبية، وأحيانًا التِقَنية.


عدد مقالات الكاتب : 59
الملف الشخصي للكاتب :

مقالات مقترحة

التعليقات :

اترك تعليق