Ad

يعاني ما بين 3 في المائة و 20 في المائة من أعراض متلازمة القولون العصبي من الأمريكيين، وتؤثر الحالة على النساء أكثر من الرجال، كما ويعاني بعض الأشخاص المصابين ب IBS من أعراض طفيفة، بينما يعاني آخرين من أعراض شديدة قد تسبب تعطيل حياتهم اليومية.
تشير الأبحاث إلى أن الأشخاص الذين يعانون من القولون العصبي يفقدون ثلاثة أضعاف أيام العمل على عكس أولئك الذين لا يعانون منه، في هذا المقال سيتم التعرف على القولون العصبي وأهم أعراضه وكيفية إدارته.

القولون العصبي_Irritable bowel syndrome:

مجموعة من الأعراض المعوية التي تحدث عادةً معًا، وتختلف الأعراض في شدتها ومدتها من شخص لآخر، وقد تستمر لمدة ثلاثة أشهر على الأقل لمدة ثلاثة أيام على الأقل في الشهر.

أعراض القولون العصبي:

يعاني الأشخاص المصابون بمرض القولون العصبي من أعراض يمكن أن تشمل:

  • الإسهال: غالبًا ما يوصف بأنه نوبات عنيفة من الإسهال إمساك: تناوب الإمساك مع الإسهال
  • آلام أو تقلصات في البطن: عادة ما تكون في النصف السفلي من البطن، والتي تزداد سوءًا بعد الوجبات وتشعر بالتحسن بعد حركة الأمعاء
  • كثرة الغازات أو الانتفاخ
  • براز أكثر صلابة أو رخوة من المعتاد
  • بطن بارز
  • الشعور بأنك لا تزال بحاجة إلى التبرز بعد أن فعلت للتو عدم تحمل الطعام
  • التعب
  • قلق وكآبة
  • الحموضة المعوية وعسر الهضم
  • الصداع
  • الحاجة إلى التبول
  • التعب، كما أن الإجهاد يمكن أن يجعل الأعراض أسوأ، هناك دليل على أن إدارة الإجهاد والعلاج السلوكي يمكن أن يساعد في تخفيف الأعراض لدى بعض الأشخاص المصابين بهذه الحالة.

إذا كان لديك متلازمة القولون العصبي، فمن المحتمل أن تعاني من هذه الأعراض أسبوعيًا لمدة 3 أشهر، وفي كثير من الأحيان لمدة 6 أشهر على الأقل.
قد يكون لدى النساء المصابات بـ IBS المزيد من الأعراض خلال فترة الحيض، كما يعاني بعض الأشخاص أيضًا من أعراض بولية أو مشاكل جنسية.

هناك بعض عوامل الخطر التي تجعل الناس أكثر عرضة للإصابة بها أكثر من غيرها:

  • النساء أكثر عرضة للإصابة بهذه الحالة من الرجال، ويعتقد بعض الباحثين أن الهرمونات المتغيرة في الدورة الشهرية قد يكون لها علاقة بذلك، حتى الآن لم تؤكد الدراسات ذلك.
  • العمر: يمكن أن يؤثر القولون العصبي على الأشخاص من جميع الأعمار، ولكن من المرجح أن يصيب الأشخاص في سن المراهقة حتى الأربعينيات من العمر.
  • التاريخ العائلي: أظهرت بعض الدراسات أن الجينات قد تلعب دورًا.
  • المشاكل العاطفية: يبدو أن بعض الأشخاص المصابين بمتلازمة القولون العصبي يعانون من الإجهاد، أو يعانون من اضطراب عقلي، أو تعرضوا لحدث صادم في حياتهم، مثل الاعتداء الجنسي أو العنف المنزلي.
  • الحساسيات الغذائية: قد يكون لدى بعض الأشخاص أجهزة هضمية تصدر صوتًا غاضبًا عندما يأكلون منتجات الألبان أو القمح أو السكر الموجود في الفاكهة التي تسمى الفركتوز أو السوربيتول البديل للسكر، بالإضافة إلى أن الأطعمة الدهنية والمشروبات الغازية والكحول يمكن أن تزعج الهضم أيضًا، تشير دراسة صغيرة نُشرت في يناير 2021 إلى أن عدوى الجهاز الهضمي يمكن أن تغير جهاز المناعة بحيث يستجيب لبعض الأطعمة كما لو كانت تشكل تهديدًا، مثل الجراثيم أو الفيروسات.
  • الأدوية: أظهرت الدراسات وجود صلة بين أعراض القولون العصبي والمضادات الحيوية ومضادات الاكتئاب والأدوية الداخل في تركيبها السوربيتول.

تشخيص القولون العصبي:

لا توجد اختبارات محددة يمكنها تشخيص القولون العصبي، ولكن سيبحث الطبيب فيما إذا كانت أعراضك تتطابق مع تعريف متلازمة القولون العصبي.

قد يتخذ أيضًا خطوة واحدة أو أكثر من الخطوات التالية لاستبعاد الأسباب المحتملة الأخرى لأعراضك:

  • هل اتبعت نظامًا غذائيًا معينًا أو قطعت مجموعات غذائية معينة لفترة وذلك لاستبعاد أي حساسية تجاه الطعام.
  • فحص عينة من البراز لاستبعاد الإصابة بالعدوى.
  • إجراء فحوصات الدم للتحقق من فقر الدم واستبعاد مرض الاضطرابات الهضمية.
  • إجراء تنظير القولون وعادةً ما يتم هذا الإجراء في حال اشتبه الطبيب في أن أعراضك ناتجة عن التهاب القولون أو مرض التهاب الأمعاء (مرض كرون) أو السرطان.

العلاجات المنزلية للقولون العصبي:

قد تساعد بعض العلاجات المنزلية أو تغييرات نمط الحياة في تخفيف أعراض القولون العصبي لديك دون استخدام الأدوية:

  • تتضمن أمثلة هذه التغييرات في نمط الحياة ما يلي: ممارسة التمارين الرياضية بانتظام
  • التقليل من المشروبات المحتوية على الكافيين
  • تناول وجبات بكميات أقل
  • التقليل من التوتر (العلاج بالكلام قد يساعد)
  • تناول البروبيوتيك (البكتيريا النافعة التي توجد عادة في الأمعاء)
  • للمساعدة في تخفيف الغازات والانتفاخ تجنب الأطعمة المقلية أو الحارة

كيف تتم معالجة القولون العصبي:

قد تساعد بعض مضادات القلق ومضادات الاكتئاب في علاج هذه الحالة، وإذا كان هناك أعراض مرافقة كالتشنج يُعالج بالمرخيات المباشرة كالميبيفرين والفيرين أو بالمضادات المسكارينية كالهيوسين والكليدينيوم، أما إذا كان هناك إمساك نعطي المريض أحد الملينات كالبسيليوم او لاكتولوز، أي يُعالج كل عرض على حدا.

المصادر:

اقرأ المزيد حول: الحمى القرمزية

القولون العصبي وما أهم أعراضه

سعدنا بزيارتك، جميع مقالات الموقع هي ملك موقع الأكاديمية بوست ولا يحق لأي شخص أو جهة استخدامها دون الإشارة إليها كمصدر. تعمل إدارة الموقع على إدارة عملية كتابة المحتوى العلمي دون تدخل مباشر في أسلوب الكاتب، مما يحمل الكاتب المسؤولية عن مدى دقة وسلامة ما يكتب.


صحة طب

User Avatar

Alaa Sattam

آلاء من سوريا، صيدلانية، لدي شغف كبير بالمطالعة والتعلم المستمر والكتابة الإبداعية..💜


عدد مقالات الكاتب : 88
الملف الشخصي للكاتب :

مقالات مقترحة

التعليقات :

اترك تعليق