الفيلسوف طاليس وبداية القول الفلسفي

الفيلسوف طاليس وبداية القول الفلسفي

| 1538 | 5 دقيقة

ضمن الأكثر مشاهدة

Ad
هذه المقالة هي الجزء 1 من 9 في سلسلة مدخل إلى فلسفة ما قبل سقراط

الفيلسوف طاليس وبداية القول الفلسفي

إن البحث في فلسفة فيلسوف ما يمثل مشقات كبيرة، منها صعوبة إيجاد رأس الخيط في فلسفته والقبض على قلبها النابض. لكن في حالة فيلسوف لا نكاد نعرف عنه شيئا تتحول الصعوبة إلى نوع من الاستحالة والخيوط إلى طين وماء. كل البدايات تركت خلفها علامات دالة وكأنها كانت على وعي بما ستفعل بها الصيرورة، ومن خلال تلك العلامات تستمر في ترديد قولها لتجذب إلى نفسها المحاولات البحثية. غير أن بداية الفلسفة لم تترك لنا سوى ما يشبه أنين يصعب الكشف عنه وسط صراخ التاريخ وصخب جريان الزمن. في هذا المقال سنسعى إلى عرض بداية القول الفلسفي والفيلسوف طاليس.

جدل البداية

تثير موضوعة بداية الفلسفة في الجدالات الفكرية والتاريخية خصامات ثقافية وحتى سياسية في تحديد هوية المولود الفلسفي الأول. معظم فلاسفة الغرب ينسبون الفلسفة إلى الإغريق حتى وهم يتحدثون عن تأثير الثقافات الشرقية في الحضارة الإغريقية وفكرها. من أبرز الأصوات الداعمة لهذا الاتجاه، أرسطوطاليس، وهيغل، ونيتشه، وهايدغر، وراسل، ودولوز. في حين يشك بعض المؤرخين والمفكرين في هذا التحديد ويزعمون أن الفلسفة قد شقت خطاها من الشرق.

يذكر تلميذ فيثاغورس “يمليخيا” إن معلمه قد زار طاليس، وبعد أن وجده لا يشبه الشباب الآخرين، حثه على الإبحار إلى مصر والاختلاط، بالدرجة الأولى، في ممفيس وديوسبول، مع الكهنة حيث سيحصل منهم على كل ما يجعل منه حكيمًا(1). وتؤكد جميع المصادر أن طاليس نفسه كان قد سافر إلى مصر وبابل وفيهما تعلم الحكمة.

على جانب زيارات الفلاسفة الأوائل إلى الشرق، يتحجج البعض بأن الفلسفة والفكر الشرقي قد سبقا الفكر الإغريقي بقرون، فالألواح التي وصلت إلينا من بلاد الرافدين ومصر إلى جانب الكتابات المقدسة كآفستا والعهد القديم تحتوي على حكمة ومعرفة واسعة جدا في الأخلاق وعلم الطبيعة ومبحث المعرفة. غير أن فلاسفة الغرب يعتبرون الفكر الشرقي مجرد درب من دروب الإيمان، وحجتهم حول الأصل الغربي للفلسفة هي أن الفلسفة عكس ذلك تماما. يقول نيتشه: “يبرز طاليس كمعلم مبدع بدأ بسبر غور الطبيعة دون الاستعانة بالروايات الخيالية…فهذا هو بالتحديد الخط الذي يتميز به الفكر الفلسفي”.(2)

محاولة البحث عن طاليس

لا نعرف بعد إلا القليل عن حياة طاليس. المقتطفات الواردة عنه في كتابات أرسطو وهيرودوت وغيرهما من الفلاسفة والمؤرخين لا يأخذها أغلبية الباحثين على محمل الجد. كأية شخصية قديمة، هناك روايات أسطورية حول طاليس ولا تفتح لنا أي أفق في حياة الفيلسوف الأول. حسب المؤرخ ديوجين لايرتيوس (Diogenes Laërtius) ولد طاليس في دورة الألعاب الأولمبية التاسعة والثلاثون، حوالي 624 ق.م وتوفي في الدورة الثامنة والخمسين، حوالي 545 ق.م (3).

كانت انشغالات طاليس واسعة، فكان باحثًا في جميع مجالات المعرفة والفلسفة والتاريخ والعلوم والرياضيات والسياسة والجغرافيا والفلك. قدّم نظرياته في شرح العديد من الظواهر الطبيعية والجوهر الأساسي وشكل الأرض (4)

إن غياب الأدلة المباشرة لا يعني إنه لم يكن فيلسوفًا وعالمًا متميزًا. فمن جهة، نستنتج من اهتماماته ورحلاته إلى الشرق بأنه كان كثير المعرفة وواسع الإطلاع وشديد الشغف بهما. من جهة أخرى، فكون طاليس مؤسس المدرسة الطبيعية يعني أنه كان ذو تأثير كبير على التفكير الإغريقي.

التحرر من التصور الأسطوري

بداية القول الفلسفي هي  تحرر العقل من الأسطورة، ومن الأسئلة التي تلقي بظلالها على النقاش الفلسفي هو ماهية مصادر طاليس المعرفية. زار طاليس كل من بابل ومصر، ويقال بأن فكرته الرئيسة التي تقول بأن الماء هو المبدأ الأول كانت فكرة معروفة لدى البابليين (5). إلا أن ما يميز طاليس كما يؤكد أرسطوطاليس ويضعه في مرتبة الفيلسوف الأول هو أنه قد انتقل من التصور الأسطوري إلى التفكير المنطقي. في بلاد الأغريق شأنها شأن باقي امصار العالم، كان يُعتقد بأن الكون مخلوق وله خالق ولم يفكر الإغريق في طبيعة الكون إلا في سياق إيمانهم بالآلهة. أما طاليس فقدم تفسيرات قائمة على الملاحظة حول أصل الكون والمبدأ الأول (4).

فلسفة طاليس

المبدأ الأول عند طاليس

 كل ما نعرفه عن فلسفة طاليس هو أنه قال بأن المبدأ الأول هو الماء، أي أن الماء هو الأصل وأن العالم بتنوعه ما هو إلا حالات الماء. يقول نيتشه عن ذلك: “إن ما دفعه إلى ذلك إنما هو مسلمة ميتافيزيقية…إنها مسلمة أن (الكل هو واحد)”.

هذا المبدأ يؤكد بأنه لا فرق بين هذا الإنسان وتلك الشجرة وذلك الحجر إلا اختلاف في كمية الماء التي يتركب منها هذا الشيء وذاك، فالماء يصعد في الفضاء بخارًا ومن ثم يعود إلى الأرض مطرًا ويصيبه برد الشتاء فيصير ثلجًا. فكان الماء عند طاليس هو المادة الأولى التي صدرت عنها الكائنات وإليها تعود (6).

حسب راسل فأن قول طاليس بأن كل شيء مصنوع من الماء يمكن اعتباره فرضًا علميًا (7). بينما نيتشه له قول آخر، فيقول عن هذا المبدأ:

أولًا لأن هذه الجملة (الماء أصل كل الأشياء) تتناول بطريقة ما أصل الأشياء. ثانيًا لأنها منعزلة عن السرد الخيالي. ثالثًا لأنها تتضمن فكرة أن الكل واحد. حسب السبب الأول، ما زال طاليس ينتمي إلى طائفة المفكرين الدينيين والخرافيين، لكنه يخرج عن هذه الطائفة للسبب الثاني ويظهر لنا كمفكر في الطبيعة، أما السبب الثالث يجعل منه أول فيلسوف يوناني.(8)

الأخلاق عند طاليس

إن مبحث الأخلاق لم يلق اهتمامًا كبيرًا قبل سقراط رغم أن الأساطير اليونانية وقصائد هومر وهزيود ركزت على الأخلاق كثيرًا. لكن، ثمة إشارة واضحة في كتاب يمليخيا (فيثاغورس – حياته وفلسفته) على نظرية طاليس في الأخلاق. فيقول يمليخيا: ” تلقى (فيثاغورس) من طاليس عددًا من النصائح المفيدة، لا سيما تقدير الوقت، والامتناع عن النبيذ واللحوم وتلافي التخمة وضرورة الاعتدال في تناول الأطعمة اللذيذة”(9).

هذه النصائح والتي صارت بعد ذلك بمثابة نهج أخلاقي في فلسفة فيثاغورس، تقدم لنا صورة عن أخلاقيات طاليس. فيظهر كأنه أشبه بحكيم ومتصوف شرقي منه إلى فيلسوف يوناني.

اقرأ أيضًا الفلسفة الرواقية ووصفة حياة سعيدة

الفيلسوف طاليس وبداية القول الفلسفي

تحمل الفلسفة هوية غربية، نظرًا لما تملك من خصائص لم تتوفر في الشرق. لا يعني ذلك بأن الشرق لم يكن يفكر، إذ قدمت الحضارات الشرقية إسهامات كبيرة في شتى المجالات المعرفية والعلمية، إلا أن التفلسف لا يعني التفكير كما يقول دولوز. يبدأ القول الفلسفي مع طاليس، بسيطًا وغامضًا في آنٍ، طافيًا على السطح وعميقًا بنفس الرهبة. من تلك البساطة والعفوية بدأت الفلسفة تتوغل في مفاصل حضارتنا البشرية وتكشف الأسرار تارة وتلقي بالمعروف في المجاهل تارة اخرى.

المصادر

  1. يمليخا، فيثاغورس حياته وفلسفته، ترجمة زياد الملا، دار أمل الجديدة، ط1، 2017، ص17-18.
  2. نيتشه، الفلسفة في العصر المأساوي الأغريقي، ترجمة سهيل القش، المؤسسة الجامعية، ط2، 1983، ص49.
  3. brittannica
  4. internet Encyclopedia of Philosophy
  5. ancient
  6. زكي نجيب، قصة الفلسفة اليونانية، مؤسسة هنداوي، 2017، ص22-23.
  7. برنارد راسل، تاريخ الفلسفة الغربية – الكتاب الأول، ترجمة زكي نجيب، الهيئة المصرية العامة للكتاب، 2010، ص63.
  8. نيتشه، مصدر سابق، ص46.
  9. يمليخا، مصدر سابق، ص19

سعدنا بزيارتك، جميع مقالات الموقع هي ملك موقع الأكاديمية بوست ولا يحق لأي شخص أو جهة استخدامها دون الإشارة إليها كمصدر. تعمل إدارة الموقع على إدارة عملية كتابة المحتوى العلمي دون تدخل مباشر في أسلوب الكاتب، مما يحمل الكاتب المسؤولية عن مدى دقة وسلامة ما يكتب.


فكر فلسفة

User Avatar

Jaffer Joqy

تجرف الصيرورة كل كينونة وهي على قيد التكوين؛ الهوية غير ممكنة, ولتفادي ملل جريان الحياة البائس أجد في القراءة والترجمة, الشعر على وجه التحديد, بعض الطمأنينة


عدد مقالات الكاتب : 26
الملف الشخصي للكاتب :

مقالات مقترحة

التعليقات :

اترك تعليق