Ad

الاحتفال بإنجازات النساء وقوتهن في يوم مخصص لهن في اليوم العالمي للمرأة الذي يوافق الثامن من مارس من كل عام، وهو يوم تحتفل فيه النساء من جميع أنحاء العالم بإنجازاتهن وقوتهن وسعيهن الدائم لتحقيق المستحيل وكسر الحواجز والقيود المحيطة بهن. هو يوم لتكريم إنجازات وأعمال النساء اللواتي كرسن أنفسهن من أجل تقدم البشرية وتطور الحضارة

كيف بدأ هذا الاحتفال؟

تم الاعتراف باليوم الوطني الأول للمرأة، كما كان يطلق عليه، في الولايات المتحدة في 28 فبراير 1909. وقد تم تحفيزها من قبل الحركة العمالية في عام 1908، والتي شهدت إضراب 15000 عاملة للملابس في مدينة نيويورك للاحتجاج على ظروف العمل السيئة. وطالبوا بقيادة كلارا ليمليش، بتحسين الأجور وساعات العمل الأقصر وتحسين ظروف العمل.

في العام التالي، أعلن الحزب الاشتراكي الأمريكي أول يوم وطني للمرأة على شرف العمال. تم الاحتفال به لأول مرة باعتباره يومًا رسميًا رسميًا في 19 مارس 1911.

متى أصبح الأحتفال رسميًا؟

في حين تم الاحتفال باليوم العالمي في مارس من عام 1911، إلا أن التواريخ المحددة للاعتراف تختلف بين الدول حتى عام 1917.

في خضم الحرب العالمية الأولى، التي بدأت قبل العام 1917 بثلاث سنوات، نظمت النساء في روسيا إضرابًا عن “الخبز والسلام” احتجاجًا على نقص الغذاء ومعدلات التضخم الوحشية التي كانت تحدث في البلاد في ذلك الوقت. فرض الإضراب ضغوطاً متزايدة على القيصر نيكولاس الثاني، الذي كان إمبراطور روسيا في ذلك الوقت، وأجبره على التنازل عن العرش بعد أربعة أيام.

ثم منحت الحكومة المؤقتة النساء الروسيات حق التصويت. كان تاريخ بدء الإضراب يوم الأحد 23 فبراير وفقًا للتقويم اليولياني، والذي تم استخدامه في ذلك الوقت. وفقًا للتقويم الغريغوري – التقويم الأكثر استخدامًا في العالم اليوم – فإن هذا التاريخ هو 8 مارس، وهو اليوم الذي يحتفل فيه باليوم العالمي للمرأة كل عام.

متى اعترفت الأمم المتحدة بهذا اليوم؟

بدأت الأمم المتحدة الاحتفال باليوم العالمي للمرأة في عام 1975 خلال السنة الدولية للمرأة.

وهذا يدل على أن أهداف هذا اليوم – النهوض بمكانة المرأة في جميع أنحاء العالم والحملة من أجل المساواة بين الجنسين – قد تم الاعتراف بها رسمياً كجزء من التزام المنظمة بالدفاع عن حقوق الإنسان. وفي عام 1996، بدأت الأمم المتحدة في اعتماد موضوع سنوي لليوم العالمي للمرأة، وكان أولها “الاحتفال بالماضي، والتخطيط للمستقبل”. وأعقب ذلك “المرأة على طاولة السلام”، “المرأة وحقوق الإنسان”، وفي عام 1999، “العالم خالٍ من العنف ضد المرأة”.

وموضوع هذا العام لليوم العالمي للمرأة وهو “عالم به مساواة هو عالم مُمكّن”.

نساء غيروا العالم:

سنتحدث عن بعض النساء اللاتي ناضلن وحاولن جعل العالم مكانًا أفضل.

روزاليند فرانكلين: كانت بيانات أبحاث فرانكلين أول من أظهر الأبعاد الأساسية للحمض النووي وكشف أن الجزيء كان يتكون من جزأين متطابقين.

دوروثي هودجكن: في عام 1964، أصبحت هودجكين أول امرأة بريطانية وحيدة تفوز بجائزة نوبل في الكيمياء “لتحديدها بتقنيات الأشعة السينية لهياكل المواد الكيميائية الحيوية المهمة.”

جراس هوبر: مبرمجة كمبيوتر رائعة ساعدت في تطوير لغات كمبيوتر متعددة وتعتبر واحدة من أوائل المبرمجين في عصر الحوسبة الحديثة.

شين شيونغ وو: ينسب إليها أنها دحضت أحد القوانين الأساسية للفيزياء، ويسمى الحفاظ على التكافؤ.

فلورنس نايتنجيل: تعتبر رائدة علم التمريض حيث غيرت جودة الرعاية في الحرب تمامًا واستمرت في تحسين الرعاية الصحية في جميع أنحاء العالم.

ماري كوري: هي المرأة الوحيدة التي فازت بجائزتي نوبل في الكيمياء تقديرًا لعملها في مجال الإشعاع، وفازت بها في الفيزياء لدراساتها في مجال الإشعاع التلقائي

مالالا يوسفزاي: مناضلة من أجل حقوق الفتيات في التعليم

نادية مراد: مناضلة من أجل إنهاء العنف الجنسي في الحرب

جويندولين بروكس: أول مؤلفة سوداء تفوز بجائزة بوليتزر ، وكانت أول امرأة سوداء تشغل منصب مستشارة شعر بمكتبة الكونغرس.

جي كي رولينج: من خلال كتبها، جلبت للعالم واحدة من أكثر الشخصيات الأدبية المحبوبة والأكثر شهرة على الإطلاق. نحن نتحدث بالطبع عن هاري بوتر.

الخاتمة:

للاسف لم نستطع أن نذكر جميع النساء ذوات الانجازات الرائعة ولكننا حاولنا ذكر الأهم.

هل تعتقد عزيزي القاريء أن الاحتفال بإنجازات النساء وقوتهن في يوم مخصص لهن يعطي القوة والإرادة والعزيمة للنساء حول العالم للقيام بما يردن؟

المصدر(1)

المصدر(2)

المصدر(3)

المصدر(4)

 

سعدنا بزيارتك، جميع مقالات الموقع هي ملك موقع الأكاديمية بوست ولا يحق لأي شخص أو جهة استخدامها دون الإشارة إليها كمصدر. تعمل إدارة الموقع على إدارة عملية كتابة المحتوى العلمي دون تدخل مباشر في أسلوب الكاتب، مما يحمل الكاتب المسؤولية عن مدى دقة وسلامة ما يكتب.


غير مصنف

User Avatar

Heba Allah kassem

اسمي هبة وأعيش في مصر حيث لا زلت طالبة في كلية العلاج الطبيعي بجامعة مصر للعلوم و التكنولوجيا. لدي شغف حقيقي بالعلم حيث أتابع كل ما هو جديد في ساحة العلم. أحلم بأن أعمل في مجال البحث العلمي يومًا ما.


عدد مقالات الكاتب : 81
الملف الشخصي للكاتب :

مقالات مقترحة

التعليقات :

اترك تعليق