Ad

من المهم ملاحظة أن هناك فرقًا حقيقيًا بين حرقة المعدة العرضية (التي قد لا تحتاج إلى تدخل طبي)، ومرض الارتجاع المعدي المريئي. إذ يعاني معظم الأشخاص من حرقة المعدة من وقت لآخر، وبشكل عام، لا تستدعي الحموضة العرضية القلق. ولكن إذا كنت تعاني من حرقة المعدة أكثر من مرتين على مدار عدة أسابيع. وخاصة إذا كنت تعاني أيضًا من سعال مزمن وألم في الصدر، فربما تكون مصابًا بمرض ارتجاع المريء. فما هو وما هي أهم أسبابه وكيف تتم التعامل معه؟

وفقًا للمعهد الوطني للسكري وأمراض الجهاز الهضمي والكلى (NIDDK)، يؤثر ارتجاع المريء على حوالي 20% من الأشخاص في الولايات المتحدة. وقد يسبب -في بعض الحالات- مضاعفات خطيرة إذا تُرك دون علاج.

كيف يحدث الارتجاع المعدي المريئي ؟

يحدث الارتجاع الحمضي عندما تعود محتويات معدتك إلى المريء. ويسمى هذا الارتداد قلس معدي أو الارتجاع المعدي المريئي. فإذا كنت تعاني من أعراض ارتجاع المريء أكثر من مرتين في الأسبوع، فقد تكون مصابًا بحالة تعرف باسم مرض الجزر المعدي المريئي (GERD) أو ارتجاع المريء.

أسباب ارتجاع المريء

على الرغم من عدم وجود سبب واحد للارتجاع المعدي المريئي، إلا أن هناك آلية في جسمك – عندما لا تعمل بشكل صحيح – يمكن أن تزيد من احتمالية حدوثه. العضلة العاصرة السفلية للمريء lower esophageal sphincter، اختصارًا LES، تفتح وتغلق بواسطة صمام. في الوضع الطبيعي وأثناء تناول الطعام يفتح الصمام عند البلع، ثم تشد وتغلق مرة أخرى بعد ذلك. بينما في حالة ارتداد الحمض لا يتم شد أو إغلاق العضلة العاصرة المريئية السفلى بشكل صحيح. مما يسمح للعصارات الهضمية والمحتويات الأخرى من معدتك بالخروج إلى المريء.


تشمل الأسباب المحتملة الأخرى ما يلي:

  • فتق الحجاب الحاجز Hiatal hernia: يحدث الفتق عندما يتحرك جزء من المعدة فوق الحجاب الحاجز باتجاه منطقة الصدر. يمكن أن يزيد احتمال عدم قيام LES بعمله بشكل صحيح، إذا تم اختراق الحجاب الحاجز.
  • الحمل: قد تؤدي التغيرات الهرمونية أثناء الحمل إلى استرخاء عضلات المريء. بالإضافة إلى أن نمو الجنين يسبب الضغط على المعدة، وبالتالي خروج الحمض إلى المريء.
  • تناول وجبات كبيرة بكثرة: يمكن للوجبات الكبيرة أن تسبب انتفاخ الجزء العلوي من المعدة. ويؤدي الانتفاخ أحيانًا إلى غياب ضغط كافٍ على العضلة العاصرة المريئية السفلى، فلا تغلق بشكل صحيح.
  • الاستلقاء بعد الوجبات الكبيرة بوقت قصير: إذ يمكن أن يخلق هذا الاستلقاء ضغطًا أقل مما تحتاجه LES للعمل بشكل صحيح.

أعراض ارتجاع المريء

العرض الرئيسي هو حرقة المعدة المستمرة والقلس الحمضي. ويعاني بعض الأشخاص من ارتجاع المريء دون الشعور بحرقة في المعدة. وبدلاً من ذلك، يعانون من ألم في الصدر، وبحة في الصوت في الصباح أو صعوبة في البلع. قد تشعر أن لديك طعامًا عالقًا في حلقك، أو كأنك تختنق أو أن حلقك ضيق. ويمكن أن يسبب أيضًا السعال الجاف ورائحة الفم الكريهة.

تشخيص ارتجاع المريء

  • يستخدم مسبار الأس الهيدروجيني المتنقل لمدة 24 ساعة Ambulatory 24-hour pH probe في تشخيص الارتجاع. حيث يتم إدخال أنبوب صغير عبر الأنف إلى المريء. ويقيس مستشعر الأس الهيدروجيني الموجود في طرف الأنبوب مقدار تعرض المريء للحمض. ثم يرسل البيانات إلى جهاز كمبيوتر محمول. ويبقى الأنبوب لمدة 24 ساعة تقريبًا. وتعتبر هذه الطريقة بشكل عام المعيار الرئيسي لتشخيص ارتجاع المريء.
  • مخطط المريء Esophogram بعد شرب محلول الباريوم. حيث يستخدم التصوير بالأشعة السينية لفحص الجهاز الهضمي العلوي.
  • المنظار العلوي Upper endoscopy: يتم إدخال أنبوب مرن مزود بكاميرا صغيرة إلى المريء لفحصه وجمع عينة من الأنسجة (خزعة biopsy) إذا لزم الأمر.
  • قياس ضغط المريء Esophageal manometry: حيث يمرر أنبوب مرن عبر الأنف إلى المريء لقياس قوة عضلات المريء.
  • مراقبة درجة الحموضة في المريء. حيث يدخل جهاز في المريء لمعرفة كيفية تنظيم الحمض في جسمك على مدار عدة أيام.

كيفية التعامل مع الأعراض وأهم الأدوية المستخدمة في ارتجاع المريء

يمكن أحيانًا التعايش مع المشكلات الصحية المزمنة عن طريق تغيير نمط الحياة. ولكنها قد تحتاج عادةً إلى نوع من التدخل الطبي. ويشمل ذلك التدخل الأدوية، وكاختيار نهائي قد يحدث تدخل جراحي.

4 تغييرات في نمط الحياة يمكنها حل مشكلة ارتجاع المريء

  1. لا تستلقي بعد تناول الطعام.
  2. تجنب الوجبات الكبيرة والثقيلة في المساء.
  3. حافظ على وزن معتدل. حاول أن تقلع عن التدخين.
  4. ارفع رأسك أثناء النوم.

بعض العلاجات المنزلية

  • استخدم العلكة: الفكرة هنا تكمن في أن اللعاب قلوي قليلاً، لذلك يعمل تحفيزه عن طريق مضغ العلكة كمساعد في تعديل الحموضة في الفم والحلق. بينما وجدت دراسة صغيرة جدًا من عام 2005 بعض المزايا لهذا النهج، فإن حجم الدراسة يجعل من الصعب استخلاص أي استنتاجات حقيقية.
  • اشرب الحليب: نظرًا لقلويته الطبيعية، يعد الحليب علاجًا منزليًا آخر يروج له غالبًا كطريقة لتخفيف أعراض حرقة المعدة. ولكن انتبه! فلسوء الحظ، رغم كون الحليب مهدئًا في البداية، إلا أن الدهون والبروتينات التي يحتويها يمكن أن تؤدي في النهاية إلى تفاقم أعراض حرقة المعدة بمجرد هضم الحليب. لكن قد يكون من السهل على بعض الناس تحمل الحليب قليل الدسم.
  • اشرب محلول مائي وصودا الخبز: نظرًا لأن صودا الخبز قلوية، فلها القدرة على تعديل الحموضة. وهي آمنة في الغالب عند تناولها بجرعات صغيرة. لكن صودا الخبز غنية بالصوديوم، ومن الممكن أيضًا أن تجعلك تعاني من آثار جانبية في حالة المبالغة في استهلاكها.

أدوية بدون وصفة طبية لعلاج ارتجاع المريء

قد يقترح طبيبك تناول الأدوية التي لا تستلزم وصفة طبية (OTC) مثل:

  • مضادات الحموضة: وعادة ما تستخدم مضادات الحموضة في الأعراض العرضية والخفيفة لارتجاع الحمض والارتجاع المعدي المريئي. ولكن إذا وجدت أنك تتناول مضادات الحموضة كل يوم تقريبًا، فقد تحتاج إلى دواء أقوى.
  • حاصرات مستقبلات H2: تعمل حاصرات H2 على تقليل كمية الحمض التي تصنعها معدتك.
  • من المهم أن نلاحظ أن نوعًا واحدًا من حاصرات H2 – رانيتيدين (المعروف أيضًا باسم Zantac) – تم سحبه مؤخرًا لاحتوائه على المكون N-Nitrosodimethylamine (NDMA) ، وهو مادة مسرطنة معروفة.
  • مثبطات مضخة البروتون (PPIs): تقلل أيضًا من كمية الحمض التي تصنعها معدتك. نظرًا لأنها تميل إلى العمل بشكل أفضل من حاصرات H2 ، فهي أكثر فائدة عندما يتعلق الأمر بعلاج بطانة المريء – والتي يمكن أن تتضرر عند التعرض لارتجاع المريء لفترة طويلة من الوقت.

جراحة لعلاج ارتجاع المريء

في معظم الحالات، تكون التغييرات في نمط الحياة والأدوية كافية للوقاية من أعراض الارتجاع المعدي المريئي وتخفيفها. لكن في بعض الأحيان، تكون الجراحة ضرورية. على سبيل المثال، إذا لم تنجح التغييرات في نمط الحياة والأدوية في القضاء على الأعراض، تصبح الجراحة ضرورية. أو في حال الإصابة بمضاعفات ارتجاع المريء.

وهناك أنواع متعددة من الجراحات المتاحة لعلاج ارتجاع المريء. يشمل ذلك تثنية القاع fundoplication حيث يتم خلالها خياطة الجزء العلوي من المعدة حول المريء. وجراحة علاج البدانة؛ والتي عادةً ما يوصى بها عندما يستنتج الطبيب أن ارتجاع المريء قد يتفاقم بسبب زيادة الوزن الزائد.

قدمنا لكم في هذا المقال الكثير من الخطوات لمحاصرة ارتجاع المريء يمكنك تطبيقها في حياتك لتنعم بحياة هانئة ونوم سعيد وصحة جيدة.

المصادر:

اقرأ المزيد حول: الوذمة وأهم أسبابها

سعدنا بزيارتك، جميع مقالات الموقع هي ملك موقع الأكاديمية بوست ولا يحق لأي شخص أو جهة استخدامها دون الإشارة إليها كمصدر. تعمل إدارة الموقع على إدارة عملية كتابة المحتوى العلمي دون تدخل مباشر في أسلوب الكاتب، مما يحمل الكاتب المسؤولية عن مدى دقة وسلامة ما يكتب.


طب صحة

User Avatar

Alaa Sattam

آلاء من سوريا، صيدلانية، لدي شغف كبير بالمطالعة والتعلم المستمر والكتابة الإبداعية..💜


عدد مقالات الكاتب : 89
الملف الشخصي للكاتب :

شارك في الإعداد :
تدقيق لغوي : abdalla taha

مقالات مقترحة

التعليقات :

اترك تعليق