Ad

من منا لم يسمع صوت الأذان أثناء تجوالنا في مدننا العربية؟ وعند بحثنا عن مصدر الصوت لا نفكّر مرّتين قبل التوجه بأبصارنا إلى الأعلى؛ إلى أعلى نقطة في الجامع أو المسجد القريب، إلى برج نعرفه جميعاً باسم «المئذنة-Minaret» فهل تساءلت يوماً عن نشأة المآذن ؟ وهل تخيّلت ولو لمرة واحدة كم شكلاً لهذه المآذن ؟ وكيف تختلف المئذنة باختلاف المنطقة؟

تعريف المئذنة ونشأتها

المآذن هي مبانٍ برجية الشكل، ترتبط عادةً بالجوامع أو المساجد، أو بمبانٍ دينية أخرى. [1] ومن المتفق عليه أن المساجد الأولى في الإسلام لم تحتوِ على مآذن على الإطلاق، فالمساجد التي تم بناؤها في عهد النبي محمد صلى الله عليه وسلم في مكة والمدينة كانت بسيطة لدرجة أنه لم يكن فيها مكان أو حاجة لبناء أي شيء مشابه للبرج، حتى ولو كانت مواد البناء والمهارات متوفرة لفعل ذلك. [2] وبذلك نستنتج أن المآذن الموجودة في هذه المساجد تمت إضافتها في عصور لاحقة. حيث تشير الدلائل التاريخية إلى أن فكرة المئذنة قد ظهرت خلال العهد الأموي وتحديداً في سوريا. حيث تم اقتباس الفكرة من أبراج الكنائس الموجودة في دمشق مركز الخلافة الأموية. [2]

أول تطبيق لهذه الفكرة كان في عام 673 م، عندما أمر الخليفة الأموي معاوية بإنشاء أربعة صوامع (أبراج) أعلى جامع عمرو بن العاص في الفسطاط في مصر. [2][3][4] لكن أقدم نمط للمآذن تم بناؤه في بلاد الشام وبالتحديد في دمشق حيث تم انشاؤها بشكل أبراج ذات مسقط مربع الشكل. [4] حيث قام الخليفة الأموي الوليد بتحويل الكنيسة الكبرى في دمشق والتي كانت تعرف باسم «كنيسة يوحنا المعمدان – Church of Saint John the Baptist» إلى جامع [2]. وفي حين أن البرجين الشرقي والغربي كانا موجودين منذ وقت طويل قبل عهد الوليد، فإن البرج الشمالي تم بناؤه بأمر منه. وأطلق عليه اسم مئذنة العروس، نسبةً لمدينة دمشق التي كان يطلق عليها في ذلك الحين لقب “عروس العالم”. [2] وهكذا تم بناء أول مئذنة في الإسلام، والتي تم ترميمها وإضافة عناصر إليها في عصور لاحقة لتصل إلينا اليوم بشكلها الحالي.

مئذنة العروس بشكلها الحالي بعدسة الفنان السوري أحمد مادون (1948-1988)

تكوين المئذنة

بشكل عام، تتألف المئذنة من عدة أجزاء:

1 – قاعدة المئذنة.

2 – سلّم أو درج، يأخذ في الغالب شكلاً لولبياً. ويتواجد السلم بداخل المئذنة غالبًا، ويدور حول محورها على امتداد جسمها نحو الأعلى، مع وجود نوافذ صغيرة على امتدادها من أجل الإنارة والتهوية.

3 – الشرفة، وهي المكان الذي يصعد إليه المؤذن للأذان. وغالباً ما تمتد الشرفة على مدار البرج، حتى يتمكن المؤذن من إلقاء الأذان في كل الجهات.

4 – الجوسق، وهو الجزء العلوي في المئذنة. ويستخدم الجوسق كمظلة لحماية المؤذن من العوامل الجوية بالإضافة إلى دوره كعنصر تزييني.

5 – الهلال، وهو علامة أو دلالة خاصة بالدين الإسلامي. وغالبًا ما يكون قطعة معدنية لامعة صفراء اللون أو مصنوعة من الذهب توضع أعلى المئذنة. [4]

المآذن في العهد العباسي

احتوت 6 من الجوامع التي تعود للعهد العباسي على برج واحد مرتبط بالجدار المقابل للمحراب. ولعل هدف وجود المآذن في هذه الجوامع والمساجد هو إظهار قوة الدولة العباسية والسلطة الدينية التي كانت تتمتع بها. [1]

ويرجح أن شكل المئذنة العباسية هو الأكثر تأثراً بالعمارة القديمة لحضارة بلاد الرافدين وخاصةً عمارة الزيقورات. ومن خواص المئذنة العباسية المسقط الدائري والجسد الأسطواني، بالإضافة إلى مساحة محدودة للشرفات، وازدياد ارتفاعها بالمقارنة مع المآذن الأموية، مع تزيين قليل على الجدران الخارجية. [4]

المآذن الملتوية

جامع سامراء

يقع جامع سامراء شرق دجلة، وشمال بغداد بمساحة 38000 متر مربع تقريباً. وتم بناؤه بين عامي 848 و852 م خلال العهد العباسي. وعرف باسم جامع سامراء الكبير الذي أمر ببنائه الخليفة العباسي المتوكل عند توليه للحكم.

يقع على المحور الوسطي للجامع وخارج حرمه برج حلزوني يعرف باسم (الملويّة) أو المئذنة الملتوية، بارتفاع 52 متراً، وبقطر 33 متراً عند القاعدة. وتقع على بعد 27 متراً تقريباً من الجدار الشمالي وتتصل بالجامع بواسطة جسر.

تم بناء هذه المئذنة باستخدام الحجر الرملي، وما يجعلها فريدة من نوعها هو تصميمها الحلزوني المخروطي. ويرتفع البرج الحلزوني على القاعدة المزودة بمنحدر (رامب) يبدأ عند مركز الجهة الجنوبية ويدور حوله بعكس اتجاه عقارب الساعة. وبعد خمس دورات كاملة، يصل المنحدر إلى القمة وينتهي عند الحنية الجنوبية لطابق اسطواني الشكل. ثم يقود درج شديد الانحدار إلى المنصة، بارتفاع 50 متر بالضبط فوق القاعدة. [5]

الشكل 2: جامع سامراء ومئذنته الملويّة

جامع أبي دُلَف

يقع جامع أبي دُلف حوالي 15 كيلومتراً شمال سامراء في قلب الصحراء، ويحمل مئذنة مشابهة لمئذنة سامراء الملتوية بتصميم حلزوني مشابه. ويعرف البناء الذي يحتوي على هذه المئذنة باسم جامع أبي دُلَف الذي تم اكتمال بنائه في عام 861 م. وبالرغم من ذلك، فمئذنة هذا الجامع ليست نسخة مطابقة لمئذنة سامراء. فمئذنة أبي دلف أصغر حجماً بثلاث دورات فقط يدورها المنحدر حتى يصل إلى القمة مقارنةً بالدورات الخمس التي يدورها مثيله في مئذنة سامراء. [5]

الشكل 3: جامع أبي دُلَف ومئذنته، من تصوير Samir Al-Ibrahem

يعتقد أن سبب بناء هذا النوع من المآذن في هذه المنطقة هو إحداث تأثير بصري معتبر. ولأن جامع سامراء الكبير كان حينها أكبر جامع أو مسجد في العالم، فبذلك احتاج لمئذنة تجاريه في المقياس. [1] لم تتكرر أو تقلد المآذن الملتوية لجامع سامراء وجامع أبي دُلَف، باستثناء مسجد ابن طولون في القاهرة-مصر والذي قام بنسخ الكثير من الصفات الأخرى من جامع سامراء. ففي مئذنة مسجد ابن طولون، يحتوي الجزء العلوي على منحدر حلزوني صغير مشابه لمئذنتي سامراء وأبي دُلَف. [1]

الشكل 4: مسجد ابن طولون في القاهرة وتظهر في الشكل مئذنته المشابهة لمئذنتي جامع سامراء وجامع أبي دُلَف

وفقاً لإحدى النظريات فإن المنشأة مرتبطة بالعمارة القديمة لبلاد الرافدين. حيث يمكن تتبع الشكل الحلزوني للمئذنة إلى الزيقورات في بلاد الرافدين وبالتحديد الزيقورة الموجودة في العاصمة الآشورية خورسباد، والبرج الساساني في مدينة غور. حيث يوجد في كل من المنشأتين طوابق متراجعة مشابهة بدرج حلزوني يصعد نحو القمة، باستثناء الشكل المربع. مما يعني أن الشكل المخروطي والمسقط الدائري قد يكونان من إبداع العباسيين الخاص، مما يعكس أيضاً الجودة الهندسية في عملية البناء التي تضيف الدقة الهندسية إلى القيم الجمالية الكلية للمبنى. [5]

مما سبق تعرفنا على أصل فكرة المئذنة، وعلى أولى المآذن في الإسلام، بالإضافة إلى أنماط فريدة ومميزة من المآذن. فهل بقي شكل المآذن على حاله في العصور اللاحقة؟ أم مر بتغييرات؟ وإن فعل، فهل كانت ضئيلة أم جذرية؟ تابع معنا المقال القادم لتعرف الإجابة.

المراجع

1- Dictionary of Islamic Architecture (archive.org)

2- The Origin and History of the Minaret (jstor.org)

3- muslimheritage.com/architecture-under-umayyad-patronage-661-750

4- Elements of Islamic Architectural Heritage : Minaret (witpress.com)

5- The origins and functions of the spiral minaret at the great mosque of Samarra (Academia.edu)

سعدنا بزيارتك، جميع مقالات الموقع هي ملك موقع الأكاديمية بوست ولا يحق لأي شخص أو جهة استخدامها دون الإشارة إليها كمصدر. تعمل إدارة الموقع على إدارة عملية كتابة المحتوى العلمي دون تدخل مباشر في أسلوب الكاتب، مما يحمل الكاتب المسؤولية عن مدى دقة وسلامة ما يكتب.


عمارة

User Avatar

Nour Al Barri

Architecture major & amateur artist. I love reading and I am interested in archeology and cultural heritage


عدد مقالات الكاتب : 7
الملف الشخصي للكاتب :

مقالات مقترحة

التعليقات :

اترك تعليق