Ad

من هي هيرا؟

ملكة الآلهة

هيرا (الاسم الروماني: جونو) هي زوجة زيوس وأخته الكبرى وملكة الآلهة اليونانية القديمة. كانت تمثل المرأة المثالية، وهي إلهة الزواج والأسرة، وحامية المرأة عند الولادة. على الرغم من أن هيرا كانت دائماً مخلصة، إلا أنها كانت مشهورة بطبيعتها الغيورة والانتقامية، التي كانت تستهدف بشكل أساسي عشيقات زوجها وأطفالهم غير الشرعيين. [2]

أصل كلمة هيرا

على عكس العديد من الآلهة الأولمبية (التي يمكن ترجمة أسمائهم بسهولة)، فإن لقب هيرا هو لغز لغوي. وكما يقترح بيركيرت في كتابه فإن اسم هيرا، ملكة الآلهة، يرتبط بمجموعة متنوعة من أصول الكلمات وأحد الاحتمالات يربط إسمها بكلمة «hora» وتفسير الكلمة على أنها جاهزة للزواج. وعلى العكس من ذلك، يشير أيضا إلى أنه يمكن أن يكون نسخة مؤنثة من كلمة «Heros» (السيد)، وهو أصل الكلمة الذي من شأنه أن يدعم بالتأكيد مكانة الإلهة العليا. وهناك احتمال آخر هو أن اسمها مشتق من كلمة «heifer» التي تعني بقرة صغيرة، وهو ما يتوافق مع لقب هيرا الشائع “أعين البقر”. وهكذا، خلافًا لبعض الآلهة اليونانية، مثل زيوس، لا يمكن تحليل اسم هيرا بشكل نهائي ككلمة يونانية أو هندو أوروبية. [1] وهذا ينسجم مع الفرضية المتنازع عليها التي تقول إنها امتداد من إلاهة عظيمة تعود إلى ما قبل الإغريق، على غرار الآلهة النسائية القوية في «البانثيون المينوي- Minoan pantheon» أو لشعوب غير معروفة من فترة ما قبل الإغريق. [1]

ذرية هيرا

في الميثولوجيا الإغريقية، كانت هيرا ابنة كرونوس وريا، وأم آريس (إله الحرب)، وهيبي (إلهة الشباب)، وإيليثيا (إلهة الولادة)، الذين أنجبتهم من زيوس. في بعض الأساطير، يبدو أن هيفاستوس هو ابن هيرا وزيوس، لكنّ الروايات الأكثر إثارة للاهتمام هي الروايات التي تصف هيفيستوس بأنه نتاج تكاثر لا جنسي من جانب أمه خصوصًا أن هيرا شعرت بالغيرة عندما أنجب زيوس أثينا دون مساعدتها وقررت بلهفة أن تَحمل بنفسها. [4] [1]

غيرة هيرا

إن العديد من حكايات هيرا في المجموعة الأسطورية الموجودة تصف ببساطة ردودها الغيورة على أفعال زوجها المغازل. [1]

إيكو

 لفترة من الوقت، كانت حورية تدعى إيكو تقوم بإلهاء هيرا عن علاقات زيوس الغرامية من خلال إبعادها ومجاملتها. وعندما اكتشفت هيرا هذا الخداع، لعنت إيكو لتكرار كلمات الآخرين فقط (مما قدم تفسيرًا سببيًا أسطوريًا للظاهرة الصوتية). [1]

ليتو

عندما اكتشفت هيرا أن ليتو حامل وأن زيوس هو الأب، منعت ليتو من الولادة على البر الرئيسي أو أي جزيرة في البحر. ولحسن الحظ، تمكنت ليتو من العثور على الجزيرة العائمة ديلوس، التي لم تكن برًا رئيسيًا ولا جزيرة حقيقية وولدت هناك. وفي نسخة أخرى، اختطفت هيرا إليثيا، إلهة الولادة، لمنع ليتو من دخول المخاض. بعد أن عانت أم أبولو وأرتميس لمدة تسعة أيام، أقنعت الآلهة الأخرى هيرا في نهاية المطاف بإطلاق سراح إليثيا برشوتها بـ “قلادة من الذهب والكهرمان بسمك ثلاثين قدمًا”. [1]

كاليستو وأركاس

 ظهرت غيرة هيرا أيضًا في أسطورة كاليستو وأركاس. كأتباع لأرتميس. تعهدت كاليستو بأن تبقى عذراء، لكن زيوس وقع في حبها وتنكر في هيئة أرتميس لكي يغريها. حولت هيرا كاليستو إلى دب لأنها كانت غاضبة منها. بينما كاد ابن كاليستو من زيوس، أركاس، أن يقتلها في صيد. وعندها وضعهما إله السماء زيوس في كوكبة الدب الأكبر والدب الأصغر للحفاظ عليهما. [1]

سيميلي وديونيسوس

ديونيسوس، إله الخمر، كان ابنا آخر لزيوس نتيجة علاقته مع امرأة فانية. حاولت هيرا الغيورة مرة أخرى قتل الطفل من خلال إقناع أم الصبي الحامل بأن تطلب رؤية شكل عشيقها الحقيقي. طلبت سيميلي أن ترى زيوس كما هو في الواقع، فتحول زيوس إلى صاعقة وقتلها لأنه كان غير قادر على رفض طلبها. ولرغبة زيوس في عدم في ترك ابنه الذي لم يولد بعد للموت، تمكن من الوصول إلى جثة حبيبته وزرع الجنين في فخذه. [1]

هيرا وهرقل

وكانت هيرا زوجة أب وعدوة للبطل هرقل، وعندما كانت ألكمين حاملاً بهرقل، حاولت هيرا منع الولادة عن طريق ربط أرجل ألكمين في عقد. ومع ذلك، أحبطت محاولاتها من قبل غالانثيس، خادم الأم المريضة، الذي أخبر هيرا أنها قد ولدت الطفل بالفعل. وحالما أدركت هيرا أنها ضُلّلت، حولت الخادم إلى ابن عرس.

بينما كان هرقل لا يزال رضيعاً، أرسلت هيرا ثعبانين لقتله وهو ممدداً في سريره. خنق هرقل ثعبانًا واحدًا في كل يد، ووجدته ممرضته يلعب بأجسادهما كما لو كانت ألعاب أطفال. وعلى العكس من ذلك، تذكر بعض الأساطير أن هيرا صادقت هيراكليس أو هرقل لإنقاذها من عملاق حاول اغتصابها، وأنها أعطت ابنتها هيبي كعروس له. [1]

«أعمال هرقل- The labours of Hercules»

كراهية هيرا للبطل لم تنتهي عندما وصل إلى سن البلوغ. في الواقع، كان يُنظر إلى ملكة الآلهة على أنها أقنعت الملك يوريثيوس في موكناي بتكليفه بالأعمال الإثني عشر. والأسوأ من ذلك أنها ظلت تحاول التسبب في فشله بينما كان يحاول إتمام هذه المهام. عندما قاتل هيراكليس «هيدرا-Lernaean Hydra»، أرسلت سلطعون ليعضه على أمل تشتيته.

ولإزعاج هرقل بعد أن أخذ ماشية غيريون، أرسلت هيرا ذبابة الخيل لتعض الماشية، وتثير غضبها، وتبعثرها. عندما وصل أخيراً إلى بلاط يوريثيوس، تم التضحية بالماشية لهيرا. أراد يوريثيوس أيضاً التضحية بالثور الكريتي من أجل هيرا، لكنها رفضت التضحية لأنها تعكس المجد على هرقل. [1]

حرب طروادة

 كانت هيرا بطلة رئيسية في قصة حرب طروادة كما هو مبين في الإلياذة. حيث تدعم الإلهة «الأخيون-Achaeans» وكثيراً ما تخطط مع آلهة أخرى لسقوط طروادة، باعتبارها لم تسامح أمير طروادة باريس لاختياره أفروديت كأجمل إلهة.

في الإلياذة، ذكرت هيرا ثلاث مدن عزيزة عليها بشكل خاص وهم أرغوس، وأسبرطة، وموكناي. وقيل أيضا أنه عندما كانت طفلة، تم تربيتها من قبل أوقيانوس وتيثيس بينما كان زيوس يقاتل كرونوس. وغالباً ما يصف هوميروس هيرا بأنها “مسلحة”، و”ذات عيون الثور”، و”هيرا أرغوس”. كما يصف هيسيودوس في الثيوغونيا هيرا بأنها: “من أرغوس” وفي كثير من الأحيان بأنها “صاحبة الخف الذهبي”. [2]

عبادة هيرا

بشكل عام ، كان لدى هيرا وظيفتين رئيسيتين تُعبد من خلالهما. الأولى باعتبارها زوجة لزيوس وملكة السماء، والثانية باعتبارها إلهة الزواج وحياة المرأة. جعلها المجال الثاني بشكل طبيعي حامية النساء أثناء الولادة، وحملت لقب إليثيا، إلهة الولادة، في أرجوس وأثينا. في أرجوس وساموس، كانت هيرا أكثر من مجرد ملكة السماء وإلهة الزواج. كانت راعية لتلك المدن، مما أعطاها مكانة مماثلة لمنصب أثينا في مدينة أثينا.

على الرغم من أن طقوس أرجوس كانت زراعية بشكل ملحوظ، فقد أقامت أيضًا احتفالًا هناك يسمى «الدرع – Shield»، وكان هناك موكب مسلح على شرفها في ساموس. نتج هذا المفهوم من اتساع نطاق الوظائف المنسوبة إلى الإله الراعي للدولة اليونانية، إذ يجب أن تكون إلهة المدينة رئيسًة للسلام والحرب على حد سواء. وكان الحيوان المقدس بالنسبة لهيرا هو البقرة. وكان طائرها المقدس هو الوقواق أولاً، ثم الطاووس فيما بعد. وتم تمثيلها كرئيسة مهيبة وقاسية، رغم شبابها. [3]

جونو

في الثقافة الرومانية، عاشت الإلهة هيرا باسم جونو، على الرغم من أنها تمثل بشكل أساسي الأسرة الطيبة وسمات الزواج المخلص الخاصة بهيرا بدلاً من المنتقمة الغيورة للخيانة الزوجية. كانت جونو أحد أهم الآلهة الرومانية إلى جانب جوبيتر ومينيرفا. في الواقع كانت أيضًا راعية روما نفسها. كان مهرجان «Matronalia» السنوي عبارة عن مهرجان أقيم على شرفها في شهر يونيو، وهو الشهر الذي حمل اسمها، وهي الفترة التي تعتبر أكثر الأوقات الميمونة للزواج في الثقافة الرومانية.

المصادر:

  1. new world encyclopedia
  2. world history
  3. britannica
  4. new world encyclopedia

سعدنا بزيارتك، جميع مقالات الموقع هي ملك موقع الأكاديمية بوست ولا يحق لأي شخص أو جهة استخدامها دون الإشارة إليها كمصدر. تعمل إدارة الموقع على إدارة عملية كتابة المحتوى العلمي دون تدخل مباشر في أسلوب الكاتب، مما يحمل الكاتب المسؤولية عن مدى دقة وسلامة ما يكتب.


أدب تاريخ تراث

User Avatar

Heba Allah kassem

اسمي هبة وأعيش في مصر حيث لا زلت طالبة في كلية العلاج الطبيعي بجامعة مصر للعلوم و التكنولوجيا. لدي شغف حقيقي بالعلم حيث أتابع كل ما هو جديد في ساحة العلم. أحلم بأن أعمل في مجال البحث العلمي يومًا ما.


عدد مقالات الكاتب : 81
الملف الشخصي للكاتب :

مقالات مقترحة

التعليقات :

اترك تعليق