Ad

من هو بوسيدون؟

صفات وقوى بوسيدون

بوسيدون، في الديانة اليونانية القديمة، إله البحر (والمياه بشكل عام) والزلازل والخيول. يتميز عن بونتوس، تجسيد البحر وأقدم إله يوناني للمياه. اسمi يعني إما “زوج الأرض” أو “سيد الأرض”. أطلق عليه الرومان اسم نبتون. كان بوسيدون، وهو إله رائع، جامح وقوي ومرتبطًا بالعواصف والزلازل وبعض قوى الطبيعة العنيفة الأخرى. عندما يغضب، يمكنه أن يهيج مياه البحر، ولكن يمكنه أيضًا تهدئة المياه الهائجة بلمح البصر. يعكس أحد ألقابه، الذي تمت ترجمته إلى «الذي يهز الأرض-Earth-shaker»، قدرته على إحداث الزلازل من خلال ضرب الأرض والجبال برمحه ثلاثي الشعب المعروف باسم «trident». اسم آخر له هو «هيبيوس- Hippios»، ويعني إله الخيول، في إشارة إلى حقيقة أنه كان يعتقد أنه خالق الحصان الأول. [1] [2]

صديق وعدو الإنسان

ركب بوسيدون الأمواج في عربة سريعة تجرها خيول البحر الذهبية. لقد استخدم رمحه ثلاثي الشعب القوي ليس فقط لإحداث الزلازل وإثارة أمواج المحيط، ولكن أيضًا لرفع أراضٍ جديدة من تحت سطح البحر أو التسبب في غرق الأراضي الموجودة فوق المياه. على الرغم من أنه كان في الغالب مفيدًا للإنسان، حيث حمى البحارة في البحر ووجه السفن إلى بر الأمان وملء الشباك بالأسماك، إلا أن نبتون قد يكون شخصية مرعبة أيضًا. حيث وجه غضبه إلى أي شخص تصرف ضده أو فشل في إظهار الاحترام المناسب. [2]

أساطير بوسيدون في الميثولوجيا اليونانية:

ولادته:

كان بوسيدون ابن كرونوس وريا. في معظم الروايات، ابتلعه كرونوس عند الولادة. ومع ذلك، في بعض إصدارات القصة، لم يشارك مصير أخيه وأخواته الآخرين الذين أكلهم كرونوس مثل شقيقه زيوس. تم إنقاذه من قبل والدته ريا التي خدعت كرونوس ليأكل مُهرًا بدلاً من ذلك، قائلة أنها أنجبت حصانًا. أطاح زيوس وإخوته وأخواته بكرونوس والجبابرة الآخرين. وفقًا لإصدارات أخرى، نشأ على يد «التلكنيس- Telchines» في رودس، تمامًا كما نشأ زيوس على يد «كوريبانتس- Korybantes» في جزيرة كريت. [3]

بوسيدون وملك طروادة:

على الرغم من أن زيوس كان ملك الآلهة، فقد أكد بوسيدون في كثير من الأحيان على استقلاله. حيث قام بالتآمر مع الآلهة هيرا وأثينا للإطاحة بزيوس. تمكنوا معًا من وضع زيوس في سلاسل. ومع ذلك، أنقذت إلهة البحر ثيتيس زيوس بإحضار عملاق من تارتاروس لتحرير ملك الآلهة من قيوده. كعقاب على هذا التمرد، جعل زيوس بوسيدون يخدم كعبد للملك «لاوميدون- Laomedon» من طروادة لمدة عام. خلال هذا الوقت، ساعد بوسيدون في بناء أسوار عظيمة حول المدينة. عندما رفض الملك دفع ثمن هذا العمل، انتقم بوسيدون بالوقوف إلى جانب الإغريق ضد طروادة في حرب طروادة. [2]

تنافس بوسيدون وأثينا:

تنافس أثينا وبوسيدون من أجل الشعب الأثيني، حيث وعد كل إله بالسيادة الكاملة للمنتصر. كانت شروط المسابقة بسيطة: من يستطيع أن يزود مواطني أثينا بهدية قيمة سيصبح الراعي الرسمي لهم. عرض بوسيدون الهدية الأولى، حيث ضرب الأرض برمحه ثلاثي الشعب خاصته منتجًا نبع ماء. لسوء الحظ، كان الماء مالحًا (ربما بسبب منشأ بوسيدون المحيطي) ولم يكن صالحًا للشرب. من ناحية أخرى، قدمت لهم أثينا شجرة زيتون. عند رؤية كلا الخيارين، وافق الأثينيون (كما يمثلهم ملكهم «سيكروبس- Cecrops») على شجرة الزيتون ومعها أثينا راعية لهم، حيث وفرت لهم شجرة الزيتون الخشب والزيت والطعام. [3]

بوسيدون والملك مينوس:

من المشاجرات الشهيرة الأخرى لبوسيدون كان مع مينوس، ملك جزيرة كريت. طلب مينوس من إله البحر أن يرسل له ثورًا يمكنه التضحية به للإله. أرسل بوسيدون ثورًا رائعًا لدرجة أن الملك قرر الاحتفاظ به لنفسه بدلاً من التضحية به. تسبب بوسيدون في وقوع باسيفاي زوجة مينوس في حب الثور وولادة المينوتور، وهو وحش مرعب كان له جسد رجل ورأس ثور، نتيجة لغضبه من مينوس. [2]

نسل بوسيدون:

  1. كان ابن بوسيدون الأكثر شهرة مع أمفيتريت هو تريتون، الذي كان نصف رجل ونصف سمكة. كان هناك طفلان آخران هما رود و«بنتسيكيم- Benthesicyme»
  2. الحصان الإلهي أريون (في بعض الأصدارات، أريون هو ابن بوسيدون وجايا) وديسبينا من أخته ديميتر بعد إغوائها أثناء تنكره في شكل حصان.
  3. ظهر كرياسور والحصان المجنح بيغاسوس بعد أن قام بيرسيوس بقطع رأس ميدوسا.
  4. «عنتي- Antaeus» و«كاريبديس- Charybdis» من جايا
  5. ثيسيوس الذي أنجبته إيثرا
  6. بوليفيموس العملاق (الذين اشتهر بمواجهة أوديسيوس عند عودته الطويلة من حرب طروادة)
  7. أوريون الصياد من ابنة مينوس [2] [4]

عبادة بوسيدون:

برزخ كورنث

في الديانة اليونانية، قيل أن بوسيدون دعم برزخ كورنث باهتمام الخاص؛ ربما لأنه كان طريقًا بحريًا مهمًا. تم تبجيل الإله هنا بشكل خاص وكان محور سباقات الخيول والأحداث الأخرى في الألعاب البرزخية الهيلينية التي أقيمت على شرفه بالقرب من كورنث. أقيمت الألعاب كل عامين في الربيع، ومثل الألعاب الأولمبية، تنافس الرياضيون وسائقو العربات ومتسابقو الخيول على الجوائز، وفي هذه الحالة، كان التاج المرموق الأول من خشب الصنوبر، ثم في الفترة الكلاسيكية، من الكرفس الجاف. كانت كورنث أيضًا واحدة من أوائل المدن التي ربطت بوسيدون بالتجارة والملاحة البحرية كما هو مبين من خلال اللوحات الطينية النذرية التي تعود إلى العصر القديم. كان «سونيو- Sounion» موقعًا استراتيجيًا آخر قريبًا من الإله، ولا يزال معبده الذي يعود للقرن الخامس قبل الميلاد قائمًا على الرعن الذي يطل على السفن التي تدخل خليج سارونيك. تم تكريم الإله من خلال سباقات القوارب التي تقام في الرأس مرة كل أربع سنوات. [4]

عبادته المنتشرة

بصفته الحامي أثناء الزلازل (على الرغم من حقيقة أنه كان يُنظر إليه أيضًا على أنه سببهم)، غالبًا ما تم الإستنجاد بالإله باسم « Poseidon Asphaleios »، وتم بناء معبد للإله في رودس لهذا الغرض بالذات. كان لدى بوسيدون هيكل وحي في تيناروم في لاكونيا وأماكن مقدسة في جزيرة كالوريا الصغيرة قبالة تروزين وأونكيستوس في بواتيا. أقام أهل أونكيستوس احتفالًا غريبًا حيث سحبت الخيول عربة بدون راكب عبر الموقع، وإذا تحطمت، فإن العربة كانت مخصصة للإله. [4]

حملت العديد من المستوطنات الساحلية عبر البحر الأبيض المتوسط اسمه (على سبيل المثال، Posidonia / Paestum)، وقام البحارة والصيادون في كل مكان بتقديم قرابين نذرية إلى إله البحر للحماية. غالبًا ما كان أفراد طائفته يضحون بالثيران والفحول والأغنام الذكور. أخيرًا ، نُسب إلى الإله أيضًا أنه والد ما لا يقل عن 30 من مؤسسي المدن شبه التاريخية المختلفة والعديد من القبائل الرئيسية في جميع أنحاء اليونان، مما يعكس على الأرجح أهمية الإله في العصر الموكياني. [4]

المصادر:

  1. britannica
  2. encyclopedia
  3. new world encyclopedia
  4. world history

سعدنا بزيارتك، جميع مقالات الموقع هي ملك موقع الأكاديمية بوست ولا يحق لأي شخص أو جهة استخدامها دون الإشارة إليها كمصدر. تعمل إدارة الموقع على إدارة عملية كتابة المحتوى العلمي دون تدخل مباشر في أسلوب الكاتب، مما يحمل الكاتب المسؤولية عن مدى دقة وسلامة ما يكتب.


أدب تاريخ تراث

User Avatar

Heba Allah kassem

اسمي هبة وأعيش في مصر حيث لا زلت طالبة في كلية العلاج الطبيعي بجامعة مصر للعلوم و التكنولوجيا. لدي شغف حقيقي بالعلم حيث أتابع كل ما هو جديد في ساحة العلم. أحلم بأن أعمل في مجال البحث العلمي يومًا ما.


عدد مقالات الكاتب : 81
الملف الشخصي للكاتب :

مقالات مقترحة

التعليقات :

اترك تعليق