Ad

لطالما كانت العبقرية ظاهرة محيّرة، تميز عددًا محدودًا من الأشخاص بموهبة خارقة للمعايير البشرية. وتتعدد مجالات العبقرية بين العلوم والحساب والموسيقى والرسم وغيرها. فقد لعب العباقرة حول العالم دورًا هائلًا في تطوير العلوم والفنون عبر التاريخ، وساهموا في شكل العالم الذي نعرفه اليوم. لكن ماذا لو نتجت العبقرية عن مرض عقلي أو إصابة دماغية؟ في هذه الحالة، نتحدث عن متلازمة الموهوب ومتلازمة الموهوب المكتسبة، فما الفرق بينهما؟

ما هي «متلازمة الموهوب-The Savant Syndrome»؟

متلازمة الموهوب هي حالة نادرة تصيب عددًا من الأشخاص ذوي الإعاقة العقلية أو الأمراض العصبية واضطرابات النمو العصبي، تخلق عندهم قدرات عقلية عالية  في مجال أو أكثر. ونقصد بالقدرات العقلية العالية أنها لا تتخطى قدرات الأشخاص المُصابين بالمرض أو الاعاقة العقلية نفسها فقط، بل أيضًا قدرات الأشخاص الأصحاء.

تختلف مجالات العبقرية بين شخص وآخر، لكن الأكثر شيوعًا هي مجالات الذاكرة والموسيقى والفن والحساب.

يكون الأشخاص المصابون بمتلازمة الموهوب غالبًا مُشخصين أساسًا باضطراب طيف التوحد، الذي يعتبر واحدًا من اضطرابات النمو العصبي، وهو يتصف بضعف السلوك الاجتماعي والتواصل والمهارات اللغوية وبعدد من السلوكيات النمطية المتكررة. وتقدر الدراسات بأن حوالى 10 الى 30 بالمئة من الأشخاص المصابين باضطراب طيف التوحد هم مصابون بمتلازمة الموهوب.

أشهر المصابين بالمتلازمة

من أشهر الأشخاص المصابين بهذه المتلازمة رجل أميركي، جُسدت شخصيته في فيلم “Rain man”، وكان يتمتع بذاكرة بصرية خارقة. كان قد حفظ أكثر من 6000 كتاب، وكان لديه معلومات موسعة جدًا عن الجغرافيا والموسيقى والتاريخ والحساب. ذاكرته البصرية مكنته من حفظ جميع شوارع الولايات المتحدة الأميركية، بالإضافة الى قدرته على الحساب التقويمي (أي القدرة على معرفة اليوم المصادف مع تاريخ معين أو العكس). رجل آخر مصاب بالمتلازمة هو ديريك بارافيتشيني، وهو بريطاني كفيف ومصاب باضطراب الطيف التوحدي، يتمتع بقدرات خارقة في حفظ الآلاف من المقطوعات الموسيقية وعزفها ببساطة مطلقة.

تُعد أسباب الاصابة بمتلازمة الموهوب غير واضحة، فيعتبر بعض العلماء أنها مرتبطة بأسباب جينية، أما البعض الآخر فيعتقد أنها ناتجة عن كثرة تمرين وظيفة عقلية معينة. على المستوى العصبي، اقترح علماء أن المتلازمة قد تكون ناتجة عن عمليات نمو عصبي في مناطق معينة من الدماغ على حساب مناطق أخرى، وبالتالي تطور وظيفة عقلية مقابل ضعف في وظائف ثانية.

في دراسة أُجريت عام 2018، تم دراسة العلاقة بين أعراض معينة خاصة باضطراب طيف التوحد وبين وجود متلازمة الموهوب. وقد بينت االدراسة أن الأشخاص المصابين باضراب طيف التوحد مع متلازمة الموهوب هم أكثر حساسية على المحفزات الحسية، ولديهم سلوك ذا طابع وسواسي أكثر من الأشخاص المصابين باضراب طيف التوحد دون متلازمة الموهوب. وقد تكون هذه السمات ساهمت في نمو الموهبة (خاصة الطابع الوسواسي بحيث يحفز الشخص على التمرين يشكل مبالغ به على وظيفة معينة).

«متلازمة الموهوب المكتسبة- The Acquired Savant syndrome»:

كما يدل اسمها، هي قدرات عقلية خارقة يكتسبها الشخص بعد اصابة دماغية (سواءً بحادث أو بمرض عقلي).

تُعد هذه الحالة نادرة جدًا حول العالم، وتختلف أسبابها بين ضربة على الرأس مسببة إصابة في الدماغ أو مرض يؤثر على الدماغ ( التهاب السحايا، أمراض الخرف،…).

في معظم حالات المتلازمة، تكون الإصابة في الجزء الأيسر من الدماغ ويقوم الجزء الأيمن منه بالتعويض. وتكون الموهبة عادةً تنتمي الى أحد المجالات التالية: الحساب التقويمي، الرياضيات، الفن، الموسيقى والمهارات المكانية.

من الجدير بالذكر أن معظم حالات المتلازمة هي من الذكور. نذكر هنا قصة شخصين أصيبا بمتلازمة الموهوب المكتسبة:

أورلانرو سيريل تلقى ضربة من طابة البيسبول في العاشرة من عمره، مما سبب له صداعًا قويًا لأكثر من يوم. لكن المفاجأة أن بعد اختفاء الصداع، ظهرت عنده القدرة على الحساب التقويمي وتذكر الأحداث بدقة عالية.

في قصة أخرى، تلقى طبيب يدعى طوني سيكوريا صاعقة أثناء تكلمه عبر الهاتف. نجا سيكوريا من الحادثة وشفي بعد عدة أسابيع، إلا أنه شعر برغبة قوية في السماع لموسيقى كلاسيكية. ولكن رغبته لم تتوقف هنا، بل اشترى آلة بيانو وبدأ بالعزف عليها دون تعلم، وبدل أن يعزف موسيقى مكتوبة شعر برغبة جامحة في عزف موسيقى ألفها بنفسه. عام 2008، أطلق سيكوريا ألبوم موسيقي له بعد تأليفه العشرات من المقطوعات الموسيقية.

لم يُعرف أسباب واضحة لمتلازمة الموهوب المكتسبة، غير أنها تجعلنا نطرح سؤالًا مهمًا: هل الموهبة المكتسبة ناتجة عن الاصابة؟ أم أنها موجودة أصلًا عندنا جميعًا والإصابة كشفتها؟

لا شك أن متلازمتي الموهوب والموهوب المكتسبة هما من أكثر المتلازمات المدهشة، فهما تكشفان عن عبقرية الدماغ البشري. لكنهما أيضًا يبينان أن الدماغ ما زال لغزًا لم نستطع كشف كل جوانبه بعد، ولعل اكتشاف هذه الجوانب سيكون مفتاحًا في المستقبل لإطلاق العنان للإبداع الإنساني.

المصادر:

Molecular autism
NCBI
Brain injury law center
Europe PMC

سعدنا بزيارتك، جميع مقالات الموقع هي ملك موقع الأكاديمية بوست ولا يحق لأي شخص أو جهة استخدامها دون الإشارة إليها كمصدر. تعمل إدارة الموقع على إدارة عملية كتابة المحتوى العلمي دون تدخل مباشر في أسلوب الكاتب، مما يحمل الكاتب المسؤولية عن مدى دقة وسلامة ما يكتب.


سلاسل صحة طب علم نفس

User Avatar

Riham Hamadeh


عدد مقالات الكاتب : 49
الملف الشخصي للكاتب :

مقالات مقترحة

التعليقات :

اترك تعليق