Ad

تستطيع الحرباء إلى الحبار وغيرها من الحيوانات تغيير لونها للاختباء من الحيوانات المفترسة، أو تخويف المنافسين. في الطبيعة، يمكن أن تكون القدرة على تغيير اللون مفتاحًا للبقاء. تعد الرؤية حاسة مهمة للغاية في مملكة الحيوانات، وقد توصلت العديد من الحيوانات إلى طرق فريدة لاستخدام هذا الشعور لتعزيز بقائها.

التغيير الموسمي

بالنسبة للحيوانات التي تعيش في بيئات تتغير بشكل كبير بين الفصول، من المفيد تحويل الألوان لتتوافق مع الخلفية البيئية حيث تتحول البيئات من الصيف الوفير إلى الشتاء الثلجي.
«ترمجان الصخر-ptarmigan»، و هي مجموعة من الطيور التي تنتمي إلى رتبة الدجاجيات «grouse» توجد في أقصى الشمال من أوراسيا وأمريكا الشمالية، تطل علينا بريشها البني اللون في الصيف، ومع تقدم الخريف تغير ريشها إلى اللون الأبيض النقي بحلول فصل الشتاء، مما يسمح له بتجنب الحيوانات المفترسة في موطنه القطبي الشمالي. يمر القاقوم او مايعرف ب اسم ابن عرس قصير الذيل بتحول مشابه، حيث تقوم الثدييات بالتخلي تدريجياً عن فروها الغني والبني لارتداء معطف أبيض. في حين أن التمويه يساعد على إخفاء طيور الترمجان ، إلا أن حيوانات ابن عرس مفترسة، تساعدها معاطفها البيضاء المموهة على الاندماج في الثلج، مما يجعل من السهل اصطياد الثدييات والطيور الصغيرة.

يخضع أكثر من 20 نوعًا من الطيور والثدييات في نصف الكرة الشمالي لتحولات ألوان كاملة من اللون البني إلى الأبيض بين الصيف والشتاء. مع تقصير الأيام في الخريف وتطويلها مرة أخرى في الربيع، تحصل هذه الحيوانات على إشارات هرمونية تؤدي إلى تحول الفراء أو الريش.
تحدث التغيرات الموسمية أيضًا في بيئات قد لا تتوقعها، بما في ذلك تحت الماء. «الروبيان الحرباء-Chameleon shrimp»، على سبيل المثال ، يمكن أن يكون أخضر أو أحمر. كشفت الأبحاث المنشورة في عام 2019 أنه على الرغم من تعلق القشريات على الطحالب الحمراء أو الخضراء التي تتناسب مع لونها ، فإنها يمكن أن تتحول ببطء إلى الشكل الآخر لأن نوع الطحالب السائدة في بيئتها الصخرية يتقلب مع الفصول.
وفي الوقت نفسه ، يمكن للعناكب الذهبية تغيير لونها للتمويه عند تغير المواقع. ينتظرون الفريسة على زهور بيضاء أو صفراء، مع تغيير ألوانها لتتناسب مع لون الزهرة. إذا انتقل العنكبوت الأصفر إلى زهرة بيضاء، فيمكنه تحريك أصباغه الصفراء أسفل الخلايا التي تحتوي على أصباغ بيضاء، وهي عملية تستغرق عدة أيام.

يمكن لبعض الحيوانات تغيير لونها في ظرف ثوانٍ.

الحرباء، على سبيل المثال، يمكن أن تحدث تغييرا في الألوان في أقل من نصف دقيقة بمساعدة خلايا خاصة في بشرتها. بعض هذه «الكروماتوفونات الجلدية-Dermal Chromatophores» تحتوي على صبغة وتتشكل مثل النجمة المزينة بملحقات طويلة.

تتفاعل هذه الأصباغ بعد ذلك مع نوع آخر من الخلايا يسمى «iridophore»، والذي يحتوي على بلورات عاكسة. تستطيع الحرباء أن تمد قزحية العين لتغيير طول الموجة، وبالتالي لون الضوء الذي تعكسه. يعمل الضوء المنعكس من iridophores بالتنسيق مع الصبغة في chromatophores لإنتاج مجموعة من الألوان الزرقاء الرائعة والحمراء والبرتقالية التي تظهر في الحرباء، تعد هذه الخاصية مفيدة كتمويه، لكن الحرباء تستخدم قدراتها بشكل أساسي لأغراض أخرى. بينما يستريح بهدوء على فرع، قد يكون لون الحرباء أخضرًا وقاتمة نسبيًا. لكن في المواقف الاجتماعية المتوترة، يشد جلد الحرباء، ويغير لون قزحية العين ويغير الألوان تبعًا لذلك.
بعض القشريات والأسماك يمكنها أيضا تغيير الألوان بسرعة. يمكن لسرطان البحر الأسترالي أن يغمق أنماط ألوانه الزرقاء في حوالي 20 دقيقة عند المغازلة أو التوتر، كما يمكن للأسماك الصغيرة التي تسمى «gobies» الصخرية تغميق أو تفتيح ألوانها في أقل من دقيقة من أجل الاندماج بشكل أفضل في محيط المد والجزر، وتجنب نظرة الطيور الساحلية الجائعة.

طورت حيوانات أخرى مهارات لتغيير الألوان يمكنها أن تحدث في غمضة عين.
على سبيل المثال، يمكن أن تطفو أسماك القرميد الرملي من الحرباء، الأزرق والأخضر إلى الأحمر في نصف ثانية بفضل نوع خاص من القزحية التي يتم تنشيطها عن طريق استجابة الأدرينالين.

لكن رأسيات الأرجل مثل الأخطبوطات والحبار هم أسياد التغيير اللوني السريع. يقول «ويليام جيللي-William Gilly»، عالم الأحياء في محطة «هوبكنز البحرية بجامعة ستانفورد- Stanford University’s Hopkins Marine Station»، إن الخلايا الصبغية يتم التحكم فيها مباشرة عن طريق الجهاز العصبي المركزي.

في الحرباء، تغير هذه الخلايا اللون من حركة الصبغة حولها، لكن في الواقع تستطيع رأسيات الأرجل أن تغير شكل الخلايا نفسها، مما يؤدي إلى تحولات لون سريعة البرق.
«السبيدج-squid» والحبار يستطيعان إضاءة نطاقًا من أصباغ تموج للإشارة إلى استعدادهما للتزاوج. تكون العملية مذهلة بشكل خاص في الحبار «Humboldt»، الذي يضيء الخلايا الملونة والعاكسة للضوء في كامل الجسم في وقت واحد، حيث يتدفق بين الأحمر الفاتح والأحمر الداكن بمقدار أربع مرات في الثانية.

قد يكون لدى خنافس السلحفاة الذهبية نظام تغيير الألوان الأكثر إثارة للانتباه على الإطلاق. تحتوي خنافس أمريكا الوسطى على أصداف شفافة تضم طبقات رقيقة ومكدسة من الصفائح محفورة بأخاديد صغيرة للغاية. يمكن أن تقوم الخنفساء بملء هذه الأخاديد بسائل أحمر يجعل الصفائح تبدو ناعمة تمامًا بحيث تصبح عاكسة، وتلتصق بألوان ذهبية معدنية. ولكن في حالة الانفعال أو التزاوج، تقوم الخنفساء بسرعة بتجفيف السائل من الأخاديد، وكسر الوهم وإظهار الصبغة الحمراء الساطعة أدناه.

المصدر: national geographic

اقرأ ايضاً

لماذا لا تتجدد جميع أعضاء الجسم ؟

 

سعدنا بزيارتك، جميع مقالات الموقع هي ملك موقع الأكاديمية بوست ولا يحق لأي شخص أو جهة استخدامها دون الإشارة إليها كمصدر. تعمل إدارة الموقع على إدارة عملية كتابة المحتوى العلمي دون تدخل مباشر في أسلوب الكاتب، مما يحمل الكاتب المسؤولية عن مدى دقة وسلامة ما يكتب.


حياة بيئة

User Avatar

Fatima Qusay


عدد مقالات الكاتب : 16
الملف الشخصي للكاتب :

مقالات مقترحة

التعليقات :

اترك تعليق