Ad

قررت الأكاديمية الملكية السويدية للعلوم، منح جائزة Sveriges Riksbank في العلوم الاقتصادية، في ذكرى ألفريد نوبل، لعام 2022. بالاشتراك لكلٍّ من بن برنانكي-Ben Bernanke، ودوغلاس دايموند-Douglas Diamond، وفيليب ديبفيج-Philip H. Dybvig. فماذا قدّم الثلاثي، ليستحقوا الفوز بجائزة نوبل للاقتصاد 2022 ؟

(لتحسين فهمنا لدور البنوك في الاقتصاد بشكل كبير ولا سيما خلال الأزمات الاقتصادية)

مساهمة الفائزين وفق البيان الصحفي للجنة نوبل الاقتصاد 2022
(بن برنانكي- ودوغلاس دايموند- وفيليب ديبفيج)
تصميم جائزة Sveriges Riksbank في العلوم الاقتصادية في ذكرى ألفريد نوبل

لماذا حصل الثلاثي على جائزة نوبل في العلوم الاقتصادية لعام 2022؟

أوضحت أبحاث الثلاثي أن تجنب انهيار البنوك أمر حيوي. كما أوضحت كيفية جعل البنوك أقل عرضة للخطر في الأزمات. وكيف أن انهيار البنوك يؤدي إلى تفاقم الأزمات المالية. وقد وضع أساس هذا البحث بن برنانكي ودوغلاس دياموند وفيليب ديبفيج في أوائل الثمانينيات. وكانت تحليلاتهم ذات أهمية عملية كبيرة في تنظيم الأسواق المالية، والتعامل مع الأزمات المالية.

فكي يعمل الاقتصاد بشكل جيد، يجب توجيه المدخرات للاستثمار. لكن هناك تعارضًا بين مصالح المدخرين، الذين يريدون الوصول الفوري إلى أموالهم في حالة حدوث أزمة غير متوقعة، وبين الشركات، وأصحاب المنازل، الذين يحتاجون إلى التأكد من أنهم لن يضطروا إلى سداد قروضهم فجأة بسبب عجزًا في سيولة البنك.

نظرية دياموند ديبفيج

وتُظهر نظرية دياموند ديبفيج Diamond-Dybvig كيفية تقديم البنوك الحل الأمثل لهذه المشكلة. من خلال العمل بمثابة وسيط التسجيل اليومي، الذي يقبل الودائع من المدخرين، ويسمح للمودعين بالوصول إلى أموالهم عندما يرغبون، مع تقديم قروض طويلة الأجل للمقترضين.

ومع ذلك أظهر تحليل الفائزين كيف أن هذه النشاطات، تجعل البنوك عرضة لشائعات الانهيار الوشيك، إذا هرع عدد كبير من المدخرين، في وقت واحد، إلى البنك لسحب أموالهم. وبذلك تحقق الشائعات نفسها، ويحدث تدفق خارجي من البنك، ثم ينهار.

يمكن منع هذه الديناميكيات الخطرة من خلال تقديم الحكومات تأمينًا على الودائع. أي تتصرف الحكومات بصفتها مقرضًا وملاذًا أخيرًا للبنوك. وأظهر دياموند، كيف تقوم البنوك، بأداء آخر وظيفة مهمة اجتماعيا لها، كوسطاء بين العديد من المدخرين والمقترضين، وباعتبارها، الأنسب لتقييم الجدارة الائتمانية للمقترضين، والتأكد من استخدام القروض، للاستثمارات الجيدة.

تحليل الكساد الكبير للاستفادة منه

قام بن برنانكي، بتحليل الكساد الكبير في الثلاثينيات. وقد كان أسوأ أزمة اقتصادية في التاريخ الحديث. ومن بين أمور أخرى، أظهر بن برنانكي كيف كانت إدارة البنوك عاملاً حاسمًا في تعميق الأزمة، وطول أمدها. 

عندما انهارت البنوك، فُقدت معلومات المقترضين، ولم يُتمكَّن من إعادتها بسرعة. لذلك تقلصت قدرة المجتمع على توجيه المدخرات إلى الاستثمارات الإنتاجية.

“لقد حسنت أفكار الفائزين بالجائزة، قدرتنا على تجنب الأزمات الخطيرة، وعمليات الإنقاذ باهظة الثمن” 

بيان رئيس لجنة الجائزة في العلوم الاقتصادية 2022

من هم الفائزون بجائزة نوبل في الاقتصاد 2022؟

بن شالوم برنانكي

بن شالوم برنانكي

هو اقتصادي أمريكي، شغل منصب الرئيس الرابع عشر للاحتياطي الفيدرالي من عام 2006 إلى عام 2014. ثم ترك الاحتياطي الفيدرالي، وتمّ تعيينه زميلًا في معهد بروكينغز.

خلال فترة توليه رئاسة المجلس. أشرف برنانكي على استجابة الاحتياطي الفيدرالي للأزمة المالية، في أواخر العقد الأول من القرن الحادي والعشرين، وأٌطلق عليه لقب شخصية العام، لعام 2009.

قبل أن يصبح رئيسًا لمجلس الاحتياطي الفيدرالي، كان بيرنانكي أستاذًا دائماً في جامعة برينستون. وترأس قسم الاقتصاد من عام 1996 إلى سبتمبر 2002. وكان دوره يتمثّل في إنجاز بحثه، الذي فاز بجائزة نوبل للاقتصاد لسنة 2022 والذي حللّ فيه الكساد العظيم في ثلاثينيات القرن الماضي.

أصبح عضوًأ في مجلس محافظي الاحتياطي الفدرالي الأمريكي، في الفترة من 5 أغسطس 2002 حتى 21 يونيو 2005. واقترح مبدأ برنانكي-Bernanke doctrine. وناقش نظرية (الاعتدال الاكبر-the Great Moderation). وتقول نظرية الاعتدال الأكبر بأن دورات الأعمال التقليدية، قد انخفضت في التقلبات في العقود الأخيرة، من خلال التغيرات الهيكلية التي حدثت في الاقتصاد الدولي، لا سيما زيادة الاستقرار الاقتصادي للدول النامية. مما قلل من تأثير سياسة الاقتصاد الكلي (النقدية والمالية).

بعد ذلك، شغل بيرنانكي منصب رئيس مجلس المستشارين الاقتصاديين للرئيس جورج دبليو بوش. قبل أن يرشحه خلفًا لألان جرينسبان، كرئيس لمجلس الاحتياطي الفيدرالي للولايات المتحدة. وبدأت ولايته الأولى في 1 فبراير 2006. ثم عين لفترة ولاية ثانية من 28 يناير 2010، بعد أن أعاد الرئيس باراك أوباما تعينه. وانتهت ولايته الثانية في 31 يناير 2014.

كتب بيرنانكي عن الفترة التي قضاها كرئيس للاحتياطي الفيدرالي، في كتابه الصادر عام 2015، بعنوان (شجاعة التصرف-The Courage to Act). الذي كشف فيه أن الاقتصاد العالمي، اقترب من الانهيار عامي 2007 و 2008. إلا أن جهود مجلس الاحتياطي الفيدرالي، والوكالات الأمريكية الأخرى، وبعض الحكومات الأجنبية، حالت دون وقوع كارثة اقتصادية، أكبر من الكساد العظيم!

“أعتقد أن الفكرة الأساسية، هي أن الائتمان، يمكن أن يساعد في توفير النمو”

بن برنانكي بعد فوزه بالجائزة مؤكدًا على أهمية النظام المالي باعتباره جزءًا مهمًا من الاقتصاد

دوغلاس وارين دياموند

دوغلاس وارين دياموند

عمل دياموند كأستاذٍ زائرٍ في جامعة هونغ كونغ للعلوم والتكنولوجيا، وكلية إم آي تي سلون للإدارة، وجامعة بون. بالإضافة إلى التدريس في جامعة ييل. وهو حاليا أستاذ مادة (الخدمة المتميزة لميرتون إتش ميلر)، في المالية في كلية الأعمال بجامعة شيكاغو. وهو عضوٌ في هيئة التدريس بها منذ 1979.

كما إنه متخصص في دراسة الوسطاء الماليين، والأزمات المالية والسيولة. ورئيس سابق لجمعية التمويل الأمريكية، و(جمعية التمويل الغربي-Western Finance Association). حيث اشتهر بعمله في الأزمات المالية وإدارة البنوك. ومشاركته في ابتكار نموذج ( Diamond-Dybvig) المؤثر، الذي نُشر عام 1983، ونموذج Diamond للمراقبة المفوضة، الذي نُشر عام 1984.

منذ عام 2016، تم إدراجه من قبل منظمة (طومسون رويترز-Thomson Reuters)، كواحد من الباحثين المرشحين للحصول على جوائز نوبل، بناءً على عدد الاستشهادات بأبحاثهم المنشورة. وحصل على جائزة CME GroupMSRI في التطبيقات الكمية المبتكرة عام 2016.

“لقد فكرنا في كيفية استخدام بعض أجزاء نظرية الألعاب لفهم الأزمات المالية”

دوجلاس دايموند بعد فوزه بالجائزة

فيليب هالين ديبفيج

فيليب هالين ديبفيج

هو اقتصادي أمريكي. وأستاذ الأعمال المصرفية والمالية في كلية أولين للأعمال بجامعة واشنطن، حول شركة Boatmen’s Bancshares، أحد أكبر 30 شركة مالكة للبنوك في العالم.

وهو متخصص في تسعير الأصول والخدمات المصرفية والاستثمارات وحوكمة الشركات. كان سابقًا، أستاذًا في جامعة ييل. وأستاذًا مساعدًا في جامعة برينستون. ورئيسًا لجمعية (التمويل الغربي-Western Finance Association) من 2002 إلى 2003 .

كما عمل محررًا في العديد من المجلات الاقتصادية، مثل Review of Financial Studies، و Journal of Economic Theory، وFinance and Stochastics، وJournal of Finance، و Journal of Financial Intermediation، و Journal. وذلك في مجالات التحليل المالي والكمي، ومراجعة الدراسات المالية.

فهل كنت تعلم أن تسارع المدخرين، لسحب أموالهم من البنوك في وقت واحد، يمكن أن يؤدي إلى انهيار البنوك، وتفاقم الازمات الاقتصادية؟

سعدنا بزيارتك، جميع مقالات الموقع هي ملك موقع الأكاديمية بوست ولا يحق لأي شخص أو جهة استخدامها دون الإشارة إليها كمصدر. تعمل إدارة الموقع على إدارة عملية كتابة المحتوى العلمي دون تدخل مباشر في أسلوب الكاتب، مما يحمل الكاتب المسؤولية عن مدى دقة وسلامة ما يكتب.


جوائز اقتصاد

User Avatar

Dina Fawzy

Art historian, Writer, Teacher, and Science enthusiast. with a deep love for both teaching and learning, here Researching and waiting for great things to be discovered, and exciting changes to happen in the world of Art, Science, and Technology.


عدد مقالات الكاتب : 32
الملف الشخصي للكاتب :

شارك في الإعداد :
تدقيق لغوي : Chaimaebellahsaouia
تدقيق علمي : abdalla taha

مقالات مقترحة

التعليقات :

اترك تعليق