Ad

عام 2020 ماذا يحمل بعد من الكوارث؟

بعد إغلاق المتاحف كإجراء احترازي لاحتواء وباء كوفيد-19 العالمي تمت سرقة لوحة أخرى للفنان فان جوخ.

تبدأ عام 2020 الرائعة بأجواء متوترة بين الدول النووية الكبرى و تهديدات بحرب عالمية ثالثة؛ بين قادة يبدون قادمين من أفلام الرعب النفسي، وتجارب علمية غريبة بعضها لتهجين البشر والحيوانات، ثم أمراض غريبة وأوبئة، ومازلنا في بداية العام!.

ماذا ينقصنا بعد؟ نعم، الأن تصل السرقات التي تشبه أفلام هوليود.

في أجواء تبدو مشابهة لبعض تلك الأفلام؛ فرغت شوارع وميادين الدول الكبرى من البشر وكأنهم انقرضوا أو على وشك؛ أغلقت المطاعم والأندية والمسارح والمتاحف وكل ما لا يعد أساسيًا لحياة البشر، الآن نكتشف ما نحتاجه حقًا للبقاء والنجاة كبشر؛ طعام وطاقة والقليل من التواصل الإنساني وكل ما غير ذلك رفاهيات يمكن الاستغناء عنها ببعض السهولة.

أبق في بيتك!

ماذا يحدث إذا في تلك الأماكن الفارغة؟ هل نأمن على التحف والكنوز والتراث الإنساني المخزون حول العالم في المتاحف التي هجرها حرسها؟ حسنا؛ لقد سرقت إحدى هذه القطع أول أمس!.

سرقة يوم ذكرى الميلاد

في ذكرى يوم مولده تمت سرقة إحدى لوحات الفنان الهولندي الشهير «فنسنت فان جوخ- Vincent van Gogh» من متحف «سنجر لارين-Singer Laren» في هولندا، اقتحم اللصوص المتحف في حوالي الساعة 3:15 صباح يوم الاثنين وسرقوا العمل الفني المسمى «حديقة الربيع-Spring Garden».

الفنان الهولندي الشهير «فنسنت فان جوخ- Vincent van Gogh»
«فنسنت فان جوخ- Vincent van Gogh»

اللوحة المسروقة

لوحة «حديقة الربيع-Spring Garden» التي تقدر قيمتها بما يصل إلى 5 ملايين جنيه استرليني -حوالي 97 مليون جنيه مصري- كانت معارة لمتحف سينجر لارين من متحف «جرونينجر-Groninger» ولم تتم سرقة أي قطع فنية أخرى.

وهي واحدة من سلسلة أعمال فان جوخ بين عامي 1883 و 1884 عندما كان يقيم مع والديه في مدينة نوينين التي كان والد الفنان الهولندي قسًا بها.

سرقة لوحة أخرى للفنان فان جوخ
اللوحة المسروقة

متحف «جرونينجر-Groninger»

متحف جرونينجر هو متحف للفنون في مدينة جرونينجن في هولندا، يعرض الفن الحديث والمعاصر للفنانين المحليين والدوليين، افتتح عام 1874 وهو أكبر عدد من أي متحف في مقاطعة جرونينجن والمالك الأصلي للوحة المسروقة.

صرح المسؤولون في متحف جرونينجر الواقع في مدينة جرونينجن الشمالية في بيان: «إن العمل من عام 1884، زيت على ورق (ماروفليه)، وهو اللوحة الوحيدة لفان جوخ في مجموعة المتحف، سرقت اللوحة في اليوم الذي ولد فيه فان جوخ قبل 167 عام»

متحف «جرونينجر-Groninger»

متحف «سينجر لارين -Singer Laren»

«سينجر لارين -Singer Laren» -الذي سرقت منه اللوحة- هو متحف وقاعة للحفلات الموسيقية يقع في وسط مدينة لارين بهولندا، وهو مخصص لعرض الأعمال الأصلية للفنان وجامع اللوحات الأمريكي «وليم هنري سينجر- William Singer» وزوجته «آنا – Anna».

وهذه ليست السرقة الكبرى الأولى من المتحف ففي عام 2007 سرق اللصوص سبعة تماثيل من حديقة المتحف بقيمة تقدر بـ 1.3 مليون يورو بما في ذلك تمثال للفنان الفرنسي اوغست رودان.

تم العثور على التمثال في وقت لاحق في حالة تالف عام 2010 ، وحُكم على اللصوص المسؤولين بالسجن لمدة أربع سنوات خُفضت عند الاستئناف إلى سنتين.

لكن المتحف مغلق حاليًا بموجب إجراءات إبطاء انتشار فيروس كورونا، قبل إغلاقه كان المتحف يستضيف معرضًا بعنوان »مرآة الروح» من أعمال لفنانين تتراوح من «طروب-Toorop» إلى «موندريان-Mondrian» بالتعاون مع متحف «Rijksmuseum – ريجكس» في أمستردام.

متحف «سينجر لارين -Singer Laren»

تصريحات المسؤولين

قال دي لورم مدير متحف جرونينجر المالك الأصلي للوحة: «هذا تحديدًا ما لا تريده كمتحف لديه لوحة مستعارة، لوحة جميلة ومؤثرة لواحد من أعظم رساميينا، سُرقت من المجتمع ويجب أن تعود في أقرب وقت ممكن حتى نتمكن من الاستمتاع بهذا الفن الجميل مرة أخرى» وأضاف «الفن يستحق أن نشاهده ونتشاركه نحن والمجتمع».

أخبر المحقق الفني آرثر براندت صحيفة الجيمين داجبلاد أن «العمل الفني يمكن أن تصل قيمته إلى 6 ملايين يورو/ 5 ملايين جنيه استرليني. رغم بيع عمل آخر من نفس الفترة لـ Van Gogh مقابل 10 ملايين جنيه إسترليني في مزاد هولندي مؤخرًا» مضيفًا «لقد صدمتنا هذه الأخبار، لكن التحقيق يجري على قدم وساق حالياً ولا يمكن قول المزيد عنه لسرية عمليات الشرطة».

وقال إيفرت فان أوس المدير العام للمتحف «إن الإجراءات الأمنية في المتحف كانت قد اتبعت بالكامل وفقًا للبروتوكول».

كما قال متحدث باسم الشرطة في بيان إن «خبراء السطو الفني من إدارة التحقيقات الجنائية الوطنية يساعدون في التحقيق، كما تمت إضافة اللوحة إلى قائمة الإنتربول الدولية للأعمال الفنية المسروقة».

زهرة الخشخاش

تعيد هذه السرقة للأذهان واقعة سرقة لوحة «زهور الخشخاش-Poppy Flowers» المقدر قيمتها بـ 50 إلى 55 مليون دولار والتي سرقت من «متحف محمد محمود خليل-Mohamed Mahmoud Khalil Museum » في القاهرة في أغسطس 2010 ولم يتم العثور عليها حتى الآن!.

سرقة لوحة أخرى للفنان فان جوخ
لوحة «زهور الخشخاش-Poppy Flowers»

سعدنا بزيارتك، جميع مقالات الموقع هي ملك موقع الأكاديمية بوست ولا يحق لأي شخص أو جهة استخدامها دون الإشارة إليها كمصدر. تعمل إدارة الموقع على إدارة عملية كتابة المحتوى العلمي دون تدخل مباشر في أسلوب الكاتب، مما يحمل الكاتب المسؤولية عن مدى دقة وسلامة ما يكتب.


رسم فنون

User Avatar

Dina Fawzy

Art historian, Writer, Teacher, and Science enthusiast. with a deep love for both teaching and learning, here Researching and waiting for great things to be discovered, and exciting changes to happen in the world of Art, Science, and Technology.


عدد مقالات الكاتب : 29
الملف الشخصي للكاتب :

مقالات مقترحة

التعليقات :

اترك تعليق