Ad

يعد الجنس جانبًا أساسيًا من حياة الإنسان، إلا أن تعقيدات الإثارة الجنسية تظل محاطة بالغموض. لقرون عديدة، ناضل العلماء من أجل فهم الآليات المعقدة التي تحكم الحياة الجنسية البشرية. وقد سلطت دراسة رائدة حديثة بقيادة ديفيد جينتي من كلية الطب بجامعة هارفارد الضوء على دور جسيمات كراوس في الإثارة الجنسية. وكشفت أن الخلايا العصبية المحددة في القضيب والبظر تكتشف الاهتزازات، مما يؤدي إلى الانتصاب والسلوكيات الجنسية الأخرى. ولكن ما هي بالضبط هذه الخلايا العصبية الغامضة، وكيف تعمل؟

كشف تاريخ نهايات الأعصاب التناسلية

ظلت جسيمات (بصيلات) كراوس مختبئة على مرأى من الجميع لأكثر من 150 عامًا، منذ اكتشافها في الأعضاء التناسلية البشرية. ولكن على الرغم من وجودها، هناك القليل من الأبحاث حول كيفية عملها ودورها أثناء ممارسة للجنس. ربما يكون السبب في ذلك هو أن الموضوع غالبًا ما يعتبر من المحرمات. يقول عالم الأحياء العصبية الحسية ديفيد جينتي أنه كان من الصعب إقناع الناس بالعمل على هذا لأن بعض الناس يجدون صعوبة في التحدث عنه. لكن جينتي لم يمنعه شيء، وقد أدى فضوله حول علم الأحياء وراء هذه النهايات العصبية إلى إجراء بحث رائد.

إن الافتقار إلى الأبحاث حول جسيمات كراوس أمر مثير للدهشة، نظرًا لتشابهها مع النهايات العصبية الحساسة للمس الموجودة على أصابعنا. إنها منطقة من علم الأحياء يكتنفها الغموض، وفريق جينتي مصمم على كشف أسرارها.

كيف تعمل جسيمات كراوس؟

جسيمات كراوس هي نهايات عصبية متخصصة تكتشف الاهتزازات وتنشط السلوكيات الجنسية. وفي الدراسة، كشف الباحثون أسرار هذه الجسيمات العصبية الغامضة، وكشفوا عن كيفية استجابتها للاهتزازات منخفضة التردد في نطاق 40-80 هرتز.

لفهم تعقيدات جسيمات كراوس، دعونا نتعمق في عالم البيولوجيا الجزيئية. وباستخدام تقنيات متقدمة، تمكن العلماء من تنشيط وتتبع خلايا عصبية محددة، والكشف عن القدرة الرائعة لهذه الجسيمات على اكتشاف الاهتزازات. يلقي هذا الاكتشاف الضوء على سبب استخدام الألعاب الجنسية في كثير من الأحيان لهذه الترددات. حيث عرف البشر غريزيًا أنها المفتاح لتحفيز هذه النهايات العصبية الحساسة.

ولكن كيف تعمل جسيمات كراوس فعليًا؟ وجد الباحثون أن كاشفات الاهتزاز هذه تتركز على البظر (clitoris)، مما يجعلها منطقة حساسة للغاية. في الواقع، يحتوي البظر على 15 ضعف من الجسيمات أكثر من القضيب، وهو ما يفسر سبب حساسيته العالية. وعندما يتم تنشيط هذه الكريات، فإنها تطلق الخلايا العصبية التي تؤدي إلى الانتصاب لدى الذكور والانقباضات المهبلية لدى الإناث. مما يسلط الضوء على دورها الحاسم في الإثارة الجنسية.

دور جسيمات كراوس في الإثارة الجنسية

كشف سر ردود الفعل الجنسية

للكشف عن سر ردود الفعل الجنسية، قام الباحثون بتعديل الفئران وراثيًا بحيث تفتقر إلى جسيمات كراوس. ووجدوا أنها غير قادرة على التزاوج بشكل طبيعي. وهذا يشير إلى أن هذه الجسيمات ضرورية لممارسة الجنس. ولكن يبقى السؤال: كيف ترتبط هذه الجسيمات بالجهاز العصبي الموجود في الجسم؟

أحرز الباحثون تقدمًا كبيرًا في فهم المسارات العصبية المعنية، واكتشفوا أن الجسيمات تتصل بمنطقة حسية معينة من الحبل الشوكي. يؤدي تحفيز هذه المنطقة إلى حدوث انتصاب وانقباضات في الأعضاء التناسلية، حتى عند انقطاع اتصال الحبل الشوكي بالدماغ. وهذا يشير إلى أن ردود الفعل الجنسية تلقائية، وتعمل بشكل مستقل عن الدماغ. ولكن ما هي الإشارات الهرمونية التي تشارك في تطور ووظيفة جسيمات كراوس؟ يقوم الفريق حاليًا بالتحقيق فيما إذا كانت الهرمونات في دورة الشبق لدى أنثى الفأر تؤثر على وظيفة الكريات. مما قد يكون له آثار كبيرة على فهمنا للصحة الجنسية.

علاج الضعف الجنسي

ومع هذا الإنجاز، يمكن للعلماء الآن التركيز على تطوير علاجات تستهدف هذه الخلايا العصبية المتخصصة. مما قد يوفر الأمل لملايين الأشخاص في جميع أنحاء العالم الذين يعانون من مشاكل الصحة الجنسية. على سبيل المثال، يمكن للباحثين استكشاف طرق لتحفيز جسيمات كراوس باستخدام تقنيات الاهتزاز دون جراحات. مما قد يؤدي إلى استعادة الوظيفة الجنسية لدى الأفراد المصابين بالشلل أو إصابات النخاع الشوكي.

علاوة على ذلك، قد يؤدي هذا الاكتشاف إلى تطوير علاجات أكثر فعالية لضعف الانتصاب. وضعف الانتصاب هي الحالة التي تؤثر على ما يقدر بنحو 30 مليون رجل في الولايات المتحدة وحدها. ومن خلال فهم كيفية عمل جسيمات كراوس، يستطيع العلماء تصميم علاجات جديدة تستهدف السبب الجذري للمشكلة، بدلاً من علاج الأعراض فقط.

مع استمرار الباحثين في كشف أسرار جسيمات كراوس، يمكننا أن نتوقع رؤية موجة جديدة من العلاجات المبتكرة التي تغير حياة الأشخاص الذين يعانون من العجز الجنسي. لم يبدو مستقبل الصحة الجنسية أكثر إشراقًا من أي وقت مضى، وكل ذلك بفضل قوة هذه الخلايا العصبية الصغيرة التي تكتشف الاهتزازات.

المصدر:

Sensory secrets of penis and clitoris unlocked after more than 150 years / nature

سعدنا بزيارتك، جميع مقالات الموقع هي ملك موقع الأكاديمية بوست ولا يحق لأي شخص أو جهة استخدامها دون الإشارة إليها كمصدر. تعمل إدارة الموقع على إدارة عملية كتابة المحتوى العلمي دون تدخل مباشر في أسلوب الكاتب، مما يحمل الكاتب المسؤولية عن مدى دقة وسلامة ما يكتب.


طب أحياء

User Avatar


عدد مقالات الكاتب : 148
الملف الشخصي للكاتب :

مقالات مقترحة

التعليقات :

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *