Ad

طريقة تفكير تؤدي إلى شعور الأشخاص بعدم الثقة والشك في الآخرين. قد ينطوي هذا النمط من التفكير الوهمي على مشاعر الاضطهاد، مما يجعل الشخص يعتقد أنه في حالة خطر دائم.
في هذه المقالة، نحدد البارانويا ونناقش أعراضها وأسبابها والحالات ذات الصلة.

ما هي البارانويا؟

يشير هذا المصطلح الغريب نوعًا ما إلى أفكار ومشاعر غير منطقية وأحيانًا قد تكون مستمرة. إذ يعتقد الشخص أن الآخرين يحاولون إيذائه أو خداعه أو استغلاله. وقد يشعر الشخص أيضًا بأن الآخرين يراقبونه أو يستمعون إليه على الرغم من عدم وجود دليل على ذلك.

يرى بعض الناس الأفكار المصابة بجنون العظمة ما هي إلا مجرد أوهام! ولكن متى؟ عندما تصبح هذه الأفكار غير المنطقية والمعتقدات الخاطئة ثابتة لدرجة أنه لا يمكن حتى للأدلة المضادة إقناع الشخص بأن ما يعتقده غير صحيح.

مؤشرات للإصابة بجنون العظمة أو البارانويا؟

إن من مؤشرات الإصابة: التوتر المستمر أو القلق المرتبط بمعتقدات الآخرين الذي يرافقه عدم الثقة/التصديق أو سوء الفهم. وبالتالي يصبح تكوين علاقات مع الآخرين أمرا صعبا بالإضافة إلى المشاكل في العمل والعلاقات الشخصية. هذا كله يجعل الشخص يشعر بأن من حوله يتآمر ضده ويحاول إيذائه جسديًا وعاطفيًا. فيغلُب عليه الشعور بالظلم أو الاضطهاد بالرغم من عدم وجود أي تهديد، مما يدفعه إلى العزلة والانطواء على نفسه.

الاضطهاد والبارانويا؟

إن الاضطهاد هو أحد أكثر الأوهام شيوعًا في مثل هذا الاضطراب. والعامل الرئيسي الذي يساهم في ذلك هو الميل المبالغ فيه إلى الإشارة إلى الذات. أي إساءة تفسير ملاحظات وإيماءات وأفعال الآخرين بشكل منهجي بتلقفها على أنها إهانات مقصودةـ أو علامات على السخرية والازدراء الموجهة إلى الذات.
تصبح الإشارة إلى الذات وهما بجنون العظمة عندما يستمر المرء في الاعتقاد بأنه هدف لأعمال أو تلميحات معادية. يرتكبها بعض الأعداء أو مجموعة من الأعداء، في حين أن هذا ليس هو الحال في الواقع.

ما هي الأسباب المتحملة للبارانويا؟

لا يزال العلماء غير متأكدين من السبب الدقيق، ولا تزال الأبحاث جارية. إلا أن الدلائل تشير إلى مجموعة من العوامل المختلفة التي من المحتمل أن تلعب دورًا، والتي من بينها:

  • علم الوراثة: قد يؤثر وجود جينات معينة على مدى احتمالية إصابة الشخص بالبارانويا. على سبيل المثال، سلط مقال صدر عام 2018 الضوء على التباين الجيني، المعروف باسم SNP rs850807، باعتباره مرتبطًا بشدة بجنون العظمة.
  • كيمياء الدماغ: الناقلات العصبية عبارة عن مرسال كيميائي يلعب دورًا رئيسيًا في وظائف المخ. ويؤثر على الأفكار والمشاعر، على سبيل المثال، تشير مقالة صدرت عام 2018 إلى دور الدوبامين في التفكير بجنون العظمة.
  • الصدمة: الصدمة السابقة قد تشوه أفكار الشخص ومشاعره. على سبيل المثال، تشير دراسة أجريت عام 2017 إلى أن صدمة الطفولة مرتبطة بشكل كبير بمعتقدات جنون العظمة، وتضيف دراسة أجريت عام 2019 أنها تزيد من خطر الإصابة بالذهان.
  • الإجهاد: تشير الدلائل إلى أن جنون العظمة قد يكون أكثر شيوعًا لدى الأشخاص الذين عانوا من ضغوط شديدة أو مستمرة. على سبيل المثال، تشير دراسة أجريت عام 2016 إلى أن التوتر يمكن أن يؤدي إلى جنون العظمة، وقد تساعد استراتيجيات إدارة الإجهاد في الحد منه.

كيف يتم تشخيص البارانويا؟

قد يكون من الصعب تشخيص البارانويا، لأنه ليس فقط عرضًا للعديد من الحالات. ولكن لأن الأشخاص الذين يعانون منه قد يحاولون تجنب الأطباء والمستشفيات وغيرها من الأماكن الطبية، وقد لا يدركون أن لديهم مثل هذه الأفكار.
عادةً ما يطرح الطبيب أو أخصائي الصحة العقلية أسئلة حول التاريخ الطبي للشخص، وإجراء الفحص البدني وتقييم الأعراض، بالإضافة للاختبارات النفسية. وقد يتطلب الأمر بعض اختبارات الدم والأشعة، وذلك لاستبعاد الأسباب المحتملة الأخرى للأعراض.

هل من علاج للبارانويا؟

هذه قائمة ببعض العلاجات التي قد تكون مفيدة في بعض الحالات:

  • العلاج بالكلام: قد تساعد هذه الأنواع من العلاج الشخص على فهم تجاربه وتطوير استراتيجيات التأقلم لإدارة الأفكار بجنون العظمة.
  • العلاجات الفنية والإبداعية: تشجع الناس على توجيه أفكارهم ومشاعرهم والتعبير عنها. قد يكون هذا مفيدًا إذا كان الناس يجدون صعوبة في التحدث عن تجاربهم.
  • الأدوية: إذا تم تشخيص الشخص بحالة مثل الفصام، فقد يقترح الطبيب الأدوية المضادة للذهان. إذ تساعد هذه في تقليل الأفكار بجنون العظمة وتسمح للشخص بالتفكير بوضوح ومنطقية. كما تفيد الأشخاص الذين لا يعانون من الفصام ولكن يعانون من الأفكار المزعجة المتعلقة بجنون العظمة.

تشير الدلائل إلى أن المضاعفات المحتملة للبارانويا قد تشمل:

  • سلوكيات السلامة: تؤثر الإصابة على السلوكيات التي قد يفعلها الناس لجعل أنفسهم يشعرون بالأمان. مما يدفعهم لتجنب مواقف معينة والتصرف بعدوانية تجاه الآخرين.
  • العزلة: يشعر أولئك الناس بأن لا أحد يفهمهم مما يجعلهم يميلون للعزلة والإنطواء على الذات.
  • القلق والحزن: بالطبع سيؤثر ما ذُكر على حالتهم المزاجية.
  • وصمة العار: قد يتعرضون للتمييز من قبل الآخرين بسبب سوء الفهم حول البارانويا.

المصادر:

اقرأ المزيد حول: القلق وكيفية السيطرة عليه

أفكار غير منطقية ومعتقدات خاطئة

سعدنا بزيارتك، جميع مقالات الموقع هي ملك موقع الأكاديمية بوست ولا يحق لأي شخص أو جهة استخدامها دون الإشارة إليها كمصدر. تعمل إدارة الموقع على إدارة عملية كتابة المحتوى العلمي دون تدخل مباشر في أسلوب الكاتب، مما يحمل الكاتب المسؤولية عن مدى دقة وسلامة ما يكتب.


صحة طب

User Avatar

Alaa Sattam

آلاء من سوريا، صيدلانية، لدي شغف كبير بالمطالعة والتعلم المستمر والكتابة الإبداعية..💜


عدد مقالات الكاتب : 88
الملف الشخصي للكاتب :

شارك في الإعداد :
تدقيق لغوي : صفاء بلحساوية

مقالات مقترحة

التعليقات :

اترك تعليق