Ad

آبي أحمد علي الحائز على جائزة نوبل للسلام لعام 2019

قررت لجنة نوبل النرويجية منح جائزة نوبل للسلام لعام 2019 لرئيس الوزراء الإثيوبيا آبي أحمد علي Abiy Ahmed Ali. عن جهوده لتحقيق السلام والتعاون الدولي، وخاصةً لمبادرته الحاسمة لحل النزاع الحدودي مع دولة إريتريا المجاورة.
تهدف الجائزة أيضًا إلى الاعتراف بجميع أصحاب المصلحة الذين يعملون من أجل السلام والمصالحة في إثيوبيا وفي مناطق شرق وشمال شرق إفريقيا.

اتفاقية السلام مع إريتريا:

أوضح آبي أحمد بعد أن أصبح رئيساً للوزراء في نيسان 2018؛ عن رغبته في استئناف محادثات السلام مع إريتريا. وتم ذلك من خلال تعاون وثيق مع رئيس أريتريا إيسياس أفورقي Isaias Afwerki. سارع آبي أحمد إلى وضع مبادئ اتفاقية سلام لإنهاء حالة الجمود الطويل بين البلدين “لا سلام ولا حرب”.

عُرضت هذه المبادئ في التصريحات التي وقعها رئيس الوزراء آبي والرئيس أفورقي في أسمرة وجدة في تموز وأيلول الماضي. إن رغبة أبي أحمد غير المشروطة في قبول حكم التحكيم الصادرعن لجنة الحدود الدولية في عام 2002، تُعد من الافتراضات المهمة للإنجاز.

لا يحصل السلام بجهود طرف لوحده. إن المصافحة التي حصلت بين رئيس الوزراء آبي و الرئيس أفويركي؛ ساعدت على إضفاء الطابع الرسمي على عملية السلام بين البلدين. تأمل لجنة نوبل النرويجية أن يساعد اتفاق السلام على إحداث تغيير إيجابي لجميع سكان إثيوبيا وإريتريا.

إصلاحاته الداخلية:

بدأ آبي أحمد إصلاحات مهمة تمنح الكثير من المواطنين الأمل في حياة أفضل ومستقبل أكثر إشراقًا. حيث أمضى أول 100 يوم من عمله كرئيس للوزراء في رفع حالة الطوارئ في البلاد، ومنح العفو لآلاف السجناء السياسيين، وأوقف الرقابة الإعلامية، وأعطى الشرعية لجماعات المعارضة المحظورة، وفصل القادة العسكريين والمدنيين الذين يُشتبه في ضلوعهم في الفساد، وقام بزيادة تفعيل دور المرأة في الحياة السياسية والمجتمعية الإثيوبية.

كما تعهّد بتعزيز الديمقراطية من خلال إجراء انتخابات حرة ونزيهة، ولايزال هناك الكثير من العمل الواجب إنجازه في إثيوبيا.

عملية السلام والمصالحة في شرق وشمال شرق أفريقيا:

في أعقاب عملية السلام مع إريتريا ، شارك رئيس الوزراء آبي في عمليات السلام والمصالحة الأخرى في شرق وشمال شرق أفريقيا.

ساهم مع حكومته في سبتمبر 2018 بتنشيط العلاقات الدبلوماسية والتطبيع بين إريتريا وجيبوتي بعد سنوات طويلة من العداء السياسي. بالإضافة إلى ذلك، سعى آبي أحمد إلى التوسط بين كينيا والصومال في نزاعهما الطويل حول حقوقهما في المنطقة البحرية المتنازع عليها.

أصبح هناك أمل في حل الصراع الدائر في السودان، حيث عاد النظام العسكري والمعارضة إلى طاولة المفاوضات. وقد تم إصدار مسودة مشتركة لدستور جديد في 17 آب، تهدف إلى ضمان الانتقال السلمي إلى الحكم المدني في البلاد. وقد لعب رئيس الوزراء آبي دوراً رئيسياً في العملية التي أدت إلى الاتفاق.

إثيوبيا بلد يضم العديد من اللغات والشعوب المختلفة. وقد اندلعت الصراعات العرقية القديمة في الآونة الأخيرة. وفقًاً للمراقبين الدوليين، قد يصل عدد النازحين داخلياً إلى ثلاثة ملايين إثيوبي. هذا بالإضافة إلى حوالي مليون لاجئ وطالبي اللجوء من الدول المجاورة.

كرئيس للوزراء، سعي أبي أحمد إلى تعزيز المصالحة والتضامن والعدالة الإجتماعية. بالرغم من ذلك لا يزال هناك العديد من التحديات بدون حل. فالصراع العرقي في تصاعد، وقد شاهدنا أمثلة مقلقة على ذلك في الأسابيع والأشهر الأخيرة.

استحقاقه للجائزة:

لا شك أن بعض الناس سيعتقدون أن الجائزة قد تم منحها في وقت مبكر للغاية هذا العام. تعتقد لجنة نوبل النرويجية الآن أن جهود أبي أحمد تستحق التقدير وتحتاج إلى التشجيع. تأمل لجنة نوبل النرويجية أن تعزز جائزة نوبل للسلام رئيس الوزراء أبي في عمله الهام من أجل السلام والمصالحة.

إثيوبيا هي ثاني أكبر دولة أفريقية من حيث عدد السكان، ولديها أكبر اقتصاد في شرق إفريقيا. سيكون لإثيوبيا السلمية والمستقرة والناجحة العديد من الآثار الإيجابية، وسوف تساعد على تعزيز الأخوّة بين الأمم والشعوب في المنطقة.

مع مراعاة إرادة ألفريد نوبل بحزم ، تجد لجنة نوبل النرويجية أن آبي أحمد هو الشخص الذي بذل قصارى جهده لاستحقاق جائزة نوبل للسلام لعام 2019.

المصادر:

البيان الصحفي لجائزة نوبل للسلام

سعدنا بزيارتك، جميع مقالات الموقع هي ملك موقع الأكاديمية بوست ولا يحق لأي شخص أو جهة استخدامها دون الإشارة إليها كمصدر. تعمل إدارة الموقع على إدارة عملية كتابة المحتوى العلمي دون تدخل مباشر في أسلوب الكاتب، مما يحمل الكاتب المسؤولية عن مدى دقة وسلامة ما يكتب.


جوائز

User Avatar

Batoul sirees

حاصلة على ماجستير في آثار الشرق القديم من جامعة حلب، مهتمة بالقراءات المتعلقة بآثار وتراث الحضارات والثقافات المتنوعة.


عدد مقالات الكاتب : 25
الملف الشخصي للكاتب :

مقالات مقترحة

التعليقات :

اترك تعليق