Ad

غالبًا ما يضع الأطفال الصغار أشياء غير غذائية – غير ضارة نسبيًا – (مثل الثلج أو الألعاب) في أفواههم، وذلك بدافع الفضول لاكتشاف العالم من حولهم. إلا أن البعض منهم يتجاوز ذلك ليصل به الحال إلى تناول أشياء تسبب له مشاكل صحية. تسمى هذه الحالة Pica أو ما يعرف باضطراب الأكل. فما هي البيكا وما أهم أعراضها والأسباب التي تؤدي لحدوثها، تابع المقال لمعرفة المزيد عن هذه الحالة.

Pica أو ما يعرف باضطراب الأكل:

هو الأكل المستمر لمواد ليس لهل قيمة غذائية، مثل الأوساخ والطين والطلاء المتقشر. تعتبر هذه العناصر الأكثر شيوعًا التي يتناولها المرضى. يعد هذا الاضطراب شائع لدى الأطفال الصغار، حيث يصيب ١٠٪ إلى ٣٠٪ من الأطفال الذين تتراوح أعمارهم ما بين ١و ٦ سنوات. كما يحدث أيضًا لدى النساء الحوامل والمرضى من ذوي الإعاقات الذهنية والتنموية.

ما هي علامات وأعراض البيكا؟

يتوق الأشخاص المصابون بالبيكا إلى تناول عناصر غير غذائية مثل: التراب والطين أو الصخور، أو ورقة وثلج وأقلام تلوين، أو الطلاء المتقشر أو الطباشير والبراز ورماد السجائر.

تحدث المشاكل الصحية لدى الأطفال المصابين بالبيكا اعتمادًا على ما يأكلونه، يمكن أن تشمل:

  • فقر الدم الناجم عن نقص الحديد
  • التسمم بالرصاص نتيجة أكل الأوساخ أو الطلاء الحاوي على هذا العنصر
  • الإمساك أو الإسهال نتيجة تناول أشياء لا يستطيع الجسم هضمها (مثل الشعر)
  • الالتهابات المعوية ناتجة عن أكل التربة أو البراز الذي يحتوي على طفيليات أو ديدان
  • انسداد معوي بسبب تناول الأشياء التي تسد الأمعاء
  • إصابات بالفم أو الأسنان

ما الذي يُسبب هذه الحالة؟

لا يوجد سبب محدد للبيكا، ولكنها أكثر شيوعًا عند الأشخاص الذين يعانون من:

  • مشاكل النمو، مثل: التوحد أو الإعاقات الذهنية.
  • مشاكل الصحة العقلية، مثل: اضطراب الوسواس القهري (OCD) أو الفصام.
  • سوء التغذية أو الجوع، إذ قد تساعد العناصر غير الغذائية في الشعور بالشبع.
  • قد تؤدي المستويات المنخفضة من العناصر الغذائية مثل الحديد أو الزنك إلى الرغبة الشديدة في تناول الطعام.
  • ضغط عصبي، حيث غالبًا ما تُشخص بيكا في الأطفال الذين يعيشون في فقر، أو في أولئك الذين تعرضوا لسوء المعاملة أو الإهمال.

كيف يتم تشخيص البيكا؟

تشخص البيكا بدايةً إذا كان الطفل يأكل أشياء غير غذائية. بالإضافة أنه يفعل ذلك لمدة شهر واحد على الأقل، واذا كان السلوك غير طبيعي بالنسبة لعمر الطفل أو لمرحلة نموه، أو أن للطفل عوامل خطر للإصابة بالبيكا، مثل الإعاقة الذهنية.

أيضًا يمكن للأطباء التحقق من فقر الدم أو مشاكل التغذية الأخرى، واختبار مستويات الرصاص في الدم أو إجراء اختبارات البراز للتحقق من الطفيليات. بالإضافة لاختبار الأشعة السينية أو اختبارات التصوير الأخرى لمعرفة ما يأكله الطفل أو للبحث عن مشاكل الأمعاء، مثل الانسداد.

هل من وقاية لمنع حدوث البيكا؟

إن الانتباه لعادات الأكل والإشراف الدقيق على الأطفال المعروفين بوضع الأشياء في أفواههم قد يساعد في اكتشاف الاضطراب قبل حدوث المضاعفات.

ما العلاج المناسب لهذه الحالة؟

اعتمادًا على التشخيص، يصف لك الطبيب العلاج المناسب. يبدأ علاج البيكا عادةً بمعالجة المشكلات التي يسببها أولاً. مثلا إذا كان المريض يعاني من التسسم بالرصاص، يصف له الطبيب دواء آليته الأساسية الارتباط بالرصاص، ومن ثم اطراحه بالبول. يصاب بعض الأشخاص بالالتهابات أو غيرها من الأعراض الشديدة نتيجة للبكتيريا. قد يشمل العلاج في هذه الحالات المضادات الحيوية أو حتى الجراحة.
اقترحت دراسة نشرت عام 2000 في مجلة تحليل السلوك التطبيقي أن تناول مكمل بسيط متعدد الفيتامينات قد يكون علاجًا فعالًا في بعض الحالات.

لمعالجة البيكا نفسها، يجب على الطبيب أولاً تحديد سبب اشتهاء الشخص للمواد غير الغذائية. يمكن للأطباء مساعدة الوالدين في إدارة السلوكيات المتعلقة بالبيكا وإيقافها. على سبيل المثال، يمكنهم العمل مع أولياء الأمور على طرق لمنع الأطفال من الوصول للأشياء غير الغذائية التي يأكلونها، كاستخدام أقفال أو رفوف عالية لإبقاء الأشياء بعيدة عن متناول أيدي الأطفال. من المحتمل أن يحتاج بعض الأطفال الذين يعانون من البيكا إلى مساعدة من طبيب نفسي أو غيره من متخصصي الصحة العقلية.

سلوك طبيعي!

من الطبيعي أن يضع الأطفال حتى عمر سنتين الأشياء في أفواههم، لذلك لا يُعتبر السلوك عادةً اضطرابًا إلا إذا كان عمر الطفل أكبر من عامين. عادةً ما تتحسن هذه الحالة مع تقدم الأطفال في السن، ولكن بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من مشاكل في النمو أو الصحة العقلية، يمكن أن تظل مشكلة في وقت لاحق من الحياة.

المصادر:

اقرأ المزيد حول متلازمة الطفل الرمادي

pica أو ما يُعرف باضطراب الأكل:

سعدنا بزيارتك، جميع مقالات الموقع هي ملك موقع الأكاديمية بوست ولا يحق لأي شخص أو جهة استخدامها دون الإشارة إليها كمصدر. تعمل إدارة الموقع على إدارة عملية كتابة المحتوى العلمي دون تدخل مباشر في أسلوب الكاتب، مما يحمل الكاتب المسؤولية عن مدى دقة وسلامة ما يكتب.


صحة طب

User Avatar

Alaa Sattam

آلاء من سوريا، صيدلانية، لدي شغف كبير بالمطالعة والتعلم المستمر والكتابة الإبداعية..💜


عدد مقالات الكاتب : 88
الملف الشخصي للكاتب :

مقالات مقترحة

التعليقات :

اترك تعليق