Ad

علم الاجتماع هو علم يهتم بدراسة العلاقات الانسانية والتفاعل بين البشر، والمؤسسات. فهو علم مُعقد وبحره ضخم. يقوم بدراسة جوانب متعددة من المجتمع، كما أن علم الاجتماع يرتبط ارتباطًا وثيقًا بعلوم اجتماعية أخرى كعلوم السياسة والاقتصاد وعلم النفس، ويتقاطع معها في مجالات متعددة. في هذه المقالة سنتناول أهم 10 مفاهيم اجتماعية يجب عليك معرفتها .

10- التصنيف الاجتماعي

مفهوم الطبقة الاجتماعية

الطبقة الاجتماعية هي مجموعة من الأشخاص داخل المجتمع يمتلكون نفس الوضع الاجتماعي والاقتصادي. فهم  يتشاركون ظروفًا اقتصادية متشابهة على نطاق واسع.

أما عن التصنيف الطبقي الاجتماعي، فهو مفهوم يعني تمايز مجموعة سكانية ما إلى طبقات متراكبة هرميًا. ويتجلى ذلك في وجود طبقات اجتماعية عليا ودُنيا. ويتكون أساسها وجوهرها في التوزيع غير المتكافئ للحقوق والامتيازات والواجبات والمسؤوليات والقيم الاجتماعية و الحرمان والسلطة الاجتماعية والتأثيرات بين أفراد المجتمع. التصنيف الاجتماعي هو مصطلح أو مفهوم صاغه عالم الاجتماع والعالم الإنساني الشهير Pitirim A. Sorokin ويُعد أحد أكثر التعريفات شمولاً للطبقات الاجتماعية.

يركز تعريف سوروكين على التوزيع غير المتكافئ لجميع جوانب المكافآت أو الحقوق في المجتمع، وليس الجوانب المالية فقط. يمكن أن تأتي “المميزات” أيضًا في شكل المكانة (الاحترام والسمعة) ، وفرصة الحراك الاجتماعي والمكانة الاجتماعية والصلات الموروثة، وأشكال أخرى من الامتيازات والسلطة.

يمكن توريث الخصومات أيضًا، سواء ماليًا في شكل ديون عائلية أو اجتماعيًا من خلال أنظمة القمع والتمييز المختلفة. العرق والجنس والتوجه الجنسي والدين ومستوى التعليم والطبقة الاقتصادية، كل هذه الفروق وغيرها، يمكن أن تؤثر على “الكثير في الحياة” للشخص قبل ولادته.

يُعتبر موضوع التصنيف الطبقي الاجتماعي موضوع مُعقد للغاية. فهو ظاهرة وأصل العديد من القضايا الاجتماعية في جميع أنحاء العالم. كما أنه مجال دراسي رائع ومهم بالنسبة لطالب علم الاجتماع. يمكن لعلماء الاجتماع اكتساب العديد من الأفكار من الفحص الدقيق للطبقات الاجتماعية بأشكالها المتعددة. ويمكن استخدام هذه الأفكار لتشكيل استراتيجيات تقدمية ومبادئ توجيهية لصنع السياسات والتنظيم بهدف معالجة أسوأ حالات عدم المساواة الاجتماعية الحالية.

9- الحِراك الاجتماعي

يُشير الحِراك الاجتماعي إلى التحول في الوضع الاجتماعي للفرد من حالة إلى أخرى. يمكن أن يكون التحول إما أعلى أو أقل أو بين جيل واحد أو بين الأجيال، ولا يمكن بالضرورة تحديد ما إذا كان التغيير جيدًا أم سيئًا. وفقًا لسوروكين، لا يوجد مجتمعان متماثلان من حيث الحركة المسموح بها والهبوط، وأن سرعة الحِراك الاجتماعي يمكن أن تتغير من فترة زمنية إلى أخرى. ويعتمد  ذلك على مدى تطور المجتمع. يمكن أن يحدث مثل هذا التحول المجتمعي بمرور الوقت حيث ينتقل الأفراد من موقع إلى آخر بسبب التفاعلات الاجتماعية المختلفة. ويوفر التنقل بشكل أو بآخر فوائد للناس حيث تحفزهم عوامل مختلفة  في المجتمع  ويعملون للوصول إلى أدوار جديدة توفر لهم مستوى معيشيًا أفضل ومكافآت أكبر. يتنافس الناس ويتعاونون مع الآخرين في المجتمع للارتقاء في سلم الحراك الاجتماعي. كان الحِراك الاجتماعي أحد الموضوعات المهمة للتاريخ الاجتماعي خلال بداياته في الستينيات والسبعينيات. يستكشف المؤرخون الحراك الاجتماعي لسببين:

الأول: يريدون دراسة السؤال العام لتاريخ تكافؤ الفرص الاجتماعية.  فقد كانت مسألة ما إذا كانت المجتمعات الحديثة قد وسعت أو قللت من فرص الصعود الاجتماعي للرجال والنساء على حد سواء ، مسألة جذابة للمؤرخين. فالانفتاح المتزايد وتزايد أو تناقص فرص الحِراك الاجتماعي التصاعدي للرجال والنساء من الطبقات الدنيا والمهاجرين والأسرالفقيرة والمجموعات العرقية وتوسيع أو تقليص الوصول إلى قنوات الصعود الاجتماعي مثل التعليم والمهن في الأعمال التجارية أو البيروقراطية العامة والسياسة ودور الشبكات العائلية، كلها موضوعات محورية.

الثاني: يناقش المؤرخون تاريخ الحِراك الاجتماعي من منظور مقارن.

فالحِراك الاجتماعي يرتبط بقدرة الأفراد على نقل وضعهم الاجتماعي، ويُعتبر التعليم هو الآلية الرئيسية للحراك الاجتماعي لأنه يغير الوضع الاجتماعي للأفراد والجماعات من خلال قدر أكبر من الاستقرار المالي.

أنواع الحِراك الاجتماعي

كما ذكرنا يمكن أن يتخذ الحِراك الاجتماعي أشكالًا مختلفة، ويمكن للناس تجربة أنواع مختلفة من التنقل في مراحل مختلفة من حياتهم. أنواع الحركات مستقلة عن بعضها البعض ويمكن أن تتداخل في كثير من الأحيان. يُمييزها العلماء فقط لغرض التحليل والدراسة.

1- التنقل الأفقي

يحدث هذا عندما يغيرالشخص مهنته ولكن وضعه الاجتماعي العام يظل دون تغيير. على سبيل المثال، إذا انتقل الطبيب من ممارسة الطب إلى التدريس في كلية الطب، فقد تغيرت المهنة ولكن من المحتمل أن تظل مكانتهم ومكانتهم الاجتماعية كما هي. يصف سوروكين التنقل الأفقي بأنه تغيير في التحولات الدينية أو الإقليمية أو السياسية أو التحولات الأفقية الأخرى دون تغيير في الوضع الرأسي.

2- التنقل الرأسي

يشير هذا إلى تغيير في الوضع المهني أو السياسي أو الديني للشخص الذي يسبب تغييرًا في وضعه المجتمعي. ينتقل الفرد من طبقة اجتماعية إلى أخرى. يمكن أن يكون التنقل العمودي تصاعديًا أو تنازليًا. ينطوي التنقل الرأسي على انتقال الفرد من مجموعة في طبقة أدنى إلى طبقة أعلى أو إنشاء مجموعة مماثلة ذات موقع اجتماعي أعلى، بدلاً من أن تكون جنبًا إلى جنب مع مجموعتها الحالية. يحدث التنقل التنازلي، على سبيل المثال، عندما يتكبد رجل أعمال خسائر في عمله ويضطر إلى إعلان إفلاسه، مما يؤدي إلى الانتقال إلى طبقة أدنى من المجتمع.

3- الحركة التصاعدية

يحدث هذا عندما ينتقل الشخص من منصب أدنى في المجتمع إلى موقع أعلى. يمكن أن يشمل أيضًا الأشخاص الذين يشغلون مناصب أعلى في نفس المجموعة المجتمعية. ومع ذلك ، فإن الحركة التصاعدية، على الرغم من اعتبارها شيئًا جيدًا، يمكن أن تصبح عبئًا وتأتي أيضًا بتكلفة للأفراد. عندما يتحرك الشخص لأعلى، غالبًا ما يحتاج إلى ترك محيط مألوف خلفه مثل الأسرة والأماكن. قد يحتاجون أيضًا إلى تغيير طريقة تفكيرهم وسلوكهم. سيحتاج الفرد إلى التكيف مع البيئة الجديدة نتيجة لحركته التصاعدية واعتماد سلوكيات مختلفة للتكيف مع المجتمع الجديد.

4- الحركة الهبوطية

يحدث التنقل الهبوطي عندما ينتقل الشخص من منصب أعلى في المجتمع إلى منصب أدنى. يمكن أن يحدث عندما يتم القبض على شخص يقوم بعمل غير مشروع يمكن أن يؤدي إلى فقدان المركز الذي يشغله حاليًا. يمكن أن يكون التنقل الهابط مرهقًا للغاية بالنسبة للأشخاص الذين يواجهون تدهوراً سريعاً في وضعهم الاجتماعي. قد يجدون صعوبة في التكيف مع البيئة الجديدة، لأنها لا تشبه مستوى المعيشة الذي اعتادوا عليه. يعد التنقل إلى أسفل مثالاً على المدى الذي يقدر فيه المجتمع تكافؤ الفرص والبنية.

5- التنقل بين الأجيال

يحدث التنقل بين الأجيال عندما يتغير الوضع الاجتماعي من جيل إلى آخر. يمكن أن يكون التغيير لأعلى أو لأسفل. على سبيل المثال، كان الأب يعمل في مصنع بينما تلقى ابنه تعليمًا أتاح له أن يصبح محامياً أو طبيباً. يؤدي هذا التغيير المجتمعي أيضًا إلى تبني الجيل لطريقة جديدة للعيش والتفكير. يتأثر التنقل بين الأجيال بالاختلافات في تربية الوالدين وأنجالهم والتغيرات في السكان والتغيرات في المهنة.

6- التنقل بين أفراد الجيل الواحد

يحدث التغيير داخل الأجيال في الوضع المجتمعي خلال عمر جيل واحد. يمكن أن يشير أيضًا إلى تغيير في الموقف بين الأشقاء. إحدى الطرق هي عندما يصعد شخص ما سلم الشركة في حياته المهنية. على سبيل المثال، يبدأ الفرد حياته المهنية ككاتب وينتقل خلال حياته إلى منصب رفيع مثل مدير. قد يحقق أحد الأشقاء أيضًا مكانة أعلى في المجتمع من مكانة أخيه أو أخته.

8- الماركسية

الماركسية هي نظرية اجتماعية واقتصادية وسياسية للنضال المستمر. فهي مففهوم تحليلي يتعلق بالفلسفة الاجتماعية والاقتصادية والسياسية التي تدرس الطبيعة  الإشكالية للرأسمالية على الاقتصاد. ظهرت الماركسية لأول مرة في دائرة الضوء العام عام 1848 من خلال وثيقة  أطلق عليها اسم البيان الشيوعي، صاغها Karl Marx-كارل ماركس بمساعدة Friedrich Engels-فريدريك إنجلز، تهدف إلى فهم الأبعاد المخفية بشكل منهجي في المجال الاقتصادي.

تفترض النظرية الماركسية للصراع الطبقي أن الصراع الطبقي هو قانون تاريخي وعوامل تسرع التنمية الاقتصادية. وفقًا للماركسية ، يعمل قانون التاريخ جيدًا لكل مجتمع يتكون من طبقات اجتماعية ، يناضل من أجل دور أعلى في مجال الإنتاج. رأى ماركس أن كل مجتمع مقسم اجتماعيًا، بحيث يكون وجود أو غياب وسائل الإنتاج بمثابة أساس للفصل بين المجموعات. كان يعتقد أن هناك نوعين فقط من الطبقات في المجتمع الرأسمالي، البرجوازية (أصحاب الأعمال) الذين لديهم وسائل الإنتاج والبروليتاريا (العمال) الذين يحولون الموارد إلى منتجات. وبما أن البرجوازيين يحتكرون وسائل الإنتاج، فإنهم أكثر قوة اقتصاديًا وتأثيرًا سياسيًا من نظرائهم البروليتاريين. فالرأسمالية تسمح للبرجوازية باستغلال البروليتاريا.

إذًا، فتشير الماركسية إلى أن الصراعات الطبقية  خاصة بين البروليتاريا والبرجوازية هي نقيض غير متكافئ في الاقتصاد الرأسمالي، وستتوج  حتما بثورة بسبب الاستغلال المادي. وفقًا لهذا المفهوم، ستنخفض البرجوازية أولاً وتفقد قوتها السياسية، بينما سيزداد عدد العمال للاستيلاء على وسائل الإنتاج.

7- الرأسمالية

الرأسمالية وتسمى أيضًا اقتصاد السوق الحرأواقتصاد المؤسسة الحرة، وهي نظام اقتصادي قائم على الملكية الخاصة لوسائل الإنتاج. يضمن هذا النظام تجميع غالبية الأرباح في أيدي فئة مالك الأقلية التي تسمى البرجوازية. في حين أن الذين يعانون ويعملون هم الأغلبية من الطبقة العاملة، وتسمى البروليتاريا. تدعم الرأسمالية مؤسسات السوق الحرة والملكية الخاصة والعمل المأجور. تعتمد الطبقات البرجوازية على البروليتاريا لتحويل المواد الخام إلى مواد ذات قيمة اقتصادية باستخدام قوة عملهم. يجادل النقاد بأن النظام الرأسمالي يؤدي إلى استغلال الطبقة العاملة.

تعزى النظرية الرأسمالية الحديثة إلى أطروحة عالم الاقتصاد السياسي الاسكتلندي Adam Smith-آدم سميث، ويمكن وضع أصول الرأسمالية كنظام اقتصادي في القرن السادس عشر. فمن القرن السادس عشر إلى القرن الثامن عشر في إنجلترا أدى تصنيع المؤسسات الجماهيرية  – كصناعة القماش- إلى ظهور نظام استثمر فيه رأس المال المتراكم لزيادة الإنتاجية -لُب الرأسمالية-. ومع ذلك، لا يمكن القول بأن شخصًا واحدًا قد اخترع الرأسمالية، وأن الأنظمة الرأسمالية السابقة كانت موجودة منذ العصور القديمة.

6- الخيال الاجتماعي

التخيل أو الخيال الاجتماعي هو ممارسة القدرة على “التفكير في أنفسنا بعيدًا” عن الروتين المألوف في حياتنا اليومية للنظر إليها بعيون جديدة وناقدة. عرّف عالم الاجتماع C. Wright Mills-سي رايت ميلز، الذي ابتكر المفهوم، الخيال الاجتماعي بأنه “وعي حي للعلاقة بين التجربة والمجتمع الأوسع”.

فالخيال الاجتماعي هو القدرة على رؤية الأشياء اجتماعيًا وكيفية تفاعلها وتأثيرها على بعضها البعض. للحصول على خيال اجتماعي، يجب أن يكون الشخص قادرًا على الابتعاد عن الموقف والتفكير من وجهة نظر بديلة. هذه القدرة هي مركزية لتطوير المرء من  منظور اجتماعي على العالم .

من هذا المنطلق، يتيح لك استخدام الخيال الاجتماعي النظر إلى نفسك وثقافتك كطرف ثالث مراقب. الهدف ليس أن تكون نزيهًا وبعيدًا، بل أن ترى نفسك كجزء من أنظمة أكبر. فيسمح النظر في السياق الاجتماعي للأفراد بمساءلة المجتمع وتغييره بدلاً من مجرد العيش فيه. عندما نفهم السياقات التاريخية والاجتماعية، نكون أكثر استعدادًا للنظر في أفعالنا وأفعال مجتمعنا كنتيجة للأنظمة – التي يمكن تغييرها – وليس باعتبارها متأصلة في الإنسانية.

5- الحقيقة الاجتماعية

الحقيقة الاجتماعية هي نظرية طورها عالم الاجتماع Emile Durkheim-إميل دوركهايم لوصف كيف تتحكم القيم والثقافة والمعايير في تصرفات ومعتقدات الأفراد والمجتمع ككل.

فقد أوضح دوركهايم في كتابه “قواعد المنهج الاجتماعي” الحقائق الاجتماعية، وأصبح الكتاب أحد النصوص التأسيسية لعلم الاجتماع. عرّف دوركهايم علم الاجتماع على أنه دراسة الحقائق الاجتماعية، التي قال إنها تصرفات المجتمع. الحقائق الاجتماعية هي السبب الذي يجعل الناس داخل المجتمع يختارون القيام بنفس الأشياء الأساسية. على سبيل المثال،  أين يعيشون، وماذا يأكلون، وكيف يتفاعلون. فالمجتمع الذي ينتمون إليه يشكلهم للقيام بهذه الأشياء، ويجعلهم منتمون دائمًا لتلك الحقائق.

أمثلة على الحقائق الاجتماعية المشتركة

استخدم دوركهايم العديد من الأمثلة لإثبات نظريته في الحقائق الاجتماعية، منها:

الزواج: تميل المجموعات الاجتماعية إلى أن يكون لها نفس الأفكار والعادات تجاه الزواج، مثل السن المناسب للزواج والشكل الذي يجب أن يبدو عليه الاحتفال. المواقف التي تنتهك تلك الحقائق الاجتماعية، ينظر إليها المُنتمون لهذا المجتمع باشمئزاز.

اللغة: يميل الأشخاص الذين يعيشون في نفس المنطقة إلى التحدث بنفس اللغة. فيمكنهم تطوير لهجاتهم وتعابيرهم الخاصة ونقلها كذلك. عبر الاجيال والسنون، يمكن لهذه المعايير تحديد شخص ما على أنه ينتمي لمجتمع أو منطقة معينة.

الدين: تشكل الحقائق الاجتماعية كيف ننظر إلى الدين. المناطق المختلفة لها معاقل دينية مختلفة، حيث يعتبر الإيمان جزءًا أساسيًا من الحياة، وتعتبر الأديان الأخرى غريبة.

4- النظرية النسوية

تُعرَّف النظرية النسوية بأنها امتداد للحركة النسوية، وهي الإيمان بالمساواة بين الجنسين. من وجهة نظر اجتماعية أو فلسفية. فهي مسعى علمي يهدف إلى فهم طبيعة المساواة أو عدم المساواة بين الجنسين . فتتناول مجالات مثل التحليل النفسي والفلسفة والأنثروبولوجيا والبيولوجيا والأدب والتعليم والاقتصاد والعديد من المجالات الأخرى. تشمل مجالات التركيز الرئيسية في النظرية النسوية التمييز والإقصاء والسلطة القمع، باإضافة لأدوار الجنسين بشكل عام.

ظهرت النظرية النسوية لأول مرة في كتاب “دفاع عن حقوق المرأة” بقلم Mary Wollstonecraft-ماري ولستونكرافت. بهدف الإطاحة بالنظام الأبوي. تنظر إلى جميع القضايا الاجتماعية من منظور جنساني. على سبيل المثال. تقول النظرية النسوية أن النساء لم يولدن نساء، والتنشئة الاجتماعية تجعلهن يتصرفن بطريقة “أنثوية”. من خلال المكافآت والعقوبات الاجتماعية، يتم تعليمهم ما هي الطريقة المناسبة لتصرف جنسهم.

إن مصطلح “النسوية”  له استخدامات مختلفة وكثيرا ما تكون معانيه محل نزاع. على سبيل المثال، يستخدم بعض الكُتاب مصطلح “النسوية” للإشارة إلى حركة سياسية محددة تاريخيًا في الولايات المتحدة وأوروبا. بينما يستخدمه كتاب آخرون للإشارة إلى الاعتقاد بوجود مظالم ضد المرأة، على الرغم من عدم وجود إجماع على القائمة الدقيقة لهذه المظالم.

3-  مفهوم الوظيفية

النظرية الوظيفية في العلوم الاجتماعية تستند إلى فرضية أن جميع جوانب المجتمع – المؤسسات والأدوار والمعايير،إلخ..- تخدم غرضًا وأن جميعها لا غنى عنها لبقاء المجتمع على المدى الطويل. اكتسب هذا النهج مكانة بارزة في أعمال علماء الاجتماع في القرن التاسع عشر، وخاصة أولئك الذين نظروا إلى المجتمعات على أنها كائنات حية. جادل عالم الاجتماع الفرنسي إميل دوركهايم بأنه من الضروري فهم “احتياجات” الكائن الاجتماعي الذي تتوافق معه الظواهر الاجتماعية. واستخدم كتاب آخرون مفهوم الوظيفة ليعني العلاقات المتداخلة لأجزاء داخل النظام، أو الجانب التكيفي لظاهرة ما أو عواقبها التي يمكن ملاحظتها. في علم الاجتماع، الوظيفية تلبية الحاجة إلى طريقة التحليل. بينما تقدم بديلاً للنظرية التطورية وتحليل انتشار السمات في الانثروبولوجيا.

2- نظرية الإجهاد

تنص نظريات الإجهاد على أن بعض الظروف أو الضغوطات تزيد من احتمالية ارتكاب الجريمة. تؤدي هذه التوترات إلى مشاعر سلبية مثل الإحباط والغضب. تخلق هذه المشاعر ضغوطًا من أجل اتخاذ إجراءات تصحيحية ، والجريمة هي أحد الردود المحتملة. يمكن استخدام الجريمة لتقليل التوتر أو الهروب منه، أو السعي للانتقام من مصدر التوتر أو الأهداف ذات الصلة، أو تخفيف المشاعر السلبية. على سبيل المثال ، قد ينخرط الأفراد الذين يعانون من البطالة المزمنة  في السرقة أو بيع المخدرات للحصول على المال، أو الانتقام من الشخص الذي أطلق النار عليهم، أو تعاطي المخدرات غير المشروعة  في محاولة للشعور بالتحسن.

وضع عالم الاجتماع الأمريكي الشهير Robert King Merton-روبرت كينج ميرتون ركائز نظرية الإجهاد الاجتماعي. يشير مصطلح “الإجهاد” إلى التناقضات بين الأهداف المحددة ثقافيًا والوسائل المؤسسية المتاحة لتحقيق هذه الأهداف.

اقترح ميرتون تصنيفًا للانحراف يعتمد على معيارين:

1-  دوافع الشخص أو التزامه بالأهداف الثقافية

2- إيمان الإنسان بكيفية تحقيق أهدافه.

ووفقًا لميرتون، هناك خمسة أنواع من الانحراف بناءً على هذه المعايير: المطابقة، والابتكار، والطقوس والتراجع، والتمرد.

1- التغيير الاجتماعي

يمكن تعريف التغيير الاجتماعي على أنه الطريقة التي تتغير بها التفاعلات البشرية والعلاقات وأنماط السلوك والمعايير الثقافية بمرور الوقت.

ويعرّف علماء الاجتماع التغيير الاجتماعي على أنه تغييرات في التفاعلات والعلاقات البشرية التي تحول المؤسسات الثقافية والاجتماعية. هذه التغييرات والتحولات ليست بالضرورة جيدة أو سيئة، لكنها عميقة ظاهريًا.

تحدث هذه التغييرات بمرور الوقت وغالبًا ما يكون لها عواقب عميقة وطويلة الأجل على المجتمع. نتجت الأمثلة المعروفة عن مثل هذا التغيير من الحركات الاجتماعية في الحقوق المدنية ، وحقوق المرأة، وغيرها من الأمثلة.

إن التغيير الاجتماعي فريد من نوعه بالنسبة للبشر. نظرًا لبيولوجيتنا وقدرتنا على التكيف والتعلم والمرونة-خاصة مع تغير بيئتنا من حولنا- فنحن قادرون على إلهام التغيير الاجتماعي باستمرار، حتى لو تسببنا في ذلك في البداية. ومن ثم، النظام الاجتماعي المتغير.

تلك كانت هي بعض أهم 10 مفاهيم اجتماعية يجب عليك معرفتها

المصادر

springer
thoughtco
sciencedirect
onlinedegrees
snhu
thoughtco
socialsci
britannica
britannica

سعدنا بزيارتك، جميع مقالات الموقع هي ملك موقع الأكاديمية بوست ولا يحق لأي شخص أو جهة استخدامها دون الإشارة إليها كمصدر. تعمل إدارة الموقع على إدارة عملية كتابة المحتوى العلمي دون تدخل مباشر في أسلوب الكاتب، مما يحمل الكاتب المسؤولية عن مدى دقة وسلامة ما يكتب.


علم علم الإنسان علم نفس فكر فلسفة

User Avatar

Hagar sa'eed


عدد مقالات الكاتب : 46
الملف الشخصي للكاتب :

مقالات مقترحة

التعليقات :

اترك تعليق