Ad
هذه المقالة هي الجزء 7 من 17 في سلسلة مقدمة في علم البيانات وتطبيقاته

تنتشر الأبحاث في الصحف والمجلات عن تطبيقات متعددة لعلم البيانات في إدارة أعمال الشركات والحكومات وغيرها. ولكننا نتجاهل في أحيانٍ كثيرة تطبيقات البيانات في مجالات حديثة وغير متوقعة. فمن الممكن استخدام تقنيات علم البيانات في المساعدة فيما هو أكبر من ذلك على سبيل المثال، العمليات الجراحية إلى حتى تقييم أخطار الانتحار ومحاولة تجنبها. ونتابع معًا في هذا المقال ٤ تطبيقات غير تقليدية لعلم البيانات.

١. التنبؤ بالأداء الدراسي

على الرغم من وجود أبحاث كثيرة عن تأثير عوامل متعددة  على  الأداء الدراسي. أُجريت دراسة حديثة في البرازيل عن العوامل المؤثرة في الأداء الدراسي،  حيث هناك حاجة مُلحة في البرازيل لجعل مجال التعليم في مكانة أفضل. قام الباحثون «Jocye Maia and Joao Sato» بتجربة اعتمادً على البيانات المتاحة في وزارة التعليم باستخدام النماذج غير الخطية للإحصاء عن العوامل الاقتصادية والاجتماعية واتصالها بضعف وقوة الأداء الدراسي. وأثبتت الدراسات التأثير القوي لهذه العوامل. أمل الباحثون من صُناع القرار استخدام نتائج البحث لتطوير ضعف الأداء الدراسي. [1]

٢. تتبع ومراقبة أدوات الجراحة في غرف العمليات

استخدم العلماء هذه التقنية اعتمادً على صور سابقة من عمليات جراحية فيما يعرف ب «surgical data science – علم البيانات في الجراحة ». كان هناك صعوبة سابقًا في تواجد الأدوات في المكان الصحيح وتنقل الأدوات من مكان إلى مكان يرهق العاملين في القطاع الصحي. قام الباحثون في قسم الاختراعات الطبية بمساعدة الكمبيوتر في مركز أبحاث السرطان الألماني في هيدلبرج  باستخدام صور جراحية سابقة وأشكال مصممَة باستخدام التحليل التنبؤي لكي يتأكدوا متى نحتاج هذه الأدوات في مكان ما ومتى نحتاج إلى نقلها لمكان آخر. وكان الهدف من استخدام هذه التقنيات تقديم المساعدة للطبيب. نُشرت هذه البيانات لأول مرة وتحتوي على ٣٠ فيديو من ٣ أنواع جراحات مختلفة مع بيانات حساسة من أجهزة خاصة بغرف العمليات. [2]

٣. تقييم الحالات المرضية من خلال تغريدات تويتر

تزداد قدرة وسائل التواصل الاجتماعي على إلقاء الضوء على بعض الحالات المرضية وإحساس المريض بحالته. يتحدث الناس بشكل أفضل وأكثر إثراءً على وسائل التواصل الاجتماعي من عمل مقابلات معهم. حُللت تغريدات عن كيفية التعايش مع مرض« ADHD – اضطراب فرط الحركة وتشتت الانتباه» بواسطة الباحث (مايكل ثالويل) وزملائه باستخدام «Word Association Thematic Analysis – تحليل موضوعي الكلمات المترابطة ». لقد قام قام الباحثون بتحليل ٨٥٩٨٣ تغريدة مرتبطة ب«ADHD»  وأيضًا ١٣٥٢٤٤٢ تغريدة مرتبطة بحالات مرضية أخرى لعمل مقارنة وتقييم للحالة. ومن النتائج اتضح أن هذه الطريقة أفضل من المقابلة الشخصية لتقييم الحالة الصحية.  [3]

٤. علاج أمراض نادرة

يحاول العلماء استخدام علم البيانات في دراسة الأمراض النادرة ومشاكل الصحة العامة مثل الانتحار. لم تصل حتى الآن هذه التقنيات إلى المقدمة في علم البيانات. ولكن يفترض الباحثون في معهد نافارا لأبحاث السرطان في أسبانيا أنه من الممكن استخدام تعلم الآلة في اكتشاف وتطوير علاجات جديدة لهذه الأمراض. تؤثر الأمراض النادرة على حياة الملايين في العالم، على سبيل المثال، «hepatocellular carcinoma» الذي يعتبر نوع نادر من سرطانات الكبد ويقتل ٦٢٠٠٠ شخص كل سنة. لكن حتى الآن، العلاجات المُخصصَة لهذا المرض غير مؤثرة بدرجة كافية. 

قارن العلماء ١٢٠٠٠ مركب محتمل وأدوية أخرى جديدة عن طريق تحليل البيانات وسيكون هناك نتائج جيدة في الفترة المقبلة. وفي نفس الموضوع تم عمل دراسة على الانتحار بين عشرات الألاف من الدنماركيين بأخذ النتائج و تحديدها وتقسيمها. أثبتت الدراسات وجود علاقة بين خطر الانتحار ونوع الجنس – ذكر أم أنثى – والصحة العامة والأمراض النفسية الأخرى. [4]

ما زالت المجالات موجودة ومنتشرة وما زال الربط بين المجالات والابتكار والخروج بأفضل نتيجة هو ما سيساعد البشرية في المستقبل.

المصادر:

[1]plos public health
[2]nature
[3]open respiratory
[4]wiley online library

سعدنا بزيارتك، جميع مقالات الموقع هي ملك موقع الأكاديمية بوست ولا يحق لأي شخص أو جهة استخدامها دون الإشارة إليها كمصدر. تعمل إدارة الموقع على إدارة عملية كتابة المحتوى العلمي دون تدخل مباشر في أسلوب الكاتب، مما يحمل الكاتب المسؤولية عن مدى دقة وسلامة ما يكتب.


طب صحة تقنية ذكاء اصطناعي

User Avatar

Hossam Gadallah

صيدلي مهتم بتحليل البيانات في تطوير مستوى الصحة، ومهتم بالتكنولوجيا والإدارة.


عدد مقالات الكاتب : 45
الملف الشخصي للكاتب :

مقالات مقترحة

التعليقات :

اترك تعليق