Ad

هل يمكننا الوثوق في نتائج فحص غشاء البكارة؟

تعرضت فتاة تركية تبلغ من العمر 14 عام للاعتداء الجنسي من قبل صديقها، فأجريت لها 3 فحوصات لغشاء البكارة لتتمكن المحكمة من إثبات الاعتداء وتوجيه الاتهام ضد المعتدي، ولكن نتائج تلك الفحوصات كانت مختلفة عن بعضها تمامًا. [1]

فحص البكارة أو كما يعرف «بفحص العذرية-virginity test» هو اختبار لعذرية الفتاة-أي احتمالية ممارسة الفتاة للجنس المهبلي من قبل-، وتختلف طرق الفحص حسب المنطقة ولكن معظم الطرق تعتمد على الكشف لسلامة غشاء البكارة تُعرف هذه السلامة بقياس التغيرات في شكل وحجم الغشاء وقياس حجم فتحاته.

ما هو غشاء البكارة؟

«البكارة-hymen» كلمة مشتقة من اسم إله الزواج عند الإغريق «Hymenaeus». في المراحل الأولى من تكون الجنين يكون المهبل عبارة عن أنبوب مصمت مليء بالأنسجة مع نمو الجنين تبدأ تلك الأنسجة في التآكل ليصبح المهبل أنبوب مجوف يصل عنق الرحم بالخارج، ولكن تبقى القليل من تلك الأنسجة المتآكلة لتشكل غشاء عند الفتحة الخارجية للمهبل هذا الغشاء هو ما يعرف بالبكارة.

يحتوي غالبًا هذا الغشاء على فتحة واحدة أو عدة فتحات تختلف أشكالها من فتاة لأخرى تسمح هذه الفتحات بنزول دم الحيض، ولكن في حالات نادرة قد لا يحتوي هذا الغشاء على فتحات مما يشكل عائق في نزول دم الحيض فتخضع الفتاة لعملية جراحية يُثقب فيها الغشاء. تُشير بعض الدراسات إلى أنه من الممكن أن تُولد بعض الفتيات بدون غشاء بكارة. كأي جُزء من جسم الإنسان يتغير شكل وحجم ومرونة البكارة مع التقدم في العمر، وتبدأ هذه التغيرات منذ لحظة الولادة. [2]

هل يمكننا الوثوق في نتائج فحص غشاء البكارة؟

بعض من الأشكال المختلفة لفتحات غشاء البكارة

هل يجب أن يحدُث تغير في شكل وحجم وتركيب البكارة بعد أول اتصال جنسي مهبلي ؟

تُشير عدة دراسات إلى أنه ليس من الضروري حدوث تغيرات في البكارة عند أول اتصال جنسي مهبلي. على سبيل المثال في دراسة نُشرت في مجلة «JAMA Pediatric» تدرس تغيرات البكارة بعد الاتصال الجنسي المهبلي عند الفتيات المراهقات وجدت الدراسة أن 52% من المراهقات المشاركات في الدراسة واللاتي مارسن الجنس المهبلي سابقًا لم تكن لديهن أي تغيرات في غشاء البكارة تُشير لحدوث اتصال جنسي مهبلي. [3]

كذلك تُشير عدة دراسات أخرى إلى أن التغيرات في البكارة قد تحدث لأسباب أخرى غير الاتصال الجنسي المهبلي كالعمليات الجراحية أو حدوث إصابات أخرى. [2]

هل يجب أن يحدث نزف مِهبلي عند أول اتصال جنسي مهبلي؟

تُشير الدراسات إلى أنه ليس من الضروري أن يحدث نزف مهبلي عند أول اتصال جنسي مهبلي للأنثى، وقد يحدث النزف المهبلي كنتيجة لتمزق غشاء البكارة ولكن قد يتمزق غشاء البكارة بدون حدوث نزف لأنه يحتوي على القليل من الأوعية الدموية التي تجعل هذا النزف غير ملحوظ.

أحيانًا يكون هذا النزف بسبب التقرحات التي تحدث في جدار المهبل أثناء إدخال العضو الذكري داخل المهبل. [2]

هل يتلقى الأطباء تدريب كافٍ لمعرفة التغيرات التي تحدث في غشاء البكارة؟

غالبًا ما يتعلم طلاب الطب القليل حول غشاء البكارة والفحص المهبلي. مثلًا في المملكة السعودية العربية هناك دراسة تشير أن 43% من طلاب الطب لم يتلقوا أبدًا تدريب للفحص المهبلي. هذا ما يجعل الأطباء غالبًا ما يواجهون صعوبة في التمييز بين التغيرات الطبيعية في شكل البكارة وتلك التي تحدث بسبب الإصابات أو الاتصال الجنسي المهبلي. لذلك من الشائع أن يعتبر الأطباء خطأً تغيرات طبيعية كالتضخم في فتحة أو فتحات البكارة علامة على حدوث الاتصال الجنسي المهبلي. [2]

الخُلاصة:

العلم لا ينفي احتمالية حدوث تغيرات للبكارة أثناء الاتصال الجنسي المهبلي، ولكن فحص البكارة غالبًا ما يُخطيء في التعرف على تلك التغيرات لأن تلك التغيرات قد تحدث كنتيجة لأسباب أخرى غير الاتصال الجنسي المهبلي، وكذلك قد يحدث الاتصال الجنسي المهبلي بدون حدوث تغيرات في البكارة، وقد تولد بعض الفتيات بدون هذا الغشاء هذه الأسباب جعلت فحص البكارة غير متخصص ودقيق، وهذا ما جعل نتائج الفحوصات الثلاثة للفتاة التركية تختلف عن بعضها البعض، ولذلك لا يمكننا الوثوق في نتائج فحص غشاء البكارة.

المصادر:

[1] NCBI

[2] NCBI

[3] JAMANETWORK

سعدنا بزيارتك، جميع مقالات الموقع هي ملك موقع الأكاديمية بوست ولا يحق لأي شخص أو جهة استخدامها دون الإشارة إليها كمصدر. تعمل إدارة الموقع على إدارة عملية كتابة المحتوى العلمي دون تدخل مباشر في أسلوب الكاتب، مما يحمل الكاتب المسؤولية عن مدى دقة وسلامة ما يكتب.


حياة طب

User Avatar

Sahar mohammed

طالبة طب بشري مهتمة بالعلوم الطبية والبحث العلمي.


عدد مقالات الكاتب : 43
الملف الشخصي للكاتب :

مقالات مقترحة

التعليقات :

اترك تعليق