Ad

هل لاحظتَ يومًا مئذنة أو إفريزًا مزيّنًا بتشكيلات هندسية معقدة؟ وهل تساءلتَ عن اسم هذه العناصر، ومصدرها؟ إنها «المقرنصات -Muqarnas/Stalactite work/Honeycomb work » التي تعد من أبرز العناصر التي تميز العمارة الإسلامية، فمن أين نشأت المقرنصات؟ وكيف تم تكوين هذه التشكيلات المعقدة؟

متى وأين نشأت المقرنصات؟

يختلف الباحثون على الزمان والمكان المحددين لمنشأ المقرنصات. لكن الأكيد أنه بحلول القرن ال 12، أصبحت من الخصائص المميزة للعمارة الإسلامية عبر مناطق العالم الإسلامي المختلفة.

ونشأت العديد من النظريات حول مكان وزمان نشوء المقرنصات. حيث أشار عدد من الباحثين إلى أربع مناطق مختلفة يمكن أن تكون نقطة البداية لمنشئها. وهي بخارى في أوزبكستان الحالية، وسامراء في العراق، ومصر، والجزائر. [1]

بينما يرجع آخرون أصلها؛ وبالتحديد الوحدات المكونة لها (الحنيات) إلى الساسانيين في إيران. حيث تعد الحنيات نوعًا من الأقواس التي يتم استخدامها في زوايا المسقط المربع لتحويله إلى شكل مثمن ومن ثم إلى قبة دائرية. وقد تم استخدامها في معظم المباني التي تعود للفترة الساسانية في بلاد فارس منذ القرن ال3 الميلادي (حوالي 300 عام قبل الإسلام).

يمكن العثور على أمثلة لهذا النوع من القباب من هذه الفترة في القصور الفارسية التي تعود للفترة الساسانية. كتلك الموجودة في فيروز آباد وسارفيستان في إيران.

وقد بدأت مضاعفة الحنيات واستخدامها بشكل المقرنصات كما نعرفها بالانتشار في الدول الشرقية للعالم الإسلامي (العراق، سوريا، مصر) خلال القرن الـ11 الميلادي. [5]

المقرنصات الأولى
الشكل 1: رسم منظوري من صنع الكاتب يوضح كيفية الانتقال من الشكل المربع إلى الشكل المثمن باستخدام الحنيات في المباني الساسانية

عنصر إنشائي

تعد المقرنصات، أو بالأحرى الحنيات المكونة لها عناصر دعم إنشائية للزوايا. فبما أن الزاوية تحتاج إلى دعم إضافي بسبب تركز الضغط عندها، يظهر لنا الابتكار الانشائي للمقرنصة. فهي تتحمل الوزن بشكل مباشر. وكلما ازدادت زخرفةً وزادت الطبقات المكونة لها، كلما ازداد الوزن والحمولات التي يمكن أن تحملها. حيث أن كل طبقة أو صفّ إضافي من المقرنصات يشكّل مساحة سطح أكبر بالنسبة للمنشأة. مما يزيد الدعم للهيكل الانشائي. كما تفيد الإمكانيات المتعددة لتشكيلها وتصميمها في إخفاء وظيفتها العملية.

بالنسبة للعمارة الغربية، فإن الشكل والوظيفة منفصلان عن بعضهما في أغلب الأحيان. وكثيراً ما تتم التضحية بأحدهما على حساب الآخر. لذلك تُظهِر المقرنصات تداخل التطبيقات العملية والاعتبارات الجمالية للعمارة الإسلامية. [6]

ما هي خصائص المقرنصات؟

هناك 4 خصائص تميّز المقرنصات من ناحية المظهر، وهي:

  1. أولًا: إنها ثلاثية الأبعاد، وبالتالي تعطي تكويناتٍ حجميّةً في المنشآت المبنية.
  2. ثانيًا: إن أحجامها قابلة للتغيير. مما سمح للمعماريين باستخدامها كعنصر إنشائي لتحمل الحمولات بالإضافة إلى استخدامها كعنصر جمالي.
  3. ثالثًا: ليست هناك معوقات إنشائية أو رياضيّة تحد من المقياس أو التكوين الذي يمكن لها تشكيله. لذلك فإن تعقيدها محدود فقط بمهارة البنّاء وإبداع المهندس المعماري المصمم لها.
  4. رابعًا: بسبب تنوع أحجامها، يمكن تحويلها من وحدات ثلاثية الأبعاد إلى شكل ثنائي الأبعاد عند إسقاطها على مستوي أفقي.[6]

قد تبدو المقرنصات شديدة التعقيد، إلا أنه يمكن ملاحظة تمتعها بانتظام هندسي عند إسقاطها على مستوى أفقي تتم رؤيته من الأعلى. [3]

يظهر لنا الشكل 2 أربع أنواع رئيسية:

أشكال المقرنصات
الشكل 2: الأنواع الرئيسية للمقرنصات، ويظهر لكل نوع مسقط (يسار) ورسم منظوري (يمين) [3]

تتنوع أبعاد العناصر المكونة للمقرنصات. فقد تتراوح من عدة سنتيمترات (كما هي الحالة في المغرب) إلى عدة أمتار (كما في المسجد الجامع في أصفهان-إيران).

ويعتمد حجمها على عاملين رئيسيين هما مواد البناء والمنطقة. فمواد البناء تتغير بتغير الإقليم في العالم الإسلامي. ففي سوريا ومصر وتركيا، يتم بناءها باستخدام الحجارة، وهي مواد البناء المحلية الرئيسية في هذه الدول. وفي شمال إفريقيا، تبنى بالجص والخشب. أما في إيران والعراق، فيتم بناؤها بالقرميد، وقد تغطى بالجص أو بالخزف. [1]

المقرنصات كعنصر تزييني جمالي ذو استخدامات متعددة

مع الوقت، ومع تطوّر العمارة، بدأ استخدام المقرنصات كعنصر تجميلي للزينة بالإضافة إلى استخدامها كعنصر إنشائي حامل. [1] حيث وصلت إلى أوج تطورها في القرنين 14 و15م. عندما أصبحت العنصر التزييني الشائع استخدامه أعلى الأبواب والمحاريب. وفي الأطناف أسفل الكورنيشات في المباني المختلفة وتحت شرفات المآذن. [3] كما تم استخدامها أعلى تيجان الأعمدة في الجوامع. [5]

مجمع السلطان حسن
الشكل 3: مجمع السلطان حسن في القاهرة ونلاحظ استخدام المقرنصات في الكورنيشات وشرفات المآذن وأعلى النوافذ

في حين أن أهم سبب لزخرفة المقرنصات في المباني هو زيادة جمال المبنى. فإن السبب الآخر هو إظهار الثراء من خلال زيادة تعقيد شكل المبنى. ومن الأمثلة على ذلك استخدام المقرنصات المغطاة بالخزف في إيران.

وفي الفترة العثمانية تم استخدام المقرنصات في شرفات المآذن وتيجان الأعمدة، إلخ. وبالإضافة إلى ذلك، تم تلوين الأشكال والعناصر المكونة لها بألوان مثل الأزرق والذهبي تبعًا لمكانها في الفراغ. كما يمكن رؤية تزيينها أسفل القباب والزوايا في مساحات صغيرة في المباني الإيرانية والعراقية والتركية وذلك لتزيين نقاط الانتقال، كما في الأعمدة التي تحمل القباب. وجعلها أكثر جاذبية للنظر، بالإضافة إلى استخدامها كعناصر حاملة في المبنى.[2]

المقرنصات في قصر الحمراء
الشكل 4: المقرنصات في قصر الحمراء في غرناطة

ومن الابتكارات الفريدة الخاصة بالعمارة الإسلامية التي ظهرت في القرن الحادي عشر بعد وقت قصير من انتشار المقرنصات في العالم الإسلامي (حوالي 1050-1075م) هي القباب المقرنصة. وهي قباب مخروطية الشكل تتألف من عدة طبقات من المقرنصات تعلوها قبة صغيرة. [7]

أحد أبرز الأمثلة على هذا النوع من القباب هو ضريح/تربة زمرد خاتون والدة الخليفة العباسي الناصر لدين الله. ويتميز الضريح بمسقط مثمن تعلوه تسع طبقات تتخللها عدة نوافذ وتعلوها قبة صغيرة. [8]

تربة زمرد خاتون
الشكل 5: تربة زمرد خاتون من الخارج (يسار) والقبة المقرنصة من الداخل (يمين) وتظهر في الشكل النوافذ التي تتخلل طبقات القبة

تعد المقرنصات شاهدًا على براعة الإنشاء والدقة الهندسية في العمارة الإسلامية عبر العصور بأشكالها واستخداماتها المختلفة. وأصبحت خلال قرون عدّة من أهم الخصائص التي تميز العمارة الإسلامية وحدها رغم محاولات إعادة استخدامها من قبل العديد من الأطراف.

المصادر:

Elements of Muqarnas in the Islamic World: Academia.edu
Muqarnas: Academia.edu
The use of Muqarnas in the transitional zone of domes in Egyptian Islamic Architecture: Academia.edu
Britannica.com
Stalactites – jeasonline.org
Encyclopedia.com
Jstor.org
Archnet.org

سعدنا بزيارتك، جميع مقالات الموقع هي ملك موقع الأكاديمية بوست ولا يحق لأي شخص أو جهة استخدامها دون الإشارة إليها كمصدر. تعمل إدارة الموقع على إدارة عملية كتابة المحتوى العلمي دون تدخل مباشر في أسلوب الكاتب، مما يحمل الكاتب المسؤولية عن مدى دقة وسلامة ما يكتب.


عمارة

User Avatar

Nour Al Barri

Architecture major & amateur artist. I love reading and I am interested in archeology and cultural heritage


عدد مقالات الكاتب : 8
الملف الشخصي للكاتب :

شارك في الإعداد :
تدقيق لغوي : abdalla taha

مقالات مقترحة

التعليقات :

اترك تعليق