Ad

أورام الدماغ هي كتلة أو نمو لخلايا غير طبيعية في الدماغ أو الأنسجة المحيطة. وتنقسم إلى نوعين:

-الأورام الأولية: حيث تنشأ هذه الأورام في الخلايا داخل الدماغ أو بالقرب منه، وقد تكون سرطانية أو غير سرطانية

-الأورام الثانوية: وهي أورام نقيليَّة؛ أي أنها تنشأ في جزء آخر من الجسم، وتنتقل إلى الدماغ، وهي سرطانية دائمًا.

الأورام الأولية الحميدة

الأورام الحبلية

 هى أورام حميدة بطيئة النمو تحدث بشكل شائع لدى الأفراد الذين تتراوح أعمارهم بين 50 و 60 عامًا. وتوجد في قاعدة الجمجمة أو أسفل العمود الفقري وقد تغزو العظام المحيطة وتضغط على الأنسجة العصبية. ورغم من ندرتها، إلا أنها تشكل 0.2٪ من أورام الدماغ الأولية.

الأورام القحفية البلعومية  

عادة ما تكون الأورام القحفية البلعومية غير سرطانية، ولكن يصعب إزالتها لقربها من مناطق مهمة من الدماغ. غالبًا ما تنشأ من الغدة النخامية، لذلك من المحتمل أن يحتاج المرضى إلى العلاج بالهرمونات البديلة.

 الأورام السحائية

 هي أكثر الأورام الحميدة شيوعًا داخل الجمجمة ، وتشكل 10 إلى 15 في المائة من جميع أورام الدماغ. تنشأ هذه الأورام من السحايا، وهي هياكل شبيهة بالغشاء الذي يحيط بالدماغ والحبل الشوكي.

 الأورام الصنوبرية

هو ورم نادر ينشأ بالغدة الصنوبرية بالدماغ، وهي الغدة التي تنتج الميلاتونين ويمكن أن يكون حميداً أو خبيثاً. وتحدث في الغالب عند البالغين.

أورام الغدة النخامية

 هو نوع شائع من الأورام داخل الجمجمة، ولكنها عادة ما تكون حميدة وبطيئة النمو، ونادرًا ما تكون خبيثة وتنتشر في أجزاء أخرى من الجسم. إنها أكثر الأمراض شيوعًا التي تصيب الغدة النخامية، وعادة ما تصيب الأشخاص في الثلاثينيات أو الأربعينيات من العمر. يمكن علاج معظم هذه الأورام بنجاح.

الورم الشفاني

 هو نوع من الأورام الحميدة التي تنشأ من الخلايا الموجودة على طول الأعصاب التي تقوم على عزل الخلايا العصبية. 

أورام العصب السمعي هي نوع من الأورام الشفانية الأكثر شيوعًا، وتنشأ من العصب القحفي الثامن أو العصب الدهليزي القوقعي الذي ينتقل من الدماغ إلى الأذن. على الرغم من أن هذه الأورام حميدة، إلا أنها قد تسبب مضاعفات خطيرة تؤدي إلى الموت إذا نمت وضغطت على الأعصاب.

 يمكن أن تحدث الأورام الشفانية أيضًا في أجزاء أخرى من الجسم، مثل العمود الفقري والأعصاب التي تنتقل إلى الأطراف.

الأورام الأولية الخبيثة

 الأورام الدبقية هي النوع الأكثر انتشارًا من أورام المخ لدى البالغين، حيث تمثل 78 بالمائة من أورام الدماغ الخبيثة. تنشأ من الخلايا الداعمة للدماغ، والتي تسمى الخلايا الدبقية. تنقسم هذه الخلايا إلى الخلايا النجمية والخلايا البطانية العصبية والخلايا الدبقية قليلة التغصن

الأورام النجمية

 الأورام النجمية هى أكثر الأورام الدبقية شيوعا، حيث تمثل حوالي نصف جميع أورام الدماغ والحبل الشوكي. تتطور الأورام النجمية من خلايا دبقية على شكل نجمة تسمى الخلايا النجمية، وهي جزء من النسيج الداعم للدماغ. قد تحدث في أجزاء كثيرة من الدماغ، ولكنها تكون أكثر شيوعًا في المخ.

يمكن أن يصاب الأشخاص من جميع الأعمار بالأورام النجمية، ولكنها أكثر انتشارًا عند البالغين وخاصة الرجال في منتصف العمر. تكون الأورام النجمية الموجودة في قاعدة الدماغ أكثر انتشارًا عند الأطفال أو الأصغر سنًا وتمثل غالبية أورام الدماغ لدى الأطفال.

أورام البطانة العصبية

توجد بالقرب من المخيخ. حيث في هذا الموقع، يستطيع الورم أن يحجب تدفق سائل النخاع الشوكي ويتسبب في ضغط أكبر داخل الجمجمة. يمكن أن تنتشر هذه الأورام في أجزاء أخرى من الدماغ أو الحبل الشوكي بسبب تدفق السائل النخاعي.

 الورم الأرومي الدبقي متعدد الأشكال (GBM)

 هو أكثر أنواع الأورام الدبقية انتشارًا. وهي من الأورام التي تنمو بسرعة، وتنتشر إلى أنسجة أخرى، لذا يكون التشخيص ضعيفًا. قد تتكون من عدة أنواع مختلفة من الخلايا، مثل الخلايا النجمية والخلايا قليلة التغصن.  تعتبر GBM أكثر شيوعًا بين الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 50 و 70 عامًا وتنتشر بكثرة عند الرجال.

الأورام الأرومية النخاعية

 تنشأ الأورام الأرومية النخاعية عادةً في المخيخ، وغالبًا ما تحدث عند الأطفال. إنها أورام عالية الدرجة، لكنها عادة ما تستجيب للإشعاع والعلاج الكيميائي.

أنواع أخرى من أورام الدماغ

 الأورام الأرومية الوعائية هي أورام بطيئة النمو، توجد عادة في المخيخ. تنشأ من الأوعية الدموية، ويمكن أن تكون كبيرة الحجم وغالبًا ما تكون مصحوبة بكيس. هذه الأورام عند الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 40 و 60 عامًا وهي أكثر انتشارًا عند الرجال مقارنة بالنساء.

 الأورام الربدية هي أورام نادرة شديدة العدوانية تميل إلى الانتشار في جميع أنحاء الجهاز العصبي المركزي.  غالبًا ما تظهر في مواقع متعددة في الجسم، وخاصة في الكلى.  تكون أكثر انتشارًا عند الأطفال الصغار ، وقد تحدث أيضًا لدى البالغين.

الأورام الثانوية

تعد الأورام النقيلية في الدماغ أكثر شيوعًا من الأورام الأولية بحوالى 10 مرات، ويكون هناك أكثر من ورم نقيلي عند أكثر من 80% من مرضى الأورام النقيلية في الدماغ.

تنشأ في جزء آخر من الجسم، وتنتقل إلى الدماغ وهي تشمل سرطان الثدي، سرطان الرئة، سرطان الكِلِي، الورم الميلانيني، الورم اللمفاوي

الورم اللمفاوي يكون أكثر شيوعًا عند المرضى الذين لديهم ضعف في الجهاز المناعيّ (مثل مرضى الإيدز)، وعند كبار السنّ، ولأسباب غير معروفة، عند من لديهم جهاز مناعي طبيعي.

رغم أن أنواع أورام المخ عديدة، إلا أن هناك طرق عديدة للعلاج، ولا يزال هناك قدر كبير من الأبحاث الجارية التي تهدف إلى تحسين تشخيص وعلاج أورام المخ.

المصادر

https://www.aans.org/en/Patients/Neurosurgical-Conditions-and-Treatments/Brain-Tumors

سعدنا بزيارتك، جميع مقالات الموقع هي ملك موقع الأكاديمية بوست ولا يحق لأي شخص أو جهة استخدامها دون الإشارة إليها كمصدر. تعمل إدارة الموقع على إدارة عملية كتابة المحتوى العلمي دون تدخل مباشر في أسلوب الكاتب، مما يحمل الكاتب المسؤولية عن مدى دقة وسلامة ما يكتب.


طب صحة علم الإنسان

User Avatar

داليا عاطف


عدد مقالات الكاتب : 13
الملف الشخصي للكاتب :