Ad

«النقرس-gout» مصطلح عام يضم مجموعة متنوعة من الأعراض التي يسببها تراكم «حمض اليوريك_Uric acid»، يؤثر هذا التراكم بشكل أساسي على القدمين، ويمكن أن تؤدي نوبات النقرس المتكررة إلى التهاب المفاصل النقرسي، وهو شكل متفاقم من التهاب المفاصل، لا يوجد علاج للنقرس، ولكن يمكنك إدارة الحالة بشكل فعال من خلال الأدوية واستراتيجيات الإدارة الذاتية، للمزيد من التفاصيل حول النقرس وما هي أهم أعراضه وكيف يتم التعامل معه، تابع قراءة المقال التالي.

ما هو النقرس؟

يُعد النقرس نوعًا شائعًا من التهاب المفاصل والذي غالبًا ما يصحبه ألم، يؤثر عادةً على مفصل واحد (مفصل إصبع القدم الكبير)، إلى جانب ذلك فإن المفاصل التي تتأثر بشكل شائع هي مفاصل إصبع القدم الصغرى والكاحل والركبة، هناك أوقات تزداد فيها الأعراض سوءًا، والمعروفة باسم النوبات، و هناك أوقات لا تظهر فيها الأعراض ويتمتع المريض بفترة هدوء.

ما هي أعراضه؟

تشمل الأعراض في المفصل المصاب:
ألمًا؛ عادةً ما يكون شديدًا، وتورمًا واحمرارًا وكذلك حرارة.
إذا لم يُعالج النقرس قد يصبح مزمنًا، وقد تتطور كتل صلبة تسمى “tophi” في نهاية المطاف في مفاصلك والجلد والأنسجة الرخوة المحيطة بها، مما يسبب تلف المفاصل بشكل دائم.

ما هي أسبابه؟

يحدث النقرس بسبب حالة تعرف باسم فرط حمض يوريك الدم، إذ يصنعه الجسم من خلال تكسير البيورينات الموجودة في جسمك وفي الأطعمة التي تتناولها، مما يؤدي إلى تراكم هذا الحمض وقد تتراكم بلوراته (يورات أحادية الصوديوم) في المفاصل وسوائل وأنسجة الجسم.
كما تؤدي بعض الحالات المرضية، مثل اضطرابات الدم والتمثيل الغذائي أو الجفاف، إلى زيادة إفراز الجسم لحمض البول، كما قد يسبب وجود مشكلة في الكلى أو الغدة الدرقية أو الاضطراب الوراثي صعوبة في التخلص من حمض البول الزائد.

العوامل التي تزيد من احتمالية إصابتك بفرط حمض يوريك الدم

  • أن تكون ذكرًا.
  • السمنة.
  • لديك والدان أو أشقاء أو أفراد آخرون من العائلة مصابون بالنقرس.
  • استخدام بعض الأدوية، مثل: (مدرات البول، السيكلوسبورين).
  • الإصابة بحالات صحية معينة، بما في ذلك: (فشل القلب الاحتقاني، ارتفاع ضغط الدم، مقاومة الأنسولين ،متلازمة الأيض السكري، ضعف وظائف الكلى).
  • يزداد خطر الإصابة بالنقرس مع زيادة تناول الكحول.
  • تناول أو شرب الأطعمة والمشروبات التي تحتوي على نسبة عالية من الفركتوز (نوع من السكر).
  • اتباع نظام غذائي غني بالبيورينات، والذي يتحول إلى حمض اليوريك، حيث تشمل الأطعمة الغنية بالبيورين اللحوم الحمراء وبعض أنواع المأكولات البحرية، مثل السردين وبلح البحر والأسقلوب والسلمون المرقط والتونة.

كيف يتم تشخيص النقرس؟

يمكن لطبيبك تشخيص النقرس بناءً على مراجعة تاريخك الطبي وفحصك البدني وأعراضك، من المحتمل أن يبني طبيبك التشخيص على: وصفك لآلام المفاصل، كم مرة عانيت من ألم شديد في مفصلك، مدى احمرار المنطقة أو تورمها، وقد يطلب طبيبك أيضًا إجراء اختبار للتحقق من تراكم حمض البول في مفصلك، من هذه الاختبارات أخذ عينة من سائل المفصل أو إجراء تصوير بالأشعة السينية للمفصل.

كيف يتم علاج النقرس؟

كما ذكرنا سابًقا إذا لم يُعالج النقرس الحاد سيصبح مزمنًا، والذي يؤدي في نهاية المطاف إلى الإصابة بالتهاب المفاصل، وفي هذه الحالة المؤلمة يبقى مفصلك متضررًا ومتورمًا بشكل دائم.
تعتمد خطة العلاج التي يوصي بها طبيبك على مرحلة وشدة النقرس، تعمل أدوية علاج النقرس بآليتين: إما أن تخفف الألم وتقلل الالتهاب، أو تمنع نوبات النقرس المستقبلية عن طريق خفض مستويات حمض البول.

تشمل أدوية تخفيف آلام النقرس ما يلي:
أدوية الالتهاب الستيرويدية (NSAIDs)، مثل: (الأسبرين الإيبوبروفين، والنابروكسين، والكولشيسين)، الستيرويدات القشرية. وتشمل الأدوية التي تمنع نوبات النقرس ما يلي: مثبطات زانثين أوكسيداز ، مثل: الوبيورينول ووفيبوكسوستات والبروبينسيد.

استراتيجيات الإدارة الذاتية!

الإدارة الذاتية هي ما تفعله يومًا بعد يوم لإدارة حالتك والحفاظ على صحتك، مثل اتباع نمط حياة صحي. أثبتت الاستراتيجيات الموضحة أدناه فعاليتها في تقليل الألم وتخفيف الحالة، لذا يمكنك متابعة الأنشطة المهمة بالنسبة لك.

النقرس وتحسين حياتك:

يوصي برنامج التهاب المفاصل التابع لمراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها باستراتيجيات للإدارة الذاتية للتعامل مع التهاب المفاصل وأعراضه، والتي تشمل:

  • اتبع نظامًا غذائيًا صحيًا: تجنب الأطعمة التي قد تؤدي إلى حدوث نوبة النقرس، بما في ذلك الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من البيورينات (مثل النظام الغذائي الغني باللحوم الحمراء واللحوم العضوية والمأكولات البحرية)، وقلل من تناول الكحول (خاصة البيرة والمشروبات الكحولية القوية).
  • كن نشيطًا بدنيًا: يوصي الخبراء بأن يمارس البالغون 150 دقيقة أسبوعيًا على الأقل من النشاط البدني المعتدل، من الأنشطة الموصى بها (المشي أو السباحة أو ركوب الدراجات)، إذ يمكن أن يقلل النشاط البدني المنتظم أيضًا من خطر الإصابة بأمراض مزمنة أخرى مثل أمراض القلب والسكتة الدماغية والسكري.
  • فقدان الوزن: بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من زيادة الوزن أو السمنة، فإن فقدان الوزن يقلل الضغط على المفاصل، وخاصةً مفاصل الوركين والركبتين، حيث يمكن أن يؤدي الوصول إلى وزن صحي أو الحفاظ عليه إلى تخفيف الألم وتحسين الوظيفة وإبطاء تقدم التهاب المفاصل.
  • احمِ مفاصلك: يمكن أن تسبب إصابات المفاصل التهاب المفاصل أو تفاقمه، لذلك اختر الأنشطة التي تكون سهلة على المفاصل مثل المشي وركوب الدراجات والسباحة، هذه الأنشطة منخفضة التأثير لها مخاطر إصابة منخفضة ولا تلوي المفاصل أو تضع الكثير من الضغط عليها.

أخيرًا

يؤثر النقرس على العديد من جوانب الحياة اليومية، بما في ذلك أنشطة العمل والترفيه، ولحسن الحظ، هناك العديد من استراتيجيات الإدارة الذاتية منخفضة التكلفة التي أثبتت قدرتها على تحسين نوعية حياة الأشخاص المصابين بالنقرس، من هنا انطلق في إدارة حالتك المرضية لممارسة حياتك بشكل طبيعي.

المصادر

سعدنا بزيارتك، جميع مقالات الموقع هي ملك موقع الأكاديمية بوست ولا يحق لأي شخص أو جهة استخدامها دون الإشارة إليها كمصدر. تعمل إدارة الموقع على إدارة عملية كتابة المحتوى العلمي دون تدخل مباشر في أسلوب الكاتب، مما يحمل الكاتب المسؤولية عن مدى دقة وسلامة ما يكتب.


صحة طب

User Avatar

Alaa Sattam

آلاء من سوريا، صيدلانية، لدي شغف كبير بالمطالعة والتعلم المستمر والكتابة الإبداعية..💜


عدد مقالات الكاتب : 88
الملف الشخصي للكاتب :

مقالات مقترحة

التعليقات :

اترك تعليق