Ad

وفقًا للمجلس الأمريكي لجراحة التجميل، فإن حقن البوتوكس هي الإجراء التجميلي الأكثر شيوعًا على الصعيد الوطني، حيث أظهرت دراسة في عام 2016، أن أكثر من 7 ملايين شخص تلقى علاجات بالبوتوكس.
في الواقع، قدر بعض العلماء أن 1 جرام من البوتوكس يمكن أن يقتل مليون شخص ويمكن أن يقتل كيلوجرامين كل إنسان على وجه الأرض، ولكن وفقًا للكلية الأمريكية لتقويم العظام (AOCD)، فإن البوتوكس آمن وله آثار جانبية قليلة عند استخدامه في سياق علاجي وبجرعات صغيرة جدًا، فهو قد يفيد في علاج مجموعة من الاضطرابات المرتبطة بالعضلات والأعصاب. ما هو البوتوكس؟ وما هي آلية عمله؟ وهل هو آمن؟ للإجابة على هذه الاستفسارات والمزيد من المعلومات تابع قراءة المقال.

ما هو البوتوكس؟

البوتكس أو ما يعرف علميًا بـ «Botulinum toxin»: هو بروتين مشتق من بكتيريا تسمى Clostridium botulinum، توجد هذه البكتيريا في العديد من الأماكن الطبيعية، بما في ذلك التربة والبحيرات والغابات وفي المسالك المعوية للثدييات والأسماك، هذا البوتولينيوم من السموم التي تسبب التسمم الغذائي إلا أن تأثيراته تختلف وفقًا للجرعة المستخدمة.

ما آلية عمل البوتوكس في علاج التجاعيد؟

البوتوكس سم عصبي، يؤثر بشكل رئيسي على الجهاز العصبي من خلال تثبيط عمليات الإشارات العصبية التي تحفز تقلص العضلات مسببًا شلل مؤقت للعضلات.
بعبارة أخرى، لكي تنقبض العضلات تُطلق الأعصاب رسولًا كيميائيًا يسمى «الأستيل كولين-Acetylcholine» والذي بدوره يرتبط بمستقبلات الخلايا العضلية ويؤدي إلى انقباض خلايا العضلات.
يثبط البوتوكس إطلاق أستيل، الذي يمنع خلايا العضلات من الانقباض، وبالتالي يقلل من تقلص العضلات لتصبح أكثر استرخاء.

ما هي استخدامات البوتوكس؟

الاستخدام الأساسي للبوتوكس هو تقليل ظهور تجاعيد الوجه، التجاعيد حول العين وفي زوايا الفم وخطوط العبوس التي تسمى glabellar، وبالإضافة إلى التطبيقات التجميلية، يستخدم أخصائيو الرعاية الصحية البوتوكس لعلاج مجموعة متنوعة من الحالات الطبية المتعلقة بالعضلات.
وفقًا لـ AOCD، وافقت إدارة الغذاء والدواء (FDA) على البوتوكس للاستخدامات التالية:
تشنج الجفن وخلل التوتر العنقي والتعرق المفرط، والصداع النصفي واضطرابات المثانة، بعض الحالات العصبية مثل الشلل الدماغي.
هناك حاليًا أكثر من 20 حالة طبية مختلفة يتم استخدامها في علاج توكسين البوتولينوم.

ما هي الآثار الجانبية للبوتوكس؟

الكدمات المؤقتة هي أكثر الآثار الجانبية شيوعًا للبوتوكس، وقد يحدث ألم أو حمى أو الصداع لكنه ينتهي في غضون 24 إلى 48 ساعة كما أنه نادر، ويمكن أن يحدث لدى نسبة صغيرة من المرضى تدلي في الجفن أو سيلان اللعاب في حال الحقن حول الفم، وتنجم هذه الآثار عن التأثيرات غير المقصودة للسم على العضلات المحيطة بالمناطق المستهدفة من الدواء، وقد تستغرق هذه عدة أسابيع للتحسن مع زوال السم، وفي حالات نادرة، قد تصاب بأعراض شبيهة بالتسمم الغذائي مثل: صعوبة الكلام وصعوبة في البلع أو صعوبة في التنفس ومشاكل في الرؤية أو فقدان السيطرة على المثانة وضعف عام، وهنا اطلب عناية طبية فورًا.

كيف يتم إجراء البوتوكس؟

يستغرق الحصول على البوتوكس بضع دقائق فقط ولا يتطلب تخديرًا، إذ يتم حقنه بإبرة رفيعة في عضلات محددة.
بشكل عام، يستغرق الأمر من 24 إلى 72 ساعة حتى يبدأ تأثير توكسين البوتولينوم، ونادرًا ما يستغرق الأمر 5 أيام حتى تحدث التأثيرات الكاملة.
من الأفضل تجنب الكحول بدءًا من أسبوع واحد على الأقل قبل الإجراء، كما يجب أيضًا التوقف عن تناول الأسبرين والأدوية المضادة للالتهابات قبل أسبوعين من العلاج لتقليل الكدمات.

ما هي مدة حقن البوتوكس؟

ستستمر تأثيرات البوتوكس من ثلاثة إلى ستة أشهر، حيث تعود حركة العضلات تدريجيًا، تبدأ الخطوط والتجاعيد في الظهور مرة أخرى وتحتاج إلى علاجها مرة أخرى، وغالبًا ما تظهر بشكل أقل حدة مع مرور الوقت.

من لا ينبغي أن يتلقى البوتوكس؟

يجب على النساء الحوامل أو المرضعات أو المرضى المصابين بأمراض عصبية عدم استخدام البوتوكس، والتوجه لاستشارة الطبيب أولاً.

ماذا عن الآثار الجانبية الضارة، وهل من آثار على المدى الطويل؟

تم الإبلاغ عن 36 حالة فقط من مصادر موثوقة عن التأثيرات الضارة المرتبطة باستخدام مستحضرات التجميل إلى إدارة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA) بين عامي 1989 و 2003، وقد يكون لثلاث عشرة حالة من هذه الحالات علاقة بحالة مرضية كامنة أكثر من ارتباطها بالدواء نفسه. يتوقع بعض الباحثين أن التطبيقات التجميلية قد تحمل مخاطر أقل من حقن البوتوكس العلاجية، حيث أن الجرعات عادة ما تكون أصغر بكثير، هذا يعني أن المخاطر الإجمالية ضئيلة، ويعتبر البوتوكس آمنًا بشكل عام. أما بالنسبة للتأثيرات على المدى الطويل: نظرًا لأن تأثيرات حقن البوتوكس مؤقتة، فإن معظم الأشخاص يحصلون على حقن متكررة بمرور الوقت، ما يجعل الأبحاث حول الفعالية والسلامة على المدى الطويل محدودة، قامت دراسة واحدة عام 2015 بتقييم التأثيرات على المشاركين الذين تلقوا حقن البوتوكس كل ستة أشهر للمساعدة في علاج حالات المثانة، لاحظ الباحثون أن مخاطر الآثار السلبية لم تزداد بمرور الوقت، والمرضى الذين تلقوا حقنًا متكررة حققوا نجاحًا أفضل في العلاج على المدى الطويل، إلا أنه تشير نتائج مراجعة عام 2015 إلى أن الآثار الضارة قد تظهر بعد الحقن العاشر أو الحادي عشر، على سبيل المثال لاحظ الباحثون في دراسة واحدة متضمنة 45 مشاركًا على مدار 12 عامًا، تلقى المشاركون بانتظام حقن البوتوكس، خلال هذا الوقت تم الإبلاغ عن 20 حالة من الآثار الجانبية الضارة، والتي شملت: صعوبة في البلع أو تدلى الجفن أو غثيان والتقيؤ أو رؤية مشوشة وضعف عام أو صعوبة في المضغ وبحة في الصوت والوذمة وصعوبة الكلام وخفقان القلب، بالرغم من ذلك هناك حاجة إلى مزيد من البحث لفهم الآثار طويلة المدى المحتملة.

webmd
bbc
healthline

اقرأ المزيد حول: متلازمة الفم الحارق

ما هو البوتوكس؟ وما هي آلية عمله؟ وهل هو آمن؟ للإجابة على هذه الاستفسارات والمزيد من المعلومات تابع قراءة المقال.

سعدنا بزيارتك، جميع مقالات الموقع هي ملك موقع الأكاديمية بوست ولا يحق لأي شخص أو جهة استخدامها دون الإشارة إليها كمصدر. تعمل إدارة الموقع على إدارة عملية كتابة المحتوى العلمي دون تدخل مباشر في أسلوب الكاتب، مما يحمل الكاتب المسؤولية عن مدى دقة وسلامة ما يكتب.


صحة طب

User Avatar

Alaa Sattam

آلاء من سوريا، صيدلانية، لدي شغف كبير بالمطالعة والتعلم المستمر والكتابة الإبداعية..💜


عدد مقالات الكاتب : 88
الملف الشخصي للكاتب :

مقالات مقترحة

التعليقات :

اترك تعليق