Ad

يعد مارتن لوثر كينج واحدًا من أشهر رموز النضال ضد العنصرية، وأشهر من نادى بحقوق الأمريكيين الأفارقة في الولايات المتحدة في خمسينيات وستينيات القرن الماضي. كان زعيمًا ضد العنصرية وقائدًا من قادة الإنسانية.

طفولة متقلبة

ولد مارتن لوثر كينج الابن في 15 يناير عام 1929 في الولايات المتحدة الأمريكية، بالتحديد في مدينة أتلانتا بولاية جورجيا، لأب يحمل نفس الاسم. [1]

كان اسم والده الحقيقي مايكل. وهو الاسم الذي أعطاه لولده الجديد قبل أن يقرر تغييره ليصبح مارتن لوثر كينج تيمنًا بالراهب الألماني مارتن لوثر مؤسس الكنيسة البروتستانتية اللوثرية. وبالتبعية غير اسم ولده وبطل قصتنا من مايكل ليصبح مارتن لوثر كينج الأبن.

كانت عائلته ميسورة الحال، ومتمسكة بالتعاليم المسيحية. فنشأ في بيئة قائمة على تلك التعاليم. كان والده وجده من وُعاظ الكنيسة المعمدانية -إحدى الكنائس البروتستانتية-. وكانت والدته ألبيرتا تعزف البيانو في كنيسة الحي. أما عن العائلة فكانت تعيش في حي Sweet Auburn. والذي كان يعد وقتها من أكبر الأحياء المدججة بالكنائس الخاصة بأصحاب البشرة السمراء. كانت عائلة كبيرة ومليئة بالدفء الأُسري مما جعله يحظى بطفولة سعيدة وتعليم مدرسي له مكانته. [1]

صدمة ودهشة

على الرغم من الاستقرار الذي حظى به في ريعان صباه. إلا أن طفولته المستقرة لم تصنه من تلقي بعض الصدمات في أولى فترات حياته. ففي سن السادسة وعندما كان طالبًا في سنته المدرسية الثانية، انهالت عليه وُبل العنصرية فكلما اقترب ممن هم في سنه من الأطفال ليلعب معهم، ابتعدوا عنه مبررين له ذلك برفض آباءهم اللعب مع ذوي البشرة السمراء. أما عن الصدمة الثانية، فجاءت في سن الثانية عشر عندما توفيت جدته بأزمة قلبية مما دفعه لمحاولة انتحار باءت بالفشل -لحسن الحظ- عن طريق القفز من الطابق الثاني لمنزل العائلة. [1]

أظهر مارتن نبوغًا في الدراسة وكان متفوقًا بشكل لافت، لدرجة أنه حصل على منحة دراسية بجامعة مورهاوس في سن الخامسة عشر. ذهب مارتن إلى شمال الولاية ليدرس بجامعته الجديدة ليُفاجئ بانعدام العنصرية تقريبًا هناك.

كانت تلك هي المرة الأولى التي يختلط فيها بطلنا بالثقافات المختلفة وذلك القدر من التفتح لدرجة أنه أرسل رسالة لوالده يخبره فيها بالوضع الجديد متعجبًا “الزنوج وأصحاب البشرة البيضاء يذهبون لنفس الكنائس. أنا لم أكن أبدًا لأتصور أن من هم من نفس عرقي يمكنهم الأكل في أي مكان.” [1]

أراد مارتن لوثر أن يصير طبيبًا أو محاميًا، فقرر دراسة المجالين. لكن والده ألح عليه أن يصبح مسؤولًا في الكنيسة المعمدانية فانساق كينج وراء رغبة والده. فبعد تخرجه من الجامعة عام 1948، ذهب إلى ولاية بنسلفانيا ليدرس اللاهوت ويحصل على درجة الماجستير فيه من معهد Crozer Theological Seminary. تأثر مارتن لوثر هناك بالكثير من أفكار وتعاليم المهاتما غاندي. كما تأثر بعلماء اللاهوت المعاصرين وقتها. [2]

كلوديت وباركس يشعلان فتيل البداية

بدأت رحلة كفاح مارتن ضد العنصرية من ولاية آلاباما في 2 مارس عام 1955. بالتحديد في إحدى حافلات الولاية والتي كانت تستقلها الطالبة ذات الخمسة عشرة ربيعًا. كلوديت كولفين. كانت كلوديت عائدة من المدرسة فاستقلت حافلة النقل العام وجلست في أحد صفوفها هي وزميلاتها الثلاثة. كان الأمر طبيعيًا والحافلة فارغة تقريبًا وبمرور الوقت أخذت الحافلة تمتلئ شيئًا فشيئًا إلى أن ازدحمت. ومع صعود الركاب وبالتحديد ذوي البشرة البيضاء، أخذ السائق يطلب من أصحاب البشرة السمراء التخلي عن مقاعدهم ليجلس أقرانهم البيض. نفذت زميلات كلوديت الأمر وتخلين عن مقاعدهن. ولكن كلودت أبت. [3]

أحضر السائق الشرطة والتي اعتقلت الطالبة لمخالفة قانون الولاية العام وقتها. انتزعت الشرطة كلودت من مقعدها بالقوة وكبلوها بالأغلال.

أما عن الحادثة الثانية، والتي نالت شهرة تخطت الحادثة الأولى بكثير رغم التشابه الهائل بين القصتين مع اختلاف الأسماء، فكانت من بطولة رزوا باركس. تلك القصة حدثت بعد تسعة أشهر من الحادثة الأولى.

استقلت روزا باركس -42 عام وقتها- الحافلة بعد يوم شاق من العمل وجلست في الصف الأول من صفوف ذوي البشرة البيضاء في منتصف الحافلة. كان قانون مدينة “مونتجومري” بولاية آلاباما يسمح للسائقين بتقسيم الركاب بالتساوي على المقاعد مع الفصل بينهم، ليجلس أصحاب البشرة البيضاء في الأمام، والسمراء في الخلف. [4]

وكما حدث في قصتنا الأولى، امتلأت الحافلة وأمر السائق أصحاب البشرة السمراء بالتخلي عن مقاعدهم وأن يلتزموا بالجزء الخاص بهم في مؤخرة الحافلة. تركت 3 سيدات مقاعدهن -نفس عدد السيدات في القصة الأولى- ورفضت روزا الأمر.

أعرب السائق عن انزعاجه قائلًا “لماذا لا تتركين مقعدك؟” لترد عليه روزا “أنا لا أعتقد أنه عليًّ أن أتركه”، أحضر السائق الشرطة والتي اعتقلت روزا والتي أُخرجت بكفالة في نفس اليوم، وبعد أسبوع تم تغريمها أربعة عشرة دولارًا. [1]

بداية الحراك

في الليلة التي اعتقلت فيها روزا، قام “رئيس الجمعية الوطنية للنهوض بالملونين”، إدجر نيكسون، بتنظيم مقاطعة ضد حافلات المدينة. اُختير مارتن لوثر كينج ليكون قائدًا لهذه المقاطعة كشاب عفوي تمت تنشئته على أسس صلبة، كما أن حقيقة أن له أعداءً في ذلك المجتمع الجديد الذي ولجه للتو ستعطيه مصداقية أمام مؤيديه من أصحاب البشرة السمراء. [1]

أشعل أول خطاب من مارتن لوثر حماسة المحتجين. نص خطاب كينج على التالي: “ليس أمامنا خيار سوى الاحتجاج. لقد صبرنا كثيرًا، لدرجة أننا أعطينا إخوتنا من ذوي البشرة البيضاء الشعور بأننا أحببنا الطريقة التي تمت معاملتنا بها. ولكننا هنا اليوم لنحرر أنفسنا من الصبر الذي لا يجعلنا نصبر سوى على الحرية والعدالة”. براعة مارتن وفصاحته جلبت له الكثير من المؤيدين الذين تحملوا 382 يومًا -مدة المقاطعة- من المضايقة، والعنف، والتخويف، لدرجة أن كلًا من مارتن ونيكسون تم التهجم عليهم وعلى منازلهم، وهددت حياتهم وأسرتهم بالقتل.

بعد نجاح المقاطعة، قرر مارتن عقد مؤتمر سُمي بمؤتمر القيادة المسيحية الجنوبية SCLC لينشر من تعاليمه ضد العنصرية كما ألقى العديد من المحاضرات في جميع أنحاء الولايات. وفي عام 1959، تم استقباله بحفاوة هو وفريقه بواسطة رئيس الوزراء الهندي وقتها، وأُثني عليه بسبب تأثره بغاندي وتعاليمه. [1]

أصبح مارتن أحد أقوى الأسلحة في وجه العنصرية، وأحد أهم رموز النضال من أجل الحرية في البلاد. كان كينج مُلهمًا بأفريقيا وتحدث عنها كثيرًا؛ “إن نضال التحرير في إفريقيا له التأثير الدولي الأكبر على الطلاب الزنوج الأمريكيين”.

“كما تمكن الأفريقيون من كسر الاستعمال، يمكن للزنوج الأمريكيين أن يكسروا قوانين جيم كرو العنصرية” [2]

مارتن لوثر كينج لديه حلم

في سن الخامسة والثلاثين -قبل وفاته بأربع سنوات-، فاز مارتن لوثر بجائزة نوبل للسلام، ليصبح بذلك أصغر من يفوز بهذه الجائزة وقتها. وعندما تم إبلاغه بالخبر، صرح أنه سيتبرع بالجائزة المالية والتي قُدرت ب 54.123 ألف دولار إلى حركات الإصلاح المدني. [5]

في عام 1957، وتحت نصب محرر العبيد في أمريكا، أبراهام لينكولن، ألقى مارتن لوثر خطبته الشهيرة أمام نحو 30 ألف شخصًا. استلهم كينج خطبته من “إعلان تحرر العبيد” الذي أعطى الحرية لملايين العبيد في عهد لنكولن، وجاء ملخص الخطاب في أن صاحب البشرة السمراء ما يزال يفتقد حريته، حتى بعد مئة عام من الإعلان التاريخي.

بعدما انتهى من خطبته، وبينما يترجل من على المنصة، إذ بمهاليا جاكسون “ملكة الموسيقى المسيحية” تصيح ب “أخبرهم عن حلمك يا مارتن” ليرد صاحبنا بأنه يحلم بالمساواة والحرية على أرض العبودية والكراهية.

في عام 1999 أُجرى استطلاع اختير فيه خطاب مارتن كأهم خطاب في القرن العشرين، ليتساوى مارتن مع العظماء الأمريكيين.

مات جسدًا وبقي روحًا

قبل شهور من اغتياله، اهتم كينج بالشأن الاقتصادي الأمريكي ودوره في عدم المساواة بين المواطنين. فقام بتنظيم حملة خيرية للفقراء، فسافر إلى مدينة ممفيس بولاية تينيسي في مارس 1968 ليساعد عمال الصرف الصحي المضطهدين بالمدينة على الإضراب عن العمل. وفي تلك الأثناء، ومع العنف القائم توفي أحد الأمريكيين الأفارقة. حزن كينج حزنًا شديدًا ونذر أن يعود في الشهر المقبل.

حل الشهر المقبل، وبالتحديد يوم 3 أبريل، ألقى مارتن خطبته الأخيرة قبل أن يحين أجله. في السادسة مساءً يوم 4 أبريل عام 1968 عندما أردته رصاصة قتيلًا من بلكونة الطابق الثاني في غرفة فندق لورين في نفس المدينة (ممفيس). أصابت الرصاصة فكه وآلمت حبله الشوكي. نقل مارتن إلى المشفى إثر تلك الحادثة، ولكن لسوء الحظ فقدنا مارتن لوثر كينج. [6]

قادت البصمات على السلاح إلى المجرم جايمس إيرل راي الذي حكم عليه بالسجن المؤبد، ولكنه هرب من سجنه في ولاية ميسوري في أبريل 1967، ولكن ال FBI لم تتركه فعثرت عليه بعد أن انتحل جواز سفر كندي. [6]

عُثر على المجرم في مطار لندن وتم القبض عليه ليمتثل أمام المحكمة ويعترف بالقتل تجنبًا للإعدام بالكرسي الكهربائي. وحكم عليه ب 99 عاما. حاول المجرم أن يثير بعض المؤامرات بعدها ليزيح عنه التهمة. ولكن عشرات الأدلة كانت ضده. مثل البصمات على السلاح وشهادة أصدقائه بأنه عنصري وأنه أخبرهم برغبته في قتل مارتن لوثر كينج. [6]

حضر الجنازة عشرات الآلاف من الأمريكيين وأصبح مارتن لوثر كينج جونيور أحد أهم الحقوقيين في الولايات المتحدة.

أهم إنجازات مارتن لوثر كينج في نقاط

  1. صنفته مجلة تايم كرجل العام في 1963.
  2. كان السبب الرئيسي -بجانب إبراهام لنكولن- وراء استرداد الأمريكيين الأفارقة لحقوقهم.
  3. أصبح أصغر فائز بجائزة نوبل عام 1964.
  4. كان أول رئيس ل SCLC.
  5. قاد المقاطعة ضد حافلات مونتجومري والتي كانت شرارة الحرب ضد العنصرية.

المصادر

1- Biography
2- Britannica
3- The Guardian – Rosa Parks
4-Biography – Claudette Colvin
5- The Nobel Prize
6- History

سعدنا بزيارتك، جميع مقالات الموقع هي ملك موقع الأكاديمية بوست ولا يحق لأي شخص أو جهة استخدامها دون الإشارة إليها كمصدر. تعمل إدارة الموقع على إدارة عملية كتابة المحتوى العلمي دون تدخل مباشر في أسلوب الكاتب، مما يحمل الكاتب المسؤولية عن مدى دقة وسلامة ما يكتب.


تاريخ

User Avatar

Ahmed Safwat Salah Al-Din

طالب كيمياء، محب للعلوم والبحث العلمي، وكذلك الفن بأشكاله٠


عدد مقالات الكاتب : 28
الملف الشخصي للكاتب :

مقالات مقترحة

التعليقات :

اترك تعليق