Ad

ماذا يحدث لعقلك وجسمك عند ممارسة اليوغا بانتظام؟! أكثر من 36 مليون أميركي يمارسون اليوغا، وهو تمرين شائع يمكن أن يكون له فوائد عميقة على صحتك العقلية والبدنية.تشير الدراسات إلى أن اليوغااليوغا يمكنها تحسين المرونة، والتي بدورها يمكن أن تساعد في علاج آلام الظهر ومنعها، كما تبينَ أن اليوغا والتأمل يقللان من الالتهاب المرتبط بمشاكل خطيرة مثل أمراض القلب والأوعية الدموية والسرطان، تشير الدراسات أيضًا إلى أنه قد يقلل من التوتر عن طريق التدخل في قدرة عقلك على إطلاق هرمونات التوتر.

تأتي اليوغا في العديد من الأساليب المختلفة، ولكن بشكل عام، هي تنطوي على قدر من التمدد والتأمل، حتى الآن، لا يوجد دليل علمي يدعم فكرة أن اليوغا ستطرد السموم من القولون أو أي مكان آخر، لكن هذا لا يعني أن هذه التقنيات لا تساعد جسمك بعدة طرق أخرى، ما يقدر بنحو 80 ٪ من الأميركيين يعانون من آلام الظهر في مرحلة واحدة من حياتهم، ولكن وجدت إحدى الدراسات أنه بعد ست إلى 12 جلسة من اليوغا، أبلغ المشاركون عن ألم أقل بكثير في أسفل الظهر، ذلك لأن بعض أنواع اليوغا تمد أوتارك، والتي عندما تكون ضيقة جدًا، يمكنها أن تضغط على عضلات الفخذ وأسفل الظهر، كلما مارست تمارين اليوغا، زادت مرونة أوتار الركبة لديك.

في دراسة أجريت عام 2015، مارست النساء نوعًا من الهاثا يوغا، والذي يشتمل على وظائف مثل الكلب الهابط والمثلث، مارسوا 90 دقيقة كل أسبوع لمدة 16 أسبوعًا على التوالي، وبحلول الأسبوع التالي، كان يمكن أن تصل إلى أربعة سنتيمترات أقرب إلى أصابع قدميهم من ذي قبل بفضل تلك الأوتار الفضفاضة، الآن.

إذا كنت تتأمل أيضًا خلال جلسات اليوغا، فقد لا تكون المرونة هي الفائدة الوحيدة، بعد سبعة إلى 16 أسبوعًا من النشاط التأملي، رأى المشاركون في إحدى الدراسات انخفاضًا كبيرًا في البروتينات في دمائهم، ترتبط هذه البروتينات بالتهاب، والتي عندما تشعر بإرهاق شديد، يمكن أن تندفع أكثر من اللازم، ومع مرور الوقت، قد يساهم هذا الالتهاب في الإصابة بأمراض خطيرة مثل أمراض القلب والأوعية الدموية والسرطان، هذا ما يمكن أن تساعد فيه صفات اليوغا التأملية.

يشك الباحثون في أن اليوغا قد تقلل من الإجهاد عن طريق التدخل في قدرة الجهاز العصبي المركزي على إطلاق هرمونات التوتر، بالإضافة إلى ذلك، تشير الدراسات إلى أن أنواع اليوغا التي تركز على التأمل، مثل اليوغا أسانا، تزيد من مستويات هرمونات الإحساس الجيدة مثل الأوكسيتوسين في الدماغ، تعتبر اليوغا تمرينًا بحد ذاته مسكن للتوتر.

في الواقع، توصي وزارة الصحة والخدمات الإنسانية الأمريكية بممارسة التمارين الرياضية لمدة ساعتين ونصف إلى خمس ساعات أسبوعيًا، يمكن أن تشمل التدريبات: اليوغا أو المشي السريع أو السباحة، ولكي نكون منصفين، من المرجح أن يقلل أي قدر من التمارين المنتظمة من القلق ويزيد من الحالة المزاجية ويحسّن من النوم واحترام الذات.

لذا، في حين قد يكون لليوغا ميزة في قسم المرونة وقسم الذهن، فهناك الكثير من الأنشطة الأخرى التي يمكنك تجربتها

https://bit.ly/2lFA0OP

سعدنا بزيارتك، جميع مقالات الموقع هي ملك موقع الأكاديمية بوست ولا يحق لأي شخص أو جهة استخدامها دون الإشارة إليها كمصدر. تعمل إدارة الموقع على إدارة عملية كتابة المحتوى العلمي دون تدخل مباشر في أسلوب الكاتب، مما يحمل الكاتب المسؤولية عن مدى دقة وسلامة ما يكتب.


صحة

User Avatar

Alaa Sattam

آلاء من سوريا، صيدلانية، لدي شغف كبير بالمطالعة والتعلم المستمر والكتابة الإبداعية..💜


عدد مقالات الكاتب : 88
الملف الشخصي للكاتب :

مقالات مقترحة

التعليقات :

اترك تعليق