Ad

إن اكتساح النجوم المهيب الذي يضيء سماءنا ليلاً قد أسر الخيال البشري لآلاف السنين. من منا لم ينظر إلى الأعلى، ضائعًا في نسيج الكون المتلألئ، ويتساءل: لماذا سميت مجرة درب التبانة (Milky way) (الطريق اللبني) بهذا الاسم؟ الجواب هو نسيج غني من الأساطير والتراث الثقافي والبحث العلمي. إن لقب مجرتنا ليس مستوحى، كما قد يتوقع المرء، من قطعة شوكولاتة شعبية، بل من أسطورة سماوية تسبق أقدم الحضارات المسجلة.

الجذور القديمة للمجرة

لم يتوقف الإغريق القدماء عند تسمية مجرتنا فحسب على اسم حادثة أسطورية تتعلق بحليب هيرا. بل كان لديهم فهم عميق للكون، والذي كان متجذرًا بعمق في ملاحظاتهم للسماء ليلاً. بالنسبة لهم، لم تكن النجوم مجرد أضواء متلألئة، بل كانت نذيرًا وعلامات تحمل أسرار الكون.
في القرن السادس قبل الميلاد، قيل إن الفيلسوف اليوناني طاليس الملطي (Thales of Miletus) تنبأ بحدوث كسوف للشمس، مما يدل على فهم رائع للميكانيكا السماوية. تم بناء هذا المستوى من الفهم على أعمال الحضارات السابقة، مثل البابليين، الذين طوروا أنظمة متطورة لعلم الفلك اعترفت بدرب التبانة ككيان متميز.
كان لدى سكان بلاد ما بين النهرين القدماء أيضًا تقدير عميق للسماء ليلاً، حيث رسموا خرائط لحركات الأجرام السماوية وأعطوها أهمية أسطورية. إن ابتكاراتهم في علم الفلك، مثل اختراع دائرة الأبراج، ستستمر في التأثير على علم الفلك اليوناني والروماني، مما سيشكل فهمنا للكون لقرون قادمة.

لماذا سميت مجرة درب التبانة بهذا الاسم
لماذا سميت مجرة درب التبانة بهذا الاسم

الرضاعة الأسطورية وولادة المجرة

الجذور الأسطورية لاسم درب التبانة مثيرة للاهتمام بقدر ما هي كريمية. لقد نسج اليونانيون القدماء، بنسيجهم الغني من القصص، قصة رائعة حول هذه الأعجوبة السماوية. في قلب هذه الحكاية تكمن هيرا، إلهة الولادة والزواج، وقصة رضاعتها الأسطورية التي يُزعم أنها خلقت مجرة ​​درب التبانة.
وفقًا للأساطير اليونانية، كانت هيرا ترعى ابن زيوس هرقل (Heracles)، عندما سحبت فجأة حلمة ثدييها، وأرسلت تيارًا من الحليب يتصاعد عبر السماء. خلق هذا الحليب الإلهي، المشبع بجوهر الآلهة، خطًا أبيض لامعًا سيظل محفورًا إلى الأبد عبر سماء الليل. لم تشرح الرضاعة الأسطورية هذه أصل درب التبانة فحسب، بل سلطت الضوء أيضًا على الروابط بين الأجرام السماوية.

تطور الاسم من اليونانية إلى الرومانية

اليونانيون صاغوا مصطلح (galaxias) من كلمة (gala) التي تعني الحليب. وكان لهذه الكلمة تأثير دائم على لغة العالم الغربي. وعندما قام الرومان بتعديل الأساطير اليونانية، قاموا بترجمة (galaxias) إلى (Via Galactica)، والتي تعني حرفيًا درب التبانة. أصبح هذا المصطلح اللاتيني الأساس للعديد من اللغات الحديثة، بما في ذلك الإنجليزية والإسبانية والفرنسية والإيطالية.
الجزء المذهل هو أن الكلمة الإنجليزية (lactic)، التي تشير إلى أي شيء متعلق بالحليب، مشتقة في الواقع من الكلمة اللاتينية (galactic). وهذا يعني أن الحليب نفسه إلهي الأصل، ويربط الجرم السماوي بحياتنا اليومية. وينسج هذا الخيط اللغوي نسيجًا غنيًا، يربط اليونانيين القدماء بالعصر الحديث، ويذكرنا بأن لغة العلم غالبًا ما تكون متجذرة في الأساطير القديمة.

الاختلافات الثقافية عبر العالم

بينما نتعمق أكثر في القصة الكونية لاسم مجرة ​​درب التبانة، نكتشف أن مجرتنا قد أُطلق عليها العديد من الألقاب عبر مختلف الثقافات. على سبيل المثال، جسد قدماء المصريين مجرة ​​درب التبانة على أنها إلهة اسمها نوت (Nut)، التي حمت الأرض من الهاوية المائية. ولا يؤكد هذا التصوير الأسطوري على أهمية الجرم السماوي فحسب، بل يسلط الضوء أيضًا على الطرق المتنوعة التي حاول البشر من خلالها فهم الكون.
ومن ناحية أخرى، يشير شعب لاكوتا (Lakota) في أمريكا الشمالية إلى درب التبانة باسم (Wanáï Thacháŋku)، ويعني “طريق الأرواح”. هذا الاسم رائع بشكل خاص، لأنه يشير إلى وجود صلة بين المجرة والعالم الروحي. وعلى نحو مماثل، أطلقت بعض ثقافات البلطيق على درب التبانة اسم “مسار الطيور”، وذلك بسبب اتجاه المجرة من الشمال إلى الجنوب، وهو ما يعكس المسار الذي تسلكه الطيور المهاجرة خلال أوقات معينة من العام.
في لغة الكيتشوا، وهي لغة السكان الأصليين في أمريكا الجنوبية، يُنظر إلى درب التبانة على أنها نهر مقدس يسمى مايو (Mayu). بينما يُترجم الاسم الصيني على أنه “النهر الفضي”.. لا تعكس هذه الأسماء المتنوعة السياقات الثقافية المتميزة التي ظهرت فيها فحسب، بل تظهر أيضًا انبهارًا جماعيًا عميقًا بالسماء ليلاً.

الكشف عن العلم وراء مجرة ​​درب التبانة

درب التبانة هي مجرة ​​حلزونية، يبلغ قطرها حوالي 100.000 سنة ضوئية، وتضم مئات المليارات من النجوم والغاز والغبار. ويوجد في قلبها ثقب أسود هائل تبلغ كتلته حوالي أربعة ملايين ضعف كتلة شمسنا. يعمل هذا العملاق الجاذبي على تثبيت بنية المجرة، مما يؤثر على حركة النجوم والغاز داخلها.
أحد الجوانب الأكثر روعة في مجرة ​​درب التبانة هو قرصها الحلزوني الدوار، الذي يُعتقد أنه تشكل منذ حوالي 13.6 مليار سنة، خلال المراحل الأولى من تكوين الكون.
إن العلم وراء بنية مجرة ​​درب التبانة وتطورها أمر بالغ الأهمية لفهم مكاننا داخل الكون. ومن خلال دراسة خصائص المجرة، يمكن لعلماء الفلك الحصول على رؤى قيمة حول تكوين وتطور الكون ككل.
وبينما نواصل استكشاف عجائب مجرتنا، نتذكر العلاقة المعقدة بين الأساطير والعلم. في حين ألهمت القصص والأساطير الثقافية مخيلتنا، فإن السعي وراء المعرفة العلمية هو الذي يسمح لنا بفهم الطبيعة الحقيقية لمجرة درب التبانة. هذا التفاعل بين الإبداع والعقل هو ما يجعل دراسة مجرتنا آسرة للغاية، وحيوية للغاية لفهمنا للكون.

المصادر:

Why Is Our Galaxy Called The Milky Way? / iflscience

سعدنا بزيارتك، جميع مقالات الموقع هي ملك موقع الأكاديمية بوست ولا يحق لأي شخص أو جهة استخدامها دون الإشارة إليها كمصدر. تعمل إدارة الموقع على إدارة عملية كتابة المحتوى العلمي دون تدخل مباشر في أسلوب الكاتب، مما يحمل الكاتب المسؤولية عن مدى دقة وسلامة ما يكتب.


فلك فضاء تراث

User Avatar


عدد مقالات الكاتب : 148
الملف الشخصي للكاتب :

مقالات مقترحة

التعليقات :

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *