Ad

عادةً ما يرتبط تلوين البيض بشم النسيم -وهو عطلة وطنية في مصر، يحتفل المصريون به من جميع الأديان بقدوم الربيع، ويعود تاريخه إلى ما لا يقل عن 2700 ق.م، ويُحتفل به في 25 أبريل- وكذلك يرتبط تلوين بيض شم النسيم بعيد الفصح (عيد القيامة) وهو العيد الذي يحتفل المسيحيون فيه بقيامة يسوع المسيح من بين الموتى في اليوم الثالث بعد صلبه، ويُحتفل به في 17 أبريل من كل عام.

فتُّعدُ عادة تلوين البيض من أشهر وأكثر العادات بهجةً، لكن هل فكرت يومًا في العملية الكيميائية المثيرة في صبغ البيض بتلك الألوان الزاهية؟ وكيف تُلونّ البيض بطرق طبيعية لسلامة صحتك؟ هذا ما سنجيب عنه.

6 طرق لتلوين بيض شم النسيم بألوان طبيعية

لصبغ بيض عيد الفصح (شم النسيم) طبيعيًا، ضف لكل كوب من الماء ما يلي:

  1. كوب ملفوف أحمر (كرنب أرجواني) مُقطع؛ سيعطيك لون أزرق على البيض الأبيض، ولون أخضر على البيض البني.
  2. معلقة من الكركم المطحون؛ سيعطيك لون أصفر للبيض.
  3. كوب من قشر البصل الأصفر؛ سيعطيك لون برتقالي للبيض الأبيض ولون أحمر للبيض البني.
  4. كوب من البنجر المبشور (الشمندر)؛ سيعطيك لون وردي للبيض الأبيض، وكستنائي على بيض بني.
  5. كيس شاي زنجر أحمر؛ سيعطيك لون لافندر للبيض.
  6. كوب من قشر البصل الأحمر؛ سيعطيك لون خزامي أو أحمر للبيض.

أضف الماء ومن ثم مادة الصبغة (الملفوف الأرجواني، الكركدية…) واترك الماء يغلي على نار هادئة لمدة من 15 إلى 30 دقيقة. تصبح جاهزة عندما تكون أغمق بقليل من اللون الذي تريده -أو الدرجة المرادة، فكلما ظلت الصبغة أكثر على النار؛ كان اللون أغمق-. ولتتحقق من اللون أقطر على البيض، ومن ثم صفي الصبغة وأضف الخل للصبغة ومن ثم اسكبها فوق البيض.

العملية الكيميائية في صبغة بيض شم النسيم

بعد اختيارك للألوان التي تريديها وتجهيز المكونات، لنرى الكيمياء في عملية الصباغة.

عند إلقاء صبغة الطعام -التي تُعد الجزيئات الملونة لها هي نفسها أملاح الصوديوم لحمض الفينول- في الماء؛ تسقط أيونات الصوديوم تاركة الجزء سالب الشحنة وراءها.

عند وضع البيضة في خليط حمضي (الخل مثلًا)؛ ستزيد البروتونات الحرة -أيونات الهيدروجين موجبة الشحنة- والتي ستحل محل المفقودة من الصوديوم، سيتفاعل قشر البيض والذي هو عبارة عن كربونات الكالسيوم وبروتين مع الحمض (حمض الأسيتيك في الخل) وينتج غاز ثاني أكسيد الكربون نتيجة التفاعل مع كربونات الكالسيوم؛ لذا ترى الفقاعات على سطح قشر البيض أثناء نقعه. فتبدأ القشرة في الذوبان مما يزيد من مساحة سطح البيضة ويعرض المزيد من البيضة للصبغة.

تتفاعل البروتينات الموجودة في الطبقة الرقيقة من قشر البيض مع الحمض، فتصبح البروتينات موجبة الشحنة. فيكون لسطح البيضة شحنة موجبة تجذب الصبغة سالبة الشحنة مما يجعلها تلتصق أكثر.

انفوجرافيك توضيحي

هل يمكننا استخدام أي حمض آخر؟

يمكنك استخدام أي حمض منزلي آخر، مثل حمض الستريك بعصير الليمون، ولكن عليك قياس درجة الحموضة التي لابد أن تقترب من 4 (الرقم الهيدروجيني) وذلك باستخدام شرائط الأس الهيدروجيني. فكيف تفعل ذلك؟

فعندما اختبرنا تأثيرات المستويات المختلفة من الخل الأبيض (5٪ من حمض الأسيتيك) على لون البيضة المسلوقة، اختبرنا ستة شروط مختلفة وكنا نضع الورقة ومن ثم يظهر لون، ونقيّم من خلال الشرائط الملونة -الموضحة بالأسفل- لون الورقة قريب من أي منها.

الستة شروط:

الماء النقي (الرقم الهيدروجيني له 7)، كوب الماء مع 1/8 ملعقة صغيرة من الخل (الرقم الهيدروجيني له 6)، كوب الماء مع 1/2 ملعقة صغيرة من الخل (الرقم الهيدروجيني له 5) ، كوب الماء مع ملعقتان صغيرتان من الخل (الرقم الهيدروجيني له 4) ونصف الماء والخل (الرقم الهيدروجيني له 3) والخل النقي (الرقم الهيدروجيني له 3).

يمكنك تكرار تلك الاختبارات مع أي حمض لأن ذلك ضروريًا، لمزيد من البروتونات وذلك يعني المزيد من الروابط الهيدروجينية، وارتباط الألوان أكثر بالبيض.

شرائط الأس الهيدروجيني.

لماذا تتغير بعض الألوان؟

اللون الذي تراه على البيضة سواء أحمر، أصفر، أزرق، أخضر… يعتمد على كيفية امتصاص كل جزيء من الصبغة طء

للأطوال الموجية الآخرى. فستؤدي الاختلافات الدقيقة في التركيب الجزئي إلى تغيّر لون الصبغة على نحو كبير، فمثلًا إذا استبدلنا ذرة هيدروجين (H) بمجموعة الهيدروكسيل (OH) فسيغير الجزئ العاكس للأزرق إلى جزئ أخضر. لاحظ الصور..

مصدر الصورة
مصدر الصورة

المصادر

سعدنا بزيارتك، جميع مقالات الموقع هي ملك موقع الأكاديمية بوست ولا يحق لأي شخص أو جهة استخدامها دون الإشارة إليها كمصدر. تعمل إدارة الموقع على إدارة عملية كتابة المحتوى العلمي دون تدخل مباشر في أسلوب الكاتب، مما يحمل الكاتب المسؤولية عن مدى دقة وسلامة ما يكتب.


كيمياء

User Avatar

Ayaa Yasser

آية من مصر، أدرس الرياضيات، مُحبة للعلوم والبحث العلمي.


عدد مقالات الكاتب : 44
الملف الشخصي للكاتب :

مقالات مقترحة

التعليقات :

اترك تعليق