Ad

كيف أثار كوكب الزهرة جدلا حول إمكانية احتضانه للحياة؟!  

حتى منتصف القرن العشرين، كان يُعتقد أن البيئة السطحية للزهرة تشبه الأرض، وبالتالي كان هناك اعتقاد واسع النطاق بأن كوكب الزهرة يمكن أن يؤوي الحياة. ولكن في عام  1978 م، عثرت مركبة الفضاء “بايونير” التابعة لناسا على أدلة على أن كوكب الزهرة ربما كان يملك عدة محيطات ضحلة على سطحه.

ومنذ ذلك الحين، أرسلت عدة بعثات للتحقيق في سطح الكوكب والغلاف الجوي الخاص به، وكشفت عن تفاصيل جديدة حول كيفية انتقاله من كوكب “يشبه الأرض” إلى ما هو عليه اليوم.

 

التوأمان: الزهرة والأرض!

التوأمان: الزهرة والأرض!
التوأمان: الزهرة والأرض!

كوكب الزهرة ليس مكانًا رائعًا بالتأكيد، وفقًا للمعايير الإنسانية الآن، لكن بالنسبة لخصائصه الفيزيائية فإنه يشبه كوكبنا الأرض تمامًا في مكوناته. فيطلق على كوكب الزهرة والأرض توأمان لأنهما متشابهان في الحجم والكتلة والكثافة والتكوين والجاذبية. كما يمكنه احتضان درجة حرارة ثابتة لمدة طويلة، ويحوي غاز Co2 بكميات مناسبة.

تقترح الدراسات الحديثة أن كوكب الزهرة كان صالحًا للحياة لمدة يمكن أن تصل إلى 3 بليون سنة، بناءً على عدد من عمليات محاكاة الظروف المناخية للكوكب القديم. اضافة الى نماذج ثلاثية الأبعاد دعمت النظرة المتفائلة التي تقول أن كوكب الزهرة قضى معظم تاريخه محتضنا المياه السائلة السطحية، وبالتالي المناخ المعتدل المستقر الذي يشبه مناخ الأرض، مع درجات حرارة سطح معتدلة على الكوكب من 20 إلى 40 درجة مئوية، إلى أن قضى حدثا كارثيا عليه قبل حوالي 700 مليون عام.

كيف حدث هذا الاختلاف الشاسع؟!

قبل 4.2 مليار سنة، وبعد وقت قصير من تكوين كوكب الزهرة، خضع الكوكب لفترة من التبريد السريع، وكانت صخور السيليكات الموجودة على سطحه تمتص ثاني أكسيد الكربون ببطء من الغلاف الجوي وتحبسه في قشرة الكوكب.

على الأقل، كان هذا هو الحال حتى حوالي 700 مليون سنة مضت، ومن ثم في مكان ما في ذلك الوقت حدث شيء ما على الكوكب، ومنذ ذلك الحين أصبح الكوكب حارًا بدرجة لا تصدق، حيث انفجرت العديد والعديد من البراكين على سطحه بفعل النيازك وبالتالي الحركات التكتونية للكوكب.

يعتقد الباحثون أن الصهارة البركانية قد تجمدت على سطح الكوكب حينها مما خلق حاجزًا ومنع بذلك إعادة امتصاص الغازات، ومما أدى الى خلق تأثير الدفيئة السام والحابس للحرارة والذي يهيمن عليه غازي ثاني أكسيد الكربون والنيتروجين وحمض الكبريتيك وبعض المواد الكيميائية.

ما بعد الكارثة!

صورة تخيلية لسطح كوكب الزهرة عام 2013 بواسطة الفنان Detlev van Ravenswaay
صورة تخيلية لسطح كوكب الزهرة، رسمت عام 2013 بواسطة الفنان Detlev van Ravenswaay

والآن تنتشر البراكين على سطح الزهرة أكثر من أي كوكب آخر في النظام الشمسي. فعندما قام مسبار ماجلان بتخطيط 98% من سطح الزهرة بين عامي 1990 و1994 كشف أن معظم سطحه يتألف من تضاريس تشكّلت بفعل الحمم. وأظهر أدلة على وجود نشاط تكتوني عمل على تدفّقات للحمم في الماضي على سطح الزهرة.

تعرّض الكوكب لعمليّة تبديل سطح هائلة قبل ملايين السنين بفعل تدفّق الحمم، حيث استبدل سطحه القديم بسطح جديد ذا تضاريس مختلفة، وقد اُستنتج ذلك من عدم اختلاف كثافة الفوهات الصدمية بين مناطق الكوكب ما يعني حدوثها في وقت متقارب جدا من بعضها، وهكذا عرفنا كيف أثار كوكب الزهرة جدلا حول إمكانية احتضانه للحياة؟!

مجرد ماضي!

بالطبع، لا يمكننا الجزم على وجه اليقين أن كوكب الزهرة استضاف الحياة بناءً على الافتراضات السابقة. لكن ما نشير إليه أن الكوكب كان في السابق قادر على استضافة الحياة، الجرثومية ربما. وإذا كنا على حق، فيمكننا افتراض أن الكواكب التي تعتبر بشكل عام صالحة للسكن بسبب قربها من النجوم المضيفة لها قد لا تكون قاحلة على الإطلاق.

المصادر:

 

سعدنا بزيارتك، جميع مقالات الموقع هي ملك موقع الأكاديمية بوست ولا يحق لأي شخص أو جهة استخدامها دون الإشارة إليها كمصدر. تعمل إدارة الموقع على إدارة عملية كتابة المحتوى العلمي دون تدخل مباشر في أسلوب الكاتب، مما يحمل الكاتب المسؤولية عن مدى دقة وسلامة ما يكتب.


غير مصنف

User Avatar

Mona Samir

كاتبة بموقع الأكاديمية بوست، طالبة بكلية الصيدلة جامعة عين شمس، تكتب في علوم الطب، الصيدلة والبيئة.


عدد مقالات الكاتب : 17
الملف الشخصي للكاتب :

مقالات مقترحة

التعليقات :

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *