Ad

ما المقصود بالحصول على جسم مثالي؟ ولماذا يوجد سباق للتكيف مع نوع معين من الجسم؟ ولماذا يوجد ضغط كبير على النساء للحصول على أجساد مثالية؟ والسؤال الأهم، لماذا نسعى دائمًا للحصول على موافقة المجتمع؟

نظرًا لأن المجتمع قد أعطى تعريفه لـ”الكمال”؛ فهناك العديد من النساء يواجهن مشاكل التنمر الجسدي، تدني احترام الذات، فقدان الشهية والشره العصبي.

تأثير ثقافة المجتمع على المرأة

في إطار الرغبة في الظهور بمظهر “مرغوب فيه” و “مثالي” وفقًا لمعايير المجتمع؛ فإن ثقافة المثالية كانت ولازالت قاسية على النساء. مثلاً، منذ الحقبة الفيكتورية، كان من المفترض أن تكون المرأة تافهة، حساسة، سهلة الانقياد ومطيعة دائمًا إلى حد الخضوع لأي تعديل. فالمرأة المثالية هي التي يمكن أن تتحمل الألم والمعاناة. منذ الطفولة كان من المفترض أن تكون الفتيات مُقيدات بأربطة ضيقة، مرتديات أقفال كذلك. كما كان من المفترض أن ترتدي النساء أو الفتيات الأكبر سنًا “الكورسيهات” لتحصل على الشكل الممشوق “المرغوب”. إذ أصبحت النساء ذوات الخَصر الصغير موضع إعجاب واعتبارهن جميلات.

قد يكون للسنوات الأخيرة بعض الإختلافات في نمط الملابس، لكن الحقيقة تظل كما هي حتى اليوم. يتم الضغط على النساء للحصول على أجساد مثالية لنيل إعجاب المجتمع والوصول للجمال.

معايير المجتمع القاسية على النساء

يُعتبر الجسم مثاليًا إذا كان نحيفًا، منغمًا، أبيضًا وطويلا. بسبب تعريفات كهذه، تبدأ الفتيات في سن صغيرة جدًا بالتفكير في زيادة وزنهن وحجمهن، والاهتمام المبالغ في مظهرهن. في حين أنهم في عمر من المفترض أن يميلن أكثر للعب واللهو.

وفقًا للجمعية الوطنية لفقدان الشهية العصبي والاضطرابات المصاحبة- National Association of Anorexia Nervosa and Associated disorders، تبدأ الفتيات في سن السادسة في التفكير في إجراء جراحة تجميلية لتلائم معايير الجمال التى سمعت عنها. فتنتبه لما حولها في ذلك الشأن، إذ تبدأ النساء في بروزة أجسادهن. وعند الاحساس بعدم الرضا عن الجسد؛ يأتي النقد.

والجدير بالذكر أيضًا أن هذا النقد يطال الرجال أيضًا! فأصبحوا يتعرضون للضغط للحصول على جسم مرغوب فيه. الفرق فقط – في الواقع- هو أن النساء يُظهرن أنفسهن بمظهر الضحايا المغلوبين لجذب الانتباه أو الحصول على الدعم والمساعدة.

إذًا، يمكننا القول بأن جميع الأجساد تقريبا تمر بالإحباط أو تتعرض للنقد. لكن في حالة النساء، فإن الأمر يبدو أكثر صعوبة أو ربما أهمية. فهناك فكرة عامة -في أغلب الثقافات على الأرجح- عن ضرورة اختيار زوجات جميلات من قِبل كل أسرة لأبناءها. ولأن الجسد هو موضوع التباهي والتفاخر، فمن المفترض أن يتم الاختيار بناءً عليه لأنه أكثر ما يُرضي العيون. بناءً على ذلك، ينتاب بعض الأُسر القلق حيال فتياتهم الصغيرات من أن يخالفن المعايير السالفة، فيُصبحن في نظر المجتمع بدينات، قبيحات وغير مرغوبات! كما يعتبر تزايد وانتشار وسائل التواصل الاجتماعي لها دور كبير أيضًا في تفاقم تلك المشكلة، فزاد الضغط أكثر من ذي قبل.

الخجل من الانحراف عن معايير الجسم المثالي

السخرية من الجسد هي ممارسة إذلال الناس أو ممارسة التنمر عليهم واهانتهم بسبب شكل أجسامهم أو مظهرهم.

في الواقع، لقد أصبح البشر وقحين للغاية غير مبالين وغير إنسانيين منذ الثورة المعرفية. فعلى الرغم من قلة الناس الذين يتناسبون حقًا مع تعريفات الجمال التي وضعها المجتمع؛ إلا أنها أصبحت معيارًا يتبعه الجميع. إذ تبدأ الفتيات والنساء في القلق إذا لم يتناسب جسمها مع قِطع الملابس أو العلامات التجارية المشهورة.

لا تعتقد أن الأمر يتعلق بشكل الجسم والملابس فقط؛ بل هناك أشكال أخرى من الضغط تخضع لها الفتيات في سن صغيرة. مثل وضع مساحيق التجميل لتبدو جميلة وخالية من العيوب. إذ يُضغط على الفتيات بشدة فتلجأ لجميع الوسائل الممكنة لتظل في حالة جيدة ومقبولة”في نظر المجتمع” فأصبح هناك هاجسًا في الحصول على جسم مثالي، ببساطة لأن هناك شعور بالخوف من الرفض من قِبل المجتمع.

على من يقع اللوم؟

لا يوجد شخص يمكن إلقاء اللوم عليه في التشهير والتلاعب بجسد المرأة أو الضغط عليها للحصول على جسد مثالي، بل يجب إتهام المجتمع بأسره بذلك.

  • الفاعلون الحقيقيون هم قدوة الشعوب، الذين يُظهرون البطلات خاليات من العيوب وإلا فلن تحصل على البطل. يخلق ذلك التصور الرغبة المُلحة في الحصول على شخصية كاملة بدءًا من حجم الثديين إلى أصابع القدمين التي أصبح لها شروطًا أيضًا لتحقق الجمال.
  • وسائل الإعلام وصناعة “الموضة” لها تأثير كبير على حياة الناس “الجمهور”. الأفلام والمسلسلات التي نشاهدها، حيث تظهر الشخصيات الرئيسية تتمتع بشكل جيد، مُعين وثابت طوال الوقت. مما يُنمي ذلك فينا الرغبة المستمرة في الوصول لشكل أجسادهم.
  • الأفلام والبرامج الكوميدية “الساخرة” التي تسخر من “البدينات” و”السمراوات” طوال الوقت، توجه الناس بشكل غير مباشر إلى مسار المعايير الخاطئة.
  • ترويج الإعلانات التلفزيونية إلى منتجات التجميل التي تزعم أنها تحول البشرة تمامًا. أو التي تؤدي إلى الحصول على بشرة نموذجية خالية من العيوب. فتبث الفتاة في الإعلان فكرة أن أكبر مشاكل الحياة هي البشرة وعيوبها وإلى أي مدى يمكن أن تُرفض في عملها أو زيجتها بسبب بشرتها.
  • الأصدقاء ومجموعات الأقران أيضًا مُهمون جدًا، فتعليقاتهم أهم ما يكون. أحيانًا تؤذي الشخص إلى حد كبير. في بعض الأحيان يتسبب التعليق غير المباشر أو حتى النصيحة المستمرة التي تصدر عن صديق باتباع نظام غذائي صحي في جعل الفرد قلقًا و غير راضٍ عن نفسه.
  • أيضًا الأسرة، فهي جزء لا يتجزأ من حياتنا. فالتركيز والإلحاح المستمر من الوالدين على الفتاة بفقدان الوزن أو اكتساب بعضه من أجل الزواج، أمر ضاغط بطبيعته.
  • وفي بعض الأحيان يضغط بعض الأزواج على النساء للحصول على الجسم المثالي، كما يوجد نساء يخشين فقدان شركائهن إذا زاد حجمهن عن ذي قبل، أو إذا بدأن في الظهور بمظهرٍ خارج عن مقياس المجتمع للجمال.

بشكل عام، هناك ضغط على النساء من أغلب فئات المجتمع ليُصبحن مثاليات في الحجم.

تأثير معايير الجمال على الفتيات

نتيجة الضغط المستمر على الفتاة لتبدو جميلة بناءًا على معايير المجتمع، تتأثر النساء سلبًا؛ إذ يؤثر بشدة على المستوى العقلي والنفسي. تبدأ النساء في الشعور بنقص الثقة بالنفس، ويطورون إحساس تدني احترام الذات. بسبب الضغط المستمر من المجتمع؛ فإنهم يمنعون أنفسهم من الأنشطة التي يريدون القيام بها. بالإضافة لتقيدهم بأوضاع محددة في الجلوس، الحديث،الأكل،..

في بعض الأحيان يؤدي ذلك إلى الاكتئاب لدى العديد من النساء. فيبدأون في إيذاء أنفسهم من خلال اتباع أنظمة غذائية قاسية وغير صحية. أو المبالغة في ممارسة التمارين الرياضية وإرهاق أنفسهم إلى حد كبير. مما يجعلهم عُرضة للإصابة بأمراض مثل فقدان الشهية والشره المرضي العصبي.

ما هو سبيل الخلاص من هاجس الجسم المثالي؟

للتخلص من هذا الضغط، على الناس أن يبدأو في تقبل أنفسهم كما هم. إن قِصر القامة أو البشرة الداكنة ليس خطأهم، بل ليس خطئًا أو عيبًا على الإطلاق. فلا هناك سبب يجعلهم بحاجة إلى الاستمرار والاجتهاد في الترويج لصورتهم الذاتية الجيدة طوال الوقت. حب الذات والرعاية الذاتية أمران مهمان للغاية. فيعتبر فقدان الوزن من أجل التمتع بصحة جيدة علامة إيجابية للرعاية الذاتية. لكن إنقاص الوزن للحصول على موافقة المجتمع هو نهج خاطئ.

يجب أن يساعد كل من المجتمع ككل ووسائل الإعلام والأسرة والأصدقاء الشخص من خلال قبوله كما هو، والتوقف عن تقديم نماذج لأجساد معينة على أنها “مرغوبة” دون غيرها.

الخلاصة

يجب التوقف عن التفكير في الحاجة المُلحة للحصول على جسد مثالي لأي جنس. هناك ضغط من المجتمع لامتلاك أجساد مثالية للجميع، فكيف بعد أن يصيبنا هذا الضغط بالإكتئاب ويجعلنا عُرضة للأمراض أن يؤدي بنا إلى المثالية؟ بل يجب رفض تعبير الجسم المثالي الذي يرغبه المجتمع بشدة. كما لا يُعنى ذلك أن كونك غير لائق أمرًا صحيًا، لكن القلق العقلي والنفسي الذي يأتي من المجتمع بسبب معاييره الظالمة هو الشيء الغير صحي.

المصادر

سعدنا بزيارتك، جميع مقالات الموقع هي ملك موقع الأكاديمية بوست ولا يحق لأي شخص أو جهة استخدامها دون الإشارة إليها كمصدر. تعمل إدارة الموقع على إدارة عملية كتابة المحتوى العلمي دون تدخل مباشر في أسلوب الكاتب، مما يحمل الكاتب المسؤولية عن مدى دقة وسلامة ما يكتب.


صحة علم نفس فكر منوعات

User Avatar

Hagar sa'eed


عدد مقالات الكاتب : 46
الملف الشخصي للكاتب :

مقالات مقترحة

التعليقات :

اترك تعليق