Ad
هذه المقالة هي الجزء 16 من 17 في سلسلة مقدمة في علم البيانات وتطبيقاته

تخيل أنك تجلس في منزلك، وهناك من يمكثون على بياناتك الموجودة في مكان ما على الإنترنت للبحث عن أفضل طريقة لاستغلالها. قد تكون هذه البيانات هي إسمك ورقم الهاتف الخاص بك وعنوان بريدك الإلكتروني. قد تُستخدم بياناتك في عمل إعلان تسويقي أو إعادة توجيه سياسي أو اقتصادي أو غيرهما. 

يستخدم فيسبوك ٢,٨ مليار شخص نشط كل شهر، وكل يوم ١,٨ مليار مستخدم نشط. في حين يستحوذ فيسبوك على 59% من مستخدمي السوشيال ميديا.

لقد حققت فيسبوك ٢٧,٢ مليار دولار في الربع الأخير من ٢٠٢٠م بسبب الإعلانات المبنية على بيانات المستخدمين، ويستطيع فيسبوك تحقيق من كل فرد يستخدم منصته حوالي ١٠ دولار يوميًا. 

تاريخ فيسبوك في تسريب البيانات:

  • عام ٢٠١١م، دخلت شركة فيسبوك في تحقيق لمعرفة كيفية مشاركة وتتبع معلومات المستخدمين بعد انتشار أخبار عن تتبع مستخدمين في عام ٢٠٠٩م.
  • عام ٢٠١٣م، حدثت مشكلة برمجية نتج عنها عرض بيانات خاصة لأكثر من ٦ مليون شخص خلال عام، وبعدها شاركت وتابعت عدد من المواقع هذه المعلومات التي كانت أكثر سرية من مجرد أرقام هواتف وعناوين بريد إليكتروني.
  •  انتشر تسريب البيانات بالشكل القوي مع بداية دخول شركة (كامبريدج اناليتيكال) في عالم تسريب البيانات.
  • أُنشئت هذه الشركة في فبراير ٢٠١٣م، ودخلت الشركة في عالم تسريب البيانات في فبراير ٢٠١٤م عندما طلبت من بعض المستخدمين إكمال استبيان، وإضافة استخدام تطبيق وربطه بالفيسبوك الخاص بهم، ومن خلال ذلك توصلوا إلى معلومات المستخدمين. عرفت شركة فيسبوك في ديسمبر ٢٠١٥م، وطلبوا رسميًا من الشركة مسح البيانات. 
  • استولت شركة (كامبريدج اناليتيكال) على البيانات من شركة فيسبوك لاستخدامها في أغراض سياسية، هذه الشركة يختص عملها في الاستشارة السياسية واستراتيجيات التواصل.
  • في مارس ٢٠١٨م انتشرت أخبار في صحيفة (الجارديان) المشهورة وصحيفة (نيويورك تايمز) عن تسريب بيانات لأكثر من 50 مليون شخص وقد يصل الرقم الى 87 مليون شخص من خلال شبكة فيسبوك. 

اخر تسريب بيانات من فيسبوك

تسربت بيانات أكثر من نصف مليار مستخدم على فيسبوك، هذه البيانات موجودة في مكانٍ ما على شبكة الإنترنت. يصل اليه من يملك اللينك الخاص به. هذه البيانات على سبيل المثال، الإسم بالكامل ورقم التعريف الخاص بالمستخدم على الفيسبوك ورقم التلفون والموقع والميلاد والسيرة الذاتية وعنوان البريد الإلكتروني. هذه البيانات تم تسريبها من خلال عملية (scraping) للبيانات الموجودة على الفيسبوك. 

كان هناك اخبار عن تسريب مثل هذه البيانات في سبتمبر ٢٠١٩م بعدها أعلنت شركة فيسبوك أنهم حلوا هذه الثغرة قبلها في أغسطس ٢٠١٩م، وهناك توقعات أن يتم استغلال هذه البيانات بعد فتره من قبل بعض الشركات ومن قبل بعض المجرمين على الشبكات الاجتماعية. وجود هذا الكم من البيانات مع شركة فيسبوك يدل على قوة الشركة حيث أنها تملك نفط هذا العصر الذي نعيش فيه. 

ولكن هناك مشكلة وهي أن شركة فيسبوك لا تستطيع حماية البيانات التي تملكها أو أنها تبيع هذه البيانات ولا تحافظ على بيانات المستخدمين. أعلنت شركة فيسبوك على أحد المدونات الخاصة بها أن أحد مجرمي الإنترنت حصل على البيانات قبل سبتمبر ٢٠١٩م ولكن لم يتم تبليغ من تم الاستيلاء على بياناته، وقالت أن البيانات لا تحتوي على معلومات مالية أو صحية أو أرقام سرية لكن من الممكن ان يتم استغلال هذه البيانات. 

كيف استطاعت شركة (كامبريدج اناليتيكال) الحصول على البيانات من فيسبوك؟

عن طريق استخدام تطبيق يسجل المستخدم عليه من خلال فيسبوك، بعدها يصبح قادر على الحصول على معلومات عادية و معلومات أكثر حساسية. قد تكون هذه المعلومات تفضيلات جنسية أو معلومات عرقية ودينية وغيرها. بالإضافة إلى معلومات قيمة سياسية وصفات شخصية ومعدلات ذكاء. تُستخدم ايضًا مواد برمجية للوصول الى العلاقات في أسرتك وبين والديك. 

ما هي أشهر الشركات التي تعاونت مع فيسبوك في تسريب البيانات؟

  • شركة (SLC): شركة أبحاث سلوك واستراتيجيات تواصل، وتعد من أشهر الشركات التي عملت في مجالات البيانات.
  • شركة (كامبريدج أناليتيكال): شركة متميزة ممتدة من (SLC)، وأُنشئت عام ٢٠١٣م.
  • شركة(Global Search): شركة قائمة على أبحاث الأسواق من ٢٠١٤م – ٢٠١٧م.
  • شركة (Emerdate): شركة ممتدة من (SLC). 

وتحاول العديد من الشركات باستمرار الحصول على بيانات المستخدمين من فيسبوك حيث أنه من أكثر المواقع إحتواءً على بيانات. 

 أشخاص تعاونوا مع فيسبوك:

  • (Nigel Oakes): مؤسس شركة (SLC). 
  •  (Alexander Nix): هو مؤسس كامبريدج اناليتيكال وأدار شركة (SLC) لبعض الوقت.
  • (Robert Mercer): مؤسس شريك في (كامبريدج اناليتيكال). وتشارك عائلته ايضًا في شركة (Emerdate). 
  • وأخيرًا مالك فيسبوك (مارك زوكربيرج). 

أشهر ماتم استخدام بيانات مستخدمي فيسبوك فيه:

  1. الانتخابات الرئاسية الأمريكية حيث أُستهدف الأشخاص من خلال الاهتمامات أو المنطقة أو الاثنين معًا، واعترفت شركة (كامبريدج أناليتيكال) أنها ساعدت على هزيمة المرشحة (هيلاري كلينتون).
  2.  انفصال بريطانيا عن الاتحاد الأوروبي( Brexit) حيث كانت شركة (AggregateIQ) هي المسئولة الرئيسية بسبب علاقاتها القوية مع (كامبرج أناليتيكال) و(SLC). 

ما هو رد فعل شركة فيسبوك على اتهامها بسرقة البيانات؟

يرد رئيس شركة فيسبوك بالاعتذار من خلال إجابة ممنهجة حيث:

  1. يبدأ باعتذار عام عما بدر من شركته. 
  2.  يقول أن ذلك كان خطأً كبيرًا. 
  3. ينص على أن الشركة تستطيع فعل أفضل من ذلك. 
  4. إلقاء اللوم على شركاء آخرين وقد يصل الى طردهم وقطع التعامل معهم. 

المصادر:

Forbes
Reuters

سعدنا بزيارتك، جميع مقالات الموقع هي ملك موقع الأكاديمية بوست ولا يحق لأي شخص أو جهة استخدامها دون الإشارة إليها كمصدر. تعمل إدارة الموقع على إدارة عملية كتابة المحتوى العلمي دون تدخل مباشر في أسلوب الكاتب، مما يحمل الكاتب المسؤولية عن مدى دقة وسلامة ما يكتب.


تقنية

User Avatar

Hossam Gadallah

صيدلي مهتم بتحليل البيانات في تطوير مستوى الصحة، ومهتم بالتكنولوجيا والإدارة.


عدد مقالات الكاتب : 45
الملف الشخصي للكاتب :

مقالات مقترحة

التعليقات :

اترك تعليق