Ad

فن الروكوكو

فن ينتمي إلى التصميم الداخلي، والفنون الزخرفية، والرسم، والهندسة المعمارية، والنحت. كانت بداية ظهوره في باريس في أوائل القرن الثامن عشر، ولكن سرعان ما تم تبنيه في جميع أنحاء فرنسا، ولاحقًا في بلدانٍ أخرى، كألمانيا والنمسا بشكلٍ خاص.

مميزاته وبدايته

يتميز الركوكو بالخفة والأناقة والاستخدام الحافل للأشكال الطبيعية ذات المنحنيات غير المتكافئة في الزخرفة، واستخدامه للألوان الفاتحة، الأبيض العاجي والذهبي، وكثيرًا ما استخدم مصممو الروكوكو المرايا لتعزيز الشعور بالمساحة المفتوحة.

كلمة Rococo في الأصل مشتقة من الكلمة الفرنسية- Rocaille والتي تشير إلى العمل الصخري المغطى بالصدف، والذي استخدم لتزيين الكهوف الاصطناعية والنوافير.

في البداية؛ كان أسلوب الروكوكو يمثل ردة فعل ضد التصميم المدهش لقصر فرساي في عهد لويس الخامس عشر والفن الباروكي الرسمي في عهده.
يرجع الفضل في نشأة هذا الطراز الفريد من نوعه في الرقة والأسلوب المبتكر إلى المصور انطوان واتو، الذي تعد أعماله بمثابة تحول كبير في أسلوب الفن إلى اتجاهه الجديد.

ذروة فن الروكوكو

بلغ فن الروكوكو ذروته بلوحات أبدعها الفنان فرانسوا باوتشر، وانتهت بمشاهد الأنواع المطلية بحرية لجان أونوريه فراجو نارد. حيث اتسم هذا النوع من الفن بأنه ذا طابع دنيوي سقط منه كل إدراك للمقدسات. حلّق فيما وراء الطبيعة؛ بما في ذلك الأساطير القديمة، رغم أن آثاره ظهرت في التصوير والنحت ولكنها اتخذت شكلًا دنيويًا مسرحيًا.

ظهر الأسلوب الجديد بعد أن وصل فن الباروك إلى أقصى درجة ممكنة من الزخرفة خارج العمائر فبدأ ينعكس عليها من الداخل. بذلك بدأ الأسلوب الجديد (الروكوكو) في التزيين، والانتشار. قصد منه تجميل القصور وكان هدفه الأساسي المتعة والترفيه والاستحواذ على استحسان المجتمع الطبقي الجديد. لم يكن فن الروكوكو فن الملوك كما كان فن الباروك، وإنما كان فن الطبقة الأرستقراطية والطبقة الوسطى الكبيرة.

تاريخ انتشار فن الروكوكو

من فرنسا؛ انتشر أسلوب الروكوكو في ثلاثينيات القرن التاسع عشر إلى الأراضي الكاثوليكية الناطقة بالألمانية. حيث تم تكييفه مع نمط رائع من الهندسة المعمارية الدينية التي جمعت الأناقة الفرنسية مع خيال ألمانيا الجنوبية. وكذلك مع اهتمام الباروك المستمر في التأثيرات المكانية والدرامية.

بعض أجمل مباني الروكوكو خارج فرنسا يمكن رؤيتها في ميونيخ- على سبيل المثال Amalienburg (1724-1739) في حديقة Nymphenburg. وأيضًا Residenztheater (1750- 1753) التي أعيد بناؤها بعد الحرب العالمية الثانية من قبل فرانسوا دي كوفيليس.

من بين أفضل كنائس الحج الألمانية هي Vierzehnheiligen (1743- 1772) بالقرب من Lichtenfels في بافاريا. صممها Balthasar Neumann، و Wreskirche التي بدأت عام ( 1745- 1754) بالقرب من ميونيخ والتي بناها Dominikus Zimmermann وزينها شقيقه الأكبر يوهان المعمدان زيمرمان.
كما تم إنشاء العديد من المباني البارزة على ذات الطراز، والتي استفادت من وفرة الجص والديكورات الأخرى.

في إيطاليا؛ تم تركيز أسلوب الروكوكو بشكلٍ أساسي في البندقية. حيث تم تجسيده من خلال اللوحات الزخرفية واسعة النطاق لجيوفاني باتيستا تيبولو. كما تأثرت المشاهد الحضرية لفرانشيسكو جواردي وكاناليتو بالروكوكو.

وفي الوقت نفسه في فرنسا؛ بدأ النمط بالفعل في الخفوت بحلول عام 1750، عندما تعرض لهجوم من النقاد بسبب تفاهته وتجاوزاته. وبحلول الستينيات من القرن التاسع عشر، بدأت الحركة الجديدة الأكثر صرامة في الكلاسيكية الجديدة تحل محل الروكوكو في فرنسا.

الروكوكو في الموسيقى

يستخدم مصطلح الروكوكو في بعض الأحيان للدلالة على الموسيقى الخفيفة والأنيقة والزخرفية للغاية. تم تكوين تلك الدلالة في نهاية فترة الباروك- أي من 1740 إلى 1770. يمكن تسمية الموسيقى السابقة لجوزيف هايدن، والشاب فولف جانج أماديوس موتسارت بالروكوكو. على الرغم من أن عمل هؤلاء الملحنيين ينتمي بشكل أكثر ملاءمة إلى النمط الكلاسيكي الناشئ.

المصادر
britannica
theartstory
wikipedia

سعدنا بزيارتك، جميع مقالات الموقع هي ملك موقع الأكاديمية بوست ولا يحق لأي شخص أو جهة استخدامها دون الإشارة إليها كمصدر. تعمل إدارة الموقع على إدارة عملية كتابة المحتوى العلمي دون تدخل مباشر في أسلوب الكاتب، مما يحمل الكاتب المسؤولية عن مدى دقة وسلامة ما يكتب.


فنون

User Avatar

Nora Radman

طبيبة، كاتبة وفنانة تشكيلية


عدد مقالات الكاتب : 4
الملف الشخصي للكاتب :

مقالات مقترحة

التعليقات :

اترك تعليق