Ad

بادرة أمل:

شركة تدَّعي التوصل للقاح لكورونا. حيث يزعم العلماء في شركة Greffex، وهي شركة للهندسة الوراثية ومقرها هيوستن، تكساس، أنهم طوروا لقاحا لفيروس كورونا. وقالت الشركة لصحيفة هيوستن بيزنس جورنال أنها أكملت تطوير اللقاح وأنه جاهز للاختبار على الحيوانات والمراجعة من قبل المنظمين في الولايات المتحدة. ويأتي ذلك بعد أن أعلن علماء المملكة المتحدة أنهم بدأوا اختبار لقاحهم، وأعلن باحثون في جامعة تكساس في أوستن أنهم صنعوا مركبًا يعتقدون أنه يمكن أن يكون بمثابة لقاح.

يتنافس عدد لا يحصى من العلماء حول العالم على فعل الشيء نفسه، على الرغم من أنهم يتبعون العديد من الأساليب المختلفة. ولكن تطوير لقاح ما هو إلا الخطوة الأولى نحو توزيع اللقاح حيث تشير معظم التقديرات إلى أن الاختبار والإنتاج قد يستغرقان ما بين 18 شهرًا إلى سنتين، على الرغم من أن Greffex لم تعلن عن جدولها الزمني.

السلامة أولًا:

قالت شركة Greffex إنه من أجل السلامة، لم يستخدم علماءها أي شكل من أشكال الفيروس التاجي نفسه – سواء أكان حياً أم غير نشط – لصنع اللقاح. حيث تحتوي معظم اللقاحات إما على فيروس ضعيف حي أو شكل غير نشط من مسببات الأمراض.

ومع ذلك، فإن الفيروس التاجي غير مفهوم بشكل جيد، وقد انتشر بسرعة وقتل ما يكفي من الناس حتى أن علماء جريفكس لم يرغبوا في التعرض لخطر قد يؤدي إلى المرض الذي يهدد الحياة والمعروف باسم COVID-19.

بدلاً من ذلك، بنى العلماء في شركة الهندسة الوراثية لقاحهم على فيروس غدي(adenovirus). وتعد الفيروسات الغدية من بين أكثر الأسباب شيوعًا لعدوى الجهاز التنفسي الفيروسية، حيث تمثل ما بين 2 إلى 5 بالمائة من نزلات البرد. كما أنها تستخدم على نطاق واسع في صنع اللقاحات.

تبني شركات أخرى اللقاحات المرشحة على اللقاحات التي تم تطويرها سابقًا أثناء تفشي مرض السارس، لكن تم التخلّي عنها بمجرد أن خمد الفيروس خلال ستة أشهر.

واضطر العلماء في جامعة تكساس، أوستن، إلى إعادة تكوين جزيء يتكون من البروتين المرتفع على سطح الفيروس التاجي (المعروف الآن باسم SARS-CoV-2) من أجل إنشاء خريطة ثلاثية الأبعاد للهيكل. ويعتقدون أن المركب الذي صنعوه للقيام بذلك يمكن أن يعمل كلقاح، مما يؤدي إلى استجابة مناعية للفيروس.

مثل فريق UT Austin والمتعاونين معه في Moderna Therapeutics، يعتقد فريق Greffex أن عمليتهم في الإنتاج هي من بين الأسرع المتاحة لإنتاج لقاح.

قال جون برايس الرئيس التنفيذي لشركة Greffex لـ KHOU:

 “إن خدعة صنع اللقاح هي إمكانية قياس اللقاح الذي صنعته لتكون قادرًا على إنتاج عدد معين من الجرعات، هل يمكنك اختبار اللقاح بسرعة وكفاءة ومن ثم يمكنك نقله إلى المرضى – وهنا يكمن تميزنا عن باقي الشركات الأخرى”

متى سيتوفر اللقاح:

يأتي لقاح Greffex بعد أن منحت المعاهد الوطنية للصحة الشركة منحة تصل إلى 18.9 مليون دولار لتطوير منصة “التوصيل والتشغيل” التي تتيح لها إضافة بعض المكونات المحددة، إذا جاز التعبير، إلى صيغتها الأساسية وتصميم اللقاحات بسرعة.

والآن بما أن اللقاح المرشح جاهز، سيتعين عليهم اختباره على الحيوانات، ثم يبدأون في المرحلة الأولى من التجارب السريرية على البشر، تليها مرحلتان أخريان من التجارب البشرية، وفي النهاية موافقة إدارة الغذاء والدواء (FDA). ويمكن أن يستغرق تطوير اللقاحات أكثر من عقد.

حتى مع كل التعجيل الممكن، فإن الاختبارات التي تطلبها إدارة الأغذية والعقاقير (FDA) شاملة وتستغرق وقتاً طويلاً، لذلك فإن الإنتاج السريع للقاح سيستمر ما بين 18 شهرًا إلى عام.

الخاتمة:

هل تعتقدون أن وجود شركة تدَّعي التوصل للقاح لكورونا يمكن أن يقضي على هذا الوباء الذي اجتاح الصين والعديد من الدول الأخرى؟

المصدر

سعدنا بزيارتك، جميع مقالات الموقع هي ملك موقع الأكاديمية بوست ولا يحق لأي شخص أو جهة استخدامها دون الإشارة إليها كمصدر. تعمل إدارة الموقع على إدارة عملية كتابة المحتوى العلمي دون تدخل مباشر في أسلوب الكاتب، مما يحمل الكاتب المسؤولية عن مدى دقة وسلامة ما يكتب.


طب

User Avatar

Heba Allah kassem

اسمي هبة وأعيش في مصر حيث لا زلت طالبة في كلية العلاج الطبيعي بجامعة مصر للعلوم و التكنولوجيا. لدي شغف حقيقي بالعلم حيث أتابع كل ما هو جديد في ساحة العلم. أحلم بأن أعمل في مجال البحث العلمي يومًا ما.


عدد مقالات الكاتب : 83
الملف الشخصي للكاتب :

مقالات مقترحة

التعليقات :

اترك تعليق