Ad
هذه المقالة هي الجزء 4 من 14 في سلسلة تاريخ مغامرة العرب في بلاد الأندلس

شارل مارتل أو المطرقة، ذاك القائد الفرنسي والابن غير الشرعي لبيبين الثاني حاكم الفرنجة. ينسب إليه المؤرخون حفاظه على أوروبا مسيحية، بعد أن وحد مملكتي فرنسا تحت حكمه، ونصب نفسه ملكًا عليها. أضف إلى ذلك إيقافه للزحف العربي إلى فرنسا حين وصلت جيوش العرب إلى جنوبها. كان شارل مارتل المطرقة قائدًا عسكريًّا محنكًا، لديه من الخطط والتكتيكات العسكرية ما لم تعرفه أوروبا من قبل. استطاع بذلك أن يهزم أعداء الفرنجة في كل مكان. وعرف عنه أنه لم يخسر معركةً قط. فكيف استطاع الابن غير الشرعي للحاكم بيبين الثاني أن يصبح موحد فرنسا ومنقذ أوروبا؟

من هو شارل مارتل؟

ولد القائد العسكري وموحد الفرنجة شارل مارتل عام 688 م. آثر بيبين أحفاده من ابنه الشرعي في حكم بلاده بعد أن قُتل ابنه الشرعي خلال حياته، على أن يوصي بالحكم بعدهم لشارل. فبعد أن اغتيل ابنه الشرعي، قسم مملكته على أحفاده الثلاثة الذين لم يبلغوا سن الرشد بعد، فتولت زوجته الوصاية عليهم ومباشرة الحكم حتى تسليمهم إياه. كان استياء شارل واضحًا من قرار والده بإهماله في الوصية التي تركها على الرغم من كونه قويًا وذكيًا بما يكفي لتولي الحكم. فثار ضد زوجة أبيه واستطاع أن يوحد فرنسا تحت حكمه. وقد كانت فرنسا آنذاك مقسمة إلى إمبراطوريتين هما: أسراسيا ونوسريا. وفي عام 718 م، نصب شارل نفسه ملكًا على مملكة الفرنجة. واهتم اهتمامًا كبيرا بالجيش، وأشرف على إعداده بنفسه.

لم يكن الوصول إلى السلطة بالأمر السهل على شارل. فقد عانى من النزاعات والثورات الداخلية التي حدثت بعد وفاة والده، وسعى لإخمادها واستعادة السيطرة على أطراف البلاد خائضًا 11 حملة في سنواتٍ قليلة لتعزيز الأمن والاستقرار في بلاده. عمل على كسب الحلفاء في أرجاء أوروبا، لكنه اضطر لمواجهة بعض القادة الذين تمردوا بعد وفاة بيبين. وكان من أبرزهم حاكم مقاطعة آكيتاين، تلك المقاطعة التي كان لها دور مهم في معركة بلاط الشهداء، المعركة الأشهر بين أوروبا وعرب الأندلس والتي غيرت التاريخ حرفيًا.

دور شارل المطرقة في المحافظة على أوروبا المسيحية

في عام 732 م دارت معركة مدوية بين جيوش العرب بقيادة عبد الرحمن الغافق، وجيوش شارل مارتل الأوروبية. كانت تلك الحملة العربية واحدة من الحملات التي أرسلتها الدولة الأموية لبسط سلطتها على أوروبا، بعد أن نجحت في توطيد حكمها في الأندلس. وقد أطلق على تلك المعركة “معركة بلاط الشهداء” في التاريخ العربي. وأطلق عليها “معركة توروز” في التاريخ الأوروبي.

وصلت جيوش عبد الرحمن الغافق إلى جنوب فرنسا، وقد اعتبرت تلك المنطقة أعمق نقطة وصلت إليها جيوش العرب في أوروبا حتى نهاية الحملات العربية. وسميّت بلاط الشهداء تخليدًا لذكرى القتلى من الجيوش العربية. حيث كانت تلك المعركة هي إحدى الخسائر الفادحة في صفوف الأمويين. ولم تكن قوة جيوش الفرنجة السبب الوحيد لنجاح صدهم للجيوش الإسلامية، بل كان للانقسامات داخل البلاط الأموي والصراعات الحاصلة في تلك الفترة التأثير الأكبر على الجيوش العربية.

معركة بلاط الشهداء

قبل بداية المعركة بين جيش شارل وجيش عبد الرحمن، دارت معركة بين جيش عبد الرحمن وحاكم مقاطعة آكيتاين. فكانت تلك المعركة بمثابة إنذار لشارل ليعد جيشه لمواجهة الزحف الأموي، ووضع الخطط والتكتيكات العسكرية تأهبًا للمواجهة. وكان شارل على دراية كافية بأساليب الأمويين في القتال، فقد استعان ببعض الميليشيات المعتادة على المواجهة سيرًا على الأقدام ليواجه الفرسان الأمويين، لكون جيشه لا يعتمد كثيرًا على ركوب الخيل في المواجهات العسكرية. وقد كان ذاك التكتيك صائبا في الدفاع عن بلاده.

كما نشرت الشائعات بين صفوف المسلمين بأن ممتلكاتهم تنهب. فذعر الجنود، وزادت الفوضى التي شتتهم عن المعركة. كما شتت عبد الرحمن، فبدلًا من مواجهة شارل، حاول جمع شتات جنوده، ولكن جنود الفرنجة أغاروا عليه وطعن أكثر من مرة حتى سقط مغشيًّا عليه ومات. وبعد أن علم الجنود المسلمين بمقتل قائدهم، فرّوا جميعًا إلى حدودهم، وعادوا أدراجهم للنجاة بأرواحهم. وفقد البعض حياتهم في طريق عودتهم. لكن لم يقتل الجميع، فقد أبقى عليهم شارل ليعودوا إلى مقاطعة آكاتين، كي يركز جهوده على بلاده.

ما بعد معركة بلاط الشهداء

بعد أن انتصر شارل على قوات الأمويين في عام 732 م، عاد أدراجه ليبجّله الأوربيين لإيقافه الزحف الأموي على الأراضي الأوروبية. وقد اعتبره المؤرخون صاحب دور محوري في أوروبا التاريخية. حيث حافظ عليها مسيحية كما كانت. ويرد البعض على ذلك بقولهم أن شارل كان هدفه سياسي لا ديني. ولن يستطيع أحد تأكيد قولهم، فقد دفنت الحقيقة مع شارل نفسه.

لم تثبط عزيمة الجيوش الأموية، فقد أعادوا محاولة الدخول إلى أوروبا، وكانت أشهر تلك المحاولات في عام 739 م. حيث وصلت الجيوش العربية إلى ديجون الفرنسية، ولكن هزموا مجددًا من قبل جيوش الفرنجة واللومبارد.

ما كانت الجيوش العربية ضعيفة في ذلك الوقت، ولكن كان للخلافات السياسية داخل البلاط الأموي تأثير واضح على التوتر الحاصل لدى قيادات الجنود. حتى أن القيادات العربية في إسبانيا فصلت نفسها عن الخلافة الأموية في دمشق بعد هزيمة جيوشهم في معركة توروز أو بلاط الشهداء.

لم تكن أهمية معركة بلاط الشهداء في التأثير على إحدى الجيشين بالسلب أو الإيجاب، بل كانت في إظهار شارل منقذًا للمسيحية. فقد أعلن الولاء والطاعة المطلقة لشارل بعد إيقافه للزحف الإسلامي. كما لقب بشارل المطرقة لانتصاره على جنود الأمويين. واستولى شارل على أراضٍ من ممتلكات الكنيسة، ووزعها على أتباعه وجنوده المخلصين، مما زادهم إخلاصًا على إخلاصهم.

دور شارل في حكم الفرنجة

كان وضع الفرنجة غير مستقر أثناء حكم بيبين الثاني، بل كانت الأراضي الفرنسية منقسمة إلى إمبراطوريتين. والتي وحدها شارل بعد أن أخمد الثورات والنيران الداخلية بين الفرنجة، وأسس لنفسه جيشًا قويًّا للحفاظ على ذلك. وبعد انتصاره على الجيش الأموي في معركة توروز، استطاع أن يقنع الكنيسة بأن تمنح بعضًا من أراضيها لفرسانه. فوطد بذلك المؤيدين له في أرجاء بلاده، كما تفاوض مع الكنيسة بأن تكون هي المالك الظاهري للأرض مع بقاءها تحت سلطة فرسانه.

استطاع شارل السيطرة لاحقا على مقاطعة آكتيتاين، كما قسم مملكته على ورثته قبل موته ليحمي مملكته من التقسيم بعد وفاته. ولكنّه منع أن ينتقل لقبه لأيٍّ من ورثته. وكان الفرنجة في وضع مستقر للغاية بعد أن جمعهم شارل، فهم لم يشهدوا ذلك الاستقرار من قبل. كما ذلّل شارل الطريق أمام خليفته شارلمان ليحكم دولة مستقرة إلى حدٍ كبير.

نجح شارل في استغلال انتصاره في معركة توروز، وأسس سلالة جديدة وأكثر قوة للفرنجة من عائلته، حيث استمرت أكثر من قرنٍ من الزمان. وفي عام 742 م توفي شارل مارتل المطرقة، بعد أن ترك بصمة في التاريخ الأوروبي والعربي على حدٍّ سواء.

المصادر:

1- Charles Martel | Biography, Accomplishments, & Facts | Britannica

2-The Legacy of Charles Martel & the Battle of Tours – World History Encyclopedia

سعدنا بزيارتك، جميع مقالات الموقع هي ملك موقع الأكاديمية بوست ولا يحق لأي شخص أو جهة استخدامها دون الإشارة إليها كمصدر. تعمل إدارة الموقع على إدارة عملية كتابة المحتوى العلمي دون تدخل مباشر في أسلوب الكاتب، مما يحمل الكاتب المسؤولية عن مدى دقة وسلامة ما يكتب.


تاريخ

User Avatar

Yasmin Awad

طبيبة أسنان وصانعة محتوى


عدد مقالات الكاتب : 20
الملف الشخصي للكاتب :

مقالات مقترحة

التعليقات :

اترك تعليق