Ad

كأنك في مطعمٍ ما وترغب في طلب وجبة فراخ، فيحضر لك النادل وجبة تتكون من مكرونة وسلطة! لن يحدث هذا الموقف في مطعم جازان الذي يحتوي على روبوت. هذا الروبوت عبارة عن ذكاء اصطناعي متطور، حيث يعمل ٦ روبوتات في مطعم بوسط المدينة لتوصيل طلبات الوجبات الأسيوية للزبائن. أٌسس هذا النظام لتقليل التواصل البشري بعد أزمة كورونا، لكنه ترك أثرًا جميلًا مع الزبائن. حيث قليلًا ما نجد روبوتات تخدم الزبائن في مطعم بالسعودية وبالمنطقة العربية عمومًا.

روبوتات تخدم الزبائن في مطعم بمدينة جازان

أسست هذا النظام المهندسة السعودية (ريهام عمر) بوضع مستقبلات حساسة تسمح للروبوت بالحركة وتغيير الاتجاهات إن لزم الأمر وتوصيل الطعام للزبائن. أخبرت المهندسة ريهام عمر موقع «Arab News – أخبار العرب» أن بفضل هذه التقنيات أصبح الروبوت قادرًا على أن يوقف الحركة أو يغير اتجاهاته في الطريق.

كل روبوت لديه خريطة داخلية للمكان وموقع كل منضدة مسجلة في ذاكرته، وعندما يصل الموقع المطلوب يأخذ الزبون الطعام ويأمر الروبوت بالعودة مرة أخرى. وأضافت المهندسة أيضًا أنه تناقل خبرات من دول أخرى وبدعم من الحكومة السعودية لصناعة الغذاء، وتقول أن الزبائن يحبون الروبوت ومعجبون بالفكرة. [1]

الروبوت في المطاعم متوفر منذ مدة:

لمنع التواصل أيضًا في ظل أزمة كورونا، يوجد مطعم في كوريا يخدم الزبائن من خلال روبوت يعمل بالذكاء الاصطناعي؛ حيث يطلب الزبون من خلال جهاز موجود على منضدته ثم يضع الموظفون الطلب للروبوت، ثم يوصل الطلب ويأخذ الزبون طلبه. [2]

يستطيع أن يتحمل الروبوت ٣٠ كيلو جرام، ويستطيع التوصيل إلى ٤ مواقع مختلفة في المرة الواحدة ثم العودة. إن لم يكن هناك طلب آخر، يذهب إلى مكان الانتظار. يتحرك هذا الروبوت بمقدار ٥ أقدام في الثانية.

في بعض المطاعم أيضًا يتعرف الروبوت على الزبون من خلال رقم خاص به داخل المطعم فيعيد طلبات الزبون السابقة ويعرضها عليه ويعرض منتجات قد تشبهها. [3]

من المتوقع ان يصل سوق الروبوتات العالمي إلى ١٤٧,٢٦  مليار دولار بنمو ١٧,٢٤٪  في الفترة من ٢٠١٧ – ٢٠٢٥م. [4]

أول خطوة

بدأت أول خطوة لاستخدام الروبوتات في المطاعم بال «Cobots – الروبوتات التعاونية» وهي روبوتات اجتماعية لمساعدة البشر في المهام. ظهرت منذ عام ١٩٧٠م وتقوم بمهام بسيطة على سبيل المثال: الدفع والحجز واختيار الطعام المفضل.

فوائد الروبوت في المطاعم

  • إدارة أعمال الطبخ بشكل أسهل وأكثر دقة مثل تحضير بعض الأطباق، والخطأ قد يكون غير وارد من الأساس. 
  • تقليل التكاليف عن طريق القيام بالمهام المتكررة. 
  • من الممكن أن يقوم بوظائف متعددة. 
  • خبرات تفاعلية مع الزبائن لعرض عناصر سابقة وقد يصل إلى تسلية الأطفال أيضًا. [5]

مميزات عمل الروبوت في المطاعم

“يجب أن نكون جميعًا سعداء بقدرة الروبوت على القيام بوظائف متعددة بنجاح، وهي وظائف تحتاج إلى تكرار، مما سيسمح للبشر بالتركيز على المهام التي تحتاج الى إبداع أكثر.”

  • تقليل الأمراض المنتقلة عن طريق الأطعمة. 
  • قدم دخول الروبوت في هذه الصناعة حدًا أدنى لرواتب الموظفين داخل المطبخ. حيث يصل الراتب إلى ١٧ دولار بعدما كان تقريبًا ١٠ دولار في الساعة، بعدما نقص الاحتياج لعدد أكبر من الموظفين. 
  • تجهيز الموظفين لوظائف أقوى في المستقبل مثل البيانات وإدارة الأشخاص. 

لكن هناك أسباب تخبرنا أن الروبوت لن يأخذ مكان الإنسان بشكل كامل على الأقل في المستقبل القريب في مثل هذه الأعمال:

  • لا يحب الناس الروبوتات كما تعتقد. 
  • تأخذ الأشياء الجديدة وقتًا طويلًا لتصبح طبيعية. 
  • الموظفون هم من يحببون الزبائن في المكان بالمعاملة الطيبة. وقد تُستخدم الروبوتات في أماكن أفضل مثل طرق عرض أفضل الأطباق.
  • يكشف لنا التطور التكنولوجي كل يوم عن اآفاق جديدة يحل فيها الروبوت محل الإنسان وكأننا أصبحنا في عالم عبارة عن منافسة بين الروبوت والإنسان، وعلى الإنسان أن يطور من نفسه دائمًا لكي يجد له مكانًا في هذا المستقبل.

المصادر:

[1] ARAB NEWS
[2] REUTERS
[3] FOX5 NEWYORK
[4] ON THE LINE
[5] FORBES

سعدنا بزيارتك، جميع مقالات الموقع هي ملك موقع الأكاديمية بوست ولا يحق لأي شخص أو جهة استخدامها دون الإشارة إليها كمصدر. تعمل إدارة الموقع على إدارة عملية كتابة المحتوى العلمي دون تدخل مباشر في أسلوب الكاتب، مما يحمل الكاتب المسؤولية عن مدى دقة وسلامة ما يكتب.


تقنية ذكاء اصطناعي

User Avatar

Hossam Gadallah

صيدلي مهتم بتحليل البيانات في تطوير مستوى الصحة، ومهتم بالتكنولوجيا والإدارة.


عدد مقالات الكاتب : 45
الملف الشخصي للكاتب :

مقالات مقترحة

التعليقات :

اترك تعليق