Ad

في دعوى قضائية رائدة، رفعت مجموعة تتكون من الأطفال الرضع والبالغين، وطفل لم يولد بعد، دعوى قضائية بيئية ضد حكومة كوريا الجنوبية، واتهمتهم بتهديد حقهم في بيئة صحية من خلال التقاعس عن التحرك بشأن تغير المناخ. ومن المتوقع أن تبعث هذه الحالة غير المسبوقة، وهي الأولى من نوعها في شرق آسيا، برسالة قوية إلى الحكومات في جميع أنحاء العالم مفادها أن تغير المناخ قضية ملحة تتطلب اهتمامًا وعملًا فوريًا.

وفي الدعوى القضائية، يقول المدعون إن أهداف حكومة كوريا الجنوبية المناخية ضعيفة للغاية، مما يهدد حقهم في بيئة صحية. ومع توقع ارتفاع انبعاثات الغازات الدفيئة بمقدار 3 درجات مئوية فوق مستويات ما قبل النهضة الصناعية بحلول نهاية هذا القرن، فإن خطط المناخ الحالية غير كافية على الإطلاق لتحقيق أهداف اتفاق باريس لعام 2015. القضية حاليا في جلسة الاستماع النهائية، ومن المتوقع صدور قرار في وقت لاحق من هذا العام. التوقيت أمر بالغ الأهمية، حيث من المقرر أن تقوم حكومة كوريا الجنوبية بمراجعة خططها المناخية في العام المقبل، ويمكن أن يلهم الحكم المناسب أهدافًا مناخية أكثر طموحًا.

المدعي الذي لم يولد بعد

إن فكرة ضرورة حماية حقوق الأجيال القادمة ليست جديدة. وفي السبعينيات، ظهر مفهوم “المساواة بين الأجيال”، مما سلط الضوء على أهمية الحفاظ على الموارد الطبيعية للأجيال القادمة. وقد تطورت هذه الفكرة بمرور الوقت، مع الاعتراف بأن البيئة ليست مجرد مورد ينبغي استغلاله، بل هي حق أساسي ينبغي حمايته.

إن إدراج نقار الخشب، وهو أسم طفل لم يولد بعد، كمدعي في الدعوى هو رمز قوي للحاجة إلى حماية البيئة للأجيال القادمة. إنه يثير تساؤلات مهمة حول مسؤولية الأجيال الحالية عن ضمان بقاء الكوكب صالحًا للسكن بالنسبة لأولئك الذين يأتون بعدنا. مع تفاقم أزمة المناخ، تتعرض حقوق الأجيال التي لم تولد بعد مثل نقار الخشب للتهديد. وتقول الدعوى القضائية إن حكومة كوريا الجنوبية لديها التزام دستوري بحماية البيئة، ليس فقط للجيل الحالي، ولكن لجميع الأجيال القادمة.

الأسس العلمية لتغير المناخ

في قلب هذه القضية يكمن مفهوم “ميزانية الكربون”، التي تمثل الحد الأقصى من انبعاثات الغازات الدفيئة التي يمكن إطلاقها في الغلاف الجوي دون تجاوز أهداف درجة الحرارة البالغة 1.5 درجة مئوية أو 2 درجة مئوية التي حددها اتفاق باريس. تهدف المساهمة الحالية المحددة وطنيًا لكوريا الجنوبية (NDC) إلى خفض انبعاثات الغازات الدفيئة إلى 40٪ أقل من مستويات 2018 بحلول عام 2030، لكن هذا الهدف لا يرقى إلى الطموح المطلوب لتحقيق هدف 1.5 درجة مئوية. وفي الواقع، إذا اتبعت كل البلدان هذا المستوى من الطموح، فإن ارتفاع درجة حرارة العالم قد يصل إلى ثلاث درجات مئوية فوق مستويات ما قبل النهضة الصناعية بحلول نهاية هذا القرن.

لوضع هذا الأمر في منظوره الصحيح، فكر في الغلاف الجوي كحوض استحمام مملوء بالماء (انبعاثات ثاني أكسيد الكربون). إذا استمر الصنبور (الانبعاثات) في التدفق، فسوف يفيض حوض الاستحمام (يتجاوز ميزانية الكربون)، مما يؤدي إلى ارتفاع مستوى الماء (درجة الحرارة العالمية). لقد ملأ العالم بالفعل نحو 80% من حوض الاستحمام، أما نسبة الـ 20% المتبقية فإنها تتضاءل بسرعة. ستظل الأهداف المناخية الحالية لكوريا الجنوبية تسمح للصنبور بالتدفق بحرية، مما يضمن فيضان حوض الاستحمام واستمرار ارتفاع مستوى المياه.

ومن خلال فهم الأساس العلمي لهذه الدعوى التاريخية، تصبح خطورة تقاعس حكومة كوريا الجنوبية عن العمل المناخي واضحة بشكل صارخ. وبينما يراقب العالم، فإن قرار المحكمة الدستورية سوف يرسل إشارة قوية حول أهمية العدالة المناخية والدور الذي تلعبه الحكومات في حماية الحق الأساسي في كوكب صالح للعيش.

محاكمة حكومة كوريا الجنوبية

وتحاكم حكومة كوريا الجنوبية بتهمة الفشل في اتخاذ الإجراءات الكافية لمكافحة تغير المناخ. ويزعم المدعون، بما في ذلك الرضع والأطفال والبالغون، أن أهداف الحكومة المناخية ضعيفة للغاية، مما يهدد حقهم في العيش في بيئة صحية. هذه الدعوى التاريخية هي الأولى من نوعها في شرق آسيا، ولكن يمكن رسم أوجه تشابه مع القضايا المرفوعة في الولايات المتحدة وأوروبا وكندا وأستراليا والهند والبرازيل.

ويجادل المدعون بأن تقاعس الحكومة بشأن تغير المناخ يعد انتهاكًا لحقهم الدستوري في التمتع ببيئة صحية. وتخضع سياسات المناخ التي تنتهجها حكومة كوريا الجنوبية للتدقيق، ومن المحتمل أن يشكل قرار المحكمة سابقة في الدعاوى القضائية المتعلقة بالمناخ في المنطقة. وسيحدد الحكم ما إذا كانت الإجراءات المناخية التي اتخذتها الحكومة كافية لحماية حقوق مواطنيها، بما في ذلك أولئك الذين لم يولدوا بعد.

تأثير مضاعف عبر آسيا

لن تقتصر أصداء الدعوى المناخية التي رفعتها كوريا الجنوبية على حدود البلاد. ومن الممكن أن يؤدي صدور حكم لصالح المدعين إلى إثارة موجة من الدعاوى القضائية المتعلقة بالمناخ في جميع أنحاء شرق آسيا، مما يلهم المواطنين لمطالبة حكوماتهم بالمزيد في مكافحة تغير المناخ. وباعتبارها القضية الأولى من نوعها في المنطقة، فإن هذه الدعوى التاريخية لديها القدرة على تحفيز نشطاء المناخ والمواطنين المعنيين في جميع أنحاء القارة.

تعد هذه الحالة رمزًا قويًا للدور الذي يمكن أن يلعبه المجتمع المدني في قيادة العمل المناخي. ومن خلال مقاضاة حكومتهم في المحكمة، يبعث المدعون برسالة واضحة مفادها أن المواطنين لن يتسامحوا بعد الآن مع التقاعس عن العمل بشأن تغير المناخ. وسوف يتردد صدى هذه الرسالة في مختلف أنحاء آسيا، مما يلهم الآخرين لاتخاذ إجراءات مماثلة.

وتمتد آثار هذه القضية إلى ما هو أبعد من قاعة المحكمة. إن الوعي المناخي يتزايد في دول مثل الصين، ويمكن أن تكون هذه الدعوى القضائية بمثابة الشرارة التي تشعل موجة من النشاط المناخي في جميع أنحاء المنطقة.

المصادر:

why babies in south Korea are suing the government / nature

سعدنا بزيارتك، جميع مقالات الموقع هي ملك موقع الأكاديمية بوست ولا يحق لأي شخص أو جهة استخدامها دون الإشارة إليها كمصدر. تعمل إدارة الموقع على إدارة عملية كتابة المحتوى العلمي دون تدخل مباشر في أسلوب الكاتب، مما يحمل الكاتب المسؤولية عن مدى دقة وسلامة ما يكتب.


بيئة

User Avatar

Sci News


عدد مقالات الكاتب : 3
الملف الشخصي للكاتب :

مقالات مقترحة

التعليقات :

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *