Ad

على مدى السنوات العشرين الماضية، حدث تحول ملحوظ في طريقة تواصل الناس مع بعضهم البعض. وبقيادة الدكتور فيتوريو تانتوتشي، محاضر أول في اللغويات بجامعة لانكستر، قامت دراسة حديثة بتحليل أكثر من 1600 محادثة بين المتحدثين البريطانيين، وكشفت عن زيادة كبيرة في الصدى بين الدرجات الاجتماعية العليا حيث يتحدث الناس مثل بعضهم البعض.
نتائج الدراسة، التي نشرت في مجلة اللغويات التطبيقية (Applied Linguistics Journal )، لها آثار مهمة على فهمنا للاندماج الاجتماعي والتواصل.

القوة الخفية للتقليد في المحادثة

هل سبق لك أن وجدت نفسك تعكس لغة جسد شخص ما تتحدث إليه، أو تستخدم عبارات ونبرة مماثلة دون أن تدرك ذلك؟ هذه الظاهرة أكثر شيوعاً مما تعتقد، وقد اكتشف الباحثون أنها جزء أساسي من التواصل البشري. عندما نقلد الآخرين في المحادثة، فإننا لا نكون مجرد مقلدين، بل نستخدم في الواقع أداة قوية لبناء الاتصالات وتعزيز الشعور بالانتماء.
إنه شكل دقيق ولكنه قوي من أشكال الترابط الاجتماعي، حيث نقوم دون وعي بتكييف لغتنا ونغمتنا وحتى تعبيرات الوجه لتتناسب مع تلك الخاصة بالشخص الذي نتفاعل معه. ومن خلال القيام بذلك، نخلق شعورًا بالوحدة والعمل الجماعي، مما يجعل الشخص الآخر يشعر بأنه مسموع ومفهوم.
ولكن لماذا نفعل هذا؟ هل هي غريزة طبيعية أم أن هناك شيئًا أكثر تعقيدًا يدفع هذا السلوك؟ أحد التفسيرات المحتملة يكمن في مجال علم النفس الاجتماعي. عندما نقلد الآخرين، فإننا نشير إليهم بأننا جزء من نفس المجموعة، وأننا نتشارك القيم والاهتمامات نفسها. وهذا بدوره يمكن أن يؤدي إلى زيادة الثقة والتعاون وحتى الشعور بالانتماء.

تاريخ موجز للصدى في التفاعل البشري

لقد كان الصدى (resonance)، وهو الظاهرة التي نعكس فيها كلمات بعضنا البعض ونبني عليها، جزءًا لا يتجزأ من التفاعل البشري لعدة قرون. من الفلاسفة القدماء مثل أرسطو إلى قادة العصر الحديث، استخدم الناس الصدى للتعبير عن التعاطف، وبناء العلاقات، وممارسة السلطة الاجتماعية. في ستينيات القرن الماضي، صاغ عالم اللغويات نعوم تشومسكي مصطلح القواعد العالمية (Universal Grammar)، مما يشير إلى أن البشر مهيئون لفهم وتكرار الأنماط اللغوية لمن حولنا. وقد لوحظت هذه القدرة الفطرية على الصدى في أشكال مختلفة من التواصل البشري، بدءًا من المحادثات غير الرسمية وحتى المناقشات الرسمية.
لننتقل سريعًا إلى القرن العشرين، عندما كان علماء النفس الاجتماعي مثل إيرفينغ جوفمان وبينيلوب براون رائدين في دراسة اللغة والتفاعل الاجتماعي. لقد أظهروا كيف يمكن استخدام الصدى بشكل استراتيجي لإقامة علاقة، والتنقل في التسلسل الهرمي الاجتماعي، وحتى التلاعب بالآخرين. في التسعينيات، بدأ الباحثون في استكشاف مفهوم “الانسجام اللغوي”، الذي يشير إلى ميل شركاء المحادثة إلى التكيف مع أنماط لغة بعضهم البعض.
اليوم، أصبحت دراسة الصدى متعددة التخصصات بشكل متزايد، مستمدة رؤى من اللغويات وعلم الاجتماع وعلم النفس والأنثروبولوجيا. ويعد الاكتشاف الأخير للصدى المتزايد بين الدرجات الاجتماعية العليا علامة بارزة في هذه الرحلة، حيث يكشف عن تحول عميق في التفاعل الإنساني والقيم الاجتماعية.

تحدث الناس مثل بعضهم البعض
تحدث الناس مثل بعضهم البعض

التحول المفاجئ في المجالين المؤسسي والتعليمي

في العقد الأول من القرن الحادي والعشرين، حدث تحول كبير في عالم الشركات والتعليم العالي. بدأت المؤسسات في إعطاء الأولوية للمسؤولية الاجتماعية للشركات (CSR) والأيديولوجيات مثل المساواة والتنوع والشمول (EDI). وكان لهذا التغيير الجذري تأثير عميق على الطريقة التي يتفاعل بها الناس مع بعضهم البعض، وخاصة في المستويات العليا من المجتمع. اكتشف الباحثون أن الأفراد من هذه القطاعات، بما في ذلك المديرين والأطباء والمحاضرين الجامعيين والسياسيين، بدأوا يتردد صداهم أكثر مع بعضهم البعض، باستخدام لغة مماثلة والانخراط في محادثات أكثر شمولاً.
في جوهر الأمر، بدأوا “يتحدثون مثل بعضهم البعض” لخلق شعور بالانتماء والتواصل. ولا تقتصر هذه الظاهرة على هذه المجموعات، إذ أن البشر لديهم ميل فطري لتقليد سلوك بعضهم البعض، بما في ذلك أنماط اللغة. ومع ذلك، فإن ما يلفت النظر هو الزيادة السريعة في الصدى بين هذه المجموعات المحددة على مدى العقدين الماضيين.
إن هذا التحول نحو لغة أكثر جاذبية وشمولية هو جهد متعمد للاعتراف بوجهات نظر الآخرين واحترامها. من خلال إعادة استخدام الكلمات والعبارات، يشير الأفراد إلى أنهم يقدرون مدخلات شركائهم في المحادثة، مما يجعلهم يشعرون بأنهم “مسموعون” ومشمولون. وقد خلق هذا التركيز الجديد على الصدى جوًا أكثر انسجامًا وتعاونًا في المجالات المؤسسية والتعليمية.

الكشف عن العلم وراء صدى المحادثة

في جوهره، يتعلق الصدى بإعادة الاستخدام الإبداعي للغة، حيث يجعل المتحدثون كلام الشخص الآخر يبدو “أكثر أهمية”. ويتم تحقيق ذلك من خلال إعادة استخدام الكلمات والعبارات والتعابير، وجعلها ذات صلة بالمحادثة الجارية.
كما كشفت الدراسة أن الصدى ليس مجرد خدعة لغوية؛ وله آثار كبيرة على الاندماج والمشاركة الاجتماعية. ويشير الغياب المستمر للصدى إلى “الانفصال التفاعلي” ونقص ملحوظ في المشاركة، وهو ما يميز خطاب التوحد. علاوة على ذلك، وجد الباحثون أن الدرجات الاجتماعية التي تنطوي على العمل اليدوي والمجتمعات المستبعدة من المسؤولية الاجتماعية للشركات وأيديولوجيات التعليم العالي لم تظهر زيادة كبيرة في الصدى.

تأثير اللغة الشاملة على الديناميكيات الاجتماعية

إن اكتشاف الصدى المتزايد في المحادثات بين الصفوف الاجتماعية العليا له آثار مهمة على فهمنا للديناميكيات الاجتماعية. ومن خلال اعتماد لغة أكثر شمولاً، يمكن للأفراد خلق شعور بالانتماء وتعزيز روابط أعمق مع الآخرين. ولا تقتصر هذه الظاهرة على العلاقات الشخصية، بل يمكن أن يكون لها أيضًا تأثير عميق على التفاعلات المهنية والمجتمعية.
ولكن ماذا عن الجانب الآخر؟ في المجتمعات التي لا يوجد فيها صدى، قد يشعر الأفراد بالانفصال وعدم وجود صوت مسموع. وهذا يمكن أن يؤدي إلى الاستبعاد الاجتماعي، والصراعات، وحتى سوء الفهم. ومن خلال إدراك أهمية اللغة الشاملة، يمكننا اتخاذ خطوات لإنشاء مجتمع أكثر انسجامًا وإنصافًا.
وفي عالم يحظى فيه التنوع والشمول بتقدير متزايد، فإن هذا الاكتشاف له آثار بعيدة المدى. ومن خلال احتضان الصدى، يمكننا كسر الحواجز الاجتماعية وإنشاء مجتمع عالمي أكثر توحيدًا. لقد حان الوقت للاعتراف بقوة اللغة وتسخير إمكاناتها لصياغة مستقبل أكثر إشراقًا للجميع.

المصادر:

Conversation Is Changing: Why people speak more alike today / science daily

سعدنا بزيارتك، جميع مقالات الموقع هي ملك موقع الأكاديمية بوست ولا يحق لأي شخص أو جهة استخدامها دون الإشارة إليها كمصدر. تعمل إدارة الموقع على إدارة عملية كتابة المحتوى العلمي دون تدخل مباشر في أسلوب الكاتب، مما يحمل الكاتب المسؤولية عن مدى دقة وسلامة ما يكتب.


علم اجتماع

User Avatar


عدد مقالات الكاتب : 148
الملف الشخصي للكاتب :

مقالات مقترحة

التعليقات :

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *