Ad

جامع سامراء الكبير أعجوبة تاريخية ومعمارية تقع في مدينة سامراء العراقية. يعتبر من أكبر المساجد في العالم ويعتبر من أهم نماذج العمارة الإسلامية. تم بناء المسجد خلال الخلافة العباسية في القرن التاسع وخضع منذ ذلك الحين لتغييرات وتجديدات كبيرة. يستكشف هذا المقال تاريخ وعمارة الجامع الكبير في سامراء ، ويسلط الضوء على أهميته في التاريخ الإسلامي.

موقع جامع سامراء الكبير وبنيته العامّة

يقع في العراق ، على بعد 120 كلم شمال بغداد ، على ضفاف نهر دجلة [1]. تم بناء المسجد في الأصل في القرن التاسع، بين عاميّ 848 و851 م، وكان على مساحة 17 هكتارًا ، ويغطي المبنى نفسه 38000 متر مربع. كان المسجد مستطيل الشكل ومُحاط بجدار من الطوب مكون من 44 برجًا نصف دائري. كان للمسجد 16 بوابة و 17 ممرًا ، وكانت جدرانه مزيّنة بفسيفساء من الزجاج الأزرق الغامق. مئذنة الجامع ، التي دُمرت جزئيًا عام 2005 ، هي الجزء الوحيد المتبقي من المبنى الأصلي [1] [3].

تاريخ جامع سامرّاء الكبير

بدأ بناء المسجد عام 848 م واكتمل عام 851 م [1]. بُني المسجد في موقع قصر سابق دُمِّر إبان الحرب الأهلية التي ميزت نهاية عهد الخليفة السابق الواثق [3]. تم بناء المسجد على نطاق واسع وكان الهدف منه أن يكون بمثابة رمز لسلطة وثروة الخلافة العباسية. خضع المسجد لعدة تغييرات وتجديدات على مر القرون .

ظل المسجد هو الأكبر في العالم لمدة 400 عام قبل أن يدمره الحاكم المغولي هولاكو خان ​​عام 1278 [1]. وأعيد بناء المسجد في القرن الرابع عشر ، ولكن لم يتم إعادة بناء المئذنة إلا في القرن العشرين [2

الشكل 1: صورة جوّية تظهر بقايا جامع سامراء الكبير

البنية المعمارية لجامع سامرّاء الكبير

يشتهر الجامع الكبير في سامراء بالعديد من الميزات الفريدة. تم بناء المسجد على نطاق هائل يغطي مساحة 42 هكتارًا [1]. يشتهر المسجد أيضًا بمئذنته الحلزونية وقاعة الأعمدة والفناء.

الشكل 2: رسم تخيُّلي لجامع سامراء الكبير

المئذنة الملويّة

تقع المئذنة على المحور الوسطي للجامع وخارج حرمه من جهة الشمال ويبلغ ارتفاعها 52 متراً. تمكن رؤيتها من على بعد أميال.

من أبرز معالم الجامع الكبير في سامراء مئذنته الحلزونية المعروفة بالمئذنة الملوية [3]. تم بناء هذه المئذنة باستخدام الحجر الرملي، وما يجعلها فريدة من نوعها هو تصميمها الحلزوني المخروطي. ويرتفع البرج الحلزوني على القاعدة المزودة بمنحدر (رامب) يبدأ عند مركز الجهة الجنوبية ويدور حوله بعكس اتجاه عقارب الساعة. وبعد خمس دورات كاملة، يصل المنحدر إلى القمة وينتهي عند الحنية الجنوبية لطابق اسطواني الشكل. ثم يقود درج شديد الانحدار إلى المنصة، بارتفاع 50 متر بالضبط فوق القاعدة [5]. ويُعتقد أن التصميم الحلزوني مستوحى من زيقورات بلاد ما بين النهرين ، والتي كانت عبارة عن أهرامات متدرجة قديمة تم بناؤها في المنطقة [2].

الشكل 3: برج جامع سامراء الكبير الحلزوني الذي يعرف باسم المئذنة الملتوية أو (الملويّة)

حرم وصحن جامع سامراء الكبير

يبلغ طول القاعة المشكّلة للحرم 162 متراً وعرضها 48 متراً ، مما يجعلها واحدة من أكبر قاعات الأعمدة في المساجد الموجودة في العالم الإسلامي [1]. وهو مدعم بـ 144 عموداً بارتفاع 10 أمتار. الأعمدة مرتبة بنمط شبكي ، مما يخلق مساحة مفتوحة للمصلين. وتغطى القاعة بسقف مسطح مدعوم بعوارض خشبية ترتكز على الأعمدة. تم تزيين الأعمدة الموجودة في الحرم بتصميمات وأنماط معقدة منحوتة في الحجر. تشتمل التصميمات على أنماط هندسية ، وزخارف نباتية ، وفن الخط ، وكلها مواضيع شائعة في الفن والهندسة المعمارية الإسلامية [1] [3].

وتجدر الإشارة أيضاً إلى صحن أو فناء المسجد المحاط بسور. يبلغ طول الفناء 234 متراً وعرضه 144 متراً. وزُخرف الجدار المحيط بالفناء باستخدام القرميد ويضم عدة مداخل مقوسة [1].

أهمية جامع سامراء الكبير

أولاً ، إنه مثال مهم لتاريخ العمارة الإسلامية. المئذنة الحلزونية للمسجد وقاعة الأعمدة والفناء كلها ميزات معمارية رائعة صمدت أمام اختبار الزمن. تتجلى أهمية المسجد بشكل أكبر من خلال إدراجه في قائمة التراث العالمي لليونسكو عام 2007 [2]. ثانياً ، كان المسجد رمزاً لسلطة وثروة الخلافة العباسية. وتم بناؤه على نطاق واسع بحيث يظهر الهدف منه وهو أن يكون بمثابة رمز لهيمنة الخلافة العباسية في العالم الإسلامي في ذلك الوقت.

المصادر

  1. Dictionary of Islamic Architecture (archive.org)
  2. The historic Great Mosque of Samarra – timesofindia.indiatimes.com
  3. study.com – great-mosque-samarra-history-architecture
  4. britannica.com – Samarra
  5. The origins and functions of the spiral minaret at the great mosque of Samarra (Academia.edu)

سعدنا بزيارتك، جميع مقالات الموقع هي ملك موقع الأكاديمية بوست ولا يحق لأي شخص أو جهة استخدامها دون الإشارة إليها كمصدر. تعمل إدارة الموقع على إدارة عملية كتابة المحتوى العلمي دون تدخل مباشر في أسلوب الكاتب، مما يحمل الكاتب المسؤولية عن مدى دقة وسلامة ما يكتب.


عمارة

User Avatar

Nour Al Barri

Architecture major & amateur artist. I love reading and I am interested in archeology and cultural heritage


عدد مقالات الكاتب : 23
الملف الشخصي للكاتب :