Ad

تعرف على كارمن (CARMEN)، اختصار لـ “الروبوت المساعد المعرفي للتحفيز وإعادة التأهيل العصبي”، وهو روبوت صغير يوضع على الطاولة يساعد مرضى الضعف الإدراكي البسيط (MCI) على تعلم المهارات اللازمة لتحسين الذاكرة والانتباه والأداء التنفيذي في المنزل. تعد كارمن، الذي تم تطويرها بواسطة فريق بحث في جامعة كاليفورنيا سان دييغو بالتعاون مع الأطباء والأشخاص الذين يعانون من ضعف إدراكي بسيط وشركاء الرعاية، ابتكارًا متطورًا في مجال إعادة التأهيل المعرفي. على عكس الروبوتات الأخرى في هذا المجال، تتميز كارمن بنهجها الفريد في تدريس الاستراتيجيات المعرفية التعويضية، وتمكين الأفراد الذين يعانون من الضعف الإدراكي البسيط من السيطرة على صحتهم المعرفية.

فهم الضعف الإدراكي البسيط

لنضع سيناريو حيث جدتك، التي كانت طاهية ماهرة، تكافح من أجل تذكر وصفاتها المفضلة. أو جدك، الذي كان في يوم من الأيام قارئًا نهمًا، يواجه صعوبة في تذكر حبكة كتابه المفضل. هذا هو ما يحدث عندما تؤثر الشيخوخة المعرفية، ويبدأ الضعف الإدراكي البسيط (MCI). وهو يشبه منطقة رمادية بين الشيخوخة النموذجية والخرف، حيث يؤثر على حوالي 20٪ من الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 65 عامًا. إنه انخفاض طفيف ولكنه مهم. في الوظيفة المعرفية التي يمكن أن تؤثر على الحياة اليومية.
لا يتعلق الضعف الإدراكي البسيط بفقدان الذاكرة فحسب؛ إنها حالة معقدة تؤثر على جوانب مختلفة من الأداء المعرفي، بما في ذلك الانتباه والأداء التنفيذي وسرعة المعالجة. لنقل أنك تحاول التركيز على محادثة بينما تكون الضوضاء في الخلفية مشتتة للانتباه، أو تجد صعوبة في اتخاذ القرارات عندما تواجه خيارات متعددة. هذا ما يعاني منه غالبًا الأشخاص الذين يعانون من الضعف الإدراكي البسيط.
بالنسبة للباحثين، يعد فهم هذا المرض أمرًا بالغ الأهمية لأنه يمكن أن يكون مقدمة للخرف. في الواقع، ما يصل إلى 15% من الأشخاص الذين يعانون من الضعف الإدراكي البسيط يتحول مرضهم إلى الخرف كل عام. ومع عدم توفر علاجات دوائية لإبطاء أو منع هذا التقدم، تصبح التدخلات السلوكية ضرورية.

تاريخ الروبوتات المساعدة الإدراكية

في الثمانينيات والتسعينيات، بدأ الباحثون في استكشاف استخدام الروبوتات كأدوات علاجية للأشخاص الذين يعانون من إعاقات إدراكية. كانت هذه الروبوتات المبكرة في كثير من الأحيان كبيرة وضخمة ومكلفة، مما جعلها غير متاحة لكثير من الناس. ومع ذلك، فقد وضعوا الأساس لتطوير روبوتات أكثر تقدمًا مثل كارمن.
في العقد الأول من القرن الحادي والعشرين، مكّن التقدم في مجال الروبوتات والذكاء الاصطناعي من إنشاء روبوتات مساعدة معرفية أكثر تطورًا. وصُممت هذه الروبوتات لمساعدة الأشخاص الذين يعانون من إعاقات إدراكية، مثل فقدان الذاكرة ونقص الانتباه، من خلال توفير تمارين وأنشطة تدريبية معرفية.
أحد التحديات الرئيسية في تطوير الروبوتات المساعدة الإدراكية هو إنشاء نظام يمكنه إشراك المستخدمين وتحفيزهم بشكل فعال. وواجه مصممو كارمن هذا التحدي من خلال دمج الألعاب والأنشطة التفاعلية الممتعة والصعبة، مما يجعلها أداة مثالية لإعادة التأهيل العصبي.
ويعد تطوير كارمن أيضًا جزءًا من اتجاه أكبر في مجال الرعاية الصحية، حيث يتم استخدام التكنولوجيا بشكل متزايد لدعم الطب الشخصي والرعاية التي تركز على المريض. من خلال توفير روبوت يمكن استخدامه بشكل مستقل في المنزل، وتوفر كارمن فرصة فريدة للأشخاص الذين يعانون من ضعف إدراكي بسيط للقيام بدور نشط في إعادة تأهيلهم.

كيف تعمل كارمن

يكمن سر كارمن في قدرتها على تدريس الاستراتيجيات المعرفية التعويضية، وهي تقنيات تساعد الأفراد على التكيف مع حدودهم المعرفية وتحسين أدائهم اليومي. باستخدام الألعاب والأنشطة التفاعلية، تجعل كارمن التعلم ممتعًا ويمكن الوصول إليه، مما يمكّن الأفراد من التحكم في صحتهم المعرفية.
على سبيل المثال، يمكن لكارمن توجيه المشاركين لإنشاء أماكن روتينية من أجل ترك الأشياء المهمة، مثل المفاتيح، أو تعليم استراتيجيات تدوين الملاحظات لتذكر المهام المهمة. وتم تصميم التمارين المبرمجة للروبوت لمساعدة الأفراد الذين يعانون من الضعف الإدراكي البسيط على تطوير عادات واستراتيجيات جديدة يمكن تطبيقها في حياتهم اليومية.
ومن خلال الاستفادة من مبادئ تصميم اللعبة، تخلق كارمن شعورًا بالإنجاز والتحفيز، وتشجع المستخدمين على مواصلة تدريبهم المعرفي.

الروبوت كارمن يساعد مرضى الضعف الإدراكي البسيط
الروبوت كارمن يساعد مرضى الضعف الإدراكي البسيط

تصميم كارمن

عند تصميم كارمن، كان لدى فريق البحث مجموعة واضحة من المعايير في الاعتبار. لقد أرادوا إنشاء روبوت يمكن استخدامه بشكل مستقل من قبل الأشخاص الذين يعانون من الضعف الإدراكي البسيط، دون الحاجة إلى إشراف الطبيب أو الباحث. وهذا يعني أن كارمن يجب أن تكون “قابلة للتوصيل والتشغيل”، مع الحد الأدنى من الأجزاء المتحركة التي تتطلب الصيانة. كما تأكدوا من أن الروبوت يمكن أن يعمل مع وصول محدود إلى الإنترنت، حيث لا يتمتع العديد من الأشخاص باتصال موثوق به.
كما قام الباحثون ببرمجة كارمن للتواصل بوضوح مع المستخدمين، والتعبير عن التعاطف والتفهم لحالتهم. وقد تم تصميم الروبوت لتوفير ردود فعل مطمئنة وتوفير فترات راحة بعد المهام الصعبة، مما يساعد على الحفاظ على المشاركة والتحفيز.

تأثير كارمن

تعتبر النتائج التي توصل إليها الباحثون واعدة، حيث أفاد المشاركون أنهم شعروا بثقة أكبر في استخدام الاستراتيجيات المعرفية في حياتهم اليومية. حقيقة أن جميع المشاركين وجدوا أن استخدام كارمن سهل وممتع هو دليل على تصميم الروبوت سهل الاستخدام وطبيعته المتعاطفة.
مع استمرار كارمن في التطور، فإن قدرته على تحسين حياة الأشخاص هائلة. من خلال توفير بيئة آمنة وداعمة، يمكن لكارمن مساعدة الأفراد الذين يعانون من الضعف الإدراكي البسيط على التغلب على تحديات الحياة اليومية، وتمكينهم من العيش بشكل أكثر استقلالية وثقة. مع كارمن، يبدو مستقبل إعادة التأهيل المعرفي أكثر إشراقًا، وسيكون تأثيره محسوسًا خارج نطاق مختبرات الأبحاث وفي قلوب ومنازل الأشخاص الذين يعانون من الضعف الإدراكي البسيط.

المصادر:

Meet CARMEN, a robot that helps people with mild cognitive impairment / science daily

سعدنا بزيارتك، جميع مقالات الموقع هي ملك موقع الأكاديمية بوست ولا يحق لأي شخص أو جهة استخدامها دون الإشارة إليها كمصدر. تعمل إدارة الموقع على إدارة عملية كتابة المحتوى العلمي دون تدخل مباشر في أسلوب الكاتب، مما يحمل الكاتب المسؤولية عن مدى دقة وسلامة ما يكتب.


طب صحة

User Avatar


عدد مقالات الكاتب : 148
الملف الشخصي للكاتب :

مقالات مقترحة

التعليقات :

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *