Ad

عندما تسمع اسم “بيت الحكمة”، قد تتخيل مكانًا يعج بالكتب أكثر مما كان عليه في الواقع: لم يتبق أي أثر لهذه المكتبة القديمة، التي دمرت في القرن الثالث عشر مع كل إشارةٍ لمكانها وشكلها. لكن هذه الأكاديمية المرموقة كانت في الواقع قوةً فكريةً رئيسيةً في بغداد خلال العصر الذهبي الإسلامي، ومهدًا لمفاهيم رياضية مثل الصفر وأرقامنا “العربية” الحديثة.

تأسس بيت الحكمة كمجموعة خاصة للخليفة هارون الرشيد في أواخر القرن الثامن ثم تحولت إلى أكاديمية عامة بعد حوالي 30 عامًا. ويبدو أن بيت الحكمة قد جذب العلماء من جميع أنحاء العالم نحو بغداد، كما جذبهم الفضول الفكري النابض بالحياة وحرية التعبير في المدينة (فقد سُمح لجميع العلماء المسلمين واليهود والمسيحيين بالدراسة هناك). أصبح بيت الحكمة في النهاية مركزًا لا مثيل له لدراسة العلوم الإنسانية، بما في ذلك الرياضيات وعلم الفلك والطب والكيمياء والجغرافيا والفلسفة والأدب والفنون – بالإضافة إلى بعض الموضوعات المُلتبس عليها مثل الخيمياء (فرعٌ قديمٌ للفلسفة الطبيعية) والتنجيم. وهكذا صار بيت الحكمة أرشيفًا هائل الحجم مثل المكتبة البريطانية الحالية في لندن أو المكتبة الوطنية في باريس. وبالتالي، فإن استحضار هذا النصب العظيم يتطلب قفزة في الخيال، ولكن هناك شيء واحد مؤكد: لقد بشرت الأكاديمية بنهضة ثقافية من شأنها أن تغير مسار الرياضيات تمامًا.

تم تدمير بيت الحكمة في حصار المغول لبغداد عام 1258 م. (وفقًا للأسطورة، تم إلقاء العديد من المخطوطات في نهر دجلة حتى تحولت مياهه إلى اللون الأسود من كثرة الحبر). لكن الاكتشافات التي أجريت هناك قدمت لغة رياضية قوية وتجريدية وهي التي سيتم تبنيها لاحقًا من قبل الإمبراطورية الإسلامية وأوروبا والعالم بأسره. يقول جيم الخليلي، أستاذ الفيزياء في «جامعة سري-University of Surrey»:

“ما يجب أن يشغل اهتمامنا هو تاريخ الأفكار العلمية نفسها وكيفية تطورها، وليس التفاصيل الدقيقة حول مكان نشوء بيت الحكمة ومتى تم إنشاؤه.”

لتتبع أثر الإرث الرياضي لبيت الحكمة، علينا السفر قليلًا إلى المستقبل. بعد مئات السنين وحتى انحسار عصر النهضة الإيطالية، كان ليوناردو فيبوناتشي واحدًا من أهم علماء الرياضيات في أوروبا. ولد عالم الرياضيات الإيطالي في بيزا عام 1170، وتلقى تعليماته الأساسية في مدينة بجاية، وهي منطقة تجارية تقع على الساحل البربري لإفريقيا (ساحل شمال إفريقيا). في أوائل العشرينات من عمره، سافر فيبوناتشي إلى الشرق الأوسط، مفتونًا بالأفكار التي أتت غربًا من الهند عبر بلاد فارس. عندما عاد إلى إيطاليا، نشر فيبوناتشي كتاب الرياضيات «ليبر أباتشي-Liber Abbaci»، وهو أحد الأعمال الغربية الأولى لوصف النظام العددي العربي-الهندي.

عندما ظهر كتاب ليبر أباتشي لأول مرة عام 1202 م، كانت الأرقام الهندية-العربية معروفة لعدد قليل من المثقفين. كان التجار والعلماء الأوروبيون لا يزالون يستخدمون الأرقام الرومانية، الأمر الذي جعل الضرب والقسمة مرهقين للغاية. أظهر كتاب فيبوناتشي استخدام الأرقام في العمليات الحسابية – التقنيات التي يمكن تطبيقها على المشكلات العملية مثل هامش الربح وتغيير الأموال وتحويل الوزن والمقايضة والفائدة. كتب فيبوناتشي في الفصل الأول من عمله الموسوعي، مشيرًا إلى الأرقام التي يتعلمها الأطفال الآن في المدرسة:

“أولئك الذين يرغبون في معرفة فن الحساب ودقته وإبداعه يجب أن يعرفوا العدَّ بالأشكال اليدوية. مع هذه الأرقام التسعة إضافةً لرمز 0، المسمى «صفر-zephyr»، يتم كتابة أي رقم مهما كان.”

فجأة، أصبح استخدام الرياضيات متاحًا للجميع وبشكل سهل. لم تبرز عبقرية فيبوناتشي العظيمة في علم الرياضيات فحسب، بل وأيضًا فهمه الشديد للمزايا التي عرفها العلماء المسلمون على مدى قرون: صيغهم الحسابية ونظامهم العشري وجبرهم. في الواقع، اعتمد في كتابه بشكل شبه حصري على خوارزميات عالم الرياضيات في القرن التاسع، الخوارزمي. قدمت أطروحته الثورية لأول مرة طريقة منهجية لحل المعادلات التربيعية. بسبب اكتشافاته في هذا المجال، غالبًا ما يُشار إلى الخوارزمي على أنه أبو الجبر – وهي كلمة ندين له بها، ففي اللغة العربية “الجبر” تعني “إصلاح الكسر” – وفي عام 821 م عُيّن كعالم فلك ورئيس مكتبة بيت الحكمة. إن جزء كبير من تأثير فيبوناتشي على الرياضيات الحديثة يرجع فضله إلى الخوارزمي. وهكذا ربطت مكتبة قديمة رجلين تفصل بينهما حوالي أربعة قرون: فقد كان أشهر عالم رياضيات في العصور الوسطى يقف على كتف رائد فكرٍ آخر حقق اختراقاته في مؤسسة برزت في العصر الذهبي للإسلام.

يميل المؤرخون أحيانًا إلى المبالغة في نطاق وغرض بيت الحكمة (ربما بسبب قلة معرفتنا بها)، مما يمنح المكتبة وضعًا أسطوريًا يتعارض إلى حد ما مع ما تبقى من السجلات التاريخية الشحيحة. يقول الخليلي:

“يجادل البعض بأن بيت الحكمة لم يكن بالفخامة التي تُخال للكثيرين. لكن ارتباطه برجال مثل الخوارزمي، بعمله في الرياضيات والفلك والجغرافيا، هو بالنسبة لي دليل قوي على أن بيت الحكمة كان أقرب إلى أكاديمية حقيقية، وليس مجرد مستودع للكتب المترجمة.”

قبل وقت طويل من نظامنا العشري الحالي ونظام الأعداد الثنائية الذي يبرمج أجهزة الكمبيوتر لدينا، وحتى قبل الأرقام الرومانية والنظام الذي استخدمه سكان بلاد الرافدين القدماء، كان البشر يستخدمون أنظمة العد المبكرة لتسجيل الحسابات. بالرغم من أننا قد نجد هذه الأشياء عتيقة وغير قابلةٍ للتأويل، إلا أن التمثيلات العددية المختلفة يمكن أن تعلمنا في الواقع شيئًا ذا قيمة حول البنية والعلاقات والسياقات التاريخية والثقافية التي نشأت منها. عندما أراد التجار القدماء كتابة “خروفين”، على سبيل المثال، كان بإمكانهم أن ينقشوا في الطين صورة لخروفين. لكن هذا الأسلوب غير عملي إذا أرادوا كتابة “20 خروف”. «تدوين قيمة الإشارة-sign-value notation» هو نظام يدل فيه مجموع الرموز على قيمة رقمية؛ في هذه الحالة، رسم خروفين لتمثيل الكمية الفعلية.

استمرت الأرقام الرومانية بطريقة ما على الرغم من إدخال نظام الخوارزمي، الذي اعتمد على موضع الأرقام لتمثيل الكميات. عاشت الأرقام الرومانية أكثر من الإمبراطورية التي ولدتها – كما عاشت الآثار الشاهقة التي نُقِشت الأرقام عليها – سواءٌ عن طريق الصدفة أو العاطفة أو الغرض، لا أحد يستطيع الجزم بذلك.

يصادف هذا العام الذكرى 850 لميلاد فيبوناتشي. قد يكون العام الذي يهدد بالتراجع في رحلة الأرقام الرومانية. ففي المملكة المتحدة، تم استبدال الأرقام الرومانية التقليدية بساعات رقمية يسهل قراءتها في الفصول الدراسية، خوفًا من أن الطلاب لم يعد بإمكانهم معرفة الوقت التناظري بشكل صحيح. في بعض مناطق العالم، أوقفت الحكومات استخدامها في لافتات الطرق والوثائق الرسمية، بينما ابتعدت هوليوود عن استخدام الأرقام الرومانية في عناوين إنتاجاتها. كما توقف استخدامها في مباريات «السوبر بول-Super Bowl» في مباراتهم الخمسين، حيث شعروا أنها كانت مربكة للجماهير.

لن يجد الكثير منا شيئًا مميزًا في الرقم MMXX (هذا هو عام 2020 مكتوب بالأرقام الرومانية). لكنك على الأرجح سمعت بـ «متتالية فيبوناتشي-Fibonacci Sequence». وهي متتالية يساوي فيها الحد مجموع الحدين السابقين. أن متتالية فيبوناتشي رائعة فعلًا، حيث تظهر بكثرة في العالم الطبيعي حولنا – في أصداف البحر ومحالق النباتات واللوالب من رؤوس عباد الشمس وفي مخاريط الصنوبر وقرون الحيوانات وترتيب براعم الأوراق على الساق وكذلك العالم الرقمي (في علوم الكمبيوتر والتسلسل). غالبًا ما تشق هذه المتتالية طريقها إلى الثقافة الشعبية أيضًا: في الأدب والسينما والفنون البصرية؛ في كلمات الأغاني أو الدرجات الأوركسترالية؛ وحتى في الهندسة المعمارية. لكن الإسهامات الرياضية الأكثر ثباتًا لفيبوناتشي نادراً ما تُدرّس في المدارس. بدأت هذه القصة في مكتبة أحد القصور منذ ما يقرب من ألف عام، في وقت كانت فيه معظم المسيحية الغربية ترقد في الظلام الفكري. إنها قصةٌ يجب أن تفكك وجهة نظرنا ذات المركزية الأوروبية للرياضيات، وتسليط الضوء على الإنجازات العلمية للعالم الإسلامي.

المصادر: britannica, britannica (2)BBC
إقرأ أيضًا: تعرف على مكتبة بابل: حيث كل ما كُتِب وكل ما سيكتب في المستقبل!

سعدنا بزيارتك، جميع مقالات الموقع هي ملك موقع الأكاديمية بوست ولا يحق لأي شخص أو جهة استخدامها دون الإشارة إليها كمصدر. تعمل إدارة الموقع على إدارة عملية كتابة المحتوى العلمي دون تدخل مباشر في أسلوب الكاتب، مما يحمل الكاتب المسؤولية عن مدى دقة وسلامة ما يكتب.


تاريخ تراث رياضيات علم فكر

User Avatar

Hiba Ali

هِبَة هيَ طالبةٌ في المرحلةِ الرابعة مِنْ كُليةِ الطِب. تَقضيْ وقتَها في تحريرِ مواقعِ ويكي، الرَّسم، وأحيانًا قراءةَ أدبِ الأطفال. تَعملُ لدى الأكاديمية بوست كمُترجمة، وتنصب أغلبُ ترجمَتها على المواضيعِ الطبية، وأحيانًا التِقَنية.


عدد مقالات الكاتب : 59
الملف الشخصي للكاتب :

مقالات مقترحة

التعليقات :

اترك تعليق