Ad

بعض النصائح لصيام صحّي في رمضان

يعتبر الإسلام ثاني أكبر ديانة بعد المسيحية، ويقدّر عدد المسلمين بحوالي ربع سكان العالم، ويعتبر شهر رمضان شهر مبارك بالنسبة للمسلمين في جميع أنحاء العالم، ويأتي هذا الشهر بعد شهر شعبان. تتحدد هذه الأشهر حسب التقويم الهجري القمري الذي يعتمد على حركة القمر.

يتواصل المسلمون في هذا الشهر بشكل أعمق مع دينهم، ويفكرون في أنفسهم، وقد تختلف طقوس رمضان بين المسلمين، ولكن يتشارك جميعهم تقريبًا في صوم هذا الشهر؛ حيث يمتنع المسلمون عن الطعام والشراب من الفجر حتى غروب الشمس طوال هذا الشهر. يفطر المسلمون عند غروب الشمس في وجبة غنية تقدم مع أفضل الأطعمة تسمى «الإفطار»، ومن ثم يأكلون مرة أخرى مع وجبة قبل الفجر تسمى «السحور».

تشير بعض الأدلة إلى أن الصيام يمكن أن يكون له آثار إيجابية على صحتك. سنتعرف في هذا المقال على فوائد الصيام، وبعض النصائح لصيام صحي وآمن خلال شهر رمضان المبارك.

ما هي فوائد صيام رمضان؟

أظهرت الدراسات التي أُجريت على الإنسان والحيوان أن الأنظمة الغذائية، وخاصة تلك التي تحاكي الصيام، تُحسن العديد من المؤشرات الصحية سواء في الأشخاص الأصحاء أو الأشخاص المصابين بأمراض مزمنة. على الرغم من أن النتائج يمكن أن تختلف اختلافًا طفيفًا اعتمادًا على نوع أنماط الصيام والأنواع التي تمت دراستها، إلا أنّ جميع الأنظمة الغذائية الشبيهة بالصيام يمكن أن تؤدي إلى تغيير أيضي أساسي، وقد ترتبط ببعض النتائج الإيجابية الصحية.

من المثير للاهتمام أن نُلاحظ أنه على مدار السنوات القليلة الماضية كان لبعض أنواع الصيام (مثل تقليل تكرار الوجبات، وتقييد السعرات الحرارية، وصيام يوم بديل) آثار مفيدة منها؛ التحسين من حساسية الأنسولين، والتقليل من الالتهابات، وكذلك التقليل من الوفيات الناجمة عن السرطان وأمراض القلب والأوعية الدموية. [1]

أما بالنسبة لصيام رمضان فهناك العديد من الدراسات التي تشير إلى فوائده، والتي تشمل:

1. فقدان الوزن والحفاظ عليه بين الأشخاص اللذين يعانون من زيادة الوزن والسمنة. [1]
2. تحسين معدل البقاء على قيد الحياة، واستعادة وظائف القلب، وتعديل مخاطر القلب والأوعية الدموية. [1]
3. قد يحمي صيام رمضان الخلايا العصبية من اضطرابات الشيخوخة (مثل مرض الزهايمر والسكتة الدماغية). [1]
4. التقليل من كتلة الدهون، والكوليسترول الضار، ويمكن أن يرفع الصيام من الكوليسترول النافع، ففي دراسة نشرت في عام 2014 وجدت أنه يمكن للصيام أن يرفع من الدهون الجيدة بنسبة 33% ويخفض الدهون الضارة بنسبة 17%. [2]
5. يمكن أن يخفض الصيام من ضغط الدم ففي الدراسة السالف ذكرها وجد أن الصيام يقلل ضغط الدم بنسبة 17% عند من يعانون من الضغط المرتفع. [2]

بشكل عام قدمت التجارب الصغيرة حول صيام رمضان في العديد من المرضى نتائج واعدة تعد السبب الرئيسي للمضي قدمًا لإجراء تجارب سريرية أكبر على المرضى الذين يعانون من مجموعة واسعة من الاضطرابات. ومع ذلك؛ لا يزال هذا المجال من البحث في مهده ويتطلب تعاون العديد من الباحثين وإجراء مزيد من البحث قبل الوصول إلى نتيجة نهائية.

بعض النصائح لصيام صحّي في رمضان

غالبًا ما يبدأ الأشخاص شهر رمضان بطاقة متفائلة، وقد يضع الممارسون العديد من الأهداف الروحية، ومع ذلك قد يكون من السهل التعثر أثناء محاولتك الحفاظ على صحتك أثناء الصيام وتحقيق التوازن بين مسؤولياتك اليومية المعتادة.

فيما يلي بعض النصائح لصيام آمن وصحي خلال شهر رمضان:

لا تفوت وجبة السحور

من السهل تخطي وجبة السحور؛ لأنه من الصعب أن يكون لديك شهية في الصباح الباكر، ومع ذلك من المهم للغاية عدم تخطي هذه الوجبة، وكذلك يجب اختيار ما تأكله في السحور بعناية لأن اختياراتك الغذائية ستؤثر على طاقتك طوال اليوم.

كثيرًا ما يلجأ الناس إلى الكربوهيدرات البسيطة في وجبة السحور، ولكن الكربوهيدرات البسيطة لن توفر طاقة طويلة الأمد بدلاً من ذلك يُنصح بأن تشمل هذه الوجبة الخضروات والفواكه، وبعض من الكربوهيدرات مثل الخبز المصنوع من القمح، والأطعمة الغنية بالبروتين مثل منتجات الألبان (الجبن غير المملح و الحليب) أو البيض. [3]

يمكن لThe Healthy Muslim أن يساعدك في اختيار وجبات رمضان.

احصل على قدر كاف من الماء

شرب الماء مهم للغاية وله العديد من الفوائد الصحية. يمكن أن يؤدي عدم شرب كمية كافية من الماء إلى سوء الحالة المزاجية وزيادة التعب، وقد يؤثر ذلك أيضًا على مستويات الطاقة والذاكرة. ويمكن أن يساعد الحفاظ على تناول الماء في إدارة الحالات الصحية المزمنة، وله دور في منع وعلاج الصداع والصداع النصفي وحصوات الكلى والإمساك فضلاً عن الحفاظ على ضغط الدم. هناك أيضًا بعض الأدلة على أن البقاء رطبًا يقلل الشهية، وبالتالي هذا مفيد بشكل خاص عندما لا يمكنك تناول الطعام طوال اليوم. [3]

احرص على شرب قدر كاف من الماء (10 أكواب على الأقل حسب توصيات منظمة الصحة العالمية). يمكنك استخدام الوقت بين الغروب والفجر كفرصة لإعادة الترطيب وتلبية كمية الماء الموصى بها. احتفظ بزجاجة ماء مغلقة طوال الليل واشربها كلما أمكن ذلك. قد يكون من المفيد أيضًا الانتباه إلى الأطعمة التي تتناولها. في حين أن الحلويات خلال شهر رمضان يمكن أن تكون مغرية للغاية إلا أن اختيار الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الماء بدلاً من ذلك سيساعد جسدك ليبقى رطبًا، وبالتالي ينصح بتناول الحساء، والفواكه و الخضراوات المليئة بالماء في الوجبات المسائية. تجنب المشروبات المحتوية على الكافيين مثل القهوة والشاي والكولا؛ لأن الكافيين يمكن أن يجعل بعض الناس يتبولون أكثر مما قد يؤدي إلى الجفاف. [4]

إذا حل شهر رمضان في موسم حار احرص على تجنب أشعة الشمس المباشرة، وارتدي ملابس مناسبة.

تناول وجبة إفطار صحية

تعتبر الأطعمة التقليدية مهمة جدًا للمسلمين، خاصة خلال شهر رمضان، وعلى الرغم من مذاقها اللذيذ إلا أنها يمكن أن تكون دهنية وثقيلة للغاية، وبالتالي فإن تناول الأطعمة التقليدية كل مساء لمدة شهر قد لا يكون أفضل فكرة.

بعد يوم كامل من عدم تناول الطعام والشعور بالجوع من الشائع أيضًا الإفراط في تناول الطعام، وقد يؤدي ذلك إلى الشعور بالإرهاق في الصباح وزيادة الوزن على مدار الشهر، ولذلك ينصح بأن يكون الافطار بتناول التمر وبعض الفاكهة وشرب بعض الماء، ومن ثم التوقف وإتمام صلاة العشاء قبل الغوص في أي طعام. السكريات الطبيعية من الفاكهة لن تجعلك تشعر وكأنك تتضور جوعاً، وستكون أيضًا أقل عرضة للإفراط في تناول الطعام.

بالنسبة لوجبة المساء حاول أن يحتوي طبقك على الكثير من الخضار والسلطة، والقليل من الكربوهيدرات، واحرص على تناول البروتينات عن طريق تناول اللحوم والأسماك. بشكل عام تجنب الأطعمة المقلية والمعالجة التي تحتوي على نسبة عالية من الدهون أو السكر. [4]

افهم حالتك الصحية

لا تعني الإصابة بحالة طبية مزمنة أنك غير قادر على الصيام، ومع ذلك فهذا يعني أنه من الضروري التخطيط مسبقًا وإجراء التعديلات اللازمة. يمكن أن تستمر معظم الأدوية أثناء الصيام، ولكن يجب تعديل وقت تناولها لتتناسب مع جدول الصيام لوجبة المساء ووجبة الصباح. أمّا إذا أدّى الصيام إلى تفاقم الحالة الطبية عند بعض المرضى حتى بعد تعديل جدول الأدوية فلا ينبغي لهم أن يصوموا. [3]

يُنصح الأشخاص المصابون بداء السكري من النوع 1 عمومًا بعدم الصيام، وقد يتمكن الأشخاص المصابون بداء السكري من النوع الثاني ومرضى ارتفاع ضغط الدم من الصيام، ومع ذلك يُنصح بالتوجه إلى الطبيب أو اختصاصي التغذية للحصول على النصيحة الصحيحة بناءً على حالتهم.

وكذلك يجب على النساء الحوامل والمرضعات مراجعة الطبيب للحصول على المشورة. [4]

في الخاتمة استخدم النصائح المذكورة لتستمتع بتجربة الصيام والنمو الروحي في هذا الشهر المبارك.

إقرأ أيضًا: نصائح غذائية للتغلب على الإرهاق أثناء ممارسة الرياضة!

مصادر بعض النصائح لصيام صحّي في رمضان:

[1] frontier
[2] pubmed
[3] healthline
[4] who

سعدنا بزيارتك، جميع مقالات الموقع هي ملك موقع الأكاديمية بوست ولا يحق لأي شخص أو جهة استخدامها دون الإشارة إليها كمصدر. تعمل إدارة الموقع على إدارة عملية كتابة المحتوى العلمي دون تدخل مباشر في أسلوب الكاتب، مما يحمل الكاتب المسؤولية عن مدى دقة وسلامة ما يكتب.


حياة صحة

User Avatar

Sahar mohammed

طالبة طب بشري مهتمة بالعلوم الطبية والبحث العلمي.


عدد مقالات الكاتب : 43
الملف الشخصي للكاتب :

مقالات مقترحة

التعليقات :

اترك تعليق