Ad

توصل علماء في جامعة هيوستن إلى اكتشاف مهم حول كوكب زحل، الكوكب السادس من الشمس. ووجد الفريق، بقيادة البروفيسور ليمينغ لي، أن كوكب زحل يعاني من خلل هائل في توازن الطاقة، وهو ما يسبب عواصف عملاقة على الكوكب. هذا الخلل ليس حدثًا عشوائيًا، بل هو نتيجة طبيعية لمدار زحل الفريد ونظامه الحلقي.

استخدم فريق البحث، بقيادة البروفيسور ليمنج لي من جامعة هيوستن، البيانات التي جمعتها المركبة الفضائية كاسيني في رحلتها إلى زحل في الفترة من 2004 إلى 2017. حيث غاصت كاسيني في الغلاف الجوي للكوكب، وقدمت قياسات قيمة ساعدت العلماء على فهم إنتاج الطاقة على الكوكب. والتلسكوبات الأرضية لتحقيق هذا الاكتشاف. ونشرت الدراسة في مجلة (Nature Communications). لا يعد هذا الاكتشاف مهمًا لفهمنا لكوكب زحل فحسب، بل له أيضًا آثار على دراسة الكواكب الغازية العملاقة الأخرى وتكوينها وتطورها.

التوازن الدقيق لعمالقة الغاز

فكر في الكوكب مثل الأسرة ذات الميزانية. تمامًا مثل الطريقة التي تدير بها دخلك ونفقاتك، يمتلك الكوكب ميزانية الطاقة الخاصة به. حيث يوجد توازن بين الطاقة التي يتلقاها من الشمس والطاقة التي يطلقها مرة أخرى إلى الفضاء. تعتبر ميزانية الطاقة هذه ضرورية لفهم مناخ الكوكب والظروف الجوية والسلوك العام.

بالنسبة لمعظم الكواكب، فإن الطاقة التي تمتصها من الشمس تساوي تقريبًا الطاقة التي تنبعث منها مرة أخرى إلى الفضاء. إلا أن هذا التوازن يمكن أن يتأثر بمصادر الطاقة الداخلية، مثل اضمحلال العناصر المشعة في قلب الكوكب.
على الأرض مثلاً، ميزانية الطاقة لدينا غير متوازنة قليلاً بسبب الأنشطة البشرية، مما يؤدي إلى ظاهرة الاحتباس الحراري. ولكن ماذا عن عمالقة الغاز مثل زحل؟ ليس لديهم أسطح مثل الأرض، لذا فإن ميزانية الطاقة الخاصة بهم أكثر تعقيدًا.

التاريخ العلمي لاختلال توازن الطاقة الكوكبية

إن اكتشاف الخلل الهائل في توازن الطاقة في كوكب زحل يرجع الفضل فيه إلى عمل يوهانس كيبلر، عالم الفلك في القرن السابع عشر. كان كيبلر هو أول من حدد الشكل الإهليلجي لمدارات الكواكب (Elliptic orbit). لقد وضع هذا الفهم الأساس للعلماء اللاحقين لاستكشاف آثار الشكل المداري على ميزانية الطاقة للكوكب.

مع تطور فهمنا لعلم الفلك، بدأ الباحثون في تقدير أهمية توازن الطاقة في الحفاظ على مناخ الكوكب والغلاف الجوي. في القرن العشرين، طور العلماء نماذج لوصف ميزانيات الطاقة للكواكب، بما في ذلك التوازن الدقيق بين امتصاص الطاقة من الشمس وانبعاث الطاقة إلى الفضاء.

ومع ذلك، كانت هذه النماذج تعتمد إلى حد كبير على افتراض أن ميزانيات الطاقة الكوكبية كانت في حالة توازن، حيث تساوي مدخلات الطاقة مخرجاتها. وقد أدى الاكتشاف الأخير لاختلال توازن الطاقة في زحل إلى قلب هذا الافتراض. وكشف أنه حتى عمالقة الغاز، بحجمها الهائل وأغلفتها الجوية المعقدة، يمكن أن تواجه اختلالات كبيرة في الطاقة.

سبب أزمة الطاقة

مدار زحل الفريد هو السبب وراء اختلال توازن الطاقة الهائل. على عكس الأرض، التي لها مدار دائري نسبيًا، فإن مسار زحل حول الشمس أكثر استطالة. ويعني هذا الشكل الإهليلجي أن زحل يتلقى كميات متفاوتة من الحرارة من الشمس طوال مداره. عندما يكون أقرب إلى الشمس، فإنه يمتص المزيد من الحرارة، وعندما يكون بعيدًا، فإنه يمتص حرارة أقل. كان من الممكن التحكم في ذلك إذا كان زحل يشبه الأرض، مع مزيج من المحيطات والقارات، لتعقيد عملية امتصاص الحرارة. ومع ذلك، فإن التركيبة الموحدة لهذا الكوكب تسمح بتراكم الحرارة الزائدة، مما يؤدي إلى خلل كبير في توازن الطاقة.

لوضع الأمر في سياقه الصحيح، تخيل أرجوحة. عندما يكون زحل قريبًا من الشمس، فإن الأمر يشبه تكديس أوزان ثقيلة على أحد جوانب الأرجوحة، مما يجعلها تميل بشدة نحو الشمس. وأثناء تحركها بعيدًا عن الشمس، تنزلق الأوزان ببطء إلى الجانب الآخر، لكن الأرجوحة تستغرق وقتًا حتى تتوازن. هذا التأخر في إطلاق الطاقة يساهم في اختلال التوازن الهائل.

عواقب اختلال توازن الطاقة في زحل

إن اختلال توازن الطاقة في زحل له أيضًا عواقب وخيمة على أنماط الطقس على الكوكب ونظام حلقاته المذهل. ويعتقد أن هذا الخلل يساهم في العواصف العملاقة التي تدمر الغلاف الجوي للكوكب بشكل دوري. إحدى هذه العواصف، التي حدثت في الفترة 2010-2011، حيث أطلقت حرارة أكبر من المناطق المحيطة بها، ربما بسبب تراكم الحرارة التي كان لا بد من إطلاقها. يعد هذا الارتباط بين اختلال توازن الطاقة والعواصف أمرًا بالغ الأهمية، لأنه يؤثر على مناخ الكوكب وأنماط دوران الغلاف الجوي.

تلعب الحلقات، والتي تعد سمة مميزة لزحل، دورًا أيضًا في اختلال توازن الطاقة هذا. وتلقي الحلقات ظلالًا كبيرة على الكوكب خلال أجزاء معينة من مداره، مما يؤثر على كمية الطاقة الواردة. ومع ذلك، فإنها يمكن أن تتداخل أيضًا مع قدرتنا على قياس الطاقة التي يبعثها الكوكب من غلافه الجوي. يسلط هذا التفاعل المعقد بين اختلال توازن الطاقة والعواصف والحلقات الضوء على الطبيعة المعقدة والديناميكية لنظام مناخ زحل.

كعلماء، فإن فهم عواقب اختلال توازن الطاقة في زحل أمر بالغ الأهمية لتحسين النماذج والنظريات حول مناخ الكواكب وتطورها. ومن خلال دراسة العلاقات المعقدة بين الطاقة وأنماط الطقس والأنظمة الحلقية، يمكننا الحصول على رؤى قيمة حول طريقة عمل نظامنا الشمسي. إن اكتشاف هذا الخلل في توازن الطاقة هو بمثابة تذكير بتعقيد وجمال العالم الطبيعي، وأهمية الاستكشاف العلمي المستمر.

المصادر:

Saturn Has A Massive Energy Imbalance And It’s Creating Giant Storms / iflscience

سعدنا بزيارتك، جميع مقالات الموقع هي ملك موقع الأكاديمية بوست ولا يحق لأي شخص أو جهة استخدامها دون الإشارة إليها كمصدر. تعمل إدارة الموقع على إدارة عملية كتابة المحتوى العلمي دون تدخل مباشر في أسلوب الكاتب، مما يحمل الكاتب المسؤولية عن مدى دقة وسلامة ما يكتب.


فلك فضاء

User Avatar


عدد مقالات الكاتب : 148
الملف الشخصي للكاتب :

مقالات مقترحة

التعليقات :

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *