Ad

إحدى الطرق التي يحافظ بها الجسم على توازنه هي استخدام «رسائل كيميائية-chemical messengers» تسمى «الهرمونات-hormones»، وهي التي تنظم الوظائف المختلفة، تفرز الغدة الكظرية الموجودة فوق الكليتين هرمونات مهمة وضرورية لحياة صحية.
عندما يحدث خلل أو قصور بعمل هذه الغدة، يُصاب المريض بما يُعرف مرض أديسون، وهي حالة نادرة، تصيب واحد فقط من كل 100000 شخص، يمكن أن تحدث للرجال والنساء على حدٍ سواء، يعيش المريض حياة طبيعية في حال المعالجة الصحيحة والالتزام بالعلاج، تابع قراءة المقال التالي للمزيد من التفاصيل عن داء أديسون وكيف تتم معالجته وما هي أهم أسبابه

«داء أديسون-Addison disease»:

في مرض أديسون، لا تنتج الغدد الكظرية ما يكفي من هرمون «الكورتيزول-Cortisol» أو في كثير من الأحيان، هرمون «الألدوستيرون-Aldosterone».
أهم وظيفة للكورتيزول هي مساعدة الجسم على الاستجابة للتوتر، وكما أنه يساعد في تنظيم استخدام الجسم للبروتينات والكربوهيدرات والدهون؛ يساعد في الحفاظ على ضغط الدم ووظيفة القلب والأوعية الدموية، ويتحكم في الالتهاب.
أما يساعد الألدوستيرون الكليتين على تنظيم كمية الملح والماء في الجسم – الطريقة الرئيسية التي تنظم بها حجم الدم وتحافظ على ضغط الدم تحت السيطرة-.

ما هي أعراض داء أديسون؟

  • التعب المزمن وضعف العضلات
  • فقدان الشهية وعدم القدرة على هضم الطعام وفقدان الوزن
  • انخفاض ضغط الدم، والذي ينخفض أكثر عند الوقوف مما يسبب الدوار، وأحياناً لدرجة الإغماء.
  • بقع داكنة ونمش على الجلد، ويكون هذا أكثر وضوحًا في أجزاء الجسم المعرضة للشمس، ولكنه يحدث أيضًا في مناطق غير مكشوفة مثل اللثة، من المرجح أن تظهر البشرة الداكنة بشكل خاص على الجبهة والركبتين والمرفقين أو على طول الندوب وطيات الجلد والتجاعيد (مثل الراحتين).
  • انخفاض في سكر الدم
  • الغثيان والقيء والإسهال
  • عدم القدرة على التعامل مع التوتر والتهيج والاكتئاب عدم تحمل الحرارة أو البرودة
  • اشتهاء الأطعمة المالحة

نظرًا لأن أعراض مرض أديسون تتطور ببطء، فقد لا يتم التعرف عليها حتى يؤدي حدث مرهق جسديًا، مثل مرض آخر أو جراحة أو حادث، إلى تفاقم الأعراض بسرعة، وعندما يحدث هذا، يدخل المريض فيما يُعرف بأزمة أديسون، وتعتبر هذه الأخيرة حالة طبية طارئة لأنها قد تكون قاتلة.

تشمل أعراض أزمة أديسون:

صدمة: عندما لا يحصل الجسم على ما يكفي من تدفق الدم
ألم مفاجئ في أسفل الظهر أو البطن أو الساقين
قيء شديد وإسهال يتبعه جفاف
حمى وضعف وتعب
ضغط دم منخفض وفقدان الوعي
فشل العديد من الأعضاء، بما في ذلك الكلى، إذا تعذر استعادة الدورة الدموية.

ما الذي يسبب داء أديسون؟

تنجم معظم حالات مرض أديسون عن مشكلة في «الغدد الكظرية-Adrenal gland» نفسها وهو ما يسمى بـ (قصور الغدة الكظرية الأولي)، وتشمل الأسباب:

  • أمراض المناعة الذاتية مسؤولة عن 70٪ من مرض أديسون، حيث يحدث هذا عندما يهاجم جهاز المناعة عن طريق الخطأ الغدد الكظرية، هذا الاعتداء المناعي يدمر الطبقة الخارجية من الغدد.
  • يمكن للعدوى طويلة الأمد – مثل السل وفيروس نقص المناعة البشرية وبعض أنواع العدوى الفطرية – أن تضر بالغدد الكظرية.
  • يمكن أن تتسبب الخلايا السرطانية التي تنتشر من أجزاء أخرى من الجسم إلى الغدد الكظرية أيضًا في الإصابة بمرض أديسون.
  • على الرغم من ندرتها، يمكن أن تصاب الغدد الكظرية نتيجة لعدوى بكتيرية.

(قصور الغدة الكظرية الثانوي) الناجم عن مشكلة في الغدة النخامية أو مشكلة في الوطاء، وكلاهما يقع في وسط الدماغ، وهذا النوع يعتبر أقل شيوعًا.
تنتج هذه الغدد هرمونات تعمل كمفتاح ويمكنها تشغيل أو إيقاف إنتاج الهرمونات في باقي الجسم، حيث هرمون الغدة النخامية يسمى ACTH هو المفتاح الذي يقوم بتشغيل إنتاج هرمون الكورتيزول في الغدة الكظرية.
إذا كانت مستويات ACTH منخفضة جدًا، فإن الغدد الكظرية تظل في وضع الإيقاف ولا تفرز الكورتيزول.
سبب آخر لقصور الغدة الكظرية الثانوي هو الاستخدام المطول أو غير السليم لهرمونات الستيرويد مثل بريدنيزون، كما وتشمل الأسباب الأقل شيوعًا أورام الغدة النخامية وتلف الغدة النخامية أثناء الجراحة أو الإشعاع.

من هم الأكثر عرضة للإصابة بداء أديسون؟

مرضى السرطان، وممن يتناول «مضادات التخثر-anticoagulants»، ممن يعاني الالتهابات المزمنة، الخضوع لعملية جراحية (إزالة أي جزء من الغدة الكظرية)، مريض يعاني من أحد أمراض المناعة الذاتية، مثل مرض السكري من النوع 1 أو «مرض جريفز-Grave’s disease».

كيف يتم تشخيص هذا الداء؟

في كثير من الأحيان، يتم اكتشافه لأول مرة من خلال اختبارات الدم الروتينية في المستشفى أو عيادة الطبيب للتحقق من مستويات الصوديوم والبوتاسيوم.
سيتحقق الطبيب أيضًا من وجود فرط تصبغ أو سواد الجلد أو اللثة، وهي علامة على مرض أديسون طويل الأمد.
الطريقة الأكثر تحديدًا لتشخيص الحالة هي قياس مستويات الهرمونات في الدم قبل إعطاء هرمون ACTH وبعده.
الهرمون الموجه لقشر الكظر (ACTH) هو هرمون في الدماغ، عند إطلاقه، يزيد من إفراز الكورتيزول من الغدد الكظرية، ولكن مع مرض أديسون (قصور الغدة الكظرية الأولي) لا تستطيع الغدد الكظرية الاستجابة لتحفيز الهرمون الموجه لقشر الكظر، وتظل مستويات الكورتيزول منخفضة.
يمكن أن يساعد قياس مستويات الكورتيزول و ACTH في تحديد ما إذا كان قصور الغدة الكظرية موجودًا، وإذا كان الأمر كذلك، فهل المشكلة تتعلق بالغدد الكظرية أو الدماغ.
يمكن أن يشمل تقييم مرض أديسون فحصًا بالأشعة المقطعية للغدد الكظرية للبحث عن عدوى أو سرطان أو نزيف في الغدد الكظرية، ويمكن إجراء اختبار السل أيضًا، لأن ما يصل إلى 20٪ من الحالات سببها السل، ومع ذلك، فإن الغالبية هي مناعية ذاتية.

كيف يتم علاج داء أديسون؟

من أجل علاج المرض، سيحتاج الطبيب  معرفة النوع المسؤول عن الحالة، نظرًا لأن مرض أديسون ناجم عن نقص الهرمونات الطبيعية التي تنتجها الغدد الكظرية، فيمكن علاجه عن طريق تعويض تلك الهرمونات، من خلال إعطاء الهيدروكورتيزون، وهو هرمون ستيرويد، وإذا لزم الأمر، يمكن استبدال الألدوستيرون بالستيرويد الصناعي، أسيتات فلودروكورتيزون، ومن المهم الحفاظ على مستوى التوتر منخفضًا، إذ يمكن لأحداث الحياة الكبرى، مثل وفاة شخص عزيز أو أي صدمة أخرى، أن ترفع مستوى التوتر وتؤثر على طريقة الاستجابة للأدوية.

ماذا بعد؟!

يكاد يكون العلاج دائمًا ناجحًا تمامًا، إذ يمكن للأشخاص المصابين بمرض أديسون أن يعيشوا حياة كاملة وطبيعية، ومع ذلك، من المهم حمل سوار تنبيه طبي وبطاقة هوية للطوارئ في جميع الأوقات والاحتفاظ بكمية صغيرة من الأدوية في العمل أو المدرسة، من الضروري معرفة أن فقدان جرعة واحدة يمكن أن يكون خطيرًا.
في المرضى المشتبه في إصابتهم بأزمة أديسون، يمكن إعطاء حقن الملح والسوائل وهرمونات القشرانيات السكرية على الفور حتى قبل تأكيد تشخيص مرض أديسون.

المصادر:

healthline

webmd

اقرأ المزيد حول: Pica أو ما يعرف باضطراب الأكل

سعدنا بزيارتك، جميع مقالات الموقع هي ملك موقع الأكاديمية بوست ولا يحق لأي شخص أو جهة استخدامها دون الإشارة إليها كمصدر. تعمل إدارة الموقع على إدارة عملية كتابة المحتوى العلمي دون تدخل مباشر في أسلوب الكاتب، مما يحمل الكاتب المسؤولية عن مدى دقة وسلامة ما يكتب.


صحة طب

User Avatar

Alaa Sattam

آلاء من سوريا، صيدلانية، لدي شغف كبير بالمطالعة والتعلم المستمر والكتابة الإبداعية..💜


عدد مقالات الكاتب : 88
الملف الشخصي للكاتب :

مقالات مقترحة

التعليقات :

اترك تعليق