Ad

الغير متزوجون مظلومون:

يتعرض الغير متزوجون للظلم عند الخضوع لعلاج السرطان. فعندما يتعلق الأمر بتلقي علاج السرطان، فإن حالتك الاجتماعية قد تحدث فرقًا كبيرًا في مستوى الرعاية الطبية التي تحصل عليها، وفقًا لدراسة جديدة. حيث تقترح الباحثة في جامعة ديلاوير جوان ديلفاتور بأن هناك تحيزًا دقيقًا في العمل عندما يقيٍم الأطباء العلاجات التي تناسب احتياجات مرضاهم بشكل أفضل حيث يقدرون دعم الزوج قبل كل شيء في المرض وفي الصحة.

إستنتاجات صادمة:

حصلت ديلفاتور، الأستاذة الفخرية في اللغة الإنجليزية والدراسات القانونية، على الإلهام من تجربتها كمريضة سرطان، لتتعمق في فحص بيانات التحليل الأدبي من قاعدة بيانات المعهد الوطني للسرطان بالولايات المتحدة. حيث أدت نتائجها إلى استنتاج أن المرضى غير المتزوجين أقل عرضة لتلقي نوع الجراحة والعلاج الإشعاعي الذي يمكن أن ينقذ حياتهم.

وتقول ديلفاتور:

“تشير الإحصائيات بالتأكيد إلى وجود صلة بين الحالة الاجتماعية والعلاج الذي يتلقاه المرضى”.

إصابة ديلفاتور بالسرطان:

في عام 2011، تم تشخيص ديلفاتور بسرطان المرارة من المرحلة الرابعة الذي انتشر في كبدها. وبفضل العلوم الطبية الحديثة، عاشت لتخبر قصتها. ولكن من خلال تقدير ديلفاتور، كانت هناك فرصة أن تكون حياتها في خطر غير ضروري بسبب عدم وجود زوج.

جاءت اللحظة المحورية عندما سألها أحد أطباء الأورام عن كيفية تعاملها مع الآثار الجانبية القاسية لدورة علاج كيميائي سيئة بشكل خاص دون دعم المتفاني من شريك محب أو أطفال أو والدين. وبطبيعة الحال، لا تضمن الوحدة العائلية أن يكون لدى المريض شبكة من المتطوعين للمساعدة عندما تجعل ويلات العلاج الكيميائي الحياة اليومية أكثر صعوبة في إدارتها. وعلى نفس المنوال، كونك أعزب لا يعني بالضرورة أن الدعم غير متوفر.

ومع ذلك، لم يكن الأخصائي يشعر بالراحة في المخاطرة بدورة أكثر كثافة من العلاج الكيميائي المركب على شخص ما في “وضعها”، حتى لو كانت توفر وسيلة واعدة للعلاج. وعلى الرغم من حالة ديلفاتور، فقد طلبت رأيًا ثانيًا أدى إلى زيادة حظوظها مع العلاج المركب.

تساؤلات وتكنهات:

سواء أحدث ذلك فرقًا أم لا، لا يمكن لأحد أن يقول. لكنها تركت الباحثة في حالة تساؤل عما إذا كانت تجربتها تمثل تحيزًا عامًا يثبط الجماعة الغير متزوجين عن الحصول على علاجات فعالة إذا جاءوا بآثار جانبية منهكة. ونتج عن «المراجعة الأدبية-review of literature» مجموعة من 84 دراسة، تستند جميعها إلى إحصائيات من برنامج حكومي للسرطان تتبع بيانات عن ملايين مرضى السرطان.

استنتاجها أن مرضى السرطان غير المتزوجين لديهم احتمالات أقل قليلا من البقاء على قيد الحياة هي بالكاد أنباء. وفي حين أن الارتباط نفسه كان واضحًا منذ فترة طويلة ، إلا أن السبب أقل وضوحًا.

العازب يستسلم بسهولة!

تضمن النقاش الدائر حول أسباب التباين تكهنات غير مدعومة تفيد بأن الأشخاص غير المتزوجين قد يكون لديهم أسباب قليلة من أجل الحياة، وبالتالي يستسلمون بسهولة أكبر. وكما تشير ديلفتور، فإن رصيد البحث إما لا يدعم هذا الأمر، أو يعتمد على حجج واهية. وقد أظهرت إحدى الدراسات التي تم الاقتباس منها ضعف عدد المرضى غير المتزوجين الذين يرفضون الجراحة مثل أولئك الذين كانوا متزوجين. ولكن مع وجود إحصائيات أقل بكثير من واحد في المائة، ليس هناك تناقض كبير بما فيه الكفاية لدعم الحجة التي تقول أنهم من المرجح أن يرفضوا العلاج، ناهيك عن ربطها بـالاستسلام.

من المثير للدهشة أن البحوث المباشرة التي تتناول الموضوع ضعيفة للغاية على أرض الواقع. هذا على الرغم من الأبحاث التي توضح كيف يتم وصم الأفراد غير المتزوجين. ولكن التعميمات في الأدب إلى جانب أدلة ضئيلة تدعم افتراضات حول التناقض في العلاج أقنعت ديلفاتور أن المرضى غير المتزوجين لا يتم علاجهم بنفس المستوى من العلاج المنقذ للحياة.

ظلم بسبب الحالة الأجتماعية:

تقول ديلفاتور:

“حتى لو كان الباحثون في مجال الطب يقصدون التوصية بما هو أفضل للمرضى، كما يفترض ، فإن اعتمادهم على الصور النمطية عن البالغين غير المتزوجين مضلل، خاصة عندما يسيئون تفسير الدراسات الاجتماعية والنفسية التي لا تدعم تلك الصور النمطية في الواقع “.

“الأمر لا يتعلق باللوم بل يتعلق الأمر بالطلب من الناس فحص افتراضاتهم – في هذه الحالة ، فيما يتعلق بقرارات الحياة أو الموت المحتملة”.

من المؤكد أن امتلاك شبكة دعم جيدة يجعل الطريق نحو الشفاء أسهل، ويوافق معظم الناس على أن فوائد الحصول على شريك كبيرة. المشكلة تأتي عندما يفترض أن الزواج يوفر موارد بشرية كافية.

تم نشر هذا البحث في مجلة نيوإنجلند الطبية.

الخاتمة:

هل تعتقد عزيزي القاريء أنه عندما يتعرض الغير متزوجون للظلم عند الخضوع لعلاج السرطان أو أي شخص مهما كانت حالته الأجتماعية، أنه هناك مبررات لمثل هذا التصرف؟

المصدر

سعدنا بزيارتك، جميع مقالات الموقع هي ملك موقع الأكاديمية بوست ولا يحق لأي شخص أو جهة استخدامها دون الإشارة إليها كمصدر. تعمل إدارة الموقع على إدارة عملية كتابة المحتوى العلمي دون تدخل مباشر في أسلوب الكاتب، مما يحمل الكاتب المسؤولية عن مدى دقة وسلامة ما يكتب.


صحة

User Avatar

Heba Allah kassem

اسمي هبة وأعيش في مصر حيث لا زلت طالبة في كلية العلاج الطبيعي بجامعة مصر للعلوم و التكنولوجيا. لدي شغف حقيقي بالعلم حيث أتابع كل ما هو جديد في ساحة العلم. أحلم بأن أعمل في مجال البحث العلمي يومًا ما.


عدد مقالات الكاتب : 81
الملف الشخصي للكاتب :

مقالات مقترحة

التعليقات :

اترك تعليق