Ad

دائمًا ما تُصور الديناصورات في الأفلام والرسومات على أنها تخلو من الشعر، أو الريش، فقط مجرد طبقة من الجلد السميك، والذي قد تكسوه الحراشف في بعض الأحيان، إلا أن الاكتشافات الحديثة تشير إلى عكس ذلك، حيث قد تمتلك الديناصورات ريشًا بالفعل.

هل انقرضت الديناصورات فعلًا؟

إذا سُئلت عن الديناصورات، قد تجيب بأنها انقرضت في حادثة كارثية أصابت الأرض منذ قرابة 65 مليون عام في أواخر العصر الطباشيري نتيجة اصطدام نيزك «تشيكشولوب-Chicxulub» بسطح الأرض، والتي قد لا تكون إجابة دقيقة للغاية، إذ أن أحفاد الديناصورات ما زالت موجودة إلى الآن، وهي في الغالب موجودة على طبقك، إنه الدجاج!

إنه لمثير للسخرية أن تصير أحفاد الكائنات التي سادت الأرض منذ ملايين السنين وجبة غذائية في يومنا هذا، فالدجاج بالفعل هو وريث الديناصورات في جيناتها.

ومن المنطقي في هذه الحالة السؤال عن أسلاف الدجاج، فالدجاج بشكل خاص والطيور بشكل عام تمتلك ريشًا، وهذا يطرح سؤالًا هامًا، من أين أتت الطيور بريشها؟ هل كان للديناصورات ريش؟

حفرية من البرازيل

في الثالث عشر من شهر ديسمبر عام 2020، أعلنت مجموعة بحثية عن اكتشاف حفرية لديناصور لاحم صغير بحجم الدجاجة في البرازيل، عاش هذا الديناصور منذ 110 مليون سنة، يُدعى «أوبيراجارا جوباتوس-Ubirajara Jubatus»، فكلمة Ubirajara هي كلمة محلية تعني “سيد الرمح”، وكلمة Jubatus لاتينية، وتعني “المتوَّج”، فيصير المعنى بالعربية “سيد الرمح المتوّج”، فقد امتلك هذا الديناصور كسوة رقيقة أشبه بالريش، كما كان له رُمحان صلبان يخرجان من كتفيه، ويُعتقد أنه استخدم هذه الرماح لأغراض استعراضية، أو لجذب الجنس الآخر.

افتُرض وجود العديد من أنواع الديناصورات ذات الريش في القارة الكبير «جندوانا-Gondwana»، لكننا بتنا نمتلك دليلًا مباشرًا على ذلك أخيرًا.

هل كانت كل الديناصورات ذات ريش؟

تُرجح بعض الدراسات أن كل الديناصورات كانت تشترك في امتلاك نوع من أنواع الريش الأولي، فلم يكن مشابهًا للريش الذي نراه في الطيور اليوم إلى حد كبير، فنحن نتحدث عن ملايين السنين من التطور.

بعضها لم يُعثر لها على حفريات تؤكد وجود الريش لديها، لكن هذا لا يمنع من إمكانية وجود بعض الشعيرات الصغيرة، كما نرى في الأفيال وأفراس النهر، فهي تبدو صلعاء خالية من الشعر تمامًا من مسافة بعيدة، إلا أنها مكسوة في الواقع بنوع من أنواع الشعيرات الصغيرة.

الخلاصة

إنها لفكرة رائعة أن تكون الديناصورات ذات ريش، فهذا يزيد من ارتباطها بأسلافها من الطيور اليوم، ففي كل مرة تنظر فيها إلى طائر ما، تذكر أنه تطور من كائن ساد الأرض في يوم من الأيام، وجابها من مشارقها إلى مغاربها.

المصادر:

sciencenews

discovermagazine

britannica

scientificamerican

سعدنا بزيارتك، جميع مقالات الموقع هي ملك موقع الأكاديمية بوست ولا يحق لأي شخص أو جهة استخدامها دون الإشارة إليها كمصدر. تعمل إدارة الموقع على إدارة عملية كتابة المحتوى العلمي دون تدخل مباشر في أسلوب الكاتب، مما يحمل الكاتب المسؤولية عن مدى دقة وسلامة ما يكتب.


أحياء تطور وراثة

User Avatar

Abdelrahman Wael

طالب مصري وكاتب علمي.


عدد مقالات الكاتب : 51
الملف الشخصي للكاتب :

مقالات مقترحة

التعليقات :

اترك تعليق