Ad

من منا لا يحب الإندومي؟ ولماذا قد لا نحبه؟ فهو وجبة لذيذة، سريعة التحضير، ورخيصة. المشكلة أنه لم يسلم من الإشاعات؛ فكثيرًا ما نسمع أنه يسبب السرطان، ومصدر الكثير من الأمراض، بل ووصل الأمر إلى أنه يسبب الوفاة. فما حقيقة هذه الادعاءات؟ وهل فعلًا الإندومي مضر؟ وماذا عن الاعتماد عليه كوجبة غذائية متكاملة؟

تاريخ الاندومي

يعد الإندومي أحد أنواع الشعرية سريعة التحضير Noodles، والتي تم تقديمها للعالم لأول مرة عام 1958 في اليابان، وبسبب مذاقها الرائع وسرعة تحضيرها أُعجب بها اليابانيون. انتشرت شعبية النودلز بعد ذلك من اليابان إلى العالم أجمع وبالتحديد إندونيسيا.    

بعد وصول النودلز إلى إندونيسيا، انتشرت أنواع كثيرة، أشهرها “إندومي” وهو منتج شركة “إندوفوود”. سيطر الإندومي على السوق بعد إصداره رسميًا كمنتج عام 1971، وأصبح المنتج والخيار الأول للوجبات السريعة في إندونيسيا إلى وقتنا الحالي. استمر المنتج في الانتشار داخل وخارج إندونيسيا ليعرفه الاستراليين أولًا في تسعينيات القرن الماضي.

 بدأ الأمر عندما أحضر الإندونيسيين منتجهم إلى طلاب الجامعات في أستراليا، ليغزو المنتج القارة الصغيرة ويصبح من أشهر الخيارات المتاحة فيما يتعلق بالوجبات سريعة التحضير.

الإندومي الآن متوفر في حوالي 80 دولة حول العالم منهم أستراليا، وأمريكا، وهولندا، وألمانيا، وهونج كونج، ودبي، ومصر، والمملكة العربية السعودية، والقائمة تطول..[1]

­هل الإندومي يسبب السرطان؟
أحادي جلوتامات الصوديوم Monosodium Glutamate (MSG)

من المسلمات عند الكثير الآباء والأمهات أن الإندومي يسبب السرطان. في الواقع لا نعرف مصدر هذا الادعاء، ولكن أغلب الظن أنه بسبب مادة أحادي جلوتامات الصوديوم Monosodium Glutamate (MSG)، والتي أثيرت حولها الكثير وقيل إنها تسبب السرطان، الربو، الصداع، وتلف الدماغ. فإذا أردنا أن نجيب على سؤال الفقرة، يجب أن نفحص هذه المادة أولًا…

أحادي جلوتامات الصوديوم (E621) هي عبارة عن مادة كيميائية بيضاء تشبه ملح الطعام، مشتقة من حمض الجلوتاميك الأميني، وهو من أكثر الأحماض الأمينية انتشارًا في الطبيعة، كما تستخدم أيضًا كمضاف غذائي لتحسين الطعم. حمض الجلوتاميك من الأحماض غير الأساسية. ذلك يعني أن الجسم بإمكانه تخليق هذا الحمض بدون الحاجة لعامل خارجي، كما أنه موجود في معظم الأطعمة.[2]

الهدف الأساسي من هذه المادة هو إضافة النكهة الخاصة (أومامي)، وهي المذاق الخامس المكمل للأربعة المشهورين؛ المالح، الحامض، المر، والحلو. تستخدم هذه المادة بكثرة اليابان وكوريا؛ حيث يبلغ معدل الاستهلاك اليومي لهذه المادة 1.5 جرام في اليابان وكوريا. أما في الولايات المتحدة وبريطانيا فمعدل الاستهلاك يساوي نصف المعدل السابق تقريبًا.[2]

هل أحادي جلوتامات الصوديوم مؤذية؟

في البداية يجب أن نعرف طبيعة عمل هذه المادة. يعمل حمض الجلوتاميك كناقل عصبي في الدماغ، يقوم بتحفيز الخلايا العصبية من أجل نقل الإشارات.

أدعى الكثير من الأشخاص أن هذه المادة تسبب تراكم الجلوتاميك في المخ. ذاك الادعاء جاء مدعومًا بورقة بحثية تم نشرها عام 1969. في تلك الورقة، أجرى الباحثون بعض الاختبارات على الفئران الصغيرة حديثة الولادة، وحقنوهم بجرعات كبيرة من أحادي جلوتامات الصوديوم. أدت تلك التجارب إلى إتلاف أعصاب مخية في الفئران.[3]

نعم، يؤدي تراكم الجلوتامات في الدماغ إلى أضرار عصبية، ولكن الأمر ليس بهذه السهولة، فلا يمكن للجلوتامات الغذائية أن تخترق الحاجز الدموي الدماغي بكميات كبيرة، مما يعني أنها آمنة. الكثير من المصادر الموثوقة مثل إدارة الغذاء والدواء (FDA) والتي صرحت أن “مادة أحادي جلوتامات الصوديوم آمنة”.[4]

هل الإندومي وجبة أساسية؟

بعدما أثبتنا أن الإندومي ليس مضرًا، هل يمكن أن نعتمد عليه كوجبة أساسية متكاملة؟ لكي نحكم على وجبة إذا كانت متكاملة أم لا، يجب أن نطلع على مكوناتها أولًا. الوجبة الأساسية هي التي تحتوي على الكمية المناسبة من المواد التي يحتاجها الجسم، من بروتينات، أو كربوهيدرات، أو دهون مشبعة وغير مشبعة، أو الأملاح والمعادن الأساسية…

فإذا نظرنا على مكونات الإندومي الأساسية سنجد أنها عبارة عن:

– الكربوهيدرات بنسبة تتجاوز ال 60 في المية، والمكون الرئيسي للكربوهيدرات هو دقيق القمح Durum.

– الدهون المشبعة ومصدرها زيت النخيل، وبالمناسبة الدهون المشبعة لها بعض المخاطر، ولكنها تقريبًا تستهلك يوميًا.

– بعض المعادن والأملاح مثل أحادي جلوتامات الصوديوم الذي تحدثنا عنه بالتفصيل. [1]

فإذا أخذنا نظرة سريعة على هذه المكونات سنجد أنها تفتقر للبروتينات، والفيتامينات، والأملاح المعدنية التي يحتاجها الجسم.

لا يوجد خلاف على مذاق الإندومي الشهي أو سرعة تحضيره، ولكنه وجبة فقيرة جدًا، ولا يمكن الاعتماد عليه كوجبة رئيسية كالغداء مثلًا.[5]

المصادر

  1. Indomie Australia
  2. Healthline
  3. PubMed
  4. FDA
  5. Indomie UK

سعدنا بزيارتك، جميع مقالات الموقع هي ملك موقع الأكاديمية بوست ولا يحق لأي شخص أو جهة استخدامها دون الإشارة إليها كمصدر. تعمل إدارة الموقع على إدارة عملية كتابة المحتوى العلمي دون تدخل مباشر في أسلوب الكاتب، مما يحمل الكاتب المسؤولية عن مدى دقة وسلامة ما يكتب.


طب صحة كيمياء

User Avatar

Ahmed Safwat Salah Al-Din

طالب كيمياء، محب للعلوم والبحث العلمي، وكذلك الفن بأشكاله٠


عدد مقالات الكاتب : 28
الملف الشخصي للكاتب :

مقالات مقترحة

التعليقات :

اترك تعليق