Ad

من هي أفروديت في الأساطير اليونانية؟ كانت أفروديت هي الإلهة اليونانية القديمة للحب والجمال والرغبة وجميع جوانب الحياة الجنسية. كان بإمكانها أن تغري الآلهة والرجال على حد سواء في علاقات غير مشروعة بجمالها ولسانها المعسول. كما وصفت أفروديت في العديد من الأساطير بأنها عبثية وسيئة المزاج وتشعر بالإهانة بسهولة .وُلدت أفروديت بالقرب من قبرص من الأعضاء التناسلية المقطوعة لإله السماء أورانوس، وكانت لها أهمية أكبر من النظرة التقليدية باعتبارها مجرد إلهة حب.

لعبت أفروديت، التي تمت عبادتها من قبل الرجال والنساء ومسؤولي «دولة المدينة-city-state»، دورًا في التجارة والحرب والسياسة في المدن اليونانية القديمة. بالإضافة إلى ذلك، تم تكريم أفروديت كحامية لأولئك الذين سافروا عن طريق البحر، وبشكل أقل إثارة للدهشة، للمحظيات والبغايا. كان المكافئ الروماني للإلهة هي فينوس.

أصول أفروديت:

إلهة من حضارات مختلفة

من المحتمل أن تكون الأصول الأسطورية لأفروديت مستمدة من عدد من آلهة الهندو أوروبية والشرق الأدنى. أفروديت لها نظائر عديدة في أساطير الثقافات المحيطة، بما في ذلك إنانا لدى السومريين وعشتار لدى بلاد ما بين النهرين وحتحور في مصر القديمة وعشتروت بين «السوريين الفلسطينيين-Syro-Palestinians»، وتوران لدى الحضارة «الإتروسكانية-Etruscan». مثل أفروديت، توصف كل واحدة من هذه الآلهة بأنها أنثى جميلة لها سلطة على الحب والجنس والخصوبة والدعارة المقدسة.

أفروديت ومدينة عسقلان

سجل هيرودوت أنه في أقدم معبد أجنبي لأفروديت في مدينة عسقلان السورية، كانت تُعرف باسم أورانيا. يؤكد «بوسانياس-Pausanias» هذه الفكرة، مشيرًا إلى أن طائفة عبادة أفروديت الموجودة في «كيثيرا-Cythera» جاءت من الفينيقيين في عسقلان. حقيقة أن أحد مراكز العبادة الرئيسية لأفروديت بقي على الساحل الجنوبي الغربي لقبرص، حيث كانت تُعبد إلهة الرغبة منذ فترة طويلة باسم عشتار وعشتاروث، قد يشير إلى انتقال عبادة أفروديت الأصلية من فينيقيا إلى قبرص ومن ثم البر الرئيسي لليونان.

ولادة افروديت:

نسختان من أفروديت

في الأساطير، ولدت الإلهة عندما خصى كرونوس والده أورانوس بمنجل وألقى بأعضائه التناسلية في البحر حيث ظهرت أفروديت وسط الرغوة الناتجة وتسمى «أفروديت أورانيا-Aphrodite Ourania». في إصدارات أخرى، هي ابنة زيوس و«ديون-Dione»، أحد الجبابرة وتسمى «أفروديت بانديموس-Aphrodite Pandemos» وتعني أفروديت عامة الناس.

الحل لدى أفلاطون

يروي هسيودوس النسخة الأولى وهوميروس الثانية، وقد انزعج اليونانيون من مثل هذا التناقض الواضح من اثنين من صانعي الأساطير العظماء. في ندوة لأفلاطون، يقال أن أفروديت بانديموس تسود على الحب البدائي، بينما تترأس أفروديت أورانيا (أفروديت السماوية) شكلًا أعلى من الحب الروحي. على الرغم من أن الاثنين كانا مختلفين، إلا أنهما كانا في النهاية نفس الإلهة.

أفروديت وهيفايستوس:

زواج غير سعيد

يقال أنه بسبب جمال أفروديت الهائل، كان زيوس خائفًا من أنها ستكون سببًا للعنف بين الآلهة الأخرى. ولعلاج هذا الموقف زوجَّها زيوس من هيفايستوس، إله الحدادة القاسي. في نسخة أخرى من هذه القصة، طلب هيفايستوس يد أفروديت كفدية. حيث طردته هيرا، والدته، من جبل أوليمبوس لأنه كان قبيحًا جدًا. على سبيل الانتقام، حاصر والدته في عرش سحري وأعلن أن زواجه بأفروديت سيكون الوسيلة الوحيدة لإطلاق سراح هيرا. شعر هيفايستوس بسعادة غامرة بزواجه من إلهة الجمال وصنع لها مجوهرات الجميلة.

الخيانة

على الرغم من أن أفروديت هي واحدة من الأعضاء القلائل في البانثيون اليوناني الذين تزوجوا بالفعل، إلا أنها كانت في كثير من الأحيان غير مخلصة لهيفايستوس. تسبب زواجها التعيس في البحث عن الرفقة والحب لدى الآخرين، وفي أغلب الأحيان كان إله الحرب آريس هو الرفقة التي كانت تبحث عنها، ولكن أيضًا وجدت الرفقة لدى أدونيس وأنشيس وغيرهم. غاضبًا، صنع هيفايستوس شبكة ذات سلاسل غير قابلة للكسر ووضعها في الغرفة التي كان يضع فيها سرير الزوجية. عندما استلقى آريس وأفروديت على السرير وكانوا في أقصى درجات الشغف، سقطت الشبكة وحاصرت العشاق. ازداد إحراجهم سوءًا عندما ألقى إله الشمس هيليوس ضوءه الساطع على الزوجين حتى يتمكن جميع الآلهة من إلقاء نظرة فاحصة على العار. لم يطلق سراح أفروديت وآريس حتى وعد بوسيدون هيفايستوس بأن آريس سيدفع له تعويضات. ومع ذلك، هرب كل من الزناة بمجرد رفع القيود حيث فر آريس إلى تراقيا وأفروديت عادت إلى قبرص ولم يتم الوفاء بالوعد.

أطفالها:

كانت أفروديت تُعتبر والدة إيروس وهارمونيا (مع آريس). وبطل طروادة إينيس (مع «أنخيسيس- Anchises»). وإريكس ملك صقلية (مع بوتيس الأرجوناوتي). وبريابوس مع ديونيسوس أو أدونيس. كان للإلهة حاشية كبيرة من الآلهة الصغيرة مثل هيبي (إلهة الشباب) ودايك وإيرينه وغيرهم

أدونيس:

ولادته

توضح الأساطير اليونانية أن أفروديت لم تكن محبوبة أدونيس فحسب، بل كان لها أيضًا دور في ولادته. حيث حثت ميرا على ارتكاب سفاح القربى مع والدها ثياس ملك الأشوريين، وهو ما فعلته ميرا في ظلام الليل. عندما أدرك ثياس أنها ابنته، ثار وغضب وطاردها بسكين. حولت الآلهة ميرا إلى شجرة مر ونبت أدونيس في النهاية من هذه الشجرة. تنص الإصدارات البديلة على أن أفروديت هي التي حوّلت ميرا إلى الشجرة على وجه التحديد. وُلد أدونيس إما عندما أطلق ثياس النار على الشجرة بسهم أو عندما استخدم الخنزير أنيابه لتمزيق لحاء الشجرة.

جمال رهيب

بمجرد ولادة أدونيس، انبهرت أفروديت بجماله الخارق للطبيعة وأخذته تحت جناحها وأغوته بمساعدة صديقتها هيلين. كما أعطته أفروديت إلى بيرسيفوني لرعايته، لكن بيرسيفوني كانت مندهشة أيضًا من جماله ورفضت إعادته، مما تسبب في حدوث شجار بين الإلهتين. تمت تسوية الحجة إما عن طريق زيوس (أو كاليوبي)، الذي أصدر مرسومًا ينص على أن يقضي أدونيس أربعة أشهر من العام مع أفروديت وأربعة أشهر مع بيرسيفوني وأربعة أشهر بمفرده.

نهايته

تسبب حب أفروديت لأدونيس في غيرة آريس. حيث تم تحذير أفروديت من هذه الغيرة وقيل لها أن آريس سيتحول إلى خنزير ليقتل أدونيس. حاولت إقناع أدونيس بالبقاء معها في جميع الأوقات، لكن حبه للصيد كان سبب سقوطه، بينما كان أدونيس يصطاد ذات يوم، وجده آريس وقام بنطحه حتى الموت ووصلت أفروديت في الوقت المناسب لسماع أنفاسه الأخيرة.

حرب طروادة:

في الأساطير، تم الاستشهاد بأفروديت كمسؤول جزئي عن حرب طروادة. في حفل زفاف بيليوس وثيتيس، قدمت إيريس (إلهة الفتنة) تفاحة ذهبية لأجمل إلهة. وتنافس كل من هيرا وأثينا وأفروديت على هذه الجائزة، وعين زيوس باريس أمير طروادة حكمًا. للتأثير على قراره، وعدته أثينا بالقوة وقدمت هيرا مناطق آسيا وأوروبا وقدمت أفروديت أجمل امرأة في العالم. اختار باريس أفروديت وهكذا أعطته الإلهة المنتصرة هيلين الجميلة. ومع ذلك، نظرًا لأنها كانت بالفعل زوجة مينلاوس، أثار اختطاف باريس لهيلين الملك الأسبرطي لطلب مساعدة شقيقه أجاممنون وإرسال رحلة استكشافية إلى طروادة لاستعادة هيلين.

عبادتها:

كانت الأماكن الرئيسية لعبادتها في اليونان هي جزر قبرص وسيثيرا. في كنيدوس في كاريا كان لديها ثلاثة معابد، أحدها يحتوي على تمثالها الشهير بواسطة براكسيتيليز. كان جبل إيدا في ترواس مكانًا قديمًا لعبادتها ومن بين الأماكن الأخرى التي قد نذكرها بشكل خاص جزيرة كوس ومدن أبيدوس وأثينا وتيسبيا وميجارا وسبارتا وسيسيون وكورنث وإريكس في صقلية. تتكون القرابين المقدمة لها في الغالب من البخور وأكاليل الزهور، ولكن في بعض الأماكن تم التضحية بحيوانات مثل الخنازير والماعز والأبقار الصغيرة والأرانب البرية وغيرها. في بعض الأماكن، كما هو الحال في كورنث، كانت تنتمي إليها أعداد كبيرة من الإناث، اللواتي كن يمارسن الدعارة في خدمتها، ويحملن اسم «هيرودولوي- hierodouloi».

افروديت في الفن:

كانت ولادة أفروديت من البحر وحكم باريس من الموضوعات الشائعة في الفن اليوناني القديم. غالبًا ما يتم التعرف على الإلهة بواحد أو أكثر مما يلي: مرآة أو تفاحة أو إكليل من الآس أو طائر أو حمامة مقدسة أو صولجان أو زهرة. في بعض الأحيان، تم تصويرها أيضًا وهي تركب بجعة أو أوزة. عادة ما ترتدي ملابس في الفن القديم والكلاسيكي وترتدي رباطًا أو حزامًا مطرزًا بشكل متقن عبر صدرها يحمل قواها السحرية من الحب والرغبة والإغراء. في وقت لاحق فقط (من القرن الرابع قبل الميلاد) تم تصويرها عارية أو شبه عارية، كما هو الحال في تمثال الرخام فينوس دي ميلو. استمرت قصة أفروديت في إثارة اهتمام الفنانين، خاصة خلال عصر النهضة، وربما كانت أشهر صورة لها هي تلك التي رسمها ساندرو بوتيتشيلي عام 1486 في لوحته ولادة فينوس، الموجودة الآن في معرض أوفيزي في فلورنسا.

صورة ميلاد فينوس

المصادر:

  1. world history
  2. new world encyclopedia
  3. theoi

سعدنا بزيارتك، جميع مقالات الموقع هي ملك موقع الأكاديمية بوست ولا يحق لأي شخص أو جهة استخدامها دون الإشارة إليها كمصدر. تعمل إدارة الموقع على إدارة عملية كتابة المحتوى العلمي دون تدخل مباشر في أسلوب الكاتب، مما يحمل الكاتب المسؤولية عن مدى دقة وسلامة ما يكتب.


أدب تاريخ تراث

User Avatar

Heba Allah kassem

اسمي هبة وأعيش في مصر حيث لا زلت طالبة في كلية العلاج الطبيعي بجامعة مصر للعلوم و التكنولوجيا. لدي شغف حقيقي بالعلم حيث أتابع كل ما هو جديد في ساحة العلم. أحلم بأن أعمل في مجال البحث العلمي يومًا ما.


عدد مقالات الكاتب : 81
الملف الشخصي للكاتب :

مقالات مقترحة

التعليقات :

اترك تعليق